أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - أقبال المؤمن - سياسة القرود ام قرود السياسة















المزيد.....

سياسة القرود ام قرود السياسة


أقبال المؤمن

الحوار المتمدن-العدد: 2943 - 2010 / 3 / 13 - 02:04
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


مايراودنا فعلا اننا نعيش وسط قرود السياسة وعلى مبدء سياسة القرود , فبعد ان عشنا نشوة الانتخابات وأخذنا نفسا عميقا وبدئنا بالعد التنازلي مترقبين فرحا ولادة السلطة التشريعة الجديدة والمعول عليها لانقاذ الشعب العراقي المغلوب على أمره , وبناء مرافق الحياة العامة وخاصة البنية التحتية , و القضاء على البطالة بأيجاد فرص العمل واسدال الستار على كل ممارسات البرلمان السابقة والمخيبة لأمال العراقيين والتطلع لعراق جديد كما رسمه الشعب بحبره البنفسجي , و لكن لم تمض على هذه الفرحة كثيرا حتى بدء العد التصاعدي للحيلولة دون ولادة البرلمان المرتقب . ويبدو انها ستكون ولادة متعسرة ولا ننجو منا الا بعملية قيصرية كما عودنا ساسة العراق .

وها هي الاخبار والاقاويل والشكوك والطعونات والخروقات والتهديدات وغيرها من المسميات والتي لها مفعول اقوى حتى من القنابل الذريه في تحطيم امال العراقيين وتدمير نفوسهم . و سيول القنابل قد وصلتنا علننا وبكل الوان الطيف الشمسي والفني والخبري والدرامي والكوميدي من الشرقيه والعربيه والبغدادية والجزيرة بجدارة وغير مأسوفا علينا لاننا عراقيين فقط , حتى ان اغلب العراقيين عزفوا عن سماع الاخبار (القنابل مدفوعة الثمن )لاننا اصبحنا على يقين من اهدافهم (النبيلة والتي تتماشى مع اهداف الاعلام الملتزم والهادف جدا ) الا وهو تشويش ارائنا والتشكيك في قناعاتنا والسعي على احباط مساعينا لانهم استكثروا علينا فرحة الانتخابات بعد ان عشنا ثلاثه ايام ليس لها مثيل منذ عام 2003 و في كل العالم العربي الذين هم ينتمون اليه ويعملون بأوامره الاعلامية والمضادة و كلنا يعرف من هم وراء هذا التشويش ولماذا يتصرفون بهذه الاساليب وكيف تعاونوا مع ساستنا للاسف الشديد وهم على معرفة تامة ان تصرفاتهم هذه لا تنم باي حال من الاحوال للسياسة بشئ و لا تليق بأي سياسي يحترم نفسه على الاقل .اذن هل هو غباء ام علم سياسي جديد من قبل حضرات ساستنا العظام ؟ دعونا نرى أذن !

يقول أنشتاين : شيئان لا حدود لهما ... العلَم و غباء الإنسان .

وعليه فسلوكيات هؤلاء الساسة لا تنم عن علمهم بعالم السياسة اطلاقا لان العلم له مقومات يستند عليها كالنظرية و التدقيق والاحصاء والتجارب والتريث والتدبر وما الى ذلك فالعلم اليوم لا حدود له وها نحن في عصر العلم والتكنلوجيا التى تجعل من المجرم بريئا ومن السارق عفيفا ومن الزاهد فاسقا استنادا لبرامج الحاسوب والانترنيت المتنوعة كالفتو شوب والدعاية مدفوعة الاجر وبنفس الوقت لا تنطلي هذه الاعلاعيب وبفضل الكمبيوتر ايضا على اغلب المتابعين والملمين فى عالم الكمبيوتر والانترنيت . و بما ان كل ما يقال ويشاهد يخضع لهذه المقايس العلمية فبالتالي ستعود على اصحابها بالفشل وخيبة الامل عاجلا ام اجلا ومهما تعددت اساليب الاحتيال والتشويش .فما نسمعه اليوم من الاخبار و الطروحات على الساحة العراقية من قبل بعض السياسيين المخضرمين فى عالم السياسة كما يدعون ما يدعو للضحك حد الانفجار لانه بعيد كل البعد عن المنطق العلمي السياسي الرصين .

اذن هل هو من الغباء السياسي ! طيب .. كيف ... كلنا يعرف مفهوم العلم وعقلانيته ونسعى جاهدين للتحلي به لكن الغباء نبتعد عنه حتى ونحن نتمتع به في بعض الاحيان . فالغباء هو صفة اللاعقلانية عند الانسان ويدل على العجز وعدم الفهم الصحيح للامور وهذه بحد ذاتها يمكن ان تكون لحظات يمر بها اي فرد وفي اي لحظة وفي بعض الاحيان يشعر بها وفي احيانا اخرى لا .اما اذا لازمت هذه الحالة الفرد لسنين و اصبحت صفة تلازمه دون ان يعيها أذن فلابد له ان يتعالج منها فحالته مستعصية لانه مصاب بالغباء رسميا !

وهنالك اراء تقول ان الغباء قد يكون السبيل الوحيد الى نقطة بداية النجاح ! على مبدء ربه ضارة نافعة . فيا ترى هل ساستنا المشاغبون والمتمتعون بنعيم غبائهم هذا يسعون الى نقطة النجاح !

وعلى ذكر الغباء ومعرفة قياسه هناك تجربة علمية قام بها مجموعة من علماء النفس اعجبتني جدا ولما لها من علاقة بموضوعنا هذا سأسردها لكم وبعدها نعود لتكملة ما بدءنا به .

