أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - اسماعيل موسى حميدي - كردي في كربلاء














المزيد.....

كردي في كربلاء


اسماعيل موسى حميدي
الحوار المتمدن-العدد: 2978 - 2010 / 4 / 17 - 21:29
المحور: سيرة ذاتية
    



الشاب "كريم سعود" من اهالي مدينة كربلاء توفي في حادث سير بمدينة الموصل عندما كان عسكريا هناك في منتصف عقد الثمانينات من القرن الماضي، فشاء القدر ان يدهس بسيارة رجل كردي من اهالي مدينة الموصل ويدعى بـ"ابو ديار" ، فاسرع الاخير بنقله الى المستشفى لانقاذه وبينما هو على اعتاب المستشفى طلب "كريم سعود" من ابو ديار مطلبا وكان بالحرف الواحد( ما اوصيك الا باولادي ،دير بالك عليهم ) وفي هذه الاثناء فارق الحياة ..وانتهى الى بارئه، اما ابو ديار فما عليه الا ان قام بواجبه الديني والعشائري في تعامله مع القضية.
الغريب ان ابو ديار تمسك بوصيه ذلك الرجل التزاما قطعيا ومنذ ذلك التاريخ بقي يتردد على عائلة كريم سعود في ناحية الحسينية بمدينة كربلاء وبصورة دورية يجلب الهدايا لاطفال المرحوم ويتابع شأنهم وكلما اقبل الى المدينة هرع اهلها لاستقبال الرجل الطيب الوفي "ابو ديار" ذلك الرجل الذي نال حب الكل في تلك الناحية وكان صورة حسنة ووجها طيبا لكل كرد العراق لاسيما ان الاهالي هناك قليلي الاختلاط بالكرد ، وبعد حفنة من السنين طلب منه اقارب المرحوم ان لا يجشم نفسه عناء الطريق وهم من يتولى شأن اطفال المرحوم لاسيما انهم من عائلة ميسورة الحال ،ولكن قال لهم ابو ديار بالحرف (لا كاكا هو كلي دير بالك على ولدي) وبقي ابو ديار على هذا الحال يتحمل عناء الطريق ويواصل هذه العائلة حتى انتهى الحال بدخول ابناء كريم سعود الى الكلية ومن ثم الى عش الزوجية ، هذا الرجل الكردي ضرب مثلا كبيرا واعطى درسا ملحميا من الاخلاق والسجايا الحسنة والتآلف والجمع بين القيم التي تجمع الشعب الواحد ذا الاعراق المختلفة رجل قطع المسافات الطوال كي يقرب القلوب والنفوس برسالته التي كتبها بالوفاء والاخلاص وبعثها الى كل العالم لا سيما الذين راهنوا على تفتيت اللحمة العراقية بان لا اختلاف بين هذا وذاك فنحن شعب واحد يجمعه الوفاء لا توهنه فبركات الظالمين. فتحية لذلك الرجل الطيب اينما قطن وحيثما حل وزاد الله من امثاله في مجتمعنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,387,820
- تصليح الضمائر
- مديرية المرور انجازات لاتذكر
- مظاهر جامعية
- عذرا سادتي المرشحين
- اغمض عينيك انت عراقي


المزيد.....




- منظمة -أنقذوا الأطفال-: جيل كامل من أطفال اليمن يواجه خطر ال ...
- زعيما الكوريتين الشمالية والجنوبية يبدآن اليوم الثاني من الم ...
- -الإمارات وجهته التالية-... وكالة: هذا هو سبب زيارة عمران خا ...
- الكوريتان الشمالية والجنوبية توقعان اتفاقا في المجال العسكري ...
- روسيا تنقل أنظمة صواريخ -إسكندر-إم- إلى قيرغيزستان للتدريب
- الجنائية الدولية تحقق في جرائم بحق مسلمي الروهينغا
- تحقيق دولي في -الترحيل المفترض- للروهينغا
- -بمقدوري ترتيب نتيجة مباراة كرة قدم مهمة في الجزائر نظير 68 ...
- حقيقة الإعصار -المدمر- الذي يقترب من السعودية
- اليمن ... اغتيال ناشط في تجمع الإصلاح بعدن


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - اسماعيل موسى حميدي - كردي في كربلاء