أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمود القاسم - مواصلة قمع سكان اشرف الشرفاء














المزيد.....

مواصلة قمع سكان اشرف الشرفاء


احمد محمود القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2962 - 2010 / 4 / 1 - 15:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تواصل حكومة العراق العميلة للولايات المتحدة الامريكية، وبالتنسيق والتعاون مع حكومة الملالي في ايران الدكتاتورية والمستبدة، بمحاصرة اهالي ومناضلي مدينة اشرف، وتضييق الخناق عليهم، واعتقال رجالاتهم وشبابهم والزج بهم في السجون، ومنع الماء والدواء عنهم، وكذلك الغذاء، وكافة الخدمات الانسانية الضرورية للحياة البشرية، حيث يعانوا اهلنا في مدينة اشرف، من نساء وشيوخ واطفال، من شدة الحصار المفروض عليهم، من المخابرات العراقية، وبالتنسيق مع المخابرات الايرانية، فيعتقلوا شبابهم ورجالهم وشيوخهم، وتنتهك حرمة نساؤهم، بدون وجه حق، وبدون اي خجل او حياء، متجاوزين بذلك كل الاعراف الدولية والانسانية المتفق عليها، والتي تحترم حقوق الآخرين من اقليات قومية ولاجئين، كانوا سابقا قد تلقوا الحياة الآمنة والانسانية، في ظل اوضاع سياسية سابقة اخرى، فما الذي تبدل بحق هؤلاء السكان الأشراف والآمنين، والذين يتوقون الى الحرية والحقوق الانسانية، والعيش بامن وسلام في دولة العراق، بعد ان تعذر عليهم نيلها في بلدهم الأصلي ايران، اليس من واجب الحكومة العراقية المضيفة لهم، ان تحترم ضيافتهم لها كما كانوا في السابق، معززين مكرمين ومحترمين، خاصة ان كلهم من النساء والطفال والشيوخ والمرضى والعجزة وهناك اكثر من 500 شخص منهم يعانون من الجروح وآثار الهجوم الدموي ويحتاجون الى رعاية طبية وهم تحت الحصار والمراقبة من قبل القوات الامريكية والقوات العراقية) ، وهم لا يؤثرون على امن العراق في شيء، ولا يمثلون عبئا عليها، لا اجتماعيا ولا اقتصاديا ولا امنيا، اليس اجدى للحكومة العراقية من احترام انسانيتهم كبشر، اسوة بالدول الأخرى الأوروبية، والتي تحترم ضيوفها وفقا للقوانين والمواثيق الدولية والانسانية؟
لماذا الحكومة العراقية تخضع للضغوط الايرانية، وتمارس الظلم والتنكيل ضد اناس مسالمين وعزل من السلاح، ويكيلون لهم العذاب والتعذيب ليل نهار بدون وجه حق، وبدون انسانية، من اجل اذلالهم وتحطيمهم، كي لا يدافعوا عن حقوقهم الانسانية في الحياة الحرة والكريمة، كافة الدول الاوروبية الغربية، وقفت الى جانبهم ودعمت حقوقهم في الحرية والحياة الآمنة على ارض العراق، وفقا للمواثيق الدولية ووفقا للشرعية الدولية، وقد استقبلت الكثير من برلمانات الدول الاوروبية واتحاد البرلمان الأوروبي السيدة العظيمة مريم رجوي زعيمة تنظيم مجاهدي خلق اليساري أحسن استقبال، وايدوا بكل قوة، تنظيم مجاهدي خلق، والذي يعيشوا اهلهم وذويهم في مدينة اشرف، كما ايدوا حقهم بحياة حرة كريمة، اسوة بباقي حقوق اللاجئين والضيوف المقيمين على اراضي دول ليست بدولهم، فلماذا تخضع السلطات العراقية للضغوط الايرانية وتعمل على محاربة سكان مدينة اشرف الأبرياء، وتمنع عنهم الماء والغذاء والدواء والمحروقات الضرورية للحياة الانسانية، بدون وجه حق، كما انها تعتقل الشباب والمناضلين منهم، تعمل على تعذيبهم وحبسهم ويحاولون تسليمهم للسلطات الأيرانية للنيل منهم، وقتلهم بدون وجه حق.
كان الأجدر بالحكومة العراقية المحافظة على هؤلاء السكان المدنيين، واحترام حريتهم وانسانيتهم وحقوقهم في الحياة الحرة والكريمة والامنة على ارض العراق، بدل من ان تكيل لهم التعذيب والقتل والاعتقال، ، وتعذب اطفالهم وتعمل على تسليمهم لنظام الملالي الأيراني المستبد.
