أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحمن حامد القرني - رسالتي إليك .. !!






















المزيد.....

رسالتي إليك .. !!



عبدالرحمن حامد القرني
الحوار المتمدن-العدد: 2926 - 2010 / 2 / 24 - 09:41
المحور: الادب والفن
    


رسالتي إليك .. !!
كتب : عبدالرحمن حامد القرني

• اكتبها هذه الليلة ..
• استغرقت وقتاً وزمناً ..
• أحلى صباح لك ..
• الحب والغرام ..

• صباح الخير ..
• قلبي سفير ..
• في دولة حبك الكبير ..
• ماثل بين يديك ..
• يقدم وريد اعتماده لديك ..
• يدين بالولاء ..
• بمساحات الطاعة في أمرك ..
• يلتمس الحب ..
• الشوق ..
• العمر ..
• في حنايا مملكتك ..
• فهل تقبل أن يكون وحده جميع رعاياك ..
• وفي استضافة أبدية بقلبك ..

• يا ( سيدتي ) ..
• وأنا انتظر الصباح ..
• ارسم فوق جبينك قبلة ..
• وفوق شفاهك قبلة ..
• أعدت انتظار الصباح ..
• صباح كل همسة تذوب عند شفاهها قبلات ..
• صباح كل قبلة تشعل في فتيل الرغبات..
• صباح كل رغبة تأسرني بين يديك كل اللحظات ..
• صباح حب متجدد ..
• صباح كل شوق ملتهب ..
• صباح عشق أبدا لا يذوب ..
• صباح أحبك ..
• مذ عرفتك أصبح لكل شي معنى أخر ..
• مذ عرفتك أصبح لكل شي معنى جميل ..
• قبله صباحية من قبلاتي الحارة تحييك ..

• يا سيدتي ..
• رسالة خاصة من نوع خاص ..
• السلام عليكم ورحمة الله..
• هذه رسالة خاصة لكم ..
• من أخوكم ..
• عبدالرحمن القرني ..

• سيدتي ..

• أهلاً بك ..
• والليلة تجدينني قد احتفلت بك ..
• على طريقتي الخاصة ..
• وليتني كنت عندك لأقيم لك حفلة راقصة ..
• أشعر كأني سأكتب ألف قصيدة ..
• من وحي كلماتك العذبة الرقراقة ..
• هل أقول أكثر ..
• أم يكفي هذا لتوصيل مشاعري ..

• سيدتي ..

• رسالتي ..
• لك أَنتِ يا ..
• عيون لا تتعرفني ..
• أشجار لا تصب باكورتها في سلتي ..
• قيــثارة ليست تغني لي ..
• عصافير لم تحط على شرفتي ..
• وأحبها ..
• ومهداة .. باسثناء..
• إلى روح الذي اخترع المحبرة ..


