أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - ليلى محمود - لجنة المرأة بجمعية أطاك طنجة تخلد ذكرى اليوم الأممي للمرأة العاملة 2010















المزيد.....

لجنة المرأة بجمعية أطاك طنجة تخلد ذكرى اليوم الأممي للمرأة العاملة 2010


ليلى محمود
الحوار المتمدن-العدد: 2938 - 2010 / 3 / 8 - 18:39
المحور: ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل
    


استمرارا في نفس المستوى الكمي و النوعي لأنشطتها ، خلدت لجنة المرأة بجمعية أطاك المغرب لمناهضة العولمة الرأسمالية مجموعة طنجة ، ذكرى اليوم الأممي للمرأة العاملة مساء يوم الأحد 07 مارس 2010 . فأمام الحملات الإعلامية التي تشنها أجهزة الإعلام الرسمية المرئية و المسموعة و المكتوبة ، لطمس الأصول التاريخية لهذه الذكرى المجيدة و الأبعاد النضالية و الكفاحية لاستحضارها ضمن مسيرة النضال الطبقي للكادحين عموما و الطبقة العاملة ، ضد ما يخلفه النظام الرأسمالي من أوضاع كارثية عليهم . يأتي تخليد 8 مارس من طرف لجنة المرأة في سياق مقاومة و صد هذا الهجوم الإديولوجي البرجوازي على ذاكرة النضال الطبقي العمالي و ضد تشويه المهام النضالية الآنية و الإستراتيجية المطروحة على عاتق النساء العاملات و الكادحات و المعدمات بشكل أعم ؛ بماهي مهام النضال من أجل تحسين الأوضاع المادية و المعنوية و مناهضة غلاء الأسعار و الخوصصة في ارتباط بالنضال من أجل القضاء على أسس الإستغلال و الإضطهاد في المجتمع و بناء المجتمع البديل ، مجتمع المساواة الفعلية و اللاطبقية ، المجتمع الإشتراكي .

غصت القاعة بنشطاء جمعية أطاك و مناضلي الإتحاد الوطني لطلبة المغرب و بعض العاملات و التلميذات ، وامتلأت جدرانها باللافتات و الملصقات و الصور... صور الشهداء و المعتقلين السياسيين اليساريين ، سعيدة المنبهي ، زبيدة خليفة ، نجية أدايا و زهرة بودكور... و حملت اللافتات شعارات الإدانة للإستغلال و الإستبداد ، و المؤكدة على ضرورة وحدة النساء العاملات ، و وحدتهن مع كافة العمال ، و كذا على الإرتباط بين تحرر النساء و الإشتراكية إذ لا تحرر للنساء بدون اشتراكية و لا اشتراكية بدون تحرر النساء .. ملصقات من إعداد لجنة الإعلام و التواصل للرفيق معتقل جمعيتنا و الحركة التقدمية " عبد الإله عليلبيت " .

قدمت رفيقات لجنة المرأة مداخلاتهن في محورين رئيسيين :

