أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامح عوده - أحلام ..( .. 1548 ..)..














المزيد.....

أحلام ..( .. 1548 ..)..


سامح عوده

الحوار المتمدن-العدد: 2958 - 2010 / 3 / 28 - 16:16
المحور: القضية الفلسطينية
    


أحلام ..( .. 1548 ..)..

(2 )

كل آذار وأنتن بألف خير

بقلم : سامح عوده – فلسطين

في آذار نحن إلى هوس الذكريات، لتشتعل في أدمغتنا مواقد الحنين ، وشغف العشق الأزلي لمن يغيبون قسراً في علم قريب منا في المكان تفصلُ بيننا وبينهم بضع جدران وجند وعسكر وقضبان تأسرهم وتأسرنا، يغيبون أجساداً لكن أرواحهم لا تفارقنا، أرواحهم معنا في كل لحظة، وكلما مروا كطيف بهي أيقظوا الحنين فينا ..
أمطرونا بمواويل للوطن الجميل، وفضاء قصائدٍ يهدرُ كالموج لا تصلحُ للنسيان، هم الأسرى فرسان الحرية روح الأرض وزيت الحرية الذي يسرجُ في قناديلها، قد نخفقُ التعبير أحياناً، وتسبقنا الدموع قبل أن نفتحَ أبواب الشوق على مصراعيها للفضاء الفسيح ..
في كل يوم نسجل على ألواح التاريخ عنواناً عريضاً أننا باقون، وفي آذار الحالم تمتزجُ الذكريات معاً في حكاية فريدة من نوعها، وحدهم الفلسطينيون من يعرفون معناها، يوم المرأة، وعيد الأم، ويوم الأرض، حكايا كالأسطورة تتداخلُ كألوان الشفق لحظة الغروب، لا يمكن الفصلُ بينها، وكذلك نحن الفلسطينيين يصعبُ علينا الفصل بين المرأة – الأم - والأرض ..
في العنوان كل آذار وأنتن بألف خير، كان محور المقال المرأة الفلسطينية في جميع أماكن تواجدها، وما دفعني للاستمرار في الموضوع هو التقرير الصادر عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين، الذي نشر عبر الصحف المحلية على مساحة صفحة كاملة، وهنا سأرجع الفضل لأهله طاقم الوزارة، وربما تكون للوزير عيسى قراقع البصمه الأولى في هذا التقرير باعتباره أسيراً سابقاً وكاتباً من طراز فريد، وللحق فالتقرير يحتوي على مئات العناوين، وفي كل سطرٍ منها تجدُ أسطورة، مع قناعتي التامة بأن عهد الأساطير قد ولى إلا أن الأمر يختلف عندما تتحدث عن المرأة الفلسطينية لأنها الأسطورة الباقية، والحقيقة الساطعة كالشمس..!!
ويذكر التقرير أن ( خمسة عشر ألف ) أسيرة اعتقلن منذ العام 1967 م، وخلال الانتفاضة الأولى اعتقل ( ثلاثة آلاف أسيرة )، وفي الانتفاضة الثانية ( تسعمائة أسيرة )، والتقرير يحتوي على آلاف العناوين للكتابة، فما أن تبدأ السطر الأول حتى تنهي في كل سطر تقفزُ إلى ذهنك عشرات العناوين، ولهذا فقد استفزتني كل السطور وتعالت في سمائي آلاف العناوين كلها أحدثت ضجيجاً في ذاكرتي، ولذا اخترتُ عنواناً كان لافتاً بين السطور ..
على أعلى الصفحة ومن الجهة اليسرى توجد صورتها، صورة الأسيرة أحلام التميمي والتي تقضي حكماً بالسجن ( 16 ) مؤبد، عدتُ بالذاكرة إلى الوراء، وحاولت ربط الخيوط معاً كي تتجلى الصورة بكل أبعادها، فتذكرتُ هذا الاسم الذي لم يكن عابراً في الذاكرة، تذكرت حديث عمها الدكتور سمير شحادة والد خطيبها نزار التميمي الذي يمضي حكم المؤبد في السجن هو الاخر، وقد عقد قرانهما وهما يقبعان خلف القضبان ..
وتذكرتُ أنني قبل ثلاثة أعوام قرأتُ كتاباً عن أحلام ونزار بعنوان " أحلام ابن النبي " للمتوكل طه، وهو يبحرُ في عوالمهم ويغزلُ من حروف اللغة شعراً، يروي الحكاية كلها، عن عاشقين للوطن غيبا قسراً خلف القضبان ..
