أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أنور نجم الدين - فؤاد النمري وحسقيل قوجمان في الديالكتيك الإلهي -4















المزيد.....

فؤاد النمري وحسقيل قوجمان في الديالكتيك الإلهي -4


أنور نجم الدين

الحوار المتمدن-العدد: 2937 - 2010 / 3 / 7 - 22:46
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


لقد أثبتنا تجريبيًّا أن منهج ماركس منهج متناقض مع المنهج الديالكتيكي، بقدر التناقض بين منهج نيوتن ومنهج أفلاطون، فالديالكتيك الإلهي - أي الحقيقة المطلقة – للسيد فؤاد النمري، لا تقودنا إلى أي علاقة إلا العلاقة المنفصلة بين فكرنا وواقعه التجريبي، وأنه بالأحرى لا يمكنه كشف أي تناقض أو سبب لأي تغير نوعي لنا، وعلى عكس السيد حسقيل قوجمان، فلا يمكن لماركس أن يطبق الديالكيتيك في أبحاثه الاقتصادية - التاريخية. ولكن مع ذلك علينا إلقاء نظرة على علاقة ماركس بالديالكتيك، فماركس يعالج هذا الموضوع بصورة متناقضة، كما أكدنا سابقًا في (تعارض ماركس مع المنهج الدِّياليكتيكي، الحوار التمدن):

"إنْ ماركس يعالج موضوع علاقته بالدِّياليكتيك بصورة متناقضة، ولكن مع كلِّ هذه الأقوال، يحاول ماركس على الدَّوام أنْ يبين أنَّ طريقته طريقة واقعية وليست دياليكتيكية إنجليزية، وليست ألمانية مادية، وليست فلسفية. ومع ذلك يجب أنْ نسأل: كيف نحل هذه المعضلة، وهذه الأقوال المتناقضة؟ أَمِنْ خلال الاجتهادات الشخصية؟ كلا أبدًا، لأنَّنا لا نحاول أنْ نجعل من المادية التَّاريخية مذهبًا دينيًّا، حيث إنَّ المادية التَّاريخية، بالمعنى الذي نتحدث عنه هنا، هي منهج أو طريقة للبحث، وليست مذهبًا مقدسًا، لذلك علينا أَنْ نبين صراحة ما علاقة هذه المفاهيم بالطريقة المادية التَّاريخية، وأنْ نقوم بنبذ ما يستحق نبذه، ونقده، بل ودحضه دون أي تردد، فالمسألة تتعلق بمنهج البحث، وليست بالمقدسات، والآلهة المقدسة". فنحن لا نتحدث عن رسول مقدس وأحاديثه المقدسة.

والآن لننتقل إلى حقل تناقضات ماركس مع نفسه:

يقول ماركس: "وهنا - كما في العلوم الطبيعية - يتأكد القانون الذي لاحظه هيغل في كتابه (المنطق) وهو القانون الذي يقول بأن مجرد التغيرات في الكمية، عند وصولها إلى درجة معينة، تؤدي إلى فروق في الكيفية - كارل ماركس، رأس المال، المجلد الثاني، ترجمة محمد عيتاني، ص 435".

ولكن هذه الفكرة، بالإضافة إلى عبارة "هذا هو نفي النفي" في كتاب رأس المال، لم يتكرر في مكان آخر في كتاب رأس المال أو أي مؤلف آخر من مؤلفات ماركس. وإذا كانت هذه العبارات من ماركس نفسه، أو إضافة من إنجلس إلى كتاب رأس المال، فلسوء الحظ، لا يمكننا التأكيد عليها، وكما نعرف، فكان إنجلس يضيف عادة لا العبارات فحسب، بل والفصول إلى (كتاب رأس المال) أيضًا. لذلك، كما قلنا سابقًا، لا يمكن معالجة الموضوع بناءً على الاجتهادات الشخصية، بل ويجب أن نبين صراحة هذه التناقضات وانتقادها من وجهة نظر ماركس نفسه، دون أي تردد.

يقول ماركس: "إنَّني عمدت في بعض أجزاء الفصل المخصص لنظرية القيمة إلى تبني طريقته -طريقة هيغل- الخاصة في التَّعبير - كارل ماركس، رأس المال". فماركس يقول: طريقة هيغل في التعبير، وليست طريقة هيغل في البحث.

