أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد حياني - الأخطاء في القرآن 1






















المزيد.....

الأخطاء في القرآن 1



محمد حياني
الحوار المتمدن-العدد: 2924 - 2010 / 2 / 22 - 00:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لست جيداً في قواعد اللغة العربية فانني اخطىء بالكاتبة وبالكلام وهذا حال نسبة كبيرة من خريجي الجامعات في البلاد العربية والعيب باللغة نفسها وبقواعدها التي لم تتطور كاللغات الاخرى بسب سيطرة القرآن عليها
لن اذكر جميع الاخطاء النحوية في القرآن لأن رد الفقهاء سيكون ان القرآن هو كلام الله وهو اقوى من قواعد اللغة التي صنعها الانسان القابلة للأخطاء
ولكن ماهو ردهم على هاتين الآيتان

سورة المائدة آية 69
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ
سورة الحج آية 17
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
مرة : إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ
ومرة: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ

الصابئون ام الصابئين، هنا يوجد خطأ واضح لاشك فيه، واحدة منهم خطأ
لماذا الاختلاف
الأخطاء العلمية

ان كثير من الاثار والحقائق الموجودة في الصخور وعلى الأرض تثبت ان القرآن والانجيل والتوراة مليئة بالخرافات

صخور تاريخها 4 مليارات سنة لا يوجد عليها دليل لوجود أي اثر للحياة على الأرض فالأرض كانت كالجحيم في البداية
صخور تاريخها 3.5 مليار سنة يوجد عليها دليل لوجود اثر للحياة لخلايا بسيطة ربما جائت من أجزاء اخرى من النظام الشمسي او ان هذه الخلايا البسيطة كانت قد تكونت على الأرض، ان تحول هذا الخلايا البسيط الى خلايا متخصصة والى حيونات تتحرك وتسمع وترى اسنغرق حوالي 3 مليارات سنة
اصبح معروف للعلماء تقدير عمر الصخور وما تحتويه من كائنات كانت موجودة في زمن تشكل هذه الصخور

ومن خلال البحث وجد العلماء كلما تعمقنا في العصور كلما وجدنا اثار لكائنات تختلف اكثر عن الكائنات الحية الموجودة الآن، فإذا رجعنا ملايين فاننا لن نجد الانسان او اي حيوان آخر كما هو عليه الآن، اي الحيوانات الموجودة الآن هي حصيلة تغير وتطور وخبرة أكثر من 3 مليارات سنة التي كانت عبارة عن خلايا بسيط تطورت الى كائنات حية تحتوي على خلايا متخصصة كونت انظمة متطورة مثل جهاز البصر والسمع وكل الاعضاء في جسمنا واجسام الحيونات الاخرى وهذا ينطبق على النباتات والاشجار وكل شيء حي
حتى الجبال والانهار البحار تتغير ، ان الجبال الموجودة اليوم لم تكن موجودة في البداية وانها ستزول مع الزمن.
وان الجبال التي كانت موجودة في البداية قد انهارت وذهبت مع الريح والمياه.
جبال تذهب وجبال اخرى تتكون.
