أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود المصلح - قبول الاخر فن لم نعرفة بعد ...














المزيد.....

قبول الاخر فن لم نعرفة بعد ...


محمود المصلح
الحوار المتمدن-العدد: 2966 - 2010 / 4 / 5 - 14:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كلام ليس كالكلام ، سم مدسوس ، كلام مجوس ، لانسان مهووس بالغرب وبأفكاره ، هكذا دونما وجه معرفة ، او عقل متعقل مفكر متأني ، تأخذه الصورة النمطية المعروفة والمألوفة عن الغرب ، كما تأخذ فتا مراهقا ، مأخوذا بفكرة اوربا ، اوروبا الحرية بلا حدود ! اوربا الانطلاق نحو العالمية والنجومية والشهرة والمالكما سرعة الصاروخ لا يحده حد ولا يمنعه حائط صد . هذا ما يشف من مقالة الاستاذ الفاضل نظال نعيسة ، بصيرة غائبة مغيبة ، وعقلية ساكنة كامدة ، تدعي التنويرية وهي تقبع في دهاليز من الظلمة المتحجرة ، وكأنه يعيش في عصور ما قبل التاريخ .. يرى في اوربا حلمه وحياته .. ويرى واقعه العربي جحيم لا يطاق .. ولن اقول ان واقعنا العربي جنة ولكني ازعم ان واقع اوربا ليس جنة ولا حتى حديقة .... ويطلب وهو في الواقع يتمنى ان نقلب حياتنا راسا على عقب .. ونكون كأوروبا بكل ما فيها ونقلب افكارنا كما نقلب جواربنا .. نلقي بتاريخنا الى سلة المهملات ..بلا اسف او حسرة ..ولو كان ان نأخذ بالاساليب التي رفعت من قيمة الفرد وهي في الحقيقة حطتم من قيمته وبخسته واهانته وجعلته بضاعة مزاجة ..يرى في الغرب طهر الخارج والداخل .. فهم يقدرون العلاقات الانسانية .. ويقدسون العلاقات الزوجية ..وليس لديهم خيانات زوجية كما ( عندنا ) لانهم ربما من سلالة الانبياء الاطهار ..ويرى انهم يحرمون تجارة الرقيق الابيض والاسود ايضا .. يحترمون الوقت ويحرمون العبودية والنخاسة .. ويقول بالحرف الواحد( هل يضر المسلم في شيء لو ظهر بمظهر عصري لائق، ومحترم، ونظيف، باش الوجه، سمح المحيا، بدل التكشير والعبوس والاكفهرار، كثير الود والمجاملة والترحاب والابتسام، محب للآخر) انظر كيف يقزم المسالة وكيف يشف ذلك عن شعوره تجاه نفسه ومجتمعه وامته .. ما الذي لا يعجبك في مظهر الانسان العربي ..وما الفرق بينه وبين الانسان الاوروبي ...وكأنك تنسى أن لكل أمة تراث وفلكلور وتقاليد خاصة تميزها وتعتز بها .. فأين أعتزازك بنفسك اولا فضلا عن امتك وقومك استاذي الكريم ..الم ترى الانكليزي وهو يلبس التنورة المزركشة ...الم ترى الى الانكليزي وهو يتميز بتكبره على الانسانية .. الم ترى الى نزعة النازية والفاشية في اوروبا حبيبتك وكم اهلكت وقتلت ... اتراك تنظر من عين واحدة ام ماذا ...
خطابك ممجوج .. صوتك مبحوح .. افكارك غريبة ..تريدنا ان نكون أمعات هامشيون بلا هوية بلا شخصية تميزنا .. تنادي بخلع الحجاب وتنادي بالسفور .. اراك في هذا منسجما مع ذاتك الذاهبة في اتجاه التغريب والترهيب والتكفير ولا اقول التفكير ...
ليس التكفير ان تكفر من لا يؤمن بالله فقط ولكن من التكفير ان تكفر من لا يؤمن بأفكارك ..أرك تكفيري تنبذ الفكرة الاخرى مهما كانت ، وتحقر غيرك ، وتتكبر عليهم ، وترى في نفسك تنويري من الدرجة الاولى وغيرك لا يزال في ظلام دهاليز الدين ..
