أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود يوسف بكير - ذكريات حب الطفولة














المزيد.....

ذكريات حب الطفولة


محمود يوسف بكير

الحوار المتمدن-العدد: 2937 - 2010 / 3 / 7 - 22:59
المحور: الادب والفن
    




أمسكتني أمي من يدي وهى تقودني إلى المدرسة في أول يوم دراسي في حياتي أتذكر ذلك اليوم جيدا ، لم تكف عن إعطائي النصائح والتعليمات طوال الطريق:
كن مطيعا لمعلمة الفصل ... حافظ على حقيبتك ... كل طعامك ...المدرسة ستصنع منك إنسانا منظما ... كفاك فوضي وشقاوة ... لا تتعارك مع أحد ... إذا ضربك احدهم اشكه إلى المعلمة ..........الخ .
كنت أشعر بالخوف طوال الوقت وأنني مقبل على معركة لا طاقة لي بها وسيطرت علي رغبه جامحة في الفرار ولكن إلى أين !!
وعند بوابة المدرسة سلمتني أمي إلى أحد المشرفين الذي قادني بسرعة إلى فناء واسع يعج بتلاميذ وتلميذات من مختلف الأعمار يصرخون ويجرون في كل اتجاه مما ضاعف من خوفي واضطرابي. تركني المشرف في ركن معين من الفناء مع مجموعة من أقراني من التلاميذ والتلميذات الجدد كان معظمهم يبكي بحرقة مما شجعني على الافراج عن شحنات الخوف والحزن التي بلغت ذروتها بداخلي فانخرطت معهم في بكاء مر على حريتي التي سلبت مني فجأة وكرهت امى التي ألقت أبى في هذا المكان الكئيب المرعب .
بعد قليل حضر أحد المشرفين إلى ركن الأحزان وأمرنا أن نكف عن البكاء و إلا تعرضنا للعقاب وبدأ مشرف آخر أو مدرس- لا أدري- يقف في الدور الأول يصرخ في ميكروفون بأعلى صوته بأنه على من يسمع أسمه من المستجدين أن يتقدم إلى الأمام. أصابنا صوته الجهوري بحالة فزع فبدأنا نبكي من جديد وما أن سمعت اسمي حتى تحول بكائي إلى نحيب .
اصطففنا في طوابير وصعدنا إلى الفصول وعلى باب فصلي ودعت أيام الفوضى اللذيذة وتذكرت أخي الصغير بحقد فلا بد انه يلعب بحرية الآن وانخرطت فى موجه جديدة من البكاء.
جلست إلى جوار تلميذة بدت هادئة مما أثار استغرابي و تساءلت بداخلي لماذا لا تبكي هذه الطفلة مع الأغلبية !!
بدأت تنظر لي وهى تبتسم ، تحاشيت النظر إليها ولكنها فجأة ربتت بيدها الصغيرة على كتفي وقالت لا تبكي فالمدرسة حلوة، هكذا قالت لى ماما .
ملأني إحساس بالخجل والعار من نفسي ولم أرد، ولكنني توقفت عن البكاء بل وبدأت استهين ببكاء الآخرين وشعرت بامتنان كبير لها وتشجعت وسألتها عن اسمها فأجابتني وبسمتها الحلوة لا تفارق وجهها وسألتني عن اسمي أيضا .
بدأت المعلمة الصراخ في جموع الباكين وطالبتهم بالصمت وإلا.... وبدأت في رسم بعض الفواكه على السبورة وهى تردد الأرقام من واحد إلى عشرة. في الصف الأول كان هناك تلميذا في غاية الصخب والإثارة ولم تبدو على المدرسة أي علامات استياء منه وعلمنا بعد لحظات انه ابنها لأنه نادها بماما .
بعد عدة حصص سمح لنا أن نخرج إلى فناء المدرسة قبل خروج التلاميذ الكبار كي نأكل ما معنا من طعام ونقضي حاجاتنا ، وقفت مع زميلتي فلم أكن أعرف أحدا غيرها. الابتسامة لا تفارق وجهها الصغير مما كان يشعرني بالأمان ، دعوتها إلى مشاركتي فيما معي من طعام فلبت دعوتي بمثلها. وفجأة وجدت من يدفعها من الخلف فسقطت على وجهها وصرخت من الألم ، إنه أبن المعلمة . قامت وهى تبكي من جرح في ركبتها، رأيته يضحك طربا مما فعله بها، اعترتني نوبة جنون فاندفعت نحوه وأسقطته على الأرض ، قام من جديد وحاول دفعي ولكنني كنت أطول منه فأسقطته على الأرض ثانية بقوة هائلة استلهمتها من ابتسامة زميلتي الصغيرة وهى ترمقني بإعجاب. فر ابن المعلمة من ساحة المعركة وهو يبكي .
عدنا الى الفصل وكلينا مرعوب من عواقب ما أقدمت عليه . وما أن رآني حتى صاح: هذا هو يا ماما. أمرتني المعلمة أن أخلع حذائي وأمرت تلميذين أن يمسكا بقدمي وقامت بضربي بعصا رفيعة على قدمي ضربا مؤلما كنت أصرخ باكيا من الألم ومن موضعي رأيت حبيبتي تبكي على حالي . عدت الى جوارها وقد أخفيت رأسي بين زراعي وأنا أبكي ليس من ألم ولكن من امتهاني .
مر الوقت كدهر وأخيرا دق جرس الانصراف وطلب منا المغادرة. ودعتني حبيبتي بابتسامة وهى لا تدري ماذا تقول. كنت أخر من يخرج من الفصل والسبب معضلة حياتي في ذلك الوقت وهى عدم معرفتي الحذاء الأيمن من الأيسر وقررت أن أخرج حاملا الحذاء فى يد والحقيبة في اليد الأخرى.
كنت أمشي بسرعة وأنا أداري دموعي وضحكات التلاميذ تلاحقني على هذا المنظر الغريب ، وما ان رأيت أمي عند البوابة ومعها أخي الصغير حتى أجهشت بالبكاء وأنا أجري نحوها فاحتوتني في حضنها الدافئ ، صرخت بأعلى صوتي: لا أريد ان اذهب إلى المدرسة مرة أخرى.
قبلتني وقد ملأت الدموع عينيها وقالت: وحشتني .


محمود يوسف بكير
مستشار اقتصادي مصري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,484,737
- البرادعي و الإخوان المسلمون
- خناقة على من يركب الحمار
- هل يمكن أن يأتي الإصلاح في مصر من الداخل؟
- نصيحة مخلصة إلى الإخوان المسلمين
- مقدمة في الغدر والتملق عند العرب
- حقيقة دور المضاربين وأزمة النظام الرأسمالي
- الإسلام ما بين التقدم والتخلف


المزيد.....




- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود يوسف بكير - ذكريات حب الطفولة