• وبعد :
• سيدتي ..
• أَنتِ لم تخلقي لكي تشقي ..
• أَنتِ لم تخلقي ..
• لكي تقولي آه من شدة التعب..
• أَنتِ لم تخلقي لـتكوني إمبراطورة..
• في قصة خرافية..
• أَنتِ لم تخلقي لكي تدفني في الأدراج السريـة..
• ولا أن تختبئي بين أوراق الكراريس..
• أَنتِ خلقتي لكي تعيشي زمنا طويلا ..
• في بحور الحب التي لا مراسي لها ولا شواطئ..
• أَنتِ خلقتي لكي تعيشي في بحري العميق..
• الدافئ ..
• الحنون..
• خلقتي لكي تعيشي في بحر قلبي..
• سأنثر الأمل في رياض سنيّك ..
• وأوقد شموع الليل إذ تسكنه ..
• سأزرع الحنين في أيامك ..
• وأطوح بأصداء الألم ..
• لتتكسر في انهزام ..
• معك ..
• ابتكارات متجددة لمعاني الفرح ..
• معك ..
• كل عواصم الفجر تعلن الاحتفاء ..
• معك ..
• تولد الخفقة ..
• في كل لحظة ..
• لحبك فقط ..
• تعودت أن تكون لي..
• حين لا يكون في الوجود سواك ..
• وأن لا أرى غيرك..
• فأَنتِ كل الوجود..
• وسر الوجود..
• وحب الوجود..
• أَنتِ كل الملاحم..
• وكل الصحاري..
• وكل البحار..
• وأَنتِ من له القلب هان..
• ولغيره فان..
• فيك ارمم الصدوع في بنياني المكسور..
• وأخلع كل مظاهر الخداع..
• بين ثنايا حبك الطهور ..
• ما أروع أن يقاسم الإنسان أفراح من حوله ..
• ويشاركهم فيها وهو في قمةً الآسي والبؤس والألم..
• والحزن ويرسم علي ثغره ابتسامة..
• يواريبها حقيقة أشجانه المنقوعه داخله ..
• ويغير ملامح وجهه بضحكة يرسلها ..
• عبر نفحات وردية..
• ورغم جراحه النازفه ..
• ورغم ما يعانيه من آهات ..
• تستقر في كيانه..
• يقيدها حتي لا تخرج ..
• إلي حيز الوجود..
• ويبني سداً منيعاً..
• لاتعبره دموعه الفياضه ..
• أمامهم فيئد عبراته في مهدها ..
• حينما اخترتك ..
• اخترت أن أضع حبلا ..
• من الحرير الهندي حول عنق قلبي ..
• حينما جلست في مقهى الحياة ..
• ونظرت إلى قائمة الاختيارات ..
• قلت للقدر أريد تجربة مضبوطة ..
• ومشاعر غير مثلجة ..
• ومعاناة جيدة الطهو ..
• قررت أن أمضي عمري ..
• بالوقوف تحت بناية قلبك في صقيع الحياة ..
• اعزف لك أنشودة الرغبة المجنونة ..
• لعل مشاعرك ترق وتلقين لي ..
• بنظرة أو زهرة أو قصيدة شعر ..
• حاولت أن استخدم كل كلمات العشاق والشعراء ..
• كي اجعل قلبك يرق ..
• حاولت أن الجأ إلى صديق ..
• لعله يساعدني على فك طلاسم قلبك ..
• حاولت أن استعين بمحام ..
• بطبيب ..
• برجل من قوات الإطفاء ..
• بقوات الأمم المتحدة ..
• بكل سكان كوكب الأرض ..
• كي يفصلوا بين قلبي وقلبك ..
• لكنهم جميعاً فشلوا ..
• أنت حالة نادرة من ذلك الأمل الباعث على اليأس ..
• الشجاعة المؤدية إلى الخوف ..
• الجنون المتسبب في العقل ..
• الهزيمة الدافعة إلى الانتصار ..
• التراجع المشجع على التقدم ..
• أنت الشئ وضده ..
• بداية الشئ ونهايته ..
• سعادته وحزنه ..
• ألمه ومتعته ..
• رحمته وعذابه ..
• جنونه وتعقله ..
• غيابه وحضوره ..
• ثورته وسكونه ..
• دمعته وابتسامته ..
• غرقة ونجاته ..
• استسلامه وقتاله ..
• أنت قدرتي على الاستمرار ..
• وعجزي عن البدء ..
• أنت يا تجربتي الوليدة ..
• قديمة مثل الاهرامات ..
• ناضرة مثل زهرة الياسمين المورقة منذ ثوان معدودات ..
• كلماتي تتضاءل أمامك..
• قدرتي على الوصف تتكسر أمام واقعك ..
• قاموسي يخلو من الكلمات النادرة ..
• على أعطاء المعني أو تحديد الشعور ..
• ما زلت تلميذا بالصف الأول في مدرستك ..
• أعبث بألواني في كراسة المشاعر ..
• وأرسم قلوبا ملونة ..
• واكتب بداخلها الحروف الأولي من اسمك ..
• مازلت ساذجا ..
• مراهقا ..
• ارفض أن اكون ذكيا حتى لا أفهم تلميحاتك ..
