أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد غميرو - احتجاج قصص قصيرة














المزيد.....

احتجاج قصص قصيرة


خالد غميرو

الحوار المتمدن-العدد: 2957 - 2010 / 3 / 27 - 17:05
المحور: الادب والفن
    


احتجاج....؟؟

لم تمر سوى أربع ساعات على اضطجاعه في السرير حتى رن جرس الساعة, حينها رفع يده بصعوبة ليسكته, انقلب على ظهره, فتح عينيه وحدق في سقف الغرفة التي امتلأت بأشعة الشمس المتسللة من زجاج النافدة, نهض متثاقلا من فراشه, ارتدى سرواله المرمي على الأرض, أخذ القميص المعلق على طرف السرير واتجه إلى المطبخ يجر قدميه, فتح باب المطبخ فانبعثت منه رائحتا هاربة من رائحتها لتلفح وجهه, لكنه لم يأبه لها لابد أنه تعود عليها...
أطباق وفناجين متراكمة غير مغسولة في حوض المطبخ, تنتظر المنقذ الذي سيخلصها من أوساخها التي بدأت تتعفن, نظر إليها متعجبا, ومد يده وأخرج من بين الركام فنجانا ثم فتح الصنبور ليغسله, وضعه على الطاولة وصب فيه القهوة المتبقية في الإبريق من ليلة البارحة. حمل الفنجان وخرج إلى الباحة حيث توجد أريكة ومائدة صغيرة, وضع عليها فنجان القهوة ثم نظر إلى ساعة يده, ارتشف من الفنجان وأخذ يبحث فوق الأريكة وتحتها وكأن شيء ضاع منه. زحزح الأريكة قليلا فوجد الفردة الأولى من الحذاء,لكن أين هي الفردة الثانية؟ لا وجودا لها هنا, ربما تكون تحت السرير؟ ليست هنا أيضا, لم يبقى سوى خلف خزانة الكتب, ها قد وجدها... غريب من أتى بها إلى هنا؟ لابد أنها كانت تختبئ من الفردة الأخرى؟
ارتدى الحذاء وعاد إلى الغرفة ليأخذ هاتفه النقال وبعض النقود من على المنضدة, اتجه ناحية الباب بخطوات سريعة, وقبل أن يغلقه ألقى نضرتا على المنزل, ثم رفع كتفيه وأغلق الباب.
................................................
نضر إلى الساعة مجددا, دس يده في جيبه ليخرج قطعتا نقدية, قطع الشارع إلى الجهة الأخرى متجها إلى الدكان: ـ السلام عليكم.
ـ وعليكم السلام.
ـ سيجارتين من فضلك.
ـ تفضل.
ـ شكرا.
وضع سيجارتا بين شفتيه وأدخل الأخرى في جيب القميص, أخرج القداحة من جيب السروال أوقد السيجارة وأعادها إليه, ثم نضر إلى الساعة مجددا...
تأخر ربع ساعة عن الموعد لكنهم لم يسألوه عن السبب, ناوله أحد رفاقه لافتتا مطوية و انطلقوا جميعهم إلى مكان الاحتجاج؟؟؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,675,446





- ندوة لمناقشة رواية -كيميا- للكاتب الصحفى وليد علاء الدين
- الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة ...
- الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة ...
- بنشعبون أمام البرلمان لتقديم حصيلة تنفيذ قانون المالية
- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد غميرو - احتجاج قصص قصيرة