اننا نناشد كافة الشرفاء في كافة المجتمعات العربية والدولية، الوقوف الى جانب اهلنا الأشراف، سكان مدينة اشرف المقيمين ضيوفا لدى الشعب العراقي العظيم، الذين يرزحون تحت سياط الحكومة العراقية العميلة، والذين يعانون من الهوان والذل والظلم والتعذيب والقتل، والحرمان من الماء والدواء والغذاء والمحروقات، فالى متى تظل بعض الأقليات الشريفة، تعاني من ظلم وتعذيب من حكومات بعض الانظمة المستبدة والدكتاتورية بدون وجه حق، الا يستحق هؤلاء الشرفاء، في مدينة اشرف، من لفتة كريمة من المنظمات الدولية واليسارية والمؤمنة بحقوق الانسان، من تسليط الضوء عليهم، وعلى معاناتهم الانسانية والوقوف الى جانبهم بكل قوة وحزم، من اجل نصرتهم والمحافظة على حقوقهم الانسانية وحقهم بالحرية والحياة الآمنة، كما اقرتها لهم الشرعية الدولية، ومنظمات حقوق الانسان العالمية في كل مكان, والله انه لعار على جبين كل انسان شريف، ان يغض الطرف والبصر عن هؤلاء الرجال والنساء العظماء، والذين يدافعون عن حريتهم وكرامتهم من اجل حياة حرة كريمة، المجد والخلود لمنظمة مجاهدي خلق، هذا التنظيم اليساري المناضل المؤمن بعدالة قضيته الوطنية والانسانية، والحياة الحرة الكريمة، لأهالي سكان مدينة اشرف الشرفاء، والموت والعار لمن هم اعداء الانسانية في كل مكان، والترتفع اصوات الشرفاء في كل مكان في العالم، من اجل نصرة اهالي مدينة اشرف الشرفاء. واننا نناشد منظمات حقوق الانسان الدولية وامين عام الأمم المتحدة بان كيمون وكل البرلمانات الدولية، ان تراعي حقوق اهالي سكان مدينة اشرف، وتحث الجماعات المعنية الدفاع عنها، ونصرتهم والوقوف الى جانبهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,420,468
- قصة استاذة جامعية تستغيث من ظلم زوجها لها
- قصة سمراء تبحث عن الدفء
- قصة من واقع الحياة بعنوان: حسرة سيدة فلسطينية
- سياسة اللعب، في الوقت الضائع
- سمر المقرن شمس مشرقة في سماء المراة السعودية
- قراءة في رواية نساء المنكر للأديبة والكاتبة السعودية سمر الم ...
- السعوديات يتبوأن مراكز اعلامية عليا
- المشهد الفلسطيني والمأزق الراهن، رؤيا واقعية، ونظرة مستقبلية
- واقع المرأة في دولة الأحتلال الصهيوني
- ميسون ابو بكر نجمة فلسطينية مضيئة في سماء السعودية
- الموقف التركي المشرف، ضد دولة الأحتلال الصهيوني
- حتمية الثورة الجنسية في العالم العربي
- زوجة تبحث عن زوجة ثانية لزوجها
- الكاتبة والأعلامية نادين البدير وتعدد الأزواج
- وفاء الكيلاني في مقابلة مع د.نوال السعداوي
- نجمة اجتماعية في سماء بيت ساحور
- الى مديرية المرور العامة الفلسطينية
- معاناة انسانية لسيدة فلسطينية
- قراءة في كتاب احلام مستغانمي :النسيان. كوم
- استقالة الرئيس ليس هو المأزق، واستبداله ليس هو الحل


المزيد.....




- راقصو المغنية مادونا يثيرون الجدل بسبب تزينهم بأعلام اسرائيل ...
- كيف ستنعكس الانتخابات الأوروبية على الداخل الفرنسي ؟
- رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه تعليقا على مؤتمر البحرين: ...
- كشف سر النظام الغذائي في العصور الوسطى
- شوارزنيغر لن يقاضي شخصا اعتدى عليه في جنوب أفريقيا
- "الهولوكوست" يتسبب في توقيف صحافيين اثنين بالجزيرة ...
- عالم الكتب: دولة التلاوة والإنشاد بين مصر وسوريا
- شوارزنيغر لن يقاضي شخصا اعتدى عليه في جنوب أفريقيا
- "الهولوكوست" يتسبب في توقيف صحافيين اثنين بالجزيرة ...
- فن بلا سياسة.. هكذا حضرت الدراما اليمنية في رمضان


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمود القاسم - مواصلة قمع سكان اشرف الشرفاء