أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - محمود حمد - - التحزب القَبَلي - وامكانية قيام دولة ديمقراطية في العراق!!؟؟















المزيد.....

- التحزب القَبَلي - وامكانية قيام دولة ديمقراطية في العراق!!؟؟


محمود حمد

الحوار المتمدن-العدد: 2978 - 2010 / 4 / 17 - 01:31
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    



لقد افرزت الانتخابات الاخيرة في العراق نتائج ومفارقات تحتاج الى التأمل والتحليل والاستنتاج المثير للحوار..ومن بين تلك المفارقات :
هزيمة الاحزاب والشخصيات المدنية داخل الكتل والاحزاب المتنافسة والفوز الساحق لمرشحي ـ التحزب القبلي ـ بمن فيهم ..داخل نفس الكتل او الاحزاب المتنافسة!!!!
وهذا يدعونا الى تأشير مايلي:
1. هزيمة مرشحي القوائم الانتخابية المدنيين بسبب اعتدالهم وعقلانيتهم وفوز المرشحين القبليين نتيجة مواقفهم المتطرفة وركوبهم على امواج الوعيد والتهديد العرقي او الطائفي او العقائدي او المناطقي..مما تناغم مع اوتار بيئة الناخبين القبلية الانكفائية المغلقة المُجْتَرَّة لحكايات التناحر الموروثة مع الآخر..التي اججتها فوضى المحتلين الهدامة!
2. تماهي الحركات والاحزاب المؤسسة على اسس عائلية وقبلية في تيار منظومة القبيلة او العائلة التي تمثل رصيد قيادة الحزب المجتمعية..حتى صارت الاحزاب تعرف باسماء قبائل وعوائل زعمائها..واصبحت المطالبة من قبل قواعد تلك الاحزاب لتغيير بعض وجوه القيادة القبلية..خيانة عظمى..مما خلق نواتات للدكتاتورية في قمة الحزب او الحركة ، وصنعت منهم رموزا ـ متأبدة ـ لايطالها النقد اوالتغيير مهما جَرَّتْ الحزب او الحركة الى الهزائم والكوارث والمآسي!
• ان الجذور المعرفية والرصيد البشري المكون للقوائم الرئيسية الفائزة ..هي واحدة :
القبلية ..
الطائفية ..
القومية..
المناطقية..
العلمانية الاستعلائية المستوردة..
ومايباين بين اي تحالف منها والاخر هو علو صوت هذا العنصر التكويني او ذاك على غيره..فمنهم من تكون هياكله طائفية وسقوفه قومية وجدرانه قبلية وديكوراته علمانية..وآخر هياكله قومية وسقوفه قبلية وجدرانه طائفية وطلاءه علماني..وهكذا!!!
لذلك فان تآلفها ـ بل حتى تفكك بعضها واندماجه بالآخر ـ امر طبيعي وتعارضها لايُفَسَّر إلاّ تعبير عن الصراع على اقتناص قمة هرم السلطة..وترجيح عنصر تكويني على اخر وفق مشيئة اصحاب السطوة في تلك الكتل السياسية ..واختلاف ـ زعمائها ـ على من سيكون ـ الرمز العراقي !ـ الذي بيده مفاتيح السلطة والثروة والسلاح!!!
• كما ان الجذور المعرفية والاجتماعية المكونة لمعظم القوى والشخصيات داخل التحالفات المتنافسة هي واحدة (قبلية ـ ذات مضمون طائفي) مع اختلاف نسبي بين هذا التحالف او ذاك.(بغض النظر عن وجود شخصيات مدنية ـ غير مؤثرة ـ في تلك التحالفات ، او بريق تلك القبعات العلمانية التي يضعها البعض من القبليين على رؤوسهم لتجنب شعاع الديمقراطية الموسمية الحارق..لان تلك ـ العلمانية ـ طاقية لأخفاء الرؤوس فحسب .. وليست طاقة في الرؤوس)!!
• يشكل ناخبو القبائل اكبر المصوتين في مراكز الاقتراع في جميع الانتخابات لانهم يستجيبون ككتل بشرية لدعوات ـ رموز القبيلة ـ التي تتمثل بسياسيين مرة ..وبرجال دين اخرى ..وبشيوخ قبائل ثالثة..او بهم جميعا!