ويبدي ماركس أيضًا رأيه على الشَّكل الآتي:
"وبديهي أنَّ كُتاب المقالات الرخيصة في ألمانيا يصرخون مُتَّهَمين بالسفسطة الهيغلية، غير أنَّ مجلة (الرَّسول الأوروبي) -وهي مجلة روسية تصدر في سان بطرسبرج- أعلنت في عددها الصادر في أيار عام (1872م) في مقالة مكرسة بكاملها للطَّريقة المعتمدة في كتاب (رأس المال) أنَّ طريقتي في البحث هي طريقة واقعية بصورة دقيقة، ولكنَّ طريقة عرضي لسوء الحظ، متمشية مع الأسلوب الديالكتيكي الألماني - كارل ماركس، رأس المال".

وهكذا، فعلى لسان هذه المجلة الأوروبية، يقول ماركس بأسف شديد: إن طريقة عرضه -لسوء الحظ- متمشية مع الأسلوب الديالكتيكي الألماني.

على أية حال يبين ماركس بصورة واضحة بأنه يتابع أبحاثه بالاعتماد على الطريقة المادية، لا منهج هيغل.
ولكن هل من الممكن التحقق من التناقضات أعلاه، ومن تناقض منهج ماركس مع نظرية (الكم والكيف) الديالكتيكية بصورة تجريبية؟

لنأخذ مثالاً:
إذا قلنا تتألف قيمة رأس مال محدد من (1000) دولار، فلا يتعلق الأمر إلا بالكم. إذًاً ما اعتراضنا؟

أولاً: كما نعرف، يرتفع رأس المال تارة، وينخفض تارة أخرى. إذاً ما هو التحول النوعي إذا انخفض رأس المال؟ وهل يعتبر انخفاض رأس المال -أو نقله من دائرة إلى أخرى- تحولاً نوعيًّا في رأس المال؟ كلا، أبدًا. إن الانتقال المستمر لرأس المال من دائرة إنتاجية إلى أخرى، من رأسمالي إلى آخر، وهي طبيعة المجتمع الرأسمالي نفسها، لا يعني أي تحول في العالم الواقعي.

ثانيًا: إن الحديث عن ارتفاع أو انخفاض فائض القيمة، أو ازدياد المبلغ من (1000) دولار إلى (1500) و(2000) و(2500) دولار، أو انخفاضه إلى (700) و(500) و(400) و(300) دولار، هو الحديث عن كمية معينة من رأس المال تزيد أو تنخفض كميته بسبب من الأسباب الاقتصادية، فلا يتعلق الأمر هنا إطلاقًا بأي تحول نوعي. وحتى إذا زال رأسمالي فردي من الوجود، فلن يُحْدِثَ شَيْئًا في العالم الواقعي، لأن زوال هذا الرأسمالي، يصاحبه بالضرورة ظهور رأسمالي آخر. وهذه هي طبيعة رأس المال، فالتراكم، والتركيز يحدث يوميًّا، ولكن دون أي تغير نوعي في المجتمع الرأسمالي، فكل تراكم يقابله الفقر والبطالة، أما الفقر والبطالة ناتج عن طبيعة نظام الرأسمالي القائم، لا عن أي تحول نوعي في المجتمع.
فما التحول النوعي إذا ما زادت أعداد الفقراء من 2 مليار إلى 3 مليار ضمن السوق العالمية للرأسمال؟ وهل يحدث يا ترى أي تحول كيفي في طبيعة هذا النظام الذي لا يستخدم البشر إلا بوصفهم عبيدًا مطيعين لسلطة رأس المال؟ فما الحقيقة الديالكتيكية المطلقة سوى أوهام لاهوتية عن علاقة الخير والشر.

