أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - جواد البشيتي - متى تتحرَّر المرأة من -يوم المرأة العالمي-؟!















المزيد.....

متى تتحرَّر المرأة من -يوم المرأة العالمي-؟!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 2938 - 2010 / 3 / 8 - 11:08
المحور: ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل
    


إنَّ أكْرَهَ الأيَّام إلى نفسي هي "الأيَّام العالمية"، الكثيرة المتكاثرة، كيوم المرأة العالمي، ويوم العمَّال العالمي، فالاحتفال السنوي بها فَقَدَ جاذبيته، ومعناه، وأهميته، وأصبح شبيهاً بالتأكيد الذي يفيد النفي، أو كظلٍّ فَقَد جسمه.

دَعُونا من عبارات المجامَلة للمرأة، في يومها العالمي، ومن خُطَب التكريم والتعظيم الزائفين لها، ومن بيانات العزاء التي مجَّتها أسماع الواقع (الاجتماعي والإنساني للمرأة) والتي تتكرَّر فيها، سنوياً، الجُمَل البليغة ذاتها، كَجُمَل "المرأة هي الأُمُّ والأخت والزوجة وشريكة الحياة للرجل"، و"المرأة هي نِصْفنا الآخر نحن معشر الرجال"، و"المرأة التي تهز السرير بيمينها تهز العالم بيسارها"، و"المرأة هي نصف المجتمع".

وإنِّي لأعْتَرِض كثيراً على الجُمْلَة الأخيرة؛ لأنَّها، ولجهة معناها، هي الأكثر منافاةً للواقع والحقيقة، في عالمنا العربي، فالمرأة عندنا هي نصف المجتمع من الوجهة الديمغرافية الصرف؛ ولكنَّها "أقلية (من الوجهة الاجتماعية والثقافية والسياسية..)"؛ والمرأة، في معانيها السياسية السلبية، ليست نصف مجتمعنا العربي؛ لأنِّنا (وبالمعنى السياسي أيضاً، أو في المقام الأوَّل) في زمن انقراض الرجال، ومعهم الرجولة.

ضدَّ "التحرير"، يُحدِّثوننا عن "التكريم"، فالمرأة عندنا مُكرَّمةً معزَّزةً؛ و"التحرير"، أي "تحريرها"، إنَّما هو آخر شيء يمكن أن تحتاج إليه؛ ولقد صَدَق من قال إنَّ المرأة هي "المعبودة ـ المُسْتَعْبَدة"، فالرجل يَعْبُدها ما ظلَّت له عَبْدةً مُسْتَعْبَدة، فإنْ هي سوَّلت لها نفسها "الأمَّارة بالسوء" أنْ تَطْلُبَ لنفسها شيئاً من الحرِّية (التي يَنْعم بها معشر الرجال) أو أن تسعى إلى أن تكون على قدم المساواة مع الرجل في الحقوق، كَفَر بها الرجل، وأصبحت في نظره الشيطان الرجيم، تَسْتَحق اللعنة والرَّجم.

إنَّ "التحرير" هو و"الاستعباد" الواحد وقد ازدوج، فلا يتحرَّر إلاَّ المُسْتَعْبَد؛ ولا تنمو الحرِّية إلاَّ من اضمحلال العبودية.

وهذا إنَّما يعني أنَّ الدعوة إلى تحرير المرأة، أو إلى حرِّية المرأة، أو إلى المرأة الحرَّة، لا معنى ولا أهمية لها إنْ لم تكن إقراراً ضمنياً (من أصحابها) بأنَّ المرأة في واقعٍ، وفي حالٍ، من العبودية، أو الاستعباد.

أمَّا "التحرير" نفسه فلا معنى ولا أهمية له إنْ لم يكن "تَحَرُّراً"، فتحرير المرأة إنَّما هو أن تُحرِّر المرأة نفسها بنفسها، غير منتظرة أن يسبغ عليها الرجل نعمة الحرِّية، فإنَّ حرِّية المرأة لا تأتي من الرجال، وإنَّما من صراع المرأة نفسها ضدَّ "مملكة الرجل"، التي ابتناها الرجال لأنفسهم من الحجارة المتأتية من هدم وتدمير حقوق النساء؛ كما أنَّ فاقِد الشيء لا يعطيه، فكيف لمعشر الرجال، في بلادنا، أن يُحرِّروا نساءهم، وهُمْ الذين في غالبيتهم العظمى لا يَعْرِفون من الحرِّية السياسية إلاَّ ما يَعْدِل ما تتمتَّع به المرأة من حرِّية في "بيت زوجها"؟!