• وأنتظر حتى اسمع منك ..
• كلمة صريحة مدونة ..
• مازلت أحب أن أكون مباشرا ..
• دون أي لف أو دوران ..
• مازلت ..
• وسأظل أجلس ..
• تحت مقعد صغير في فصلك الدراسي ..
• استمع إلى موسيقى حروف أسمك ..
• واعزفها في أغنية مجنونة ..
• أمام كل البشر التقليديين ..
• الذين يخجلون من أن يشهروا ..
• سيف مشاعرهم وأخرج لهم لساني ..
• وأغيظهم ..
• وأقول لهم :
• هذه حبيبتي ..
• دون خجل أو خوف ..
• المهم ..
• قبل أن أقول لهم ذلك أريد أن أسألك ..
• هل أنتِ تبادلينني ذلك الحب والمشاعر ..
• لقد قلت في نفسي جميل أن تفكر فيك امرأة ..
• ان تعيش في ذهن امرأة ..
• وقلب واحسـاسيس امـــرأة ..
• فكيـف إذا كانت هذه المرأة ( أنتِ ) .. ؟؟
• العطاء لا يدق على الباب ولكنة يحطمه ..
• المحب لا يستأذن في أن يعلق منشورا على جدران قلب المحبوب ..
• بل يلصقه دون خوف من شرطي أو غريم ..
• في هذا العصر الحب هو خروج عن المألوف ..
• تحطيم لقانون طبيعة عصر غلبة فيه المادة على " القلب" ..
• وأصبح فيه بريق الماس أكثر جاذبية من ليهب المشاعر ..
• وأصبح معطف الفراء أكثر دفئا من عطاء القلب ..
• هنا أيضاً يتعين على الرسائل التي يبعث بها القلب ..
• أن تكون أكثر وضوحا ..
• فلم يعد " المحب من الإشارة يفهم " ..
• بل يحتاج إلى إيضاحات صريحة واضحة لاحتياجات القلب ..
• ويبقي ضمير القلب يعيش عقدة ذنب ..
• هل يقول لها ما يدور بداخله ..؟؟
• هل يطلب منها ..؟؟
• هل يسكت ..؟؟
• هل يحزن ..؟؟
• أم يظل يبتلع صمته بعد أن أدرك أن الوصول إلى المثالية ..
• في العشق هي غاية لا تدرك في هذا العصر المتقلب ..؟؟
• لقد سيطرت جيوشك على كل مفاتيح مدن العقل والقلب ..
• واستراحت واستقرت وبدأت تمارس ديكتاتورية الطغاة ..
• وتعتقل كل من يحاول أن يناقشها ..
• حبيس أنا داخل غرفة رغباتك ..
• مسجون أنا داخل زنزانة أوامرك ..
• لم أكن أتخيل أن رجلا محترماً مثلي ..
• من الممكن أن يكون مثل الخاتم في إصبعك ..
• مثل المماليك أمام قائدهم ..
• مثل المحتاجين أمام بيت المال ..
• لم أكن أتصور يوما أنني سوف أكتب لك استرحاما ..
• على هيئة قصيدة شعر ..
• أو رجاء في مقال أو طلبا لمقابلة قلبك في خطاب ..
• كيف يمكن لي أن أتخلى عن عنجهية شرقيتي ..
• التي علمتني أنه يتعين علىّ ..
• أن أظل صاحب القرار في كل أموري ..
• وحدك تمكنت من السيطرة على قصر قلبي ..
• وأمسكت بكل مفاتيح الغرف الموصدة ..
• التي حرمت على الجميع أن يقتربوا منها..
• كنت قد كتبت على سطــح القلب ..
• لافتة تقول ..
• ( منطقة عاطفية ممنوع الاقتراب ) ..
• ومنعت أي إنسانه من تجاوز الخطوط الحمراء ..
• والوصول إلى تلك المناطق المحرمه ..
• وجاء الزلزال ..
• وجاءت العاصفة التي هبت على مدن القلب ..
• وحملت قاربك محملا بعشق كل بلاد العالم ..
• وها أنا أعتمد خيوط يدك كبوصلة لقلبي وأرى في رموشك الملاذ ..
• وفي نور عينيك إضاءة لظلمة الحياة ..
• وفي جدائلك أسرار الكون ..
• أريد أن أعبر أكثر لكن الخطوط الحمراء ..
• تمنعني و"الواجب" ..
• و "المفروض" يحددان حركتي ..
• أريد أن أنسف ذلك كله ..
• وأعلن ثورة حاسمة لا تعرف هوادة ..
• ولا ترحم أي متحفظ على المشاعر ..
• سأظل سعيدا باختطافك لقلبي ..
• واحتفاظك به رهينة داخل معتقل سري ..
• في أعماق أعماق مركز قلبك ..
• أعرف أنك تشعرين ولكن لا تفصحين ..
• سأظل أحاول حتى أحرك جبال الجليد بداخلك ..
• ويخرج إلى الكون إعلان ..
• في الصفحات الأولى من جرائد الصباح ..
• وعلى وكالات الأنباء تقول ..
• لقد اعترفت حبيبتي بقلبي ..

