أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - حين يستكثر علينا الصراخ














المزيد.....

حين يستكثر علينا الصراخ


شوقية عروق منصور
الحوار المتمدن-العدد: 2941 - 2010 / 3 / 11 - 22:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الغضب والأحتجاج والرفض صفات طبيعية في الأنسان ، لكن في قاموس الأحتلال تتحول هذه الصفات الى ازعاج يثير عقلية المحتل لأن احتلاله يبنى على ارضية الصمت والخوف والقبول بالواقع وعدم التعاطي مع مفردات الحرية .
اذا دخلنا عمق التاريخ وتوغلنا في صفحاته نجد ان صور الشعوب التي غضبت وثارت ضد الظلم توجت في النهاية بتاريخ يحمله الأبناء بفخر واعتزاز . اما الشعوب التي انحنت ورضيت وتماهت مع المحتل فقد ذابت وذاب تاريخها في حفرة لم تستطع اهداء ترابها الا بقايا ديدان تتعارك على فتات .
من مميزات القرن الماضي وهذا القرن استقلال الشعوب والدول وكانت وتيرة الأستقلال والتخلص من الأستعمار عالية وحامية ذات حس ناري ومندفع ، حتى اصبح تحرر شعب شيء بديهي تباركه دول العالم مع بعض التحفظات لدول تتبنى سياسة الأستعمار والقمع واستغلال الشعوب لمصالحها .
مع ان الأحتلال الأسرائيلي قد يكون آخر الأحتلالات في العالم الأ انه مازال يتعامل مع الرؤية الشعبية ومع المشاعر الفلسطينية كأن هذا الشعب يعاني من عسر في فهم الوطن ولا يحق لهم الغضب والأحتجاج والرفض والمواجهة ، كأن عليهم حفظ درس الأحتلال غيباً والتسبيح بحمده والشكر للحواجز والمصادرة والمستوطنات والبطاله والمداهمات والسجون .. الخ حتى وصل الأمر الى تهديد محمود عباس وسلام فياض لأنهما على رأي المؤسسة الأسرائيلية يشاركان في بعض الأحتجاجات واحياناً يدلي عباس او فياض بتصريحات حادة تزعج نوم المستوطن الأسرائيلي مثل مقاطعة البضائع التي تصنع في المستوطنات !! وايضاً الأحتجاج على ضم المسجد الأبراهيمي في الخليل وقبر راحيل قي بيت لحم الى التراث اليهودي !! – ماله حق ابو مازن وفياض في زعل اصدقائه - بعد ان صادروا كل شيء جاء دور قصف وتدمير المشاعر والأحاسيس الشعب الفلسطيني يتهم علانية بتحجيم دور القائد الفلسطيني حتى نزل من رتبة زعيم الى رتبة رئيس بلدية ،لأن الأحتلال سحب من تحت قدميه جميع صلاحيات القوة والنفوذ والكرامة و لا ننسى ان القائد ساهم عبر اسلوب التهادن والتفريط والطبطبة عن مكانة القائد الذي يحتمي بالشعب ويحتضن احزانهم واوجاعهم بل كان مترفعاً بعيداً ، - لاننسى موقفه من الحرب على غزة - .
الأن جاء دور مصادرة الكلام ، يستكثرون على عباس وفياض التضامن اللفظي الذي لن يوصل الى شيء سوى تبيض وجه في يوم اسود ، ينسون ان عباس رئيس وعليه التزامات اخلاقية امام شعبه وعلى هذا الشعب ان يشعر ان هناك من يقف خلفه ويشد من ازره ، هذا التهديد الذي انهال على عباس وفياض يشعرنا بمدى المأزق الفلسطيني الذي وصلت اليه السلطة الفلسطينية حتى تجرأت الحكومة الأسرائيلية وانتقدت التضامن العباسي والفياضي مع المواطنين الفلسطينين العراة الا من حجارة اصبحت الخنادق الأخيرة .
اسرائيل تهدد بأن استمرار عباس وفياض في التحريض سيؤدي الى مزيد من الأعتقالات في المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية ، مع العلم ان الأعتقالات اليومية لم تتوقف حتى في عز لقاءات ابو مازن مع الأسرائيلين كانت الأعتقالات الضرائب اليومية التي يدفعها المواطن الفلسطيني نتيجة صراخه ورفضه .
واذا كانت صورة الفتى ( حسن المحتسب ) من الخليل الذي وثقتها الفضائيات عبر نشرات الأخبار تدين الجو الأحتلالي الذي وضع طفل ابن 12 عاماً في السجن وكانت تهمته القاء الحجارة اثناء مظاهرات ضم الحرم الأبراهيمي في الخليل ، وكانت السخرية حين اعطت المحامية بالوناً احمر للطفل لكي يتسلى بعد ان وجد نفسه داخل قفص يحاكم بتهمة القاء الحجارة ، ومع اختباء القاضي خلف شاشة الحاسوب خجلاً من عار لحظة احتلالية متلبسة بأختراق حقوق الأنسان كانت تختبىء معه تنازلات قادة هذا الطفل الذي لولا صمتهم لما وصل الى القفص المشين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,104,511,388
- عندما ينهض الموتى
- امرأه من تمر هندي
- ثمن المطلقة الف دولار والزوجة الثالثة والرابعة خمسة الآف
- على كل عربي ان يحافظ على مؤخرته


المزيد.....




- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- مواطنون يعبرون عن سخطهم من مقطع فيديو لعنصر أمن يهدد من يخرج ...
- الرئيس البشير زار دمشق والتقى الأسد: سوريا دولة مواجهة وإضعا ...
- عمر البشير يصل إلى دمشق.. وبشار الأسد باستقباله
- اعتداء ستراسبورغ: ارتفاع حصيلة القتلى إلى خمسة (مدعي عام بار ...
- الرئيس السوداني في دمشق في أول زيارة لزعيم عربي إلى سوريا من ...
- اقتراحات السترات الصفراء: مزيد من التنظيم وحل البرلمان و.. ج ...
- اعتداء ستراسبورغ: ارتفاع حصيلة القتلى إلى خمسة (مدعي عام بار ...
- الرئيس السوداني في دمشق في أول زيارة لزعيم عربي إلى سوريا من ...
- اقتراحات السترات الصفراء: مزيد من التنظيم وحل البرلمان و.. ج ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - حين يستكثر علينا الصراخ