التجربة جرت على النحو التالي :

قام مجموعة من العلماء بوضع 5 قرود في قفص واحد و في وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم وضعوا كمية من الموز , وفي كل مرة عندما يصعد احد القرود لأخذ الموز يقوم العلماء برش باقي القرود بالماء البارد . بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع السلم لأخذ الموز تقوم القرود المتبقية بمنعه و ضربه ضربا شديدا حتى لاينالهم شر الرشق بالماء البارد . بعد فترة من الزمن لم يجرء أي قرد مهما كان على صعود السلم لأخذ الموز على الرغم من كل الإغراءات المتاحة له وذلك خوفا من الضرب الذي يتلقاه من باقي القرود. بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قردا جديدا. فأول شيء يقوم به القرد الجديد هو صعود السلم ليأخذ الموز ولكن على الفور تقوم القرود الأربعة المتبقية بضربة واجباره على النزول . بعد عدة مرات من الضرب المتكرر يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يعرف ما هو السبب الحقيقي لضربه ومنعه من الصعود.

وللمرة الثانية قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد اخر و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لا يعرف لماذا يضرب ! و هكذا دواليك تكررت حالة التبديل حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة بحيث اصبحت كل القرود الخمسة المتواجدين في القفص قرود لم يرش عليهم الماء البارد أبدا و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا السبب الرئيسي لهذا الضرب المتكرر والمنع القصري لمن يريد اخذ وأكل الموز من اعلى السلم !

ولو فرضنا ..

و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟ هذا اذا اهتموا لسؤالنا أصلا !
أكيد سيكون جوابهم وبمنتهى الثقة : لانعرف ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا له ضاربين .

عجيب نطقوا بلسان حال بعض ساستنا العظام !

أذن هي “عادات وتقاليد سياسية ” تربى عليها القرود . فأمست سياسة القرود المحنكة متبعة جيلا بعد أخر !

ويمكن هي نفس العادات والمبادئ والتقاليد والاراء السياسية التي تربى عليها بعض ساسة العراق اليوم ! لانها مكتسبة من ساستهم الاوائل الذين علموهم الف باء السياسة على اصولها القردية !

وسؤالنا الاهم هنا هل ياترى أن بعض سياسيين العراق المخضرمين يعلمون من اين جاءوا بمبادئهم وعاداتهم واعرافهم وتقاليدهم السياسية والتي تلزمهم اليوم بما يقومون به من افعال مشينة تجاه الشعب العراقي وكيف تربوا عليها ولماذا ؟! اكيد سيكون جوابهم . بالضبط لا نعرف ! ولكن نحن تعلمناها من ساستنا العظام الاوائل والذين هم كانوا للشعب العراقي ظالمين و بالحديد والنار والغش والحيلة دهرا من الزمن له حاكمين و نحن اليوم لسياستهم حافظين !!
و هل يا ترى من اي باب في علم السياسة ؟ هل هو من باب الوعي السياسي ام من باب الغباء السياسي ؟

هذا ما ستجينا عليه الايام القادمة !!
والمصيبة لو تغابت علينا الايام وصنفتها بالوعي السياسي ! وتيتي تيتي ....





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,343,239
- انتخابات 7/3 /2010 ستضع النقاط على الحروف ديمقراطيا
- تذكر قبل ان تنتخب ..ان صوتك سيغير الحكومة و اعضاء البرلمان م ...
- عراق الغد ووطنية اليوم
- رسالة الى كل من يحب العراق
- حب المال ولا حب الوطن والعيال شعار المرحلة القادمة !
- احتلال نفطي وبرلمان عفطي
- ستراتيجية الانتخابات القادمة حذاء ومقعد وارهاب !
- ولية غمان أم حروب ديمقراطية ؟!
- (حرمة يرافقها مَحْرم ) عضو مجلس محافظة فساد ستان !
- لعبة الديمقراطية بين مدينة الثورة والمنطقة الخضراء
- عواصف برلمانية في اجواء عراقية
- كارت احمر عراقي للبرلمان
- مسلسل (الدامي ) درامة عراقية وانتاج برلماني
- الدمكرادتيسيه وئدت الديمقراطيه في العراق !
- القمة السورعودية تسعى لعراق شيصاني لا مسلم ولا نصراني !
- بين حانا ومانا ضاعت لحانا وانعل سلفة سلفانا !
- (زمن العار) رؤية و واقع
- هل حرية المرأة تكمن في حجابها ؟
- كتكوت يملك نصف العراق و( كليلة ودمنة )نصفه الاخر !!
- فوز المالكي لنا فيه مأرب اخرى !!


المزيد.....




- رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يبدأ زيارة للخرطوم السبت
- رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني يتلقى اتصالا هاتفيا م ...
- تراجع التأييد لترامب بعد نشر تقرير مولر
- عاصمة القرار - السودان: نحو ديمقراطية بقيادة مدنيين
- بايدن سيعلن ترشحه للرئاسة الأسبوع المقبل
- منح جزء من سيناء للفلسطينيين؟ غرينبلات يعلق
- رجل أعمال إماراتي يدعو دول الخليج للتعاون مع إسرائيل: عدونا ...
- صنعاء تعلن انشقاق قائد في الجيش اليمني وانضمامه إلى قواتها
- خبر...و... تعليق
- المسماري: كلام ترامب لحفتر يؤكد قناعة واشنطن بدورنا المحوري ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - أقبال المؤمن - سياسة القرود ام قرود السياسة