أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اسماعيل موسى حميدي - اغمض عينيك انت عراقي














المزيد.....

اغمض عينيك انت عراقي


اسماعيل موسى حميدي
الحوار المتمدن-العدد: 2929 - 2010 / 2 / 27 - 23:58
المحور: كتابات ساخرة
    



عندما تتجول في شوارع وأزقة محلات العاصمة الحزينة بغداد ستجد الملصقات والدعايات الانتخابية توشح جدران تلك الأماكن، البعض استغل مساحة الحواجز الكونكريتية الملاصقة لحافات الشوارع والبعض الآخر اطر جدران المدارس والأبنية الحكومية ، وراح اغلب المروجين يختارون من الألوان لملصقاتهم أزهاها وأنمقها بما يجذب النظر ويستميل الانتباه، نعم كل معالم العاصمة تبتهج بالكرنفال الإنتخابي من خلال النمط الدعائي المنتقى من جميل العبارات ورونق الكلام المطرز بالوعود والتبشير لهؤلاء المرشحين فهذه صورة احد المرشحين على ملصق انتخابي يلوح بيده ويقول انتظرونا نحن قادمون ، وهذا ملصق آخر يدعو لانتخاب القائمة الفلانية وينعتها بقائمة اعمار المدن او القضاء على الفساد الاداري. وآخر لم يختر له عنوان القاضي على آفات البلاد التي راحت تنخر بجسد بلاده طيلة سنين المحنة الظلماء، يافرحة الفرحة (كلمن يكول أخذها من ايدي).
ووسط زحام العبارات الدافقة بالأمل سيوحي اليك المشهد الوردي بان حدثا ما سوف يقع هنا في هذه البلاد سيغير معالم الارض خلال سنوات قليلة، ربما سوف لا نستوعب اونصدق ما سيجري على الارض وما يلحقها معالم تغيير. وانت تسير سوف تتخيل العالم الوردي الذي ستعيشه في ظل وعود المرشحين وعليك ان تغمض عينيك لانك ربما سوف لا تستوعب ما ترى من معالم براقة وخلابة لعراق ما بعد انتخاب مجالس المحافظات، ربما ناطحات السحاب التي سوف تشيد في مدينة الصدر ليس لها مثيل في العالم، اما أكبر مركز للتجارة العالمي فسيتم انشاؤه هنا في منطقة النعيرية ،سوف ياتي السائحون من كل اصقاع العالم الى مدينة الشعلة ليروا اكبر ملعب كرة قدم في العالم صمم وفق تصاميم فريدة، وستفتخر كل الدول العربية بالمدينة الصناعية العملاقة منقطعة النظير في الدغارة وباكبر برج عالمي في ابو دشير ، سوف يحجز السائون قبل شهور للدخول الى اكبر مدينة سياحية في عرب جبور اما الطريق الموصل بين النجف وابو صخير فالسائحون غالبا ما يغمضون اعينهم كي لا ينبهروا من شدة ما يرونه من معالم باهرة على جانبي الطريق، وسوف تنزل اسواق الذهب العالمية عندما يخسر منتخب الشطرة امام منتخب عويريج لقوة الحدث في نفوس مشجعي الدوري العراقي ...
ولماذا نحلم فالمبالغ التي صرفت على ارض عراق البترول تكفي لفعل ذلك وأكثر .. هكذا يتساءل كل مواطن اليوم .. ربما اغفل المرشحون بان الحقائق اليوم بين ايدي المواطن وقد كشف المستور له بكل تفاصيله ، على المرشحين سواء كانوا بقوائم انتخابية ام فرادى ان يعوا هذه الحقيقة وان يدركوا ان المواطن اليوم ثاقب البصيرة لانه عاش التجربة ودفع ثمن الحدث، اذن فهو من سيحكم في القضية ، لذا فهو على عكس ما يتصور الاخرون ولم يعد اداة طيعة وورقة رابحة لهذه الكتلة او لتلك التي عملت على بناء عروش لا تابى لها ان تنتهي من خلال تسفيه المواطن الذي كان يعيش حيز الاضطهاد.. على هذه الكتل ان تغير من سايكلوجية شعاراتها الرنانة لتترجمها الى صدق وعطاء يلمسه المواطن ويضع يده عليه فقد عرف الناس في اي فلك يدورون . ولا مناص امام من يرشح نفسه الا الصدق على الارض لا بالوعود المنمقة والتفاصيل البراقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,456,769


المزيد.....




- رفاق بنعبد الله مستاؤون من التراشق بين الحمامة والمصباح وينت ...
- مقرب من ابن كيران: أخنوش والعلمي استئصاليان!
- صفعة للبوليساريو ..خط جوي جديد بين باريس والداخلة
- فنانة سورية تغني لأول مرة في مصر
- أسلالو ينافس لعنصر على رأس الحركة واحرضان يعود كرئيس مؤسس
- في غياب العثماني.. قيادة المصباح تلوح بطرد الطالبي العلمي من ...
- مهرجان الجونة السينمائي... ردود فعل إيجابية بعد عرض -عيار نا ...
- فرانس24 تحتفل بمرور عام على انطلاق بثها باللغة الإسبانية
- امزازي يعلن طي مرحلة العامية ويعتبر نقاش رسوم التسجيل سابقا ...
- #ملحوظات_لغزيوي: صورتان وتسلية و«بوز» !


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اسماعيل موسى حميدي - اغمض عينيك انت عراقي