أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمود المصلح - صيد الخاطر 3














المزيد.....

صيد الخاطر 3


محمود المصلح
الحوار المتمدن-العدد: 2961 - 2010 / 3 / 31 - 11:54
المحور: سيرة ذاتية
    


لاحقا لصيد الخاطر 2 حيث ذكرنا أن الامومة شيء غريزي في الانسان ( الاب والام ) وان الحنان مزروع ، وقلنا ان ثمة من يشذ عن القاعدة .
ولكن من الحتمي أن الامومة شيء غريزي رغم كل الشذوذ في كل الدنيا ، ليس هذا فقط ، بل أن الامومة في المخلوقات كافة ، وفي الحيوانات التي نعرفها ونعرف قصصها ، من الواقع أو من الموروث الشعبي ، فكم قصة عن الكلبة ، أو العصافير والطيور الصغيرة ، وكم حكاية عن القطة ، والتي باتت مثلا ( فيقولون حتى الكلبقطة تخاف على صغارها ) وما نشاهد من حنان من الحيوانات على صغارها لعله يفوق مانتصور في عقولنا من حنان وعطف ومحبة ، رأيت في افلام البراري في المحطات الوثائقية حول القرود ، رأيت ما يفوق تخيلنا بمئات المرات ، ترى القردة الصغيرة وهي تحتضن صغيرها ، تعطف وتحنو وتطعم ، وتدلل ، نرى الصغير يتدلل على امه في مشهدية درامية غاية في الحنان والروعة . رأيتها كيف تنبري للدفاع عنه ، تضعه خلفها وتحميه بصدرها ، تلك قصة من واقع حياة البراري ، ورأيت في عالم الكلاب ، كلبة وضعت جرائها في خندق صغير ، تذهب وتأتي ايهم ولا تفارقهم ، عندما تذهب تبقى تلتفت الى الخلف وكـانها لا تستطيع ان تفارقهم حبا وحنا ..في يوم كان الصغار من اقراني يحاولون الاقتراب من الجراء بدافع الفضول ، فأنبرت لهم الكلبة ، ونهشتهم وآذتهم ، وهي الكلبة التي تربت في حينا وبيننا ونعرفها، ليست بشرسة او عدوانية .. فما دفعها هو خوفها على صغارها ..
رأيت القطة وهي تكافح لنقل صغارها بين أسنانها من مكان الى آخر تعتقد أنه اكثر امنا ...
في بحث قرأته قبل مدة كان يتساءل هل تضحك الحيوانات .. وهل تبكي .. اجاب بنعم .. حتى الفئران والحمير والقطط والكلاب تضحك وتبكي ..
اسوق لكم هذه القصة الحزينة حول الحمارة التيمات ابنها امام عينيها .. ماذا فعلت ..وكيف شعرت .. ونحن ننظر اليها ..
كان في مزرعة والدي في الصحراء بئر ماء ارتوازي لأحد كبار الملاك ، وكان والدي يأخذ المزرعة ضمانة على النصف مع مجموعة من الكادحين امثالنا ( لمنثل الاقطاع والعبودية بأبشع صورها ) قرب البئر الارتوازي كان صفا من اشجار الكينا على امتداد قناة للماء تصب فيها ماسورة من البئر ..
الحمارة ولدت في ظل صف اشجار الحور والكينا الباسقة ، وكان الوليد كان مريضا ، فلم يقوى على المشي .. كنا نراقب بغير اهتمام الحمارة الام وهي تلازم وليدها الصغير .. وفي يوم مات الحمار ، وبعد ايام اصبح جيفة ذات رائحة نتنة ، فلم يجد المزارعون بدا من أن يتخلصوا من هذه الجيفة للتخلص من تلك الرائحة ، فكان ان اقترح احدهم حرق الجيفة ، لصعوبة نقلها أو تحريكها من مكانها .. وعلى هذا تم الاتفاق ..
الحمارة الام تلزم الجثة على مدار الايام ولا تبرحها .
كان اليوم الموعود ، وساعة تنفيذ المهمة ، فجاء احدهم وصب على الجيفة ( جالون من الديزل ) واشعل النار في الجيفة ، وكل ذلك أمام امها الحزينة ،اشتعلت النار وعلت السنتها ، وزداللهب .
كانت الحمارة الام تنظر ( وأقسم على ذلك ) كانت تنظر بجنون ، وحسرة ، والم ، وقلة حيلة ، وقهر ، والدموع تنز من عينيها ، تقترب من النار يصفعها اللهب ، فتهرب بعيدا وهي تلفت الى الخلف بمشهدية مؤثرة تقطع نياط القلب لمن كان له قلب ، ثم فجأة تعود وبسرعة البرق وهي تهلث الى المحرقة ، تريد أن تقترب ، ان تدخل النار فلا تستطيع .. وتبقى تكررالمحاولة أكثر من مرة ..
كانت الامهات من بني البشر ، امهاتنا ينظرن الى الموقف بحزن وتأثر ومنهن من بكى على ذلك . .
استمرت النار مشتعلة لفترة ليست بقصيرة ، تخلص خلالها السكان من رائحة الجيفة، ولم يتخلصوا من عذاب الضمير ، وبقيت الحمارة الام طوال الفترة التي كنا نقضيها في المزارع ( ثلاثة شهور وهي فترة العطلة الصيفية ) بقت الحمارة الام تلازم مكان المحرقة حتى هزلت وضعفت ولا اظنها سلمتواستمرت وبقيت ..
وبقيت الامهات يقصصن الحكايات حولها الى اليوم ..
وبقي في قلبي مشهد لن انساه ما حيت ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صيد الخاطر 2
- صيد الخاطر 1
- اوجاع منسية
- صلاة الفجر
- القدس بوصلة الخير في الدنيا
- الضيف .. ضيف الله
- طقوس الكتابة2
- طقوس الكتابة 1
- طقوس الكتابة
- الفرجة....
- عندما تنحاز السينما لنا .. ننحاز لها ..
- الانحيازالى السينما
- القدس
- همسات في شارع السينما
- ماوراء الصورة
- منح الجنسية .. سحب الجنسية
- الاتحاد الاوروبي ... تركيا
- سلمدوغ مليونير
- في مقامات المديح للجلاد..
- الى عذاباتي...


المزيد.....




- مالي: مقتل جنديين فرنسيين وإصابة ثالث بانفجار لغم عند مرور م ...
- "نقتل بصمتكم".. محمد نجم ينقل رسالة الغوطة إلى الع ...
- مقتل 3 من -حركة الشباب- في الصومال بغارة أمريكية
- رويترز: مقتل 15 شخصا على الأقل في غارة للتحالف العربي على ال ...
- أسماك السلمون تملك -بوصلات- في أدمغتها!
- ماذا يعني السيسي في -مصر جابت جون- تعليقا على استيراد الغاز ...
- مساع أمريكية للوساطة بين لبنان وإسرائيل
- لندن وباريس.. اصطفاف مع واشنطن ضد طهران؟
- -مجموعة تحليل المخاطر- التركية تطرد 2,5 ألف أجنبي بشبهة الإر ...
- -ناطرين دورنا نموت-..فاجعة إنسانية في الغوطة الشرقية


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمود المصلح - صيد الخاطر 3