• ان العلاقات الاجتماعية السائدة في القبيلة هي تعبير عن النمط الاقطاعي للانتاج البدائي المتخلف الذي يُقَدِّس الفرد ويتماهى فيه ويُهَمِّش الثقافة والمثقفين..ويتجنب التساؤل الاستقصائي لانه ( تدخل فيما لايعنيه..وتجاوز على المحرمات!!)..
وهذا ماجعل السياسيين الطامعين بعروش السلطة يتوجهون لمجتمع القبائل ـ بديلا للمجتمع المتمدن ـ ..لان الاول مهيئ لقبول سلطة الفرد المطلقة ـ الدنيوية والدينية ـ..خلاف المجتمع المدني الذي يَركن الى العقل ويستقوي بالتنمية الشاملة..ولايُدرك اليقين الا عبر الشك..
ناهيك عن ان مجتمع المدينة هو في غالبيته قبلي وتسري في عروقه ترانيم قرية القبيلة التي هاجر منها الى حافات المدن ..ومن ثم تسلل الى مركز القرار فيها دون ان يخلع قَبَلِيَّته عند تخوم القرية التي هاجر منها..
مثلما ( يفعل البوذيون عندما يقرروا الرهبنة..حيث يتوجهون الى ـ مَخْلع ـ في منتصف الطريق بين المدينة التي يهجرها البوذي والدير الذي سيقيم فيه كراهب متعبد..وهناك ـ في المخلع ـ يستبدل كل شيئ..القناعات والثياب والسلوك والرؤية والنعلين واللغة ويحلق الشعر..الخ..دافنا ذاته القادمة من الدنيا المتطاحنة في مَحْرَق المَخْلَع..لتولد محلها ذات متأملة تنتمي للكون المتسامح !).
ولايحتاج مسوقو الساسة الجدد الى عناء كثير لتنصيب ـ الرمز!! ـ على عرش المعصومية..سوى إملاء الفجوة المعتمة في الوعي القبلي السائد التي تركها غياب الصنم الاوحد الآفل..بكتل الاصنام الجدد!!
وهذا مادفع الساسة المتحاصصين الى تضمين الدستور (المادة 45 ثانيا: حرص الدولة العراقية على النهوض بالقبائل والعشائر العراقية..)..
بخلاف منطق التطور التاريخي الذي سيرتقي بهذه القوى المجتمعية ( القبلية ) الى طور التمدن والاندماج مع الاخرين لتكوين الشعب!!!..
وهذه الرؤية الارتدادية ساهمت في جر العراق شعبا ووطنا الى الانزلاق بكوارث دولة الطوائف والاعراق التي انتجها الاحتلال..الدولة التي طفحت من بيئة القبلية الطائفية المتخمة بالكراهية الموروثة للآخر..ذات البيئة التي انتجت الدكتاتورية المُزالة!!!
• ان غالبية المجتمع العراقي قبلية التكوين وـ الثقافة ـ والتطلعات..وهذا مااثبتته مسيرة تاريخنا الحديث ..وما اكدته نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة ..
( ولاتوهمنا بقرب الخلاص من التحزب القبلي ..اصوات تلك النخب المدنية الواعية الحالمة بمجتمع الحرية والتقنية والرخاء ..وهي تكافح في منعزلاتها خارج سطوة السلطتين الدينية والدنيوية!!)!!!
حيث تشكل تجمعات ـ التحزب القبلي ـ في المدينة والريف التي تمسك ببطاقات الناخبين النسبة العظمى من عدد الناخبين في العراق..واكثر من 90% من عدد المصوتين في الانتخابات الاخيرة..
فهم القوة التي تحسم نتائج الانتخابات..وتحدد هوية النظام السياسي الذي يؤشر مديات التقدم او خنادق الانكفاء!!
