أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدي جورج - الموساد وهشام طلعت مصطفى














المزيد.....

الموساد وهشام طلعت مصطفى


مجدي جورج

الحوار المتمدن-العدد: 2937 - 2010 / 3 / 7 - 22:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما قتل المبحوح بيد مجموعة من حملة الجنسيات الأوربية في إمارة دبي وجدنا شرطة إمارة دبي قد قامت بواجبها كاملا في التحقيقات والحصول على صور هذه المجموعة وقامت بتصوير جوازات سفرهم التي استخدموها والتي اتضح فيما بعد أنها مسروقة.
ولم تكتفي شرطة دبي ورئيسها الفريق خلفان ضاحى بهذا العمل بل قامت بفضح إسرائيل والموساد الاسرائيلى الذى قيل انه وراء عملية اغتيال المبحوح عن طريق بث مجموعة من اللقطات المصورة بالكاميرات المثبتة فى اغلب الأماكن بالأمارة والتى تكشف تورط الموساد في هذه الجريمة وذلك ببثها في كل وسائل الإعلام المرئية ولم تكتفي شرطة الإمارة بذلك بل طالبت بمحاكمة نتنياهو ورئيس الموساد بوصفهما المسئولين عن هذه الجريمة .
ما قامت به شرطة دبى هذا هو من صميم عملها فعمل اى شرطة فى العالم لابد ان يكون حماية المواطنين والزائرين والمقيمين فى هذه الدولة وان وقعت جريمة ضد اى احد فواجب الشرطة ان تكشف ملابسات الجريمة ودوافعها ومرتكبيها اى ما كانوا .
ولكن قبل جريمة اغتيال المبحوح كانت قد وقعت عدة جرائم فى دبى لعل من أهمها جريمة اغتيال الفنانة سوزان تميم بيد محسن السكري الضابط المصري الذي قيل انه كان من ضمن فرقة عمليات خاصة تابعة لامن الدولة . ثم قيل انه تم الاستغناء عنه لسوء سلوكه أو انه استقال على حد قوله ليعمل في أعمال الحراسات الخاصة فى العراق التى قيل انه ايضا لعب فيها لعبة دنيئة وقذرة بابتزاز نجيب ساويرس كى يدفع له فدية عن الموظفين الذين يعملوا بشركته بالعراق والذى ادعى انهم اختطفوا والحقيقة لم تكن كذلك بالمرة.
وبعدها عاد الرجل للالتصاق بعلية القوم ومنهم هشام طلعت مصطفى رجل الأعمال البارز وعضو مجلس الشورى والقيادي الشهير بالحزب الوطنى بالإسكندرية والذى كان مرتبط بعلاقة ما مع المطربة اللبنانية سوزان تميم ونتيجة لخلافات بينهما قيل ان هشام طلعت قد كلف محسن السكري بقتلها وهذا ماتم بالفعل فى امارة دبى وهنا قامت شرطة دبى ايضا بواجبها واجرت التحقيقات اللازمة التى اثبتت تورط محسن السكرى كقاتل أجير وهشام مصطفى كمحرض على القتل .
ولولا هذه التحقيقات ما قامت مصر ولما استجرت اى جهة فى مصر على القيام بإلقاء القبض على هشام طلعت ومحاكمته .وقد تم تقديم الاثنين للمحاكمة وحكم عليهما بالإعدام ولكن محكمة النقض فيما بعد قضت بقبول الطعن المقدم منهما شكلا وموضوعا وهنا خرج علينا السيد ضاحى خلفان رئيس شرطة دبى بعد قبول النقض قائلا :
نحن كشرطة دبى لم نتلق أى تقرير رسمى من قبل القضاء أو الجهات المعنية فى مصر يشكك فى أدلتنا الجنائية المقدمة فى القضية .
هنا احب ان اطرح عدة تساؤلات على الفريق ضاحى :
- اذا كانت شرطة دبى تملك الادلة التى من الواضح انها كافية لادانة الاثنين بجريمة اغتيال سوزان تميم فلماذا لم تخرج للعلن وتظهر هذه الادلة كما فعلت فى جريمة اغتيال المبحوح ؟
- ام ان دم سوزان تميم لانها امرأة لا يساوى دم المبحوح لانه رجل ؟
- ام انه من السهل فضح اسرائيل وقادتها والغرب المتواطئ معها ولكن من الصعب جدا أن تفضح عضو قيادي بالحزب الحاكم فى مصر لانه استأجر قاتل لينتقم له من امرأة لأجل نزواته ؟
ياسادة ان اسرائيل قامت بجريمتها ضد شخص تعتقد انه عدو لها واعتبرت ان التخلص منه يوفر الحماية لمواطنيها ونحن هنا لا نبرر لها جريمتها بينما هشام قام بجريمته من اجل نزوة شخصية وفى جريمة أخلاقية ارتبط فيها الجنس بالنفوذ واختلطت فيها سطوة المال بالسلطة فلماذا نبرر لكبارنا جرائمهم التى يرتكبونها ام اننا شعوب اعتادت دائما على الكيل بمكيالين ؟
مجدي جورج
Magdigeorge2005@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,314,038
- البرادعى والاحزاب الكرتونية
- البرادعى وهل هو الحلم المشترك؟
- ردا على جريدة الجمهورية
- مظاهرة تحرر الأقباط وعودة الوعي
- مقتل قبطي بيد مخبر بالمنوفية
- فتحي سرور : -انا لا اكذب ولكنى أتجمل-
- دلالة مجاورة المسجد للكنيسة
- لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى
- لن يريحنا اعدام الكموني وشريكيه
- جورجيت قلينى وبابا الفاتيكان والحصاد واشياء اخرى
- سر تراجع الأنبا كيرلس عن مواقفه
- دم شهداء نجع حمادى فى رقبة مبارك
- مذبحة نجع حمادي هل هي تكرار لمذبحة الكشح ؟
- عدلى ابادير كان سباقا فى اشياء كثيرة
- الجدار المصري والأنفاق الفلسطينية
- تبدد الحلم المصري في الوصول للمونديال صورة وتعليق
- كفانا مناكفات طائفية
- الفرق بين محاكمة قاتل مروة الشربينى ومحاكمات قتلة الأقباط
- مولد التوريث والأقباط
- مادة التربية الدينية مادة أساسية ودرجاتها تضاف للمجموع


المزيد.....




- شاهد: انجلترا وفرنسا تحاكيان التاريخ من خلال معركة هاستينغز ...
- المجر: المعارضة تُقصي حليف أوربان لتفوز ببلدية بودابيست في ا ...
- تركي آل الشيخ يزف بشرى للمصريين
- فرقاطة -الأميرال ماكاروف- الروسية تطلق صواريخ كاليبر في الب ...
- مسؤول كردي: التفاهم بين -قسد- والجيش السوري عسكري بحت
- -أرى الهدف-.. تحقيق يكشف محادثات الطيارين الروس أثناء قصف مس ...
- صحف بريطانية تناقش -تأثير- آبي أحمد في أفريقيا، وهدف أردوغان ...
- بعد تعديل مقاسات البدل.. ناسا تطلق أول مهمة فضاء نسائية
- -انتهى عهد الوصاية-.. قيس سعيد يحقق فوزا كبيرا في رئاسيات تو ...
- فرنسا بصدد اتخاذ إجراءات لتأمين سلامة قواتها في سوريا


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدي جورج - الموساد وهشام طلعت مصطفى