عملية التغير والتطور لن تتوقف وهذا ينطبق على الانسان وكل الكائنات الحية، من يعلم كيف سيصبح شكل الانسان بعد ملايين السنين او الكلاب ,او الحمير, ربما الكلاب ستبدأ بالنطق والكلام!!
او ربما الانسان وحيوانات اخرى تتفرع لتكون حيوانات اخرى جديدة او مختلفة .
الفواكه والخضار ستتطور وتتغير، التغير لن يتوقف، والفواكه والخضار الموجودة الآن لم تكن موجودة في البداية كما هي الآن وان شجرة التفاح لم تكن موجودة بعد عدة ايام من خلق السموات والارض كما ذكرتها الكتب المقدسة
ان وجود الانسان بعد عدة ايام من وجود الارض او الشمس كما ذكر في الكتب المقدسة امراً مستحيل ، كأننا نقول ان الطائرات والسيارات كانت موجودة في تلك الايام ، ان الانسان هو نتيجة تطور أكثر 3 مليارات سنة
خلايا بسيطة تطورت وحيونات اختلطت وتجانست وتكاثرت خلال هذه المليارات من السنين، هذا هو الانسان
الادلة موجودة على الارض في الصخور، تحتاج فقط الى عقل سليم متحرر من هذه الكتب التي سميت لسوء الحظ، كتب مقدسة
وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ – سورة الحج آية 65
كل المفسرون قالوا ان الله يمسك السماء وان لم يمسكها فانها ستقع على الارض ويهلك من فيها
وهذا من تفسير الجلالين
"وَيُمْسِك السَّمَاء" مِنْ "أَنْ" أَوْ لِئَلَّا "تَقَع عَلَى الْأَرْض إلَّا بِإِذْنِهِ" فَتَهْلِكُوا "إنَّ اللَّه بِالنَّاسِ لَرَءُوف رَحِيم" فِي التَّسْخِير وَالْإِمْسَاك
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSora=22&nAya=65
وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ- سورة الطور آية 5
تفسير القرطبي:
يَعْنِي السَّمَاء سَمَّاهَا سَقْفًا ; لِأَنَّهَا لِلْأَرْضِ كَالسَّقْفِ لِلْبَيْتِ
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=52&nAya=5
ثم قال في آية اخرى
اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ- سورة الرعد آية 2
بعضهم قال رفع الله السموات بدون اعمدة ومنهم من قال ان الله قد رفعها باعمدة لا ترونها
أقرأها من تفسير او غيره
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=13&nAya=2
وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى
هذه الاية تكررت عدة مرات وهي وحدها تكفي لتثبت ان القرآن ليس من عند الله
الارض ثابتة والشمس والقمر كل يجري
انها اخطاء علمية غير مقبولة وان الذين يؤمنون بهذه الافكار لن يفهموا الحقيقة" كيف وجد الكون"
لقد اصبح واضحاً للعلماء وجود نجوم كثيرة اقدم من الشمس والأرض وانه لايمكن ان يكون عمر النجوم مطابق لعمر القمر
يقدر العلماء عمر الشمس 5 مليارات سنة وان عمر الارض 4.5 مليار سنة وان الكويكبات التي وصلت الى الأرض و الصخور على القمر والمريخ تؤكد هذا التقدير

