أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مليكة مزان - أيها الحداثيون .. هاتوا ربا قد أفلس ربي !














المزيد.....

أيها الحداثيون .. هاتوا ربا قد أفلس ربي !


مليكة مزان

الحوار المتمدن-العدد: 2934 - 2010 / 3 / 4 - 17:52
المحور: الادب والفن
    


الرب الذي
أكوي بذلته كل صباح
الرب الذي
أعد حمامه كل مساء
الرب الذي
لا أشرك بسريره أحدا
الرب ذاك
طلقته الطلاق الثلاثْ !
ــــ
أيها الحداثيون
هاتوا ربا ..
قد أفلس ربي :
ربطة عنقه
من بائد الموضة
وحقيبة الدبلوماسي الفاشل
الذي هو
بالمزاد العلني
ها تباع !
ـــــ
هاتوا ربا ..
لا هو أسود
لا هو أبيض
لا هو أسمر
لا هو أحمر
هاتوا ربا ..
ليس كمثله لون !
ــــ
ربا ..
على مرمى
ألف سنة ضوئية
مما يعبدون :
ربا ..
بلا .. مبكى
بلا .. ناقوس
بلا .. كعبة ْ !
ربا ..
بلا .. سبت
بلا .. أحد
بلا .. جمعة !
ــــ
هاتوا ربا ..
يحاور بشريتنا الشقية
هاتوا ربا ..
يجالس موائدنا الشهية
هاتوا ربا ..
يغازل نساءنا العاريات
هاتوا ربا ..
يشجع فنوننا الجميلاتْ !
ــــ
هاتوا ربا ..
كلما اشتد به الحزن أو الهوى
دخل حاناتنا لا يتركها
إلا وقد غير دينه ْ !
ـــــــــــ
من ديوان : أنا وباقي الملاعين ـ الرباط ـ 2009
http://mriridaazilal.blogspot.com/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,706,954
- الشاعرة الأمازيغية الملتزمة مليكة مزان : الشعر حرية حقيقية . ...
- بحاجة أنا إلى فضيحة تكشف سرنا !
- برأس الرب سأعودُ لأطفال الجبل ْ !
- هاتفي النقال / هذا القواد ْ !
- لي النصفُ .. مما لم يترك ِ الأنبياء ْ !
- البكاءُ عليكَ دِينٌ بلا أتباعْ !
- دينُنا الجديد !
- ديننا الجديد !
- ذاكَ قرآني ... ! ( من مناضلة أمازيغية إلى رب العرب والمسلمين ...
- خِصري .. هذي الفصيلة ُ النادرة ُ المُدَمﱢرة ْ !
- أنا المطلقة ُ خَمساً : لي في التغزلِ بكَ دينٌ آخرْ !
- كل كعبتنا .. أنتِ ...
- ما أريدُ من غلمانٍ وجناتْ ...
- مِن كل خشوع ٍ ألعنُ آخرَ الأربابْ !
- ويغفر الرب من نشواتي ما سبق !
- نبية ، لا رب بعدها ، أنا !
- وأضاجعُ شياطيني كلها وأسعِدُ الرب ْ !
- لو أن كل عاهرة مشت بدينها خلفي !
- ما ل ( نيتشه ) أن يشبه عهري !
- أو أفتحَ بيتاً للعاهرات ْ !


المزيد.....




- القبض على مخرج سينمائي حاول إدخال مواد مخدرة بمطار القاهرة ( ...
- حكاية سرية لفتيات خاطرن بحياتهن لتذوق طعام هتلر وتجرع السم ب ...
- د. زياد بهاء الدين خلال مشاركته في فعالية “الفن الأفريقي: ال ...
- ابنة أحمد الفيشاوي توجه رسالة مؤثرة له بعد صدور حكم بحبسه
- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى
- صحيفة إيطالية: الإدارة الأمريكية ستعارض استقلال الصحراء
- نادي الشباب الريفي بقرية بئر عمامة.. من مكان مهجور إلى مقر ل ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مليكة مزان - أيها الحداثيون .. هاتوا ربا قد أفلس ربي !