أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - امنة محمد باقر - حين يقتلون علماء ... في الربيع الخامس والعشرين














المزيد.....

حين يقتلون علماء ... في الربيع الخامس والعشرين


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 2972 - 2010 / 4 / 11 - 10:13
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


يسمى المهندس في البلاد الغربية ، عالم : scientist
ولاتقل بقية العلوم اهمية عن ذلك ، نشطت حركة الترجمة في عصور النهضة العربية ، والمترجم عالم لغة ... يفترض ان تحتفي به اي امة ... وان تحمل الدكتوراه في الانكليزية او انت على سبيل الحصول عليها ، وانت ضالع في هذا العلم شئ ، وان تكون مجرد حاصل على الشهادة شئ اخر ، وصل البعض بدراساتهم في مجال اللغة الانكليزية الى مراتب عالية جدا ، حسدهم عليها اعلى طبقات المجتمع ، ويفترض ان الاطباء او المهندسين او التجار او الساسة او كبار القضاة والمحامين والتدريسيين هم من الطبقات الراقية ، (ولا يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون) ، والانسان بأخلاقه ، قد يكون العامل الفقير خير ممن يحمل علوما لكن ان يتوفر العاملان ، الاخلاق العالية والعلم .. فماذا تريد الامم غير هذا؟
إلانا ... اجل الانا ..عدانا .. قرأت هذا الموضوع في احد المنتديات ، وهو يخص زميل دراسة قديم ، نشر عنه بعض اصدقائه واحباءه ... حين تنسى الامم تكريم عظماءها .. يتم نسيانها هي الاخرى ..
وهذا هو الرابط ..
1. حيدر عبد الحسين جابر المالكي
الاسم:حيدر عبد الحسين جابر المالكي التولد/26/4/1979 محل الولادة/العراق -ميسان التحصيل العلمي /ماجستير لغة انكليزية -كلية اللغات جامعة بغداد ...
girlsiraq.yoo7.com/montada-f30/topic-t271.htm - نسخة مخبأة

وهذه هي تفاصيل القصة ... واترك لكم التعليق ..
" الاسم:حيدر عبد الحسين جابر المالكي
التولد/26/4/1979 ( من عجائب الصدف انه نفس ذكرى ولادة شكسبير )
محل الولادة/العراق -ميسان
التحصيل العلمي /ماجستير لغة انكليزية -كلية اللغات جامعة بغداد
وطالب دكتوراه لغات اكليزي
رئيس الجمعية العراقية للتغيير
رئيس تحرير مجلة فراشات التي كانت توزع مجانا على اطفال محافظة ميسان

كان من الطلبة المتفوقين دائما الاول بين اقرانه اكمل دراسته الاعدادية في ميسان وكان ترتيبه الثاني على المحافظة في الفرع الادبي درس في كلية اللغات في بغدادوكان من الطلبة المتفوقين فيها اكمل البكالورس وقدم على الماجستير لينالها عام 2005 بتقدير جيدجدا عن رسالته (الترجمة الشفوية بوصفها تفاعلا بينيا)كان محط اعجاب واحترام اساتذته واصدقاءه من ناحية الخلق الراقي والذكاء الفائق كان كل امله ان يرى العراق متطورا وكان يحب العلم ويشجع الاخرين عليه وبعد سقوط النظام في العراق عمل في الجانب الانساني لتعمير المدارس والمستشفيات ومساعدة الفقراء والمعوزين والاطفال وكان محبوبا من الصغار والكبار قدم على دراسة صيفية في قبرص لدراسة الوساطة الدولية وحل النزاع بالطرق السلمية وكان هو الطالب الوحيد من العراق وبعمر صغير 25سنة فقط ويحظى بتقدير A
في هذه الدراسة وكان محط اعجاب الطلبة الاجانب والاساتذة ككل وكانت هذه النتيجة التي حققها مفخرة لكل العراق وطريق الى دراسة اخرى في الولايات المتحدة الاميريكية لمدة شهرين في نفس الموضوع ايضا فنال اعجاب الجميع بشخصيته ولغته الانكليزية ولباقته وحسن اخلاقه ثم عاد الى بغداد ليكمل اوراقه الرسمية الخاصة بقبوله في الدراسات العليا لشهادة الدكتوراه وكا ن في نفس الوقت من عام 2006 قد حصل على زمالة دراسية صيفية في سويسرا وبعد اتمام كل اوراقه للسفر تاخرت الرحلة الى شهر تموز2006فقرر العودة الى ميسان ليسلم على العائلة ويعود الى بغداد ليسافر لسويسرا ولكن كان اعداء النجاح من المجرمين بانتظار هذا المبدع الصغير في عمره الكبير باخلاقه ليوجهوا اليه 30 طلقة خبيثة مليئة بحقدهم ليس لذنب سوى انه سار في طريق العلم وسافر لطلبه في كل مكان من العالم كما اوصانا الرسول ص اطلبوا العلم من المهد الى اللحد) فاطفأ المجرمون عمر هذه الشمعة المنيرة ليسقي ارض العراق بدمه الطاهر فسلام عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا
وبالمناسبة كان حيدر مرشحا لمنصب كبير خارج العراق تقديرا لنبوغه وذكائه ولكن القدر شاء الرحيل