يقول ماركس: "لننظر الآن ما الأوصاف التي يخضع بواسطتها برودون ديالكتيك هيغل عندما يطبقها على الاقتصاد السياسي.
يرى برودون أن كل لائحة اقتصادية لها جانبان - جانب خير وجانب شر. وهو ينظر إلى هذه اللوائح كما ينظر البورجوازي إلى العظماء في التاريخ: كان نابليون رجلاً عظيمًا، قد فعل كثيرًا من الحسنات وفعل كثيرًا من السيئات.
عندما نأخذ هذه المتناقضات معًا، جانب الخير وجانب الشر، الحسنات والسيئات، فإنها تشكل -بالنسبة لبرودون- التناقض في كل لائحة اقتصادية.
فالموضوع الذي يجب حله: الاحتفاظ بالجهة الخيرة والتضييق على الجهة الشريرة.
إن العبودية لائحة اقتصادية كأية لائحة أخرى وهكذا، لها جانبان، ودعنا نترك الآن الناحية الشريرة لنتكلم عن الناحية الخيرة لهذه العبودية.
لا حاجة لأن نقول إننا نتكلم عن العبودية المباشرة، ونتكلم عن عبودية العبيد في سرينام Surinam وفي البرازيل وفي الولايات الجنوبية في أمريكا الشمالية.
إن العبودية المباشرة هي تماما محور الصناعة البورجوازية كالآلة إلخ... التي هي محور الصناعة أيضًا.
وبدون عبودية لا تحصل على صناعة حاضرة، هي العبودية التي أعطت المستعمرات قيمتها، وهي المستعمرات التي خلقت التجارة الدولية، وهي التجارة الدولية التي نعدها الشرط السابق للصناعة ذات الإنتاج الضخم. وهكذا فالعبودية هي لائحة اقتصادية ذات أهمية كبرى".
"إن ما يشكل حركة الديالكتيك هو وجود جهتين متناقضتين وصراع هاتين الجهتين المتناقضتين وادغامهما في لائحة جديدة".
"وإن تتابع اللوائح أصبح نوعًا من البنيان، ويقف الديالكتيك حتى يصبح حركة الحقيقة المطلقة، ولا يوجد بعد ديالكتيك على الأكثر إلا ديالكتيك الأخلاق المطلقة الصافية".
"وهكذا، ما هذه الفكرة المطلقة؟ هي الفكرة المجردة للحركة. وما تجريد الحركة؟ هي الحركة في حالتها المجردة... وما الحركة في حالتها المجردة؟ هي القاعدة المنطقية الصافية للحركة أو حركة الحقيقة الصافية. وما تحتوي الحقيقة الصافية؟ إنها تعمل على إقامة قاعدة لذاتها، وعلى مناقضة ذاتها، وعلى تشكيل ذاتها، وعلى وضع ذاتها بقاعدة أو بفكرة Thesis، وخلق فكرة مناقضة Antithesis، وإيجاد نتيجة Synthesis وتعمل أيضا على تثبيت ذاتها، وعلى نفي ذاتها وعلى نفي نفيها...
وكيف تعمل الحقيقة لتثبت ذاتها، ولتضع قاعدة لذاتها في لائحة منطقية؟ إنه عمل الحقيقة وعمل تابعيها.
ولكن عندما تبدأ الحقيقة في وضع قاعدة لذاتها Thesis، فإن هذه القاعدة أي هذه الفكرة تناقض ذاتها Antithesis فتقسم إلى فكرتين متناقضتين - الايجابي والنفي، نعم ولا. والصراع بين هذين العاملين المضادين المتضمن في التناقض يشكل حركة الديالكتيك. "النعم" تصبح لا، ولا تصبح نعم، نعم تصبح لا ونعم، ولا تصبح نعم ولا، فتتعادل المتناقضات وتتجانس وتشل بعضها. وتداخل هاتين الفكرتين المتناقضتين يشكل فكرة جديدة هي نتيجة الاثنين Synthesis إن هذه الفكرة تنقسم مرة أخرى لفكرتين متعاكستين فتعود وتتشابك في نتيجة واحدة. ومن هذا العمل تتولد مجموعة من الأفكار. وهذه المجموعة من الأفكار تتبع نفس حركة الديالكتيك كلائحة بسيطة، ولهذه المجموعة مجموعة أخرى متناقضة. ومن هاتين المجموعتين من الأفكار تتولد مجموعة أفكار جديدة تكون نتيجة للجميع.
وكما تتولد المجموعة من حركة الديالكتيك للوائح البسيطة، هكذا تتولد المجموعات من حركة الديالكتيك من المجموعات، وتتولد الطريقة الكاملة من حركة الديالكتيك للمجموعات.
طبِّق هذه الطريقة على لوائح الاقتصاد السياسي فتحصل على منطق وميتافيزيك الاقتصاد السياسي - كارل ماركس، بؤس الفلسفة".

