أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - شبعاد جبار - شكر على تعزية

















المزيد.....

شكر على تعزية



شبعاد جبار
الحوار المتمدن-العدد: 2960 - 2010 / 3 / 30 - 15:09
المحور: سيرة ذاتية
    



شكر على تعزية

بسم الله الرحمن الرحيم


إنا لله وإنا إليه راجعون



أصالة عن نفسي و كافة أفراد عائلتي وعن اسرة الفقيد المغفور له بأذن الله

زوجي المرحوم الدكتور رياض نوري جميل الحجاج



نتقدم بجزيل الشكر والامتنان والتقدير والعرفان لكل من قدم لنا التعزية الصادقة والمواساة الحسنة

سواء كان حضوريا او هاتفيا او برقيا او عن طريق مؤسسة النور للثقافة والاعلام

وكذلك الشكر المتواصل لمن قدم واجب العزاء حضورا ومشاركة ً في مراسم الدفن او عبر الرسائل البريدية .



اخواني الأكارم واخواتي الكريمات



أن المصاب الاليم في فقد رفيق دربي وعميد اسرتي كان جللا وفاجعة كبيرة اصابنا بالذهول والصدمة, ونأمل بفضل الله وما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة واسترحامكم المثاب وشعوركم النبيل ان يخفف عني وعن عائلتي بعضا من وقع المصاب .



و نسأل المولى عزوجل أن يحفظكم جميعا بعينه التي لا تنام وان لا يريكم اي مكروه في اي عزيز

كما نسأله جل وعلى ان يتغمد فقيدنا بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جنانه ويجعل قبره روضة من رياض الجنة انه على كل شيئ قدير



لقد عجز تعبيري وتعثرت كلماتي كيف اوافي وأسطر ما تستحقونه من الثناء والاجلال والتقدير والعرفان , ولذلك لا املك إلا ان استميحكم العذر في التقصير في رد الجميل والمعروف

واقول للجميع شكر الله سعيكم وأعظم اجركم وجزاكم الله عنا خيرا الجزاء



اللهم اغفر لنا وله وارحمنا وانزل عليه شآبيب الرحمة برحمتك يا ارحم الراحمين





شبعاد جبار



رابط التعزية

http://www.alnoor.se/article.asp?id=71969





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رأيت صورا مخيفة مازالت تطاردني
- ليكن معيارك في الانتخاب هو.....
- مشاكل كوكب الارض ومشاكل العراق البيئية ..ورسالة الى الحكومة ...
- بعد اكثر من ست سنوات ..وبعد الكثير من الدعوات .....الصحة تطا ...
- حروف بلون آخر
- التلوث كالإرهاب .. كلاهما يقتل بلا رحمة
- التعليم في المرحلة الابتدائية وصور بائسة لعراق رث ومستقبل ير ...
- بعد ستة اشهر من اطلاق حملة عراقية عالمية لتنظيف تربة العراق ...
- دموع ليلة البارحة
- ناقوس الخطر يقرع بعنف
- كسرت أشرعتي ...وأبحرت
- هذا الصباح
- اذهب لمن تشاء
- يوميات معيدي في السويد - قرار من صميم التنمية المستدامة
- الخطر القادم مع الريح ..ماذا يمكننا ان نفعل؟
- عين على العراق
- من حقها علينا أكثر من ساعة
- المسابقة العربية الأولى لرواد المشروعات الصناعية الصغيرة وال ...
- المكتبة الخضراء المتنقلة تحت انظار وزيري التربية والبيئة الم ...
- الى انظار وزيرة البيئة على خلفية ورشة عمل- تحاور-


المزيد.....




- جنبلاط يتخوّف من تفجيرات أمنية في لبنان ظاهرها القاعدة وباطن ...
- طوكيو: الحاجة إلى تشديد العقوبات على بيونغ يانغ تتزايد
- مداهامات أمنية في إطار مكافحة الإرهاب غربي ألمانيا
- طبيب سوري في التليغراف: إصابات الهاربين من حلب لم نشهد مثلها ...
- الطالب الإيطالي المقتول في مصر واجه -عنفا حيوانيا غير إنساني ...
- غضب في اسرائيل من تصريحات حول مصر ادلى بها وزير الطاقة
- السوريون يواصلون النزوح وتحذيرات من تفاقم أوضاعهم
- نتنياهو يعد لتعليق عضوية نواب عرب بالكنيست
- تعزيزات للجيش الوطني بمأرب استعدادا لمعركة صنعاء
- وثائق المؤتمر الوطني الخامس عشر لأوطم المنعقد في غشت 1972 - ...


المزيد.....

- ذكريات وشجون / حميد كشكولي
- لعب عيال: سيرة شبه ذاتية ... شبه موضوعية / أيمن زهري
- التجربة المرّة / منيف الرزاز
- نجيب سرور .. والجلد الدموي للذات / يوسف تيلجي
- كتاب: قصة حياتي. شارلي شابلن / كميل داغر
- الحقيقة كما عشتها / جاسم الحلوائي
- التجربة الذاتية في الاطار الاجتماعي / سمير ابراهيم حسن
- الفيسبوكيات / أيمن زهري
- اسهار بعد اسهار / محمد رفعت الدومي
- أوراقي حياتي / نوال السعداوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - شبعاد جبار - شكر على تعزية