أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - صادق الازرقي - استحقاق ما بعد الانتخابات!














المزيد.....

استحقاق ما بعد الانتخابات!


صادق الازرقي

الحوار المتمدن-العدد: 2939 - 2010 / 3 / 9 - 12:01
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


والآن وبعد أن فرغنا من المشاركة في الاستحقاق الانتخابي وبعد أن تم الإسراع بإزالة صور معظم المرشحين من الشوارع على عكس الدورات السابقة التي صمدت فيها صور كثير من المرشحين حتى الآن فان المرحلة المقبلة تستوجب تفعيل إجراءات تشكيل الحكومة الجديدة منذ اللحظة التي يجري الإعلان فيها عن الأرقام الرسمية للنتائج وعلى أساس الاستحقاق الانتخابي .
ومع توقع أن تستأثر قوى ثلاث أو قوتان بالنسبة الأكبر من مقاعد مجلس النواب المقبل فان إجراءات تشكيل الحكومة ستكون أسهل من الانتخابات السابقة وبرأيي ان الوزارة ستتكون من تحالف بين قوتين رئيستين تتحدد على ضوئها نتائج التشكيلة الوزارية وتتوزع بينهما المقاعد الوزارية وسيكون وضع الوزارة الجديدة شبيها بالتشكيلات الوزارية في بلدان ديمقراطية كثيرة تتوزع فيها المقاعد الوزارية على كتلتين.
وهذا الأمر إذا جرى تنفيذه سيلقي على تلك القوى مسؤوليات جساماً لن تنفع معها عمليات تبرير الفشل و التهرب من تنفيذ الاستحقاقات الوطنية المتمثلة في الإسراع في إعادة اعمار البنى التحتية للبلد ومنها قطاع الكهرباء وإعادة تشغيل المصانع وإنشاء مجمعات التسوق والملاعب الرياضية والارتقاء بالخدمات وغيرها من أساسيات الحياة التي لاغنى عنها لبناء بلد متحضر وهي ضرورية ايضاً لتعزيز اللحمة الوطنية التي لم يعد للحديث عنها أي معنى إذا تواصل إفقار الناس وخراب بناه التحتية والعمرانية وهو ما كان يجري في ظل مجلس النواب المنتهية ولايته والحكومة الحالية.
ربما كانت عملية المحاصصة ـ برغم عدم مشروعيتها ـ وليدة الوضع الذي نشأ اثر اسقاط النظام المباد والتي كانت تستوجب اللجوء الى ارضاء جميع الأطراف لاسيما وان الانتخابات السابقة ترافقت بمقاطعة من قطاع مهم من الشعب العراقي على خلفية التخندقات الطائفية التي أثارها البعض في حينها حفظا لمصالحهم الذاتية والتي اوقعت البلد في محنة كبيرة لم يخرج منها الا بشق الأنفس وبآلاف الضحايا الأبرياء وهو الأمر الذي نعتقد انه لن يتكرر بفعل تكون ائتلافات حكومية فاعلة ومعارضة برلمانية قوية إذ لم يعد امراً مبرراً ان يتم التفاوض مع الاحزاب والكيانات العاملة في الساحة العراقية بصدد الوزارات المقترحة (سيادية كانت أم غير سيادية) مثلما حصل بعد انتخابات عام 2005 كما يجب ان لا تتشكل الحكومة من جميع القوى الممثلة في البرلمان الا في حدود ضيقة وعلى وفق شروط محددة منها المهنية المطلوبة في الوزير المعني وعدا ذلك فان على الحكومة ان تتشكل على وفق الاستحقاق الانتخابي كي يتحمل الوزراء المسؤولية المباشرة إذا اخفق احدهم في أداء وظائفه وكي يقدم المفسدون ـ ونتمنى ان لا تتواصل عمليات الفساد ـ الى القضاء من دون ان يدافع احد عنهم على خلفية المبررات السياسية والمنافسات الحزبية التي ولدت برلمانا عاجزا وحكومة معدومة الصلاحيات.
ان النتائج التي ستتولد عن عملية فرز الاصوات ومهما كانت تستلزم تشكيل مجلس نواب يكرس جميع طاقاته لتلبية حاجات الناس التي حرموا منها طيلة السنوات السبع التي انصرمت منذ اسقاط النظام المباد وقبل ذلك ابان حقبة الدكتاتورية وان تلبية حاجات الناس وتحسين وضعهم الاقتصادي والمعيشي وإعمار البلد وتنميته اسوة بالبلدان المتحضرة كفيل بتصحيح العملية السياسية العرجاء والارتقاء بالعراق الانسان والوطن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,622,701
- هل يظل الحِبرُ بنفسجياً؟
- على أعتاب الانتخابات
- في ماهية الخطاب الانتخابي العراقي
- مواسم التراب!
- أعمدة ووعود
- نحو المشتركات الوطنية
- بعض أولويات المواطن
- هل يُتاجر بحياة الأبرياء؟
- فوضى المسؤوليات
- وما خفي أعظم!
- ومتى اكتمل النصاب؟!
- المبدعون العراقيون يواصلون التألق
- رجل محرم!
- وأد التعليم والتربية مع سبق الإصرار
- العراق رابعاً على العالم!
- عذرهم أقبح من فعلهم
- كركوك ضحية السذاجة السياسية والتخلف
- إنشاء جهاز أمن واحد مطلبٌ شعبي
- التهاني بالفشل!
- مصارف النساء إمعان في تفتيت المجتمع العراقي


المزيد.....




- اليمن: الانفصاليون الجنوبيون يسيطرون على معسكرين للقوات الحك ...
- واشنطن تقرر تزويد تايوان بـ 66 مقاتلة F-16 بقيمة 8 مليارات د ...
- اختبار واشنطن الصاروخي.. هل بدأ التصعيد؟
- الحوثيون: التحالف يسحب 100 ألف جندي لاستخدامهم دروعا بشرية ل ...
- تونس.. الشاهد تخلى عن الجنسية الفرنسية قبل الترشح لانتخابات ...
- رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن يزور جدة للتفاوض مع حكو ...
- يرأسه البرهان ويضم حميدتي وآخرين.. تشكيل المجلس السيادي في ا ...
- الشعبية بالسجون تدعو للاشتباك مع الاحتلال في كل الساحات
- الحركة الأسيرة تدعو إلى “ساحة اشتباك مفتوح” مع الاحتلال
- قيادي في المؤتمر الشعبي السوداني: نجاح الثورة مرتبط بهذه الق ...


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - صادق الازرقي - استحقاق ما بعد الانتخابات!