• سيدتي..
• رسالة ود ..
• محملة ( بالشوق ) ..
• ممزوجة (بالحبّ ) ..
• معطرة ( بالإخلاص) ..
• أنا أكتب هذه الرسالة ..
• فاجعليني بؤبؤة عيناكِ ..
• وعلقيني وساماً على صدرك ..
• تحية وأشواق حارة ..
• ربما تتصوري أنها كلمة عادية سمعتيها كثيراً ..
• ولم تعد بتلك الأهمية بالنسبة لك ..
• ولكن عندما تنساب من بين حروفي ..
• لابد انها تمتزج ..
• بألوان وردية ..
• تغتسل بنسائم جنوبية..
• تتعطر بأفضل العطور الشرقية ..
• تكتسي بأرق حروف الأبجدية ..
• تُزف إليك بأحلى الأنغام ..
• تبتسم ..
• فتزيد من معانيها ..
• ما يعجز عن تصويره أي كلام ..
• تركض إليك ..
• أنتِ يا قمري من يضيء سمائي ..
• وبُعدك ..
• يصنع حتماً شقائي..
• ما أروع هذا الشعور ..
• يكسوني ..
• يغمرني ..
• ينثر حولي ..
• أنجم وبدور ..
• ليصنع لي حُلماً رائعاً ..
• نسمع صوتك يا قلبي ..
• فيصير الوقت طراوة ..
• و تأتي رائحة الحب إلينا ..
• فيزيد السجن حلاوة ..
• لكأن عذاب السجن ..
• شهيق الصدر الناهد وقت الحب ..
• لكأنك رعش يدفئنا في برد الليل ..
• لكأنك وهج يغمرنا في صمت العتمة ..
• نشتاق و أنت في دمنا ..
• هل طال الدرب بنا ..
• أم عذبنا حتى الأعماق ..؟؟
• و ليس غريبا أن نشتاق ..
• فأنت أغاني العرس ..
• و أنت الخمرة في الكأس ..
• و أنتِ ..
• أنتِ ..
• أنتِ النجمة وقت اليأس ..
• فهاتي الرايات نعمّدها بدم الشهداء و نمشي ..
• فالحلم الشاهق سيدنا ..
• هاتي فالشوق يبرّحنا ..
• و الوحشة عبر سجون الأرض تحاصرنا ..
• أخذونا من سجن البحر ..
• إلى سجن الصحراء ..
• بلا زاد أو ماء ..
• نتلفت نحوك سيدتي ..
• فيلاحقنا القمع و تغادرنا الأسماء ..
• نعوا العشق عن العاشق ..
• و الحلم عن الحالم ..
• و الشعر عن الشاعر ..
• لكن سيدتي ..
• هل يمكن غسل يد القاتل ..؟؟
• أخذونا من موت البحر ..
• إلى موت الصحراء ..
• بلا كفن أو ماء ..
• لكن جناحك سيدتي ..
• يدفئنا رغم شتاء الليل ..
• و لان الأحلام سيدتي ..
• لا تمنعها الجدران من التحليق ..
• و لنا أحداق سيدتي ..
• لا تمنعها الأبواب من التحديق ..
• و ليس غريبا أن نشتاق ..
• فأنتِ الموت لهم حين ترجين الصمت ..
• و أنتِ الصوت لنا يوم تقولين لكل رفاق العالم ..
• هذي واحات الوطن ..
• النازف في الصحراء ..
• موزعة كطيور المـاء ..
• أنا لازلت طفلاً ..
• رسمتُ من عيناي ..
• أفقاً حليبياً ..
• غاصتْ روحي ..
• في غابة ..
• عذراء ..
• لا زلت أنتظرها ..
• في ليل ..
• أطفأتُ شموعي ..
• والقلب مشتعل ..
• تحرثه نصال ..
• مثلماً ..