1. تأنيث قوة العمل ؛ حيث تم التأكيد بالأرقام و الإحصائيات على توجه البرجوازية نحو المزيد من استقطاب يد عاملة نسائية على حساب العمال الرجال في مختلف قطاعات الإنتاج ، ناهيك عن وجود عمل خاص بالنساء فقط و خصوصا العمل الموسمي في الضيعات الزراعية .. مع تحليل أسباب هذا التوجه من طرف الباطرونا و خلفياته الطبقية الإستغلالية ، إذ يرتبط بالوضع الدوني للنساء و تعرضهن للإستيلاب ليصبحن أرخص يد عاملة و للإنتشار الواسع للأمية في صفوفهن مما يعني الجهل بأبسط الحقوق .. و كذا ضمان إستقرار و توازن المجتمع و السوق بتوسيع ما يسمى بالطبقة الوسطى كصمام أمان لإستمرار النظام الرأسمالي ، لم يعد الحفاظ عليها ممكنا إلا من خلال تشغيل النساء .. و إمكانية تصريفها كأداة للإستهلاك و لتوسيع دائرته ، بالإضافة إلى إمكانية استغلالها بشكل مكثف بأشكال جديدة للعمل ، المناولة و العمل الهش ... كما تم التعرض لنتائج الإستغلال المكثف للنساء العاملات على مستوى الصحة النفسية و البدنية بالأرقام و المعطيات .. و تجاوزت المداخلة الوصف و التحليل إلى نقاش ما يطرحه ذلك من مهام و آليات عملية و تنظيمية للنضال في صفوف النساء العاملات مستندة من جهة على التوجيهات و الخبرات التي راكمتها الحركة العمالية أمميا ، و بالخصوص توجيهات المناضلة الإشتراكية " ألكسندرا كولونتاي " في هذا المجال ، و من جهة أخرى على الخبرة التي راكمتها رفيقات و رفاق جمعيتنا أطاك في مجال العمل و النضال في صفوف الحركة العمالية بالمدينة . و ختمت الرفيقة المتدخلة بالتاكيد على أن أي تمييز في صفوف الطبقة العاملة هو تمييز مصطنع يسير باتجاه معاكس تماما لمصالح الطبقة العاملة ، و التمييز بين الجنسين هو من الأدوات الفتاكة التي تستعملها البرجوازية لإضعاف الطبقة العاملة ،و المفروض تجميع و تلحيم البروليتاريا من الجنسين في وحدة طبقية واحدة ، تعمل وفق نفس البرنامج لتحقيق نفس الأهداف .

2 . النساء العاملات و الحركات الإحتجاجية ؛ حيث تطرقت الرفيقة المتدخلة للعديد من النماذج و الأمثلة حول مساهمة النساء في الحركات الإحتجاجية ، مستهلة بتجربة المناضلة التقدمية ، الشهيدة " سعيدة المنبهي " . إن مساهمة الرفيقة " سعيدة " في نضالات الحركة الطلابية و الحركة الجماهيرية ضد نظام الإستبداد و الإستغلال ، في ظروف القمع الوحشي الأسود ، في ظروف المحاكمات الصورية و الإختطافات و الإغتيالات ، و تحديها للقمع و الإعتقال و خوضها للإضراب عن الطعام من داخل سجن الرجعية و صمودها حتى الإستشهاد لدليل بين على صلابة النساء المناضلات التقدميات . كما أشارت المداخلة إلى مساهمة النساء الكادحات في الإنتفاضات الجماهيرية التي عرفها المغرب و ليس آخرها انتفاضة إيفني المجيدة التي لعبت النساء دورا هاما في مختلف فصولها من توفير الدعم المادي للمعتصمين في الميناء إلى المشاركة في الإحتجاجات اليومية ، بل و تنظيمها و المبادرة إلى إعلانها بعد محاصرة أبنائهن في الجبال المجاورة .بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه النساء العاملات في الحركات الإضرابية و الإعتصامات بعد الطرد التعسفي من العمل و مشاركتهن في الإحتجاجات الشعبية ضد غلاء الأسعار و تدهور الخدمات العمومية ..

و قد ساهم الحضور في نقاش الآراء المقدمة في المداخلات ، التي أغنيت بأفكار و مساهمات الرفيقات و الرفاق الحاضرين ، كما تم عرض شريط مصور من إنتاج لجنة المرأة بمناسبة 8 مارس ، عرض العديد من الأشكال النضالية التي كانت النساء العاملات قائدة و مساهمة في إنجاحها ؛ من اعتصامات العاملات المطرودات بطنجة إلى وقفات نساء سيدي إيفني ، و مسيرات بموريطانيا و مصر و فرنسا .. تعرض أغلبها للتدخل القمعي الرجعي .