الم ترى الى من تلبس الاشارب في العالم من مختلف الاقطار .. الم تلاى الراهبات في المعابد .. الم ترى البوذيين والبوذيات .. والهنود ...وغيرهم .. الم تلرى الى لباس الراس عند الامم من رجال ونساء لم نجد من ينتقدهم او ينكر عليهم ما انكرت علىدينك ومجتمعك وامتك ..
ترى ان الغرب بعيدا عن الانحلال الخلقي .. بعيدا عن الانحرافات ... وكانك لم تعرف ان المراض الجنسية نبعت من عندهم .. وكأنك لا تعرف او تتجاهل عن قصد مطالب المثليين والمثليات التي ترفعت عنه الحيوانات حتى ..ولا يعني هذا اننا بلا اخطاء وبلا ذنوب ولكننا لسنا شياطين سيدي ..
انظر الى القتل والتدمير والعبث بمقدرات الكرة الارضية .. وطبقة الاوزون ... واعماق المحيطات .. وباطن الارض .. وطبقات الجو العليا.. والكواكب من حولنا ..
الفضاء الاعلامي الملوث بكل ملوث من لوثه ومن سلبه طهره .. اتراهم امتك العربية التي ترجمها برجم من الحجارة ..
تركيا التي تضربها مثلا بعلمانيتها .. باتت تدرك الحقيقة ونعود الى طريق السداد .. والرشد .. فها هي تقف الى جانب الحق حيث كان ..وتقلب ظهر المجن لاسرائيل واوروبا التي ادرك تركيا مؤخرا انها لن تدخل اتحادها الهش.. والذي بدات بريطانيا بالانسحاب منه على خلفية اقتصادية ..
لن يصلح الامة سيدي الا ابناءها من الذين يومنوا بها ..
ولن تصلح بما صلحت به اوروبا او غيرها ...
ولن تنجح محاولاات الاصلاح من الخارج والتعاون مع المحتل والعدو ..فهم لن يرضوا لك الخير مهما كان ضئيلا .. ولو اظهرت لهم حسن النية فانت مطعون في مصداقيتك مهما تكن صادق بالنسبة اليهم
تحياتي لك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,554,678
- هلوسات معمر القذافي .............
- صيد الخاطر 4
- صيد الخاطر 3
- صيد الخاطر 2
- صيد الخاطر 1
- اوجاع منسية
- صلاة الفجر
- القدس بوصلة الخير في الدنيا
- الضيف .. ضيف الله
- طقوس الكتابة2
- طقوس الكتابة 1
- طقوس الكتابة
- الفرجة....
- عندما تنحاز السينما لنا .. ننحاز لها ..
- الانحيازالى السينما
- القدس
- همسات في شارع السينما
- ماوراء الصورة
- منح الجنسية .. سحب الجنسية
- الاتحاد الاوروبي ... تركيا


المزيد.....




- بين سام وعمار - الأقباط: مواطنون وغرباء في الشرق الأوسط
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- بعد انسحابها من تحالف -الشرعية-.. هل تنجو الجماعة الإسلامية ...
- آلية عربية إسلامية إفريقية مشتركة لدعم قضية فلسطين
- بابا الفاتيكان يقيم أول قداس من نوعه في شبه الجزيرة العربية. ...
- منظمة ADFA بـ سوديرتالية تقف وراء قرار ترامب بحماية الأقلية ...
- بابا الفاتيكان يدين بشدة هجوم -ستراسبورغ- الإرهابي
- هيكل أورشليم كمركز مالي عند اليهود القدماء وهيكل الاقتصاد ال ...
- وزير خارجية تركي أسبق يدعو أنقرة عدم اعتماد الطائفية في السي ...
- في مصر، لا يزال ثلث الشعب يميل إلى جماعة -الإخوان المسلمين- ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود المصلح - قبول الاخر فن لم نعرفة بعد ...