ذات مرَّة، أفتى مفتي مصر علي جمعة في مسألة "تولِّي المرأة رئاسة الدولة"، فأكَّد في فتواه، التي وُصِفَت بأنَّها "فتوى رسمية"، ونشرتها صحيفة "الأهرام" الحكومية، أنَّ هذا الأمر غير جائز شرعا؛ "لأنَّ من سلطات رئيس الدولة إمامة المسلمين في الصلاة شرعا، وهي (أي تلك الإمامة) لا تكون إلا للرجال".

المفتي، حتى يُسْمَع، أبدى شيئا من "المرونة الحضارية"، فقال في فتواه "الرسمية": "إذا كانت الحقوق السياسية، بمفهومها الشائع، تشمل حق الانتخاب والترشيح وتولِّي الوظائف العامة، فإنَّ مبادئ الشريعة لا تمانع في أن تتمتع المرأة بحق الانتخاب والترشيح، وفي أن تتولَّى الوظائف العامة ما عدا وظيفة رئيس الدولة".

وعليه أجاز المفتي، إذ أجازت له مبادئ الشريعة، التي لا مصلحة له في تأويلها (حتى الآن) إلا كما أوَّلها في فتواه، للمرأة أن تصبح قاضية.

ولمَّا كان "الرجال" في مجلسي "البرلمان"، أي مجلس الشورى ومجلس الشعب، لا يملكون من سلطة القرار (السياسي) إلا ما يقل عمَّا تملكه المرأة من "سلطة" في "بيت زوجها"، أو في "بيت أبيها"، أجاز المفتي للمرأة الترشيح في الانتخابات لعضوية هذا المجلس أو ذاك، "على أن" تُوَفِّق بين عملها العام هذا وبين حق زوجها وأولادها.. عليها؛ وعلى أن تبتعد عن السفور، والتبرُّج، و"الخلوة غير الشرعية (مع الرجال)".

ما أعلمه علم اليقين أنَّ ما كان يتحدى المفتي على أن يفتي فيه، وتحتاج "الرعية" إلى سماع رأيه (أو رأي الشرع عَبْر رأيه) فيه، هو مسألتا "الرئيس الأبدي" ولو تأبَّد حكمه بفضل "نظام ولاية تِلْوَ الولاية"، و"حق الابن في أن تكون رئاسة الدولة، أو الوظيفة العامة العليا، جزءا ممَّا يَرِث عن أبيه".

إنَّني، و"انحيازاً إلى الرجل"، أدعو، متمنِّياً ألاَّ تكون دعوتي كدعاء كاهِن، إلى أن تُحرِّر المرأة نفسها بنفسها، أي إلى أن تنتزع حرِّيتها انتزاعاً، فإنَّ الرجال لا يمكن أن يكونوا أحراراً ما استمروا على استعبادهم لنسائهم؛ والمجتمع نفسه، وكله، لا يمكن أن يكون حُرَّاً ما بقيت نساؤه مُسْتَعْبَدات، فإنَّ منسوب حرِّيته يتناسب طرداً مع منسوب حرِّية المرأة، التي في واقعها تتركَّز عبودية المجتمع؛ وإنَّني لمؤمِن بأنَّ المجتمع الحر لن يظهر إلى الوجود عندنا إلاَّ عندما يتغيَّر في "واقعه الموضوعي"، بما يَحْمِل الرجال فيه على أن يُحِبُّوا لنسائهم ما يُحِبُّونه لأنفسهم، وأن يجيزوا لهن ما يجيزونه لأنفسهم.

لقد قُلْتُ بحرِّية تنتزعها النساء انتزاعاً لهُنَّ؛ وعلى القائلين بغير ما قُلْت، أو بضدِّه، الاَّ يضربوا صفحاً عن حقيقة تاريخية كبرى هي أنَّ أوَّل "صراع طبقي" عرفه التاريخ كان بين الرجل والمرأة، فـ "مملكة النساء"، بحيِّزيها الأرضي والسماوي، هُدِمَت ودُمِّرت في حروب، بعضها بـ "الحديد والنار"، خاضها الرجل ضدَّ المرأة.