• ولان النظام القبلي الواحدي المتعصب نقيض للمجتمع المديني المتنوع ـ مجتمع المواطنة المتنامية المتساوية ـ فإنه يجد في مقاومة القبيلة للتحضر كنهج ـ يهدد وجود القبيلة ـ ميلا طبيعيا وشرعيا مقدسا ، خاصة في المراحل التاريخية التي تضعف فيها الدولة وتهزل القوانين وينخر الفساد منظمات المجتمع المدني، وتتراجع مكانة القوى المتمدنة وينحسر تأثيرها على عقول وسلوكيات المجتمع بكل مكوناته!
• لذلك فإن توقيت نفخ الروح في النظام القبلي من قبل بعض السياسيين لاغراض التسلق للسلطة لن يحقق غير التصادم بين الميل التاريخي للارتقاء المتمثل بتطلعات الشعب للتنمية البشرية الشاملة..وبين تأجيج قوى التخلف الرافضة للاندماج المجتمعي ( ذلك الاندماج المُنتِج للخيرات والتسامح والحياة المشتركة)!
رغم ان ذلك الزفير الساخن المنفوخ في جسد القبلية العليل الممدد على خارطة العراق..سيساهم في رفع اولئك السياسيين مؤقتا الى قمة سلطة طارئة هزيلة!!!
وهو في نفس الوقت يؤجج صراعا موضوعيا ـ خاملاً ـ بين قوى التنمية الوطنية المنفتحة على الجميع ، وبين قوى التخندق القبلي الانعزالي الذي يأخذ اشكالا مختلفة:
عرقية ..
طائفية..
عقائدية..
مناطقية..
تبعا لطبيعة ومرحلة الصراع بين قوى التحزب القبلي المتنافسة على السلطة..
ومايعزز ذلك الميل لصالح قوى التحزب القبلي .. ان ـ ثقافة ـ معظم سكان العراق الناخبين ـ بمفهومها الواسع ـ سواء في المدينة اوالريف ..مثقلة بالمفاهيم والاعراف والتقاليد والقيم والمشاعر والمواقف القبلية الانعزالية الاستعلائية الموروثة!!
• وتشكلت هذه النسبة السكانية ـ القبلية ـ المهيمنة على القرار المجتمعي في جميع انحاء العراق..نتيجة لتراجع القطاع الزراعي واحتواء القبائل الزاحفة من الريف للمدن الحرفية الناشئة ، وتغيير هويتها الحضرية ، بسبب النزوح المليوني الذي بدء في منتصف خمسينيات القرن الماضي من مدن الجنوب والوسط بشكل خاص ومن الشمال في مراحل القمع الدموي لشعبنا الكردي..وتزايد مع تعاقب الحكومات التي تولت تدمير القطاع الزراعي بشكل ممنهج ومتسارع..حتى يومنا هذا..فتعاظمت احزمة الفقر حول المدن الكبيرة والصغيرة دون ان تقطع تلك المجموعات السكانية جذورها عن القبيلة في مجتمع الريف ـ كما اشرنا سالفا ـ..الى جانب استعداد تلك المدن الهَشَّة اجتماعيا ـ التي تستضيفهم ـ لقبول نمط الحياة القروية والتعايش معه..لانها ـ في الاساس ـ مدن لم تنضج مدنيا وحضريا بعد ، نتيجة للتخلف الشامل الموروث والمُعاد انتاجه في عموم العراق!
• وشكل النازحون من القبائل ضغطا متعاظما على سوق العمل المحلية ـ الحرفي البدائي ـ في المدن ..فاتسع بشكل وبائي سوق الانتاج الهامشي العشوائي في المدن ، وتراجعت قيمة العمل ، وانخفضت انتاجية الفرد في سوق العمل ، وتفشت امراض اجتماعية جديدة ناجمة عن الفقر الذي ينخر تلك المجتمعات الناشئة حديثا الى جانب تلك الاوبئة الاجتماعية المستوطنة في المدن المفككة..ومن بينها واخطرها:
التخلف الشامل..
الفقر المتجذر..
والامية المتزايدة..
والبطالة الواسعة..
والامراض المستوطنة..
والتطرف المتحجر..
والقسوة الدموية..
وخرق القانون..
واستمراء الفعل المشين!!
تلك البيئة المجتمعية المتخلفة البائسة ..التي اصبحت فيما بعد مصدرا لتجييش كتائب الموت التي ادامت استبداد جمهورية الخوف لاكثر من اربعة عقود في زمن الدكتاتورية ..ومنتجا لخلايا الارهاب التي تستبيح دماء العراقيين بعد الاحتلال وسقوط الدكتاتورية.