كما قدم الرفيق المعتقل السياسي" عبد الإله عليلبيت " مناضل جمعيتنا أطاك طنجة كلمة من خلف أسوار سجن الرجعية بمدينة طنجة " سات فيلاج " حيى خلالها رفيقات لجنة المرأة و كل مناضلي جمعية أطاك ، و كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب و خارجه . ذكر بالسياق التاريخي و المعارك النضالية للنساء العاملات التي أفرزت 8 مارس كمحطة نضالية نسائية عمالية راسخة في ذاكرة الحركة النضالية التقدمية أمميا ، مؤكدا على الطبيعة الطبقية لقضية المرأة على ارتباط تحررها الفعلي بالثورة و البناء الإشتراكيين . وتفعلت القاعة مع مداخلته بالشعارات المدينة للإعتقال السياسي و المؤكدة على الإستمرار في نفس الخط الكفاحي الإحتجاجي لجمعيتنا أطاك طنجة رغم الحصار القمعي المخابراتي لأنشطتها و تحركاتها النضالية و اعتقال مناضليها و الزج بهم في السجون بتهم واهية و محاكمات صورية .

و اختتم اللقاء بعرض العدد الثاني لنشرة " حرة " ، نشرة نسائية تقدمية ،الصادر بمناسبة ذكرى اليوم الأممي للمرأة العاملة 2010 و للمحاور و المقالات التي تضمنها .

فتحية للرفيقات في لجنة المرأة على الحفاظ على نفس المستوى الكمي و النوعي الذي تعرفه أنشطتهن ، تحية للنساء العاملات عبر بقاع المعمور . مزيدا من النضال الطبقي ضد كل أشكال الإستغلال و الإضطهاد ، إلى الأمام .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أيتها النساء العاملات ، اتحدن .
- فعاليات التضامن مع المعتقل من أجل الحق في التعليم - ع الإله ...
- - عبد الإله عليلبيت - معتقل الحركة الطلابية من أجل الحق في ا ...
- على درب سعيدة المنبهي ، من أجل التحرر الفعلي للنساء
- فصيل التوجه القاعدي بطنجة ... نضال مستمر إلى الأمام
- حول تطورات الأوضاع في الحي الجامعي بطنجة
- المرأة و العمل
- أطاك طنجة ..حملة ضد الغلاء .. إعتقال الرفيقين -حسن نارداح - ...
- رسائل كافرة ( 1 ) ...
- بيان عام -1- للجنة المرأة بجمعية أطاك المغرب
- الهزيمة التاريخية للنساء - أصول إضطهاد النساء -
- أوطم يستقبل الوزير البركة بطنجة
- حول محاكمة أحد قادة التوجه القاعدي
- تخليد ذكرى فاتح ماي بطنجة يا عمال العالم اتحدوا
- تنسيقية طنجة لمناهضة الغلاء تكريس الخط الكفاحي الجماهيري بوق ...
- في رثاء القدال
- طنجة: -النهج الديمقراطي- أم -النهج المخزني-؟!
- فصيل التوجه القاعدي يخلد ذكرى الشهيدة -سعيدة المنبهي-
- نضال الكادحين بطنجة ...لا بديل عن المواجهة الطبقية
- أشلاء الانتحاريين تفتح الطريق أمام العدل و الإحسان نحو المصا ...


المزيد.....




- إيران تكسب في العراق من صراع كردستان وبغداد وسط تراجع أمريكا ...
- أمير قطر عن الأزمة الخليجية: كلنا إخوان.. وكلنا خاسرون
- زلزال بقوة 5.2 على مقياس ريختر يضرب مدينة أنار في محافظة كرم ...
- مقتل ثلاثة أشخاص في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكية
- تشييع العميد عصام زهر الدين إلى مسقط رأسه
- كيف اكتسبت بلدان العالم أسماءها؟
- افتتاح روضة للأطفال في طائرة قديمة في جورجيا
- هل تنجح -بولستار- باستنساخ فولفو؟!
- اكتشاف هياكل حجرية غامضة في السعودية!
- غزة.. شجب لإغلاق مكاتب إعلامية في الضفة


المزيد.....

- نظرة الى قضية المرأة / عبد القادر الدردوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - ليلى محمود - لجنة المرأة بجمعية أطاك طنجة تخلد ذكرى اليوم الأممي للمرأة العاملة 2010