وماذا يحصل الديالكتيكيون عند تطبيق الديالكتيك الإلهي على العالم المادي، والعلاقات الاقتصادية، غير الميتافيزيك؟
___________________________________________________________________________________________

ملحق 4:

يقول ماركس: "يفترض مفهوم هيغل عن التاريخ روحاً مجردة أو مطلقة تتطور بطريقة لا تعتبر الانسانية إلا جمهوراً بدرجات متفاوتة من الوعي أو اللاوعي. وبذلك يطور هيغل في داخل التاريخ التجريبي الخارجي، تاريخاً سرياً، تأملياً – كارل ماركس، العائلة المقدسة، ص 107".

يتبع





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,066,377
- فؤاد النمري وحسقيل قوجمان في الديالكتيك الإلهي -3
- فؤاد النمري وحسقيل قوجمان في الديالكتيك الإلهي -2
- فؤاد النمري وحسقيل قوجمان في الديالكتيك الإلهي -1
- الحركة الكردية: من نزاع البارزاني والطالباني، إلى نزاع الطال ...
- كارل ماركس: بؤس الفلسفة، بؤس المنطق والديالكتيك (6)
- كارل ماركس: بؤس الفلسفة، بؤس المنطق والديالكتيك (5)
- كارل ماركس: الأيديولوجية الألمانية (3)
- كارل ماركس: الأيديولوجية الألمانية (2)
- مادية لينين مادية ميكانيكية -5
- مادية لينين مادية ميكانيكية -4
- مادية لينين مادية ميكانيكية -3
- مادية لينين مادية ميكانيكية -2
- مادية لينين مادية ميكانيكية -1
- كارل ماركس: الأيديولوجية الألمانية (1)
- كارل ماركس: بؤس الفلسفة، بؤس المنطق والديالكتيك (4)
- كارل ماركس: بؤس الفلسفة، بؤس المنطق والديالكتيك (3)
- كارل ماركس: بؤس الفلسفة، بؤس المنطق والديالكتيك (2)
- كارل ماركس: بؤس الفلسفة، بؤس المنطق والديالكتيك (1)
- حول ملاحظات قوجمان الدِّياليكتيكية
- التَّاريخ بين ماركس وهيغل


المزيد.....




- رئيس الأركان الجزائري: القبض على مندسين بحوزتهم أسلحة وسط ال ...
- الانتخابات الإسبانية: المرشح الاشتراكي يؤكد عدم الرغبة في إب ...
- الانتخابات الإسبانية: المرشح الاشتراكي يؤكد عدم الرغبة في إب ...
- محمد بوطيب
- معركة الجزائر
- السودان: الموجة الثورية الثانية في المنطقة تبدأ من حيث انتهت ...
- حوار مع مناضل جزائري: تحديات وفرص الثورة بعد بوتفليقة
- حمدين صباحي: التعديلات الدستورية الجديدة تهدم أسس الدستور
- كالينينغراد تستضيف مؤتمر -قراءات كانط- الدولي
- ممثلو الحزب الشيوعى الصينى خلال لقاء قيادات أحزاب إشتراكية ب ...


المزيد.....

- كيف تنبأ تروتسكي ببلقنة أوروبا .بقلم .نيكولا بونال / بشير السباعي
- ماركس ودستويفسكي / بشير السباعي
- حول نظرية الحزب في الماركسية اللينينية / برهان القاسمي
- حان الوقت لإعادة بناء أممية العمال والشعوب / سمير أمين
- سمير أمين: في نقد حلم انكسر   / عصام الخفاجي
- متابعات عالمية و عربية - نظرة شيوعية ثوريّة (2)- (2017 - 201 ... / شادي الشماوي
- اليسار في مصر: حدوده وآفاقه في عالم 2011 / علي الرجّال
- كوبا وخلافة فيديل كاسترو / أندريس أوبينهيمر
- من الثورة الثقافية البروليتارية الصينية الكبرى النص الأول / الشرارة
- أهم المعيقات أمام بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين / النهج الديمقراطي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أنور نجم الدين - فؤاد النمري وحسقيل قوجمان في الديالكتيك الإلهي -4