• فخلال جميع اشكال الصراع (الاقتصادي ـ الاجتماعي ) شكل نمط العلاقات القبلية حاضنة للتطرف الطائفي والعرقي ، ووفرت للمتطرفين القوة البشرية المسلحة المذعنة لارادة الحرب على الاخر في الصراعات الخارجية والداخلية ، وأُستُخدم زعماء القبائل من قبل المتحكمين بالثروة والسلاح والسلطة كسلاح تجييشي لمد الحروب والصراعات بالمحاربين..مما فاقم الكوارث التي اصابت جميع العراقيين وفي المقدمة منهم ابناء القبائل ـ نفسها ـ الذين استخدموا ويستخدمون كوقود لنيران الحروب والصراعات العبثية ـ الخارجية والداخلية ـ التي ليست لهم فيها ناقة ولاجمل!!
• وحيث تتميز ـ الثقافة القبلية ـ بالمديح لـ ـ الرأس ـ حتى وان كان فاسدا..وتقديس الفرد ـ الاعلى ـ حتى وان كان واطئاً..فإنها كانت على الدوام مُنتجاً لاجيال متعاقبة من مدّاحي سلطات الاستبداد ومبرري جرائمها.
• وهنا لابد ان نفصل بين ـ الثقافة القبلية ـ وبين ـ ثقافة ابناء القبيلة ـ لان الثانية تختزن في مكنونها ـ ثقافة الشعب المتواترة ـ وتنتج اعظم الثقافات الشعبية ابداعا ..واكثرها رفضا للاذعان..واغنت تاريخنا الوطني باسماء نفخر بها جميها..دون ان نلتفت الى جذورهم القبلية او انهم يكترثوا لغير انتمائهم الوطني..
• وتميزت السنوات التي اعقبت الغزو وسقوط الدكتاتورية باستغلال مشاعر ـ المظلومية من الاخر ـ عند الملايين من ابناء القبائل وتجنيدهم وتحريضهم على النشاطات غير المنتجة ـ والارهابية احيانا ـ ..وتعجيز طاقاتهم عندما تتم الدعوة لتوظيف ذات الحماس في العمل المنتج لتنمية وطنهم وانفسهم والخلاص من التخلف والفقر والاوبئة والاذعان لغير العقل!!
• ولان درجة نضج الاحزاب ترتبط بدرجة تطور المجتمع فان الاحزاب التي نشأت في قرارة التجمعات القبلية لم تكن محصنة بوجه العلاقات والثقافة القبلية..مما ادى الى تجويف تلك الاحزاب بالعلاقات القبلية التي خلقت فئات انتهازية ونفعية في قيادات وقواعد تلك الاحزاب المتناحرة على المغانم والامتيازات الطارئة..حتى في المراحل الحرجة من تاريخ عملها المعارض!
بل ان سلطة القرار في قمة تلك الاحزاب تكون غالبا بيد عائلة او قبيلة ـ القائد ـ..او يتحكم بقراراتها النمط القبلي من التسلط على انفاس الحزب ونسغ نموه ومفاصل طاقته واتجاهات حركته!
• وفي دولة المحاصصة التي جاءت عقب الغزو وسقوط الدكتاتورية ..سعى الزعماء ( القبليون ـ على اختلاف شكل قبعات رؤوسهم) المتحاصصون الى تشويه مفهوم التنظيم الحزبي والمجتمعي المدني وعملوا على اعادة الحياة للنظام والعلاقات القبلية ( دستوريا) ..رغم تعارض ذلك مع منطق التطور التاريخي الذي تجاوز العلاقات القبلية!!
• مما جعلنا نئن تحت وطأة التخلف الموروث الذي تمخض ( رغم الديمقراطية البنفسجية!)..عن:
1. دولة القبائل القروية لادولة الاحزاب المدنية!
2. مجتمع القبائل الراكد لا المجتمع المدني المتصاعد!
3. الناخب المُطَبِّل لا الناخب المُستقصي!