• سيدتي

• أترقبك ..
• أزرع سياجي ساعات أرقة ..
• ودقائقي وجلا ..
• وسكوني زهورا شاحبة العينين ..
• أنزل رايات الكلمات عن أعمدة الحنجرة ..
• وأتصلب صمتا وانتظارا..
• يا التي خصرها سنوات خضراء ..
• وأصابعها أياما ضاحكة..
• متي تعلنين إزاحة الستار ..
• عن عمري المترهل في السكوت ..
• متي تنفين الشيب عن شعر الليل ليعود لدروبي حيا..
• وبلا تجاعيد..
• أشد حقائب عمري..
• واركنها..
• واغلق بابي ونافذتي واشطب زهر الحديقة ..
• ولون الحائط وبهجة الزهرية وأوقف قلق الورقة ..
• ونزيفها وأفك طلاسم الكلمات وانتظر..
• أن يعبر فصل الفراق ..
• ويوميء فصل حضورك ليجرفني طوفان صحبتك..
• الليل موقوف خلف قضبان الزعل..
• والكلمات أقالتها النسوة اللواتي عصفت بهن لوزة شفتيك..
• والمشاغل شحبت وماعادت تقودني لظلال إرادتي..
• فما أفعل أيتها الياسمينة الطويلة الأحزان ..
• أدرك ياطوفان الرقة يجتاح ترددي ..
• إن صيفي مايزال غير قادر علي إذابة ثلوج مواجعك ..
• غير إن روائك يلتم علي وهجي فيرتبك الشعاع..
• أنفضي غبار الشتويات ..
• واتركي قلبك بشعره الوردي الطويل يرمح في وهجك..
• تعالي عاصفة أوسكونا..
• وردة..
• مدية..
• فسترتطم الريح مع الموج وتتضاحك دقائق البحر..
• أمضي إلي وهني..
• استبيحي حضوري..
• اشعلي حرائق قداحك الزهري بتعرجات أوردتي ..
• ضميني شتاء لصيفك..
• صيفا لشتاءاتك ..
• رنة ابتسامة ..
• ونقرة دعابة..
• واصابع معتوهة توقظ جمرة الطيش في رئتيك..
• يمتد الليل بظله المتعرج الطويل بين السطور ..
• يغلق حرس الصمت أبواب الوردة ..
• وصدي الأقحوان ..
• ويطلقون الصمت علي الأنين المضرج بالياسمين..
• أهرب الي وجلي..
• أنثر الأسئلة علي حجرات القلب وأقيد أحزاني ضد مجهول ..
• أرسمك عناقا..
• وغيمة..
• وصفحة معلقة علي صفحة السماء والبحر..
• قرنفلة مضرجة بدماء المواعيد ..
• فهل سيقرأ غيابك ..
• هذا النزيف الممتد علي وحشة أهدابي..
• يا أمرأة رسمت حدود الزمن وأطرَّت المكان ..
• وحددت إقامة قلبي بحجرات القلق..
• أترنم بك ولا أجد غير حصي الدموع والأدعية..
• هل يغمرني غبارك الضوئي غدا..
• أبسطي عقيق بصماتك ..
• علي صفحة يومي ..
• كي أقرأ غيمة عينيك الساحرتين ..
• جارح هذا الحداء يا طفلتي ..
• والصحراء بلا نهايات ..
• ظامىء يا نغمة النهاوند ..
• أطوف في برد الاتجاهات دونما هدف ..
• الجبال تعبس بوجهي ..
• وتتغضن وجوه الأودية ..
• وتنصهر الرمال ..
• المحطات مزكومة ببرد الغربة ..
• ضميني فقد تهدل الأبيض في بسمة الكلام ..
• وانكسر الغصن وانحنت الجذوع ..
• ضميني صدرك شاطىء وشراعي ممزق ..
• وصاريتي كسرتها الريح ..
• ولا مجداف في هذا التيه ..
• ضميني وجهك طمأنينة ..
• وأنا القلق يعصف بي ..
• يكسر أبواب اليقين ..
• ويعصف بشبابيك الذاكرة ..
• اقرأي على رأسي يس ..
• ودوري بمبخرتك الطافحة ..
• بالعطر حولي لتهدأ ريح اغترابي ..
• ويعيد جرحي سكونه ..
• ضميني فقد أرهقتني العزلة ..
• ومزقت قدمي الدروب ..
• ونما الشوك طاعناً في أهدابي ..
• ضميني فقد أجهدتني حمى الجراح ..
• وأثخنت شيبتي الغربة ..
• ضميني أريد أن أشم رائحة أزقة صباي ..
• وعطر أشجار التفاح ..
• وغنج السفرجل ..
• والتماعة البرتقال ..
• وفتنة أفياء النخيل ..
• أعيديني طفلاً ..
• فقد أتعبني الركض في المشيب ..
• واختنقتُ برائحة التبغ ..
• والتسكع في المقاهي ..
• وصفحات الكتب ..
• ضميني فأنت عطري ..
• ووسادتي وسريري ..
• وأحلامي وتنويمة أمسياتي ..
• وسمائي ..
• وطيري ..
• وألعاب طفولتي وكتابي الأجمل..
• وقصيدتي الأكثر رقة ..
• ضميني صدرك شاطىء ..
• وأنا الغريق..
• ناوشيني يدك ..
• غصنك ..
• عطرك..
• لأتسلق مرة أخرى أكتاف حياتي ..