أحلام .. صورة فلسطينية خاصة، شيء مركب من عطور الجنة، عظيمة هي هذه المرأة لقد خطت على أوراق تقويمنا أننا أحرار رغم الاحتلال، وبهذا النموذج الفريد علمتنا دروساً أنه " ليس بعد الليل إلا فجرُ مجد يتسامى " ، وأن الكرامة والحرية لا تنال إلا بعد ليل بهيم ..!! فجدران الزنزانة الباردة، وصقيع الغرفة، والعزل .. والتعذيب، لم تنل من إرادتها شيئاً ..
أحلام .. التي لم تمنعها حواجز الاحتلال وإجراءاته القمعية، من أن تسكن روح الوطن فتخطت حقول ألغام زرعت لها، وتجاوزتها باتجاه مطعم " سبارو " واعتقلت وحكم عليها حكماً تجاوز عمرها الافتراضي مئات المرات ..
ظلت أحلام .. بعنفوانها أسيرة منذ العام 2003 م تعاني ظروف الاعتقال والحرمان البعد عن الأهل والأحبة، بهذا النموذج البطولي لعطاءات الفلسطينية تعلمنا أن بعد الليل سيولد نهار، وأن الحرية تولد من رحم الجراح، في قصة هذه الفلسطينية أحزان وأوجاع، وجراح مفتوحة للملح ..!!
لقد كتبت أحلام من خلف زنزانتها :
عنـــــــــــــدما نختــــــــــارُ أنْ نحــــــــــــبَّ
نتّــــــــــــــجهُ نحـــــــــوَ الحـــــــــــــــــــريّة ..
عبارات أبلغ من قصائد تصلحُ منهجاً للكون كله، ودستوراً للعقلاء، هذه الفلسطينية ُ بكل تفاصيلها، وما أحلام إلا جزءا يسيرا من مسيرة العطاء التي وهبتنا إياها، نرويها في آذار .. آذار الخير والعطاء .. آذار المرأة والأرض ..
والآن .. هل عرفت ماذا يعني أحلام ..( .. 1548 ..).. ، إنها حكاية فلسطينية شامخة ..
إنها قصة أسيرة لم يقهرها القيد ، إنها عطاء يضاف إلى جمال آذار ..
إنها وباختصار سوف تقضي في السجن 1548 عاماً ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,206,698
- اعبر إلى الأقصى على جسدي
- كل آذار وأَنّتُنَ بألف خير
- رقصة
- روسيا بعيون جديدة ..(..!!..)..
- ثمة نور في آخر النفق ..(..!!..)..
- القدس عاصمة العشق الأبدية ..(..!!..)..
- هي فوضى ..(..!!..)..
- كأن السماء تمطرُ شعراً، وموسيقى ..(..!!..)..
- هذيان صباحي
- اعتداءات المستوطنين كوميديا مكشوفة..(..!!..)..
- الواهمون ..(..!!..)..
- أولاد مصر ..(..!!..)..
- مجازر صبرا وشاتيلا، وإجرام المستوطنين مشهد مشترك والمجرمُ وا ...
- قلاقل قلقيلية، ومشروع حماس في الضفة .. (..!!..) ..
- الماضون إلى الجنة .. (..!!..)..
- وشوشة ..(..!!..)..
- عائدون ....(..!!..)..
- ولا بدَ أن يستجيب القدر ..(..!!..)..
- يا كاتب التاريخ مهلاً ..(..!!..)..
- ( و َ .. الله ُ يفصل .. بينهم .. !! ) ..


المزيد.....




- الجزائر تغلق أجواءها أمام طائرات -بوينغ 737 ماكس-
- تونس: بلحسن الطرابلسي.. رجل الأعمال وصهر بن علي الذي يواجه ت ...
- مصادر لـRT: قناص من -جبهة النصرة- استهدف حافلة التلاميذ بحلب ...
- غواصة نووية أمريكية مجهزة بـ154 صاروخ توماهوك تجري دوريات شر ...
- شاهد.. متزلج يوثق لحظة إنهيار ثلجي في جبال الألب
- شاهد.. متزلج يوثق لحظة إنهيار ثلجي في جبال الألب
- شاهد.. سعودي يقود سيارته على حافة هاوية جبلية
- غضب بالأردن من تخلف شركة إماراتية عن دفع مستحقات بالملايين ...
- قانون جرائم المعلوماتية العراقي.. صفعة قاسية للحريات
- الجمعة المقبلة بالجزائر.. هل ستكون حاسمة لمسار الحراك؟


المزيد.....

- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامح عوده - أحلام ..( .. 1548 ..)..