4. النائب التابع للزعيم لا النائب الحر ذو الارادة الشخصية التنموية المنتجة!
5. حكومة التحاصص بالمغانم والسكوت عن المآثم!
اذن:
لاامل في نظام ديمقراطي حقيقي ان لم نتخلص من التخلف ( بالمفهوم الواسع للكلمة ) ..ونرسي اسس مجتمع متمدن واع ، يكون الفرد فيه قادر على الاختيار المتحرر من عبودية التخلف!!!
1. فالمجتمع المتخلف لايختار غير النائب الذليل والحاكم المستبد!!!
2. ومجتمع القسوة لايختار غير المسؤول المتطرف والارهابي!!
3. ومجتمع الاذعان لايختار غير الاصنام المجوفة!!!
4. والمجتمع الطفيلي لايختار غير اللصوص والفاسدين!!!
5. والمجتمع الجاهل لايختار غير الاميين ووعاظ السلاطين!!!
6. ومجتمع الثأر لايستحضر غير تاريخ الكراهية والضغائن!!!
7. والمجتمع المنعزل يستمرء الغاء الآخر!!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,516,933
- تنقية الاجواء مع الجيران..وتسميم الاجواء مع الاخوان!!
- دولة منزوعة السيادة..وحكومة منزوعة الارادة..واستجداء دول الج ...
- حذار من إعادة إنتاج..- دولة التحاصص بالمغانم والتستر على الم ...
- نحن مع المعارضة الوطنية الرقابية الاستقصائية ..مهما كان لونه ...
- -المتحاصصون- يتوعدون بقبر الحكومة قبل ولادتها!؟
- كوارث العبث الأمريكي بمصير العراق!؟
- أي “جبهة وطنية عريضة “ستُنقِذ العراقيين؟!
- إنفجار الصراع على السلطة في العراق.. بين معارضة الأمس وبقايا ...
- الإعلاميون..والساسة المُتَقَزِمون!!
- إفتعال أزمة - الفكة - لن تُنقِذ - نهج التأزيم - بطهران من ال ...
- الصحفيون العراقيون ..ونواب - النَزَعْ الأخير-!؟
- في أربعينية ( شاعر الحرية والسلام ) علي جليل الوردي..
- حذار من.. -الناخب المتخلف- و -المرشح المتطرف-!؟
- -الإبتزاز- في قمة السلطة..نهج خطير أفضى ويفضي الى الكوارث!
- المتحاصصون يُجبَرون على إحتساء “الديمقراطية “ساخنة!؟
- لماذا تخشى -الأكثرية- المتحاصصة صوت -الأقلية- الديمقراطي؟!!
- صناعة - التخويف- من الآخر..إستراتيجية المتطرفين لتخريب الانس ...
- مأزق المتحاصصين أم أزمة انتخابات ؟!!!
- - المتحاصصون - يقتسمون الغنائم قبل نفيرالانتخابات!؟
- هل بإمكان - العملية السياسية - في العراق إنتاج برلمان- ديمقر ...


المزيد.....




- مطاردة بوليسية تنتهي بغرق سيارة المشتبه به في المحيط الهادي ...
- الأردن يفتح أبوابه لدول الخليج والعالم للسياحة العلاجية عبر ...
- بورما: مقتل 113 شخصا على الأقل في انهيار أرضي بمنجم للحجر ال ...
- الجزائر: القضاء يفرج عن المعارض السياسي كريم طابو أحد رموز ا ...
- -سبيس إكس- تنجح في إطلاق قمر صناعي تابع للقوات الفضائية الأم ...
- صور نادرة للملك سعود أثناء وضع الإطار الفضي للحجر الأسود للك ...
- مشاهد من احتجاجات شعبية واسعة في إثيوبيا بعد مقتل مغن شهير
- القضاء الجزائري يفرج عن كريم طابو أحد أبرز رموز الحراك
- قاضٍ في نيويورك يرفع حظراً موقتاً عن كتاب ألفته ابنة شقيق ت ...
- حركتا فتح وحماس تتعهدان بـ"الوحدة" ضد خطة الضم الا ...


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - محمود حمد - - التحزب القَبَلي - وامكانية قيام دولة ديمقراطية في العراق!!؟؟