• ياسيدتي ..
• أنفض أوجاعي عن بريق الحنجرة ..
• هاتي أصابعك لأكتب الليل ..
• امنحيني يدك لألون هذا الحزن ..
• حرري كسلي من فرط التثاؤب..
• أرم لي كسرة نور يا مولاتي فقد أجهدني حزنك ..
• المتمايل كصفصافة على جراف نهر جاف ..
• يأتيني صوتك مجهدا..
• تتراكض خلايا دمي..
• تتقلص رئتي..
• تتعثر الشهقة في الحنجرة..
• ويمد الحزن أصابعه في عيني ..
• ما بك ..
• تصمتين..
• ينث صمتك صداعاً مرا..
• واسئلة ..
• وهمس غير متسق..
• اضطرب..
• تتعثر الكلمات في طرقات الشهيق..
• يصير الكون سعالاً مرا..
• والهواء تعباً..
• أمسك خصر الريح..
• علني استطيع إيقاف تدفق اوجاعك ..
• أهز جذع شجرة حبنا السامقة ..
• تضحكين ..
• غير إن ريحاً ضبابية تمسك شفاه الضحكة ..
• تتماوج الأسئلة في قلبي..
• هل مسستُ جرحك يا سيدة من حزن ..؟؟
• هل وخزتُ دعتك .. ؟؟
• هل آلمت عينيك ..؟؟
• اتساءل يا امرأة ..
• ولا أجد سوى رماد حزنك في كفي القلب ..
• هاتي مساءك ..
• يا أنثاي..
• ياحلمي الطويل الجدائل..
• يا أرقي العذب ..
• يا تساؤلاتي ..
• أهدأ ..
• لا شيء ..
• مجرد حزن ..
• تضج حمامات الروح..
• تطيش..
• تحوم بعيدا..
• وتنكس لائبة لا تعرف الدعة ..
• أنفض اوجاعي عن بريق الحنجرة ..
• ألبس صوتي رنة ضاحكة ..
• غير إن طيرك لا يستفيق ..
• حزنك ينثر جناحيه في سماوات دمي ..
• فاضطرب ثانية ..
• ما أفعل لهذا الطائش قلبي يا مولاتي ..
• كيف أفتت فتنة فيك ..
• كيف اوقف تدفق جنونه ..؟؟
• كيف أعيد لعينيه مرحها الماكر الوسيم .. ؟؟
• وانت تبددين الدقائق محزونة كالخريف ..
• أيتها القيثارة خذي أصابعي ولتمرح اوتارك ثانية ..