الشمس هي نجمة واحدة من أكثر 200 مليار نجمة التي تشكل مجرتنا " درب التبانة" وهذه المجرة هي واحدة من مليارات المجرات التي توجد في الكون وان عرض هذا الكون حوالي 100000 سنة ضوئية لكي نعرف حجم الكون بالنسبة لحجم الأرض ان طول خط الاستواء 40000 كم ، ان الضوء يعبر هذه المسافة ( طول خط الاستواء) خلال 0.13 من الثانية
ان الفرق هائل.
ان اقرب نجم لنظامنا الشمسي يبعد حوالي 4.3 سنة ضوئية
ان المعلومات التي اصبحت متوفرة ومؤكدة تجعل الكتاب المقدس والقرآن كتب مضحكة وان المتمسك بتقديس هذه الكتب غير قادر على فهم الحقائق
ماذا قال القرآن
سورة هود آية 7

وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ-

تفسير الجلالين

"وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَات وَالْأَرْض فِي سِتَّة أَيَّام" أَوَّلهَا الْأَحَد وَآخِرهَا الْجُمُعَة "وَكَانَ عَرْشه" قَبْل خَلْقهمَا "عَلَى الْمَاء" وَهُوَ عَلَى مَتْن الرِّيح "لِيَبْلُوَكُمْ" مُتَعَلِّق بِخَلَقَ أَيْ خَلَقَهُمَا وَمَا فِيهِمَا مِنْ مَنَافِع لَكُمْ وَمَصَالِح لِيَخْتَبِركُمْ "أَيّكُمْ أَحْسَن عَمَلًا" أَيْ أَطْوَع لِلَّهِ "وَلَئِنْ قُلْت" يَا مُحَمَّد لَهُمْ "إنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْد الْمَوْت لَيَقُولَن الَّذِينَ كَفَرُوا إنْ" مَا "هَذَا" الْقُرْآن النَّاطِق بِالْبَعْثِ أَوْ الَّذِي تَقُولهُ "إلَّا سِحْر مُبِين" بَيِّن وَفِي قِرَاءَة سَاحِر وَالْمُشَار إلَيْهِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
ماهو تعريف اليوم: هو في كل لغة يبدأ مع شروق الشمس وينتهي عندما يبدأ اليوم التالي، اوهو مدة دوران الارض حول نفسها ، فمن اين اتى بيوم الاحد ويوم الجمعة اذا كانت الارض والشمس غير موجودة، وان الله قدخلق ادآم يوم الجمعة بعد العصر
عَنْ عَبْد اللَّه بْن رَافِع , مَوْلَى أُمّ سَلَمَة , عَنْ أَبِي هُرَيْرَة , قَالَ : أَخَذَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِي , فَقَالَ " خَلَقَ اللَّه التُّرْبَة يَوْم السَّبْت , وَخَلَقَ الْجِبَال فِيهَا يَوْم الْأَحَد , وَخَلَقَ الشَّجَر فِيهَا يَوْم الِاثْنَيْنِ , وَخَلَقَ الْمَكْرُوه يَوْم الثُّلَاثَاء , وَخَلَقَ النُّور يَوْم الْأَرْبِعَاء , وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلّ دَابَّة يَوْم الْخَمِيس , وَخَلَقَ آدَم بَعْد الْعَصْر مِنْ يَوْم الْجُمُعَة فِي آخِر الْخَلْق فِي آخِر سَاعَات الْجُمُعَة فِيمَا بَيْن الْعَصْر إِلَى اللَّيْل "
وان الماء كانت موجودة قبل خلق السوات والارض، وكان عرشه على الماء، هل هذا ممكن يا عقلاء الامة ام انكم في نوم عميق
كان محمد يظن انه عندما تشرق الشمس في اليابان فأنها هذه الشمس تشرق في موريتانيا في نفس الوقت، وعندما تغرب في المغرب فإنها تغرب في الصين في نفس الوقت،وان وقت العصر يوم الجمعة هو لحظة واحدة فقط في نفس الوقت على كل الارض،اي اول يوم جمعة من عمر الارض، وبعد العصر من هذا اليوم العظيم بتوقيت الارض خلق الله آدم.
فكان يعتقد عندما يكون وقت العصر في مكة فهو وقت العصر في كل مكان وكان يعتقد اذا غابت الشمس عن مكة فأنها غابت عن كل الأرض وذهبت بين يدي ربها تستأذن الرجوع في اليوم التالي
وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عُبَيْد عَنْ الْأَعْمَش عَنْ إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي ذَرّ قَالَ كُنْت مَعَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَسْجِد حِين غَرَبَتْ الشَّمْس فَقَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " يَا أَبَا ذَرّ أَتَدْرِي أَيْنَ تَذْهَب الشَّمْس ؟ " قُلْت اللَّه وَرَسُوله أَعْلَم قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " فَإِنَّهَا تَذْهَب حَتَّى تَسْجُد بَيْن يَدَيْ رَبّهَا عَزَّ وَجَلَّ فَتَسْتَأْذِن فِي الرُّجُوع فَيُؤْذَن لَهَا وَكَأَنَّهَا قَدْ قِيلَ لَهَا اِرْجِعِي مِنْ حَيْثُ جِئْت فَتَرْجِع إِلَى مَطْلِعهَا وَذَلِكَ مُسْتَقَرّهَا
عندما غربت الشمس عن مكة ذهبت بين يدي ربها تستأذن في الرجوع ولكن الشمس مازالت فوق غرب افريقيا ومشرقة على امريكا
ولكن محمد لم يكن يعلم ذلك

وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُون- سورة الانبياء آية 31
تفسير القرطبي
أَيْ جِبَالًا ثَوَابِت .
أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ
أَيْ لِئَلَّا تَمِيد بِهِمْ , وَلَا تَتَحَرَّك لِيَتِمّ الْقَرَار عَلَيْهَا ; قَالَهُ الْكُوفِيُّونَ . وَقَالَ الْبَصْرِيُّونَ : الْمَعْنَى كَرَاهِيَة أَنْ تَمِيد . وَالْمَيْد التَّحَرُّك وَالدَّوَرَان . يُقَال : مَادَ رَأْسه ; أَيْ دَارَ .
الجبال هي رواسي لتثبت الارض حتى لا تتحرك ولا تدور ولا تميل
هل هذا كلام معقول ؟
انه كلام وجه الى امة امية لا تكتب ولا تحسب كما قال محمد
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إنا أمة أمية لانكتب ولا نحسب الشهر هكذا وهكذا، يعني مرة تسعة وعشرين ومرة ثلاثين
لم يستطع اقناع العقلاء في زمانه فقتلهم ولكن اين العقلاء والخبراء والمحللين في هذا الزمان من هذه الامة ان الاعتراف بان القرآن هو بحر من الخرافات هي عملية انقاذ وتصحيح لهذه الامة وليست عملية خيانة، اين انتم يا عقلاء هذه الامة المخدوعة
واذا اردت ان تقرأ خرفات أكثر، الرجاء اقرأ عن الاسراء والمعراج من تفسير سورة الاسراء
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=17&nAya=1
بجب ان يخجل كل من يصدق هذه الخرفات حتى ولو كان امي واذا كان متعلم ومتخصص الى مستوى جامعي فانها كارثة
www.mohamedtheliar.com






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,391,850,268
- هل التقويم الهجري تقويم صحيح
- الدين عائق امام فهم الحقائق
- اختلاف معنى المحصنات في القرآن
- هل الرسول على خلق عظيم
- هل يجب محاكمة الرسول في مذبحة بني قريظة؟
- هل وفاء سلطان على حق
- هل كان كاتب القرآن يعلم بالغيب


المزيد.....


- الأصولية الأمريكية.. التداخل بين الأيدلوجي والسياسي / نجيب الخنيزي
- أزمة الإنسان الشرقي / كمال غبريال
- إلهٌ ما... وحقائق... / جورج فارس
- لا تنتخب ظالما فتكون شريكا له ومعه في ظلمه / عبدالله محمد العبدالله
- محاولات في تعريف العلمانية / سهيل أحمد بهجت
- الإصلاح الإسلامي وإيديولوجية الإصلاح الديني / ياسين الحاج صالح
- علمانية منقوصة وأصولية زاحفة / عمار ديوب
- تاريخ وحضارة تندى لها الجباه2 / نضال نعيسة
- خال المؤمنين معاوية بن ابي سفيان / زهير قوطرش
- داريوش شايغان: مكر الحداثة / يوسف محسن


المزيد.....

- بكري لـالأسواني : لم نفسك يا صاحب رواية الشذوذ.. ولو شفنا ا ...
- «الحركة الإسلامية» في أربيل تتجه نحو جبهة المعارضة
- إسرائيل تسعى لحماية مجنديها المسيحيين من ضغوط المسلمين
- بريطانيا تجذب رجال الأعمال الخليجيين بقروض إسلامية وتخفيضات ...
- فلسفة ضد الحضارة
- مصر: الإفتاء ترفض تنفيذ الإعدام بحق 528 إخوانياً
- الدولة الفلسطينية وعقدة الاعتراف بيهودية -إسرائيل-
- تفحم سيارتين ومخزن غلال في اشتباكات الأمن والإخوان ببني سويف ...
- الإخوان ينهون وقفة قصر القبة بعد إطلاق ألعاب نارية
- الغارديان: بلير يدشن حربه الصليبية الجديدة على الإسلام السيا ...


المزيد.....

- مالك بارودي - خرافات إسلامية / مالك بارودي
- دية ما يتلفه الحيوان- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية 3 -10 / كامل النجار
- مشروع الورقة السياسيَّة المقدَّم للمؤتمر التأسيسيّ ل«اتِّحاد ... / اتحاد الشيوعيين الأردنيين
- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية / كامل النجار
- مالك بارودي - الإسلام دين شرك ووثنيّة / مالك بارودي
- حول مقولة كارل ماركس -الدين أفيون الشعوب- / مجيد البلوشي
- مدينة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام والعلم / برويز أمير علي بهائي بيود
- مشروع تثقيف القرية المصرية / سامح عسكر
- تأريض الإسلام ج2 الشيطان والإنسان / زاغروس آمدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد حياني - الأخطاء في القرآن 1