ومُذْ وضعت تلك الحروب أوزارها، واتَّسَع وتوطَّد تملُّك الرجل للأرض، والمرأة في حال "المعبودة ـ المُسْتَعْبَدة".

وهذه الحال سرعان ما سُقِيَت بماءٍ، بعضه من "الحقائق (الاقتصادية الموضوعية في المقام الأوَّل)" وبعضه من "الأوهام"، فبدائية أدوات العمل أنْتَجَت "تقسيماً للعمل"، فَرَضَ على المرأة تأدية "العمل المنزلي"، في المقام الأوَّل؛ ولقد كان عملاً لا يمكن تمييزه من "العبودية المنزلية"؛ أمَّا "الأوهام" فكان أعظمها وَهْم أنَّ الرجل هو الأصل في إنجاب المرأة له أولاداً؛ ولم يَشْفَ المجتمع من هذا الوهم، ومن تبعاته، إلاَّ عندما اكْتُشِفَت "البويضة"، وتأكَّد، من ثمَّ، أنَّ الأُم والأب يتساويان في "الأسهم" التي يمتلكانها في ابنهما.

ومع اشتداد حاجة أرباب العمل (المتنافسين اقتصادياً) إلى تحسين وتطوير البنية التكنولوجية للرأسمال الثابت، تهيَّأ لتحرُّر المرأة، ولخروجها إلى العمل، الأساس الاقتصادي (والاجتماعي) الموضوعي، فما عاد الفَرْق في القوى البدنية بين الرجل والمرأة يُنْتِج فَرْقاً اقتصادياً (واجتماعياً) بينهما؛ ولكنَّ العبودية التي تتلاشى وتضمحل أسبابها الموضوعية تظلُّ إلى حين مقيمةً، ومناضِلةً، في ثقافة المجتمع ووعيه وعاداته وتقاليده، وكأنَّها الشجرة التي قُلِعَت من جذرها، ولكنَّها ظلَّت مورقةً خضراء إلى حين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,153,026
- -فساد الانتخابات- يكمن في -فساد الدَّافِع الانتخابي-!
- موعدنا الجديد في تموز المقبل!
- فتوى الشيخ البراك!
- الحاسَّة الصحافية
- بيان اليأس!
- قانون -ولكن-!
- المواقع الأثرية اليهودية.. قائمة تطول!
- قنبلة صوتية من نوع -سيداو-!
- حَلٌّ يقوم على -تصغير الضفة وتكبير القطاع-!
- حكومات مرعوبة تَلِدُ إعلاماً مرعوباً!
- -تحرير- السلطة الفلسطينية أوَّلاً!
- صناعة التوريط في قضايا فساد!
- -فالنتياين-.. عيدٌ للتُّجار أم للعشَّاق؟!
- الأمين العام!
- عصبية -الدَّاليْن-!
- مجتمعٌ يُعسِّر الزواج ويُيسِّر الطلاق!
- العدوُّ الإيراني!
- -التوجيهية-.. مظهر خلل كبير في نظامنا التعليمي والتربوي!
- قصَّة نجاح لثريٍّ روسي!
- -ضرائب دولة- أم -دولة ضرائب-؟!


المزيد.....




- إردوغان: الاستخبارات التركية تتحرى لتوضيح أسباب هجوم أوتريخت ...
- الجيش العراقي: الحدود مع سوريا ستفتح خلال أيام
- بن علوي معلقا على التجسس الإماراتي: يحصل بين الجيران
- بوتفليقة: الجزائر مقبلة على تغيير نظامها السياسي
- أردوغان: جهاز الاستخبارات التركي يحقق في دوافع هجوم أوتريخت ...
- بالفيديو... مواصفات خارقة وقوة هائلة لأول دراجة سيارة
- الناتو يعلق على أنباء نشر قاذفات -تو-22 إم 3- في القرم
- السبت... سباق يحدث لأول مرة في السعودية
- روسيا تدعو أوروبا و-الناتو- للاعتراف باختيار سكان شبه جزيرة ...
- أردوغان يعلن عن عملية مشتركة مع إيران


المزيد.....

- نظرة الى قضية المرأة / عبد القادر الدردوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - جواد البشيتي - متى تتحرَّر المرأة من -يوم المرأة العالمي-؟!