أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - مطالبة الوزارات العراقية بإلغاء قرارات تسكين الدرجة الوظيفية






















المزيد.....

مطالبة الوزارات العراقية بإلغاء قرارات تسكين الدرجة الوظيفية



عماد الاخرس
الحوار المتمدن-العدد: 2947 - 2010 / 3 / 17 - 10:39
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


أخيراً قررت وزارة التربية العراقية إلغاء قرار تسكين الدرجة الوظيفية للمعلمين والمدرسين واعتماد الشهادة العلمية ومدة الخدمة لتحديدها.
وبما إن الوزارات العراقية الأخرى لازالت تعمل بتعليمات تسكين الراتب الذي من ابرز سلبياته التباين الكبير في الدرجات الوظيفية لمن هم متساوون في مدة الخدمة والشهادة العلمية.. لذا فغاية مقالي الجاري هي مطالبه الحكومة العراقية بتعميم العمل بقرار الإلغاء ليشمل جميع الوزارات.
إن جميع قرارات تسكين الراتب قديمه وتم إصدارها بناءاً على ظروف موضوعيه خاصة بكل واحد منها .. فمثلاً تعليمات وزارة المالية التي نصها ( إعادة تعيين الموظف بنفس العنوان الوظيفي الذي كان يشغله عند انتهاء خدمته استنادا لأحكام المادة الثانية والعشرين من قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل ) تعود إلى الستينات من القرن الماضي.. و لمن يتابع النتائج التي تترتب على تطبيق هذه التعليمات في الظرف الحالي يجد فيها ضرار كبيرا عند تحديد الدرجة الوظيفية للكفاءات التي عادت للوطن أو تفكر في العودة إليه وكذلك المفصولين السياسيين!!
وبصراحة أقولها .. إن قرارات التسكين تتعارض مع قيم العدالة في تحديد الدرجة الوظيفية لغالبية الموظفين وسببت اختلافا كألوان القوس وقزح لمن هم متساوون في مدة الخدمة والشهادة العلمية !! .. ومن أتعس نتائجها منع عودة الكفاءات للوطن بسبب إعادة احتساب رواتبهم على آخر عنوان وظيفي قبل تركهم العمل ومغادرة الوطن دون وضع أي اعتبار للشهادات العليا التي حصلوا عليها في تحديد الدرجة الوظيفية .
وبما إن العراق الجديد يمر بمرحلة إعادة بناء مؤسساته لذا فالمطالبة باعتماد أسس واضحة وصريحة في تحديد الدرجة الوظيفة وأهمها مدة الخدمة والشهادة العلمية أصبح مشروعاً من اجل القضاء على فوضى الرواتب.
وأسئلتي ابدأها.. هل ستبادر بقية الوزارات بالسير على نفس خطى وزارة التربية وإلغاء تسكين رواتب موظفيها ؟ .. من المسئول عن هذه الفوضى في احتساب رواتب موظفي الدولة و هل هو أمرا عفويا أم مقصودا ؟ .. لماذا لا يتم توحيد رواتب جميع الموظفين ضمن الضوابط العادلة في الشهادة العلمية ومدة الخدمة ؟ .. هل أصبح التسكين وسيله سياسيه غايتها استهداف شرائح معينه من الموظفين ؟ .. ما هو السر وراء اعتماد التسكين في بعض الوزارات لمن عاد للوظيفة بعد تاريخ 1-1-2008 فقط وما هو فرق هؤلاء عن غيرهم الذين عادوا قبل هذا التاريخ ؟ .. وللمزيد من التوضيح للقارئ الكريم .. إن تطبيق هذا التسكين قد وضع احد الكفاءات التي عادت للوطن بعد هذا التاريخ ومجموع خدمته 25 عام وحاصل على شهادة الماجستير في الدرجة الخامسة من السلم الوظيفي بينما أقرانه في الدرجة الأولى ؟!
حقا لقد أصبحت العبارة المشئومة ( تسكين الراتب ) مصدر قلق وإزعاج للكثير من الموظفين ومنهم شريحة الكفاءات التي عادت للوطن أو تفكر في العودة اليه لما فيها من ظلم كبير عند تحديد الدرجة الوظيفية لهم .
لذا نطالب الحكومة العراقية وأولها وزارة المالية بضرورة تعميم العدالة في احتساب رواتب موظفي الدولة بحذف عبارة ( تسكين الراتب ) من جميع تعليماتها الصادرة بخصوص الرواتب ويحل محلها اعتماد الشهادة العلمية ومدة الخدمة في تحديد الدرجة الوظيفية .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,717,864,514
- هل سيتحول المجلس النيابي العراقي إلى مجلس قبلي ؟
- العداء لإيران دعاية انتخابيه للبعض من المرشحين البرلمانيين ! ...
- المطالبه بسرعة انجاز ملفات المعتقلين
- انتصار المحسوبية على المظلوميه في العهد الديمقراطي الجديد !
- وجهة نظر في اجتثاث الموظفين البعثيين من دوائر الدولة العراقي ...
- يا أهالي محافظة ديالى الكرام ..عماد الاخرس بحاجه لأصواتكم..
- الدعاية الانتخابية للمرشحين بين البذخ والعوز
- عراقيو الخارج.. عماد الاخرس بحاجه لأصواتكم..
- منح الامتيازات للأطباء المغتربين
- تأشيرة السفر ( الفيزا) وكرامة الإنسان العراقي
- هل هذا جزاء إلاعلاميين فى ديالى ؟!
- بين الصين الشيوعيه والكويت الاميريه العربيه
- احتساب اصوات الناخبين فى الخارج للمحافظه التى يرغبون بها
- قرض إسكان فى القبر للمواطن الذى لايملك متر فى الوطن !!
- العاملون فى السفارات العراقيه لايفهمون حقيقة مهامهم !!
- رسالة من مفصول سياسي إلى سكرتير الحزب الشيوعي العراقي
- السيد رئيس الوزراء .. أين الوفاء بالوعود للكفاءات المهاجرة ا ...
- سُلَمْ أدنى لراتب الموظف المفصول السياسي.. ما هذا الظلم !!
- أعطوا ( ظافر العاني ) حقه !!
- ليس دفاعا عن ( المطلك ) بل عن الديمقراطية