• يا سيدتي ..
• أنا من قبيلة بني عذرة ..
• وببساطة عصفور يطير ( سأحبك ) ..
• ببساطة اطلاقة تشهق ( سأحبك ) .. !!
• ببساطة صرخة ( سأحبك ) .. !!
• ببساطة تكور بيدر..
• ومرح ريح..
• وهيجان موجة ( سأحبك ) .. !!
• سأطرح الأسئلة من إناء الوعي..
• وأنزع عن قلبي المخاوف..
• وأغادر غرفة الانعاش ..
• التي احتوت قلبي طويلا وأعود نورسا..
• سأنزع عن قلقي نيات الغد ..
• ومانشيتات الصحف ..
• وهراء الأخبار ..
• وحكمة السادة العقلاء ..
• وأحبك دونما قوانين ..
• ودونما قلق ..
• ودونما تخطيط ..
• سأمضي اليك كالعطر..
• وأحتويك كالهواء ..
• وأربكك كالعواصف الطائشة..
• سأدور حولك كضاربي الطار في الأذكار..
• وأتمايل حولك كالمريدين..
• سأشمك كما الأمهات ..
• وأحيط بك كأغصان الغابات ..
• وأضطرب بك كالهواء ..
• سأطلع من بين أصابعك كالعشب البري ..
• وأتضاحك حولك كالقمر الراكض في أحلام الأطفال ..
• أحبك ولا أنثني..
• أعدو اليك ولا أتردد ..
• أما قلت لك أنني ..
• سليل المجانين من بني عذرة ..
• تجولت معهم ..
• وشربت كأسهم ..
• وتناقلت أشعارهم ..
• وبكيت لأحزانهم ..
• وآخيت صحاريهم ودموعهم ..
• أنا المضطرب بك ..
• أشرع محنتي وأناديك ..
• كوني غيمة..
• وأحب دكنتك ..
• كوني مطرا ..
• وأحب خفقك..
• كوني عاصفة ..
• وأحب جنونك..
• كوني أنت..
• لأكون أنا ..

• والآن ياسيدتي القلب ..
• قررت أن أحبك ..
• و ليكن ما يكون ..
• أن أحبك بكل عقلى ..
• و بكل ما لدى من جنون ..
• قررت أن ..
• أغوص فى حبك ..
• حتى الأعماق ..
• أن أغمض عينى ..
• و أمضى فى دربك ..
• فالحب لا يصادفنا دوما ..
• و لا يباع فى الأسواق ..
• ولا يشترى ..؟؟

• ياسيدتي القلب ..
• أجمل حب ..
• هو ذاك الذي يهجم كالعاصفة ..
• يقتلع الإنسان من هدوئه ..
• ليرميه خارج نفسه ..
• فإذا به بعدها يجد كل شيء جميلا ..
• والحب هو أن تبحر دموعك من شاطئ عيوني ..
• وأن تشرق ابتسامتي على أفق شفتيك ..
• الحب جواز سفر يحملنا إلى بلاد غير معلومة ..
• في وقت غير معلوم ..
• والحب تفتح ..
• أما العشق فهو فقدان البصر والبصيرة ..
• وقد تطرد دولة استعمرت وطنك ..
• ولكن من الصعب أن تطرد حبا استعمر قلبك ..