واخيرا فقد قال عنه رئيس جامعة قبرص: ان دراسة حيدر في جامعتنا هي التي اثرتنا وليس العكس

قامت جامعة قبرص بنشر صورة لحيدر رحمه الله وتكلمت عنه كثيرا في موقعها

اقيم حفل تأبين في سويسرا لحيدر رحمه الله في جبال الالب حضره العديد من الشخصيات المهمة هناك

اما في العراق فمن المؤسف ان هذا العلم العراقي لم يحظ حتى بالتعازي من الجهات الرسمية اقام له مجموعة من الطلبة تأبينا في جامعة جورج تاون هذا العام 2008 حفلا تابينيا للشهيد حيدر تقديرا لجهوده الانسانية في العراق ( على قاعة مورتارا )

واخيرا اختم قولي ان الامم تكرم عظمائها لان تاريخ الامم يصنعه العظماء فاين انتم من هذا الشاب الذي صنع مجدا للعراق!!!!!!!! "





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,500,038
- نساء ميسان ... لا احد يفهمهن !!
- لأنني .. لاأغني .. !
- البرلمان ... والطمع ...
- بلاد على قارعة الطريق ! ... ومن يهتم !
- نساء في سوق النخاسة ..............الحديث !
- خواطر ... اخيرة ..
- ذات الموضوع .... لا اغيره ...
- تيتي تيتي ... مثل مارحت !!
- الديمقراطية العراقية ...!
- انظر الى وجوه العراقيين ..!!
- امرأة في الثلاثين ...
- اليوم ذكرت اخوتي ...
- حين يصعب الانتماء للوطن ...
- من هي المرأة الكاملة ... ؟
- الطبقية التي ... حطت من مستوى البشر !
- المرأة .... وقيمة الذات ...
- أمي .... ماذا تكتبين ...
- العراق ليس بإرهابي ..
- حقوق المرأة ... الى اين ؟
- رحمة بالمرأة ....


المزيد.....




- العثور على ملايين العملات الأجنبية في مسكن عمر البشير
- أمر ملكي بإلغاء حكم إسقاط الجنسية عن 551 متهما بحرينيا
- مالي: مقتل عشرة جنود إثر هجوم على معسكر للجيش بالقرب من الحد ...
- العثور على ملايين العملات الأجنبية في مسكن عمر البشير.. واحت ...
- أنقرة وأبوظبي.. تداعيات ملف التجسس
- بيان لوزراء خارجية العرب: الدول العربية لن تقبل بأي صفقة حول ...
- بومبيو يعلن أن عددا من المواطنين الأمريكيين بين القتلى جراء ...
- بالفيديو:اعصار مائي في لبنان
- رئيس المجلس العسكري الحاكم في السودان يقول تشكيل مجلس عسكري ...
- الشيباني: ما تعطل في اليمن هو السياسة والحل لا يأتي إلا من ب ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - امنة محمد باقر - حين يقتلون علماء ... في الربيع الخامس والعشرين