المزيد.....




- "أجناد مصر" ردا على إدراج واشنطن لها كمنظمة إرهابي ...
- إصابة شرطيين بتفجير في قرية بحرينية
- بالفيديو.. لاعب كرة سلة في الدوري الأمريكي يحاول الحصول على ...
- صحف العالم: ازدهار زراعة الحشيش بلبنان وانتقادات صينية لواشن ...
- اشتعال جبهة دمشق والمعارضة تتصدى للجيش
- لأول مرة منذ "الجرف الصامد"... إسرائيل تقصف أهدافا ...
- «سالامبو» لفلوبير: التاريخ في بهائه كما في عنفه المقزّز
- خلاف حول اقتراض خارجي بـ 5 مليار دولار والمركزي يصر على تخفي ...
- 5 سنوات سجن لكل من يتحكم بشريك حياته
- جرح ثلاثة شرطيين في تفجير في قرية شيعية في البحرين


المزيد.....

- العدالة الانتقالية الطريق الامثل للتحول الديمقراطي / علي مهدي
- الفساد السياسي ( أسبابه ومكافحته )* / صاحب الربيعي
- كيف نعيد بناء العراق ونكسب ثقة المواطن / احمد موكرياني
- حوار مع المعقبينَ على الرسالةِ المفتوحةِ.. / صباح كنجي
- آفاق المتغيرات في العراق ودور التيار الديموقراطي في تقديم ال ... / تيسير عبدالجبار الآلوسي
- دراسة في حركة الضباط الأحرار4-6 / عقيل الناصري
- اليسار العراقي الاشكاليات والآفاق / جريدة -الأخبار - البصرية
- سعيد قزاز وإعادة كتابة التاريخ في العراق!* / كاظم حبيب
- برنامج الحزب الشيوعي العراقي - المؤتمر الوطني الثامن / الحزب الشيوعي العراقي
- هل من دور للنفط في إسقاط حكم البعث في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - مطالبة الوزارات العراقية بإلغاء قرارات تسكين الدرجة الوظيفية