أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - يوسف المساتي - مطلعين الطوبية














المزيد.....

مطلعين الطوبية


يوسف المساتي
الحوار المتمدن-العدد: 2976 - 2010 / 4 / 15 - 20:37
المحور: كتابات ساخرة
    


للطوبية معان عدة في لغتنا الدارجة، لكن أشهرها اثنان، الأول يعني نوعا من الآجر يستعمل في البناء، أما الثاني فهو يعني السخرية و الاستهزاء. يبدو إذن أن البون شاسع بين المعنيين، غير أن الدولة المغربية استطاعت بقدرة قادر أن تجمع بينهما في تدبيرها لقضايا عدة في بلادنا ، وعلى رأسها قضية السكن.
نعلم جميعا أنه خلال ثمانينيات القرن الماضي توالت سنوات الجفاف على المغرب الأمر الذي سيدفع بالفلاحين إلى هجرة قراهم والاتجاه صوب المدن، لتتسع بذلك مدن الصفيح، وتتسرطن أحزمة البؤس، والتي استغلتها الدولة آنذاك في حربها ضد المعارضة –التي كان في طليعتها اليسار-، ولم تدرك الدولة إلا مؤخرا خطورة مظاهر الانحراف الاجتماعي التي تنجبها هذه الأحزمة، ومدى تهديدها للتوازنات السوسيو-اقتصادية، لتطلق بذلك مبادرات ومشاريع عدة كان موضوعها السكن اللائق أو الاجتماعي، وهنا تبدأ قصة الطوبية بمعناها الأول.
في هذه الفترة سيصبح السكن اللائق شعار من لا شعار له، ووسيلة لتحقيق الغنى السريع بفضل الامتيازات التي منحتها الدولة للمنهشيـن – من النهش أو الهـيش كما شئتم- العقاريين، الذين حيثما وجدوا بقعة أرض إلا وتسابقوا ليضعوا فوقها الطوبية، واختلطت الأراضي الفلاحية بأراضي التعمير، بأراضي الدولة وأراضي المهاجرين، الكل أصبح صالحا للطوبية، ودخلت مافيات المخدرات على الخط للتمويه عن أنشطتها الحقيقية،وغسل أموالها القذرة باسم السكن الاجتماعي، وهنا ستبدأ قصة الطوبية بمعناها الثاني.
مكمن الطوبية في هذا الأمر أن الدولة حينما رفعت شعار السكن اللائق أو الاجتماعي، كان موجها للطبقة الفقيرة والوسطى للاستفادة منه –بحسب ما قيل لنا و الله أعلم- غير أنه ولعوامل عدة ارتفعت أسعار العقار بشكل خيالي، بحيث لم يبق له من الاجتماعي سوى الاسم، و مقابل هذا الارتفاع في الأسعار تقلصت مساحات المساكن، حتى لم يبق لها من اللائق أيضا سوى الاسم.
هكذا أصبحت مائتا ألف درهم –في أحسن الأحوال- لا تكفي لقفص عفوا أقصد شقة ترفض القردة أن تسكنها،في حين يقوم المواطن المغربي بدفع أكثر من ألف و مائتا درهم شهريا و على مدار عدة سنوات لتسديد ثمن الإقامة فيها، علما أن هذه الألف ومائتا درهم قد تساوي أكثر من ثلث راتبه الشهري، ويبقى مرتهنا للقروض إلا أن ينعم عليه عزرائيل بقبض روحه، ويقودها إلى قبر أوسع من شقته التي توفي وقرضها لازال في عنقه.
و يحضرني هنا ما سبق أن حدث لوزير السكن احجيرة في مدينة فاس عندما ذهب لتدشين احد الأحياء الجديدة، وفوجيء بمهاجمة السكان له وضربه بالحجارة –أو الطوبية حتى نبقى في صلب موضوعنا- و لكن يبدو أن حجارة سكان فاس لم توقظ احجيرة الإسكان من غفوته، و لم تزل أسعار المنازل ترتفع و مساحاتها تتقلص، و لازال المواطن يتأوه.
أخيرا نقول للدولة و للمنهشين العقاريين:" ابنيوا الطوبية بصاح، و باركة ما اتطلعوا علينا الطوبية، وإلا انبداو انسكنوا في الخيام".
ملحوظة: حتى لا يغضب منا ... و حتى لا نتهم ب.. و ب...، نقول أن العقار بخير و العام زين، راه غير كنا كنطلعوا الطوبية و صافي.
و كل طوبية وأنتم بخير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- فانتازيا: -مجموع السر المعروف لبا عروف-. الحلقة الأولى:غضب ا ...
- لا تتنازلوا .. لا تتنازلوا
- دولة الرسول: دينية أم مدنية؟؟
- فتح مكة و الفصل بين السلطتين
- مدخل إلى تفكيك الجذور التاريخية للحجاب
- فتوحات إسلامية أم غزوات استعمارية
- الدولة الإسلامية و أساليب التمويه الإيديولوجي
- الآخر في الدولة الإسلامية : جدلية القرب و النبذ
- جذور التطرف الإسلامي


المزيد.....




- بري لارسون تلعب دور أول مترشحة للرئاسة الأمريكية
- لغزيوي يكتب: مجرد مصالح صغيرة !
- التلفزيون الروسي يرفض اقتراح منظمي -يوروفيجن-
- في اليوم العالمي للمسرح.. فنانو القدس يقاومون بالإبداع
- العراق: انطلاق فعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب
- قريبا اصدار كتاب “رفوف الدكان.. تاريخ الأشياء والمفاهيم”
- إقالة داني بليند من العارضة الفنية للمنتخب الهولندي
- صدور -الفجر الكاذب: الاحتجاج والديمقراطية والعنف فى الشرق ال ...
- منتدى المسرح يحتفي بالفنان المغترب جواد الأسدي
- رواية جديدة لقصف الموصل الجديدة مع كشف مصدر الاحداثيات


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - يوسف المساتي - مطلعين الطوبية