أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - اسماعيل موسى حميدي - عذرا سادتي المرشحين














المزيد.....

عذرا سادتي المرشحين


اسماعيل موسى حميدي

الحوار المتمدن-العدد: 2943 - 2010 / 3 / 13 - 23:14
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    



بعد انتهاء الكرنفال الانتخابي المشبع بالسلوك الحشدي للجماهير التي أبت الا ان تقهر اعداءها بتوحدها في مراكز الاقتراع لتلغي عن جد صفحات الاختلاف والتنافر ، وبعد ظهور اجزاء نتائج تفصح عن فائزين هنا وهناك في قوائم انتخابية على اختلاف توجهاتها،كثير من المرشحين ابعدتهم زحمة التنافس ولم تسعفهم اصوات الناخبين ليصبحوا من اشراف الدولة لم تضمن لهم مقاعد للجلوس تحت قبة البرلمان والخوض في تفاصيل "فن الممكن"، ، كثير من هؤلاء نعرفهم، وقريبون منا ،وهم يتمتعون بحس وطني مرهف وقد دفعهم نزوع حبهم للبلد وحرصهم على مقدراته ليساهموا في البناء الموعود ،لهم مواقف وطنية معروفة وطروحات وتنظيرات سياسية كثيرة ومنهم من يتبوأ مركزا اجتماعيا او اداريا او ثقافيا او علميا في مجالات حياتنا ، وعلى اساس هذه المكانة تم اختيارهم من قبل كياناتهم السياسية لانهم محط انظار الثقة والكفاءة والحرص من قبل تلك الكيانات ،ولكن هبت رياح الانتخابات عكس ما تشتهي الامزجة والطموحات ،نقول لمن لم يحالفه الحظ: ان هذا لا يمثل فشلا لكم ولا استصغارا لشأنكم ولا انتهاء لدوركم ولا تلاشيا لطموحاتكم ،واننا بحاجة لاصوات ضمائركم بدرجة ربما تفوق حاجتنا لرجل البرلمان والدولة والسياسة والامن ، نقول لكم اصنعوا معنا الوطنية الخالصة وعلموا ابناءنا كيف البنيان ، نقوا معنا الحياة وازيلوا من ثكناتها شوائب المارقين كونوا مشخصين بارعين لهفوات السياسيين وساندوهم في تقريب البعيد من خلال نظرية الاحترام المطلق والتنازل للاخر والتمجيد للاخلاق والتبادل للمنفعة والنقد الخالص المهذب ،وبذلك فانكم لم تنقطعوا عن حبل الوطن وتكونوا به اعزة، فنحن اليوم بحاجة الى من يصنع الحياة فينا ويطرد الظلام من اروقة المستقبل ،ايها المثقفون يااصحاب الضمائر الحية والاقلام الجريئة وايها الطامحون الى التغيير انتم من سيكتب عنه الوطن وينال اطراء الجماهير فكونوا اهلا لذلك عندها ستلجون باب الوطنية من اكرم ابوابها وتبنون باطمئنان لمرحلة مقبلة اكثر استشراقا يكافأكم عليها الوطن والجماهير.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,547,117
- اغمض عينيك انت عراقي


المزيد.....




- ضبط كمية من الأسماك المملحة بمصانع غير مرخصة بالشرقية
- مكافأة مالية للمراكز الأعلي في نسبة المشاركة في الإستفتاء با ...
- 2 مليون و 977 ألف ناخب لهم حق التصويت بالتعديلات الدستورية
- مساعدات سعودية تصل السودان خلال أيام
- بريطانيا تدين تطبيق الولايات المتحدة عقوبات تتجاوز -حدود الد ...
- المصريون في الخارج يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستو ...
- وزير إكوادوري سابق يغادر البلاد على خلفية قضية أسانج
- السفير السعودي لدى الخرطوم: مساعداتنا ستصل السودان قريبا
- برلين: قرار مجلس الأمن بشأن ليبيا مطلوب بشكل عاجل
- ترامب وتحقيق مولر.. انتهت اللعبة


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - اسماعيل موسى حميدي - عذرا سادتي المرشحين