أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - نوري جاسم المياحي - ان كنت لاتستحي ..افعل ما شئت














المزيد.....

ان كنت لاتستحي ..افعل ما شئت


نوري جاسم المياحي

الحوار المتمدن-العدد: 2937 - 2010 / 3 / 7 - 10:20
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


عرس الانتخابات بدأ قبل ساعتين .. والعراقيون فرحين بقرب التغيير .. ولكن ما يدمي القلب وبسرق البسمة من وجوه العراقيين ..هي اصوات الانفجارات ..ووقوع الضحايا الابرياء بلا اي مبرر مسوغ .. انني في الوقت الذي ادين واستنكر هذه الاعمال الاجرامية .. اترحم على شهداء اليوم وادعوا للجرحي بالشفاء العاجل .. وكعراقي يتألم لالام العراقيين .. اقول لكل من قام بهذه الاعمال الاجرامية ومهما تكون هويتهم وانتماءاتهم وا هدافهم..انكم فاشلين وطنيا .. فاشلين انسانيا .. مفلسين سياسيا .. هذه ليست مقاومة .. قتل الابرياء ادانة لكم ولاعمالكم الاجرامية ..
في الوقت نفسه اصبت بصدمة من المالكي لم اتوقعها تصدر عنه .. عندما شاهدت من على شاشات الفضائيات رئيس الوزراء السيد نوري المالكي وهو يدلي بتصرحاته حول عملية التصويت في المنطقة الخضراء .. الصدمة كانت عندما شاهدت وقوف مفتش وزارة الصحة الطائفي البغيض السيد عادل محسن واقفا الى جواره باسما متحديا .. هذا الرجل الذي بتصريحاته الطائفية في (تجمع محافظة بغداد ) الملعونة اجج الفتنة ثانية .. عندما تلفظ بعبارات حقيرة اساءت لكل عراقي شريف لايؤمن بالطائفية .. سواء كان يسا ريا .. ليبراليا ..علمانيا .. او اسلاميا ..شيعيا او سنيا .. عربيا او كرديا .. هذا الرجل الطائفي استغل ظهور رئيس الوزراء على الفضائيات ليوجه له طعنة واساءه بكل معنى الكلمة وبحسابات السياسين التي لايفهمها السيد نوري المالكي او بطانته المحيطه به ..لان هذا الظهور وبهذه المناسبة وبهذا التوقيت يعتبر تحدي لكل عراقي يبغض الطائفية .. يا استاذ نوري المفروض بك اقصاء هذه النماذج .. قبل ان يحرقوك سياسيا .. وانت وفي كل خطاب وتصريح تلعن الطائفية ..فكيف ستقنع الناس بصدق توجهاتك قي محاربة الطائفية .. الذنب ليس ذنبك .. الذنب على من يصوت لك ..
اللهم احفظ العراق واهله من الطائفية والطائفيين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,355,410
- اني حاير والله لايحير عبده
- غائب عن عيوننا .. حاضر في قلبونا
- نفاق العراقيين .. طبع او تطبع
- عقيد امريكي طلع بعثي اجتثوه يرحمكم الله
- عراق اليوم يرقص على كف عفريت
- نريد رقصا وغناء .. ولا نريد نوحا وبكاء
- قلوبنا معكم يا اهلنا يا مسيحيي الموصل
- يانساء العراق اتحدوا.. الرئيس القادم أمرأة
- لا اتهم ... لاأبرأ ... ولكني أتخوف
- فلوس الدعاية الانتخابية ما تعبانين بيهة
- لوتخلوني العب .... لو اخرب الملعب
- السيدة كلنتون مشاعرها عراقية وان لم تكن عراقية
- ليلة رعب عاشتها عائلتي والجيران .. واللواء 24
- هلهولة للشيخ اللي نزع الجبة والعمامة
- بايدن ... حلال المشاكل.. مع الاعتذار لامامنا الكاظم (ع)
- حكومة النجف المحلية وتجنيها على حقوق الانسان
- الكتلة العراقية وعدد المقاعد التي ستحصل عليها
- كنس تجار السياسة بانقلاب ابيض
- الناخب والمنخوب وما بينهما ....
- بغداد اليوم رقصت على سيل من الاشاعات


المزيد.....




- بعد صورة أثارت الجدل.. نيكول سابا تنفي خبر حملها: مش ناقصني ...
- محمد نادزيم طفل عمره 3 سنوات يدخل قائمة الأذكى في العالم
- كيف تستعيد صور وفيديوهات -واتس آب- المحذوفة خطأ؟
- -حاسة- يؤدي فقدانها إلى احتمال الموت!
- 5 علامات للإصابة بفيروس كورونا
- ماكرون: أخوض معركة ضد معاداة السامية كل يوم
- الجيشان المصري والسعودي يستعدان لتنفيذ ضربة ساحلية
- رئيس حكومة لبنان: التقيت عددا من السفراء الأجانب وجميعهم أبد ...
- لحظات مرعبة على متن طائرة في الجو
- استطلاع: أيُّ بريق بقي للرأسمالية ؟ 56% من سكان العالم فقدو ...


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - نوري جاسم المياحي - ان كنت لاتستحي ..افعل ما شئت