رشة عطر :
آخر الكلام .. في أخر رسالة .. وقعت معاهدة الحب معك .. فأنا ( قبولاً ) فهذا المرجو وأن كان ( رفضاً ) سوف استأنف المعاهدة..؟؟






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,521,939,733
- الأعلام وأخبار الكوارث الصباحية .. (!!)
- رسالة حب.. (!!)
- إرحمى أنوثتك.. يكتمل بهاؤك
- بك اتوهج .. (!!)
- اعتذر .. باسم كل الرجال ..(!!)
- الأسطورة .. (!!)
- صنعاء وأن طال السفر .. !!
- رسالة إلى فتاة خانها حبيبها .. (!!)
- ثوب الحشمة .. (!!)
- ارفعي شالك الربيعي عن صباحاتي ..(!!)
- أُعاهدك .. !!
- هَلْ اَلْمَرْأَة ظَالِمَة .. أَمْ مَظْلُومَة ..؟؟
- أرقام هواتف معاكسات .. !!
- مطبوعاتنا بين مد وجزر ..!!
- حباً خالداً .. !!
- هاتي يديك سلاما لروحي ..(!!)
- اعلامنا وطحين الحروب .. (؟؟)
- الحب بالأصابع .. (؟؟)
- إصلاح الفساد التعليمي بالسعودية .. !!
- آه يا عدن .. !!


المزيد.....


- عمدة كفر البلاص ( 10 ) / محمد سنجر
- بيروت وحلم و (لا أرى غير ظِلي)* / زياد جيوسي
- يوم هاجرنا الطيب صالح / مصطفى العوزي
- للنهر أنثاه / الشاعر حسن رحيم الخرساني
- موناليزا- مسرحية من فصل واحد / عبد الكريم العامري
- بيان إلى الهيئة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينييين / سامية فارس - الخليلي -
- من ذبح الحصان / خيري حمدان
- نصوص قصيرة - 5 - / سالم الياس مدالو
- بين السلام والحرب‏ / بثينة رفيع
- نصوص منسية - 17 - / سالم الياس مدالو


المزيد.....

- محمد كريم: أمارس الطب واعطي ولكن التمثيل أولاً
- معرض لأعمال الفنان الروسي كازيمير مالايفيتش في لندن
- غمكين مراد: مِسلّة ُ الروح - إيلاف
- باخرتان من صنع مغربي تبحران من أكادير نحو لواندا
- انقلاب اوتوبيس السويس للأسمدة بالقرب من القاعدة البحرية بالأ ...
- هكذا ساند الأمير مولاي اسماعيل المشاركين بملحمة -المغرب المُ ...
- صدق أو لا تصدق : خلع 232 سنا من فم مراهق هندي !!
- التضامن مع فلسطين ممنوع في الجزائر !!
- «توفيق الحكيم».. المسرح الذهني الذي أعاد الحياة لأهل الكهف
- برنامج للمستمع مع التحية سلط الضوء على جهوده وبرامجه .. مع ...


المزيد.....

- الفن والايديولجيا / د. رمضان الصباغ
- زخات الشوق الموجعة / الحكم السيد السوهاجى
- اعترافات عاشق / الحكم السيد السوهاجى
- التيمة: إشكالية المصطلح وامتداداته / ليلى احمياني
- الضحك والحرية لميخائيل باختين / سعدي عبد اللطيف
- مالفن ؟ / رمضان الصباغ
- رواية نيس وميس / ضياء فتحي موسى
- (الصيدلاني ( عقاقير -الصمت والحلم والنسيان - شعر و فوتوغراف ... / ناصر مؤنس
- رواية فؤاد المدينة / كرم صابر
- زجاجتان في خاصِرة القلب / ايفان الدراجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحمن حامد القرني - رسالتي إليك .. !!