أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - حيرة لغة الضاد














المزيد.....

حيرة لغة الضاد


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 2937 - 2010 / 3 / 7 - 16:55
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الضاد صوت مهم جدا من اصوات ابجدية اللغة العربية و مصدر فخرها و عزتها فهي هويتها التي تميزها عن اللغات الاخرى وتقدم نفسها: انا لغة الضاد. و تحتل الضاد الموقع الخامس عشر في الابجدية العربية و قيمتها العددية 800 و هي ايضا من الحروف المجهورة و تعود الى المجموعة التي تسمى بالحروف الشجرية بسبب موقعها في فتحة الفم كتضخيم للدال . والحقيقة نحن لا نعرف بالضبط لماذا اختارت العرب هذا الحرف دون الحروف الاخرى او لماذا تريد العربية اصلا اختيار حرف من حروف ابجديتها كأسم لها لان هذا شيء غريب حقا لا نجد مثيلا له في اللغات الاخرى و لربما يكمن السبب في صوتها الفريد من نوعه الذي ليس له وجود في لغات غير السامية و لهذا السبب تعود الضاد الى صنف الحروف التي تسمى بالحروف المستعلية و هناك احتمال بان هذا الحرف يرجع ذكريات الماضي البعيد و يوقظ الحنين الى الحياة البدائية الصحراوية في شبه الجزيرة العربية و ربما لان في هذا الصوت صفات الرجولة الخشنة تناسب الحياة الصحراوية القاسية التي كانت سائدة هناك بسبب ضخامته و صعوبة نطقه من قبل عرب اليوم وغير العرب الذين غالبا ما يحولونه الى الدال او الى الزاء (الزاي) . يجد معلمو اللغة العربية بصورة خاصة صعوبة في تدريسها للاطفال الصغار والاجانب بسبب الحيرة في ايجاد موقعها في الفم.

و لسوء الحظ تزداد صعوبة التقرب الى الضاد لوجود صوت آخر قريب منها من حيث اللفظ و الشكل الا و هو صوت الظاء. تحتل الظاء الموقع السابع عشر من حيث التسلسل في الابجدية العربية و هي ايضا من الحروف المجهورة و قيمتها العددية 900 . و لكن اذا كانت الضاد تضخيم للدال فمن هو الصوت الذي يقابل الظاء؟ كانت الظاء في العربية القديمة وفي بعض البلدان العربية تضخيم للزاء ولكن اليوم هي تضخيم للذال على الاكثر وعند الكتابة نحتار ايضا فهل نكتب اخت الصاد ام اخت الطاء اي الضاد المبطوحة او الظاء المُشالة؟ والاجابة على هذا الاسئلة ليست سهلة كما نرى و الدليل على ذلك ان العرب تختلف في تحديد صوته وعادة لا نجد اي فرق بين الصوتين في كثير من لهجات البلدان العربية المحكية ففي العراق و الاردن و .. يندمج الصوتان الى صوت واحد و يتغلب الظاء على الضاد او بالاحرى يختفي الضاد من الكلام و يصبح مقتصرا فقط على الكتابة و يتحول عند الاجانب الى الزاء فمثلا (ظروف او ضرب) تتحول الى (زروف و زرب) . وقد بدأ هذا الالتباس منذ فترة طويلة و يشكل ايضا عرقلة دائمية في طريق تدريس اللغة العربية و لكن هناك بوادر لحسم هذه المعركة لصالح الظاء في المستقبل فعلى العربية عندئذ تغييرهويتها من لغة الضاد الى لغة الظاء . هل العربية يا ترى مستعدة للتخلي عن هذا الاسم الغالي بهذه السهولة و اذا لم تكن مستعدة فما هو الحل؟

هناك اربعة اصوات تضخيم في العربية الفصحى لاتناسب نعومة حنجرة العصر الحديث:
الضاد تضخيم للدال (ضرب – درب)
الظاء تضخيم للذال (ظل – ذل)
الصاد تضخيم للسين (صين – سين)
الطاء تضخيم للتاء (طين – تين)
نستطيع ايضا ان نسير على هذا المنوال و نقارن:
الكاف مع القاف (كلب – قلب)
والهمزة مع العين (ارض – عرض)
والحاء مع الهاء (حمزة – همزة)

تميل العرب الى تضخيم اصوات الكلمات المستعارة (ايطاليا – صين - قرطاس- طازج – طاس – صفر- صلاة - سراط) لاجل تلبيسها بلباس عربي ضخم نستطيع بواسطتها التعرف على الكلمات الدخيلة على العربية فمثلا (طازج) و (طاس) كلمات فارسية و (قرطاس) يونانية و (صفر) هندية و (صلاة) من الارامية كانت تعني في اصلها الانحناء كما ينحني المسلم في الصلاة و سراط من اللاتينية. بصورة عامة تتبين لنا بان العرب تحب الاصوات السنية والتي تسبب احتكاك كالذال و الدال و الضاد و الظاء و السين و الثاء و تبدل الطاء النبطية بالظاء او الشين العبرية بالسين. هذا التنقل في الاصوات تساعدنا على كشف اللكمات الدخيلة في العربية التي طالما نعتت بعربية صرفة .تلوثت العربية بحكم تأريخها و كونهالغة ثاني اكبر دين في العالم بتيارات و موجات مختلفة من لغات اخواتها السامية و لغات تعود الى الهندو اوربية نتجت عنها لغة من اغنى لغات الشرق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,654,514
- التنزيل في القرآن
- العربية واخواتها - 2 -
- العربية واخواتها
- اسباب بروز Shakespeare و القرآن – 2 -
- اسباب بروز Shakespeare و القرآن
- الانتخابات في سوق... - 5 -
- ألف همزة و همزة
- غلطة الاب الشرقي الفظيعة
- السب و الشتم افضل من السكوت – 3 –
- التنظيمات Systems and Organizations
- السب و الشتم افضل من السكوت - 2 -
- السب و الشتم افضل من السكوت
- هل المستقبل مصيره الموت؟ - 2 -
- انتخابات في سوق... – 4 –
- الانتخابات في سوق ...... - 3 -
- الطب و حسابات السيولة النقدية Cashflow
- نحن و السلع المشؤومة
- انتخابات سوق... - 2 -
- الانتخابات في سوق ......
- الحيادية و اللعب على الحبال


المزيد.....




- هل يمكن للحيوانات معرفة الغيب والتنبؤ عن الزلازل؟ 5 خرافات ن ...
- 4 أمور انتبه لها باتفاق -تعليق- عمليات تركيا في سوريا بعد لق ...
- -إكسير الشباب- في أذربيجان فوائد صحية فريدة لا توفرها أي ميا ...
- قوات سوريا الديمقراطية تتعهد بالالتزام باتفاق وقف إطلاق النا ...
- ليلة ليلاء رابعة من الاشتباكات في برشلونة والحركة الانفصالية ...
- تجارة الإغواء: دورات عملية للإيقاع بالفتيات
- ليلة ليلاء رابعة من الاشتباكات في برشلونة والحركة الانفصالية ...
- فرنسا تعرض نقل معتقلي تنظيم الدولة بسوريا لمقاضاتهم في العرا ...
- امتحان لرئيس وزراء بريطانيا.. اتفاق بريكست الجديد يواجه معار ...
- ورد اسمه في إجراءات محاكمة ترامب.. استقالة وزير الطاقة الأمي ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - حيرة لغة الضاد