أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف محسن - ايقونة اوباما














المزيد.....

ايقونة اوباما


يوسف محسن
الحوار المتمدن-العدد: 2921 - 2010 / 2 / 18 - 00:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جائزة نوبل للسلام لاتُمنح فقط للانجازات ، وانما هي أداة قوة ودفع لطائفة من الرؤى والطروحات والقيم والمبادئ والاعمال والتصورات، فقد حصل الرئيس روزفلت العام، 1906 على الجائزة لتوصله الى معاهدة الصلح بين روسيا واليابان والرئيس ويلسون العام 1919لدوره في تأسيس عصبة الامم المتحدة ومعاهدة فرساي و كارتر العام 2002 على نشاطه في تحسين الاجواء الدولية واسهامه في معاهدة السلام المصرية - الاسرائيلية.
في حين منحت لأوباما وفقا لرؤيته الكونية الجديدة ، منذ دخوله في السباق الانتخابي دافع عن ممارسات ذات نزعات اصلاحية للنظام الكوكبي ، واعادة امريكا الى المسرح العالمي كفاعل خلاق بلا مجابهات او نزاعات، وقد ترافق مع وصوله الى البيت الابيض تغيرات في الستراتيجية المؤسساتية والخطاب السياسي بعد مرحلة طويلة من طغيان القوة والقدرة الامريكية ، وعلى اثر ذلك تم تصميم رؤية نقيضة لايديولوجية بوش الابن التي استندت الى نزعة كينزية عسكرية ، خلقت قطيعة مع العالم بشكل عام والعالم الاسلامي بشكل خاص، فضلاً عن ذلك ان اوباما يمتلك سيرة كوسمو بوليتية، مختلط الهوية، معولم وواقعي، يعرف ان التحديات العالمية في الاقتصاد والسياسة الدولية والاستقرار والسلام، لايمكن ان تحل الا عبر الشراكة العالمية.
فقد تبنى الدعوة لحماية البيئة وتأييده للتوقيع على معاهدة كيوتو لمكافحة التغيرات المناخية ، واعلن التزام الولايات المتحدة الامريكية بمعاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية والسعي من اجل حظر عالمي على انتاج المواد التي تخدم هذه الاسلحة والعمل مع الاتحاد الروسي لوقف حالة التأهب بنظام الصواريخ الذرية واتخذ خطوات عملية ومحددة في خفض مخزون العالم من اسلحة الدمار الشامل والترسانة النووية الاميركية ، فضلاً عن ذلك، اوقف برنامج الصواريخ في تشيكيا وبولندا الذي كان نقطة توتر مع روسيا وحرك عملية السلام في دارفور والتوقف عن اطلاق شعار تغير النظم السياسية في الشرق الاوسط ثم خطاباته من القاهرة الى العالم الاسلامي وعند بوابة نوتنبرج جسد روحاً جديدة للحوار واتخذ خطوات عملية في سحب قواته من العراق بعد استقرار الوضع الامني وتوقيع اتفاقية الشراكة الستراتيجية ودعمه للعملية السياسية في افغانستان وعرض اوباما البدء بحوار مباشر من دون شروط مسبقة مع ايران بعد ثلاثين سنة من القطيعة وكذلك مبادرته بتهنئة الايرانيين بعيد نوروز، وفي ضوء هذه الطروحات اعلنت ايران لاول مرة استعدادها لنقل مخلفات الوقود الذري خارج حدودها والموافقة على تفتيش دولي لمنشآتها النووية ، واشاع مناخاً جديداً في العلاقات السياسية والدولية ما اتاح ديناميكية جديدة للدبلوماسية المتعددة الاطراف مع التركيز على الدور الذي تلعبة الامم المتحدة والهيئات الدولية، وهو اعلان نهاية الاحادية الامريكية، ويعد اول رئيس امريكي يطرح مبدأ الدولتين الفلسطينية والاسرائيلية وعلى هذا الاساس فأن اطروحات أوباما أسهمت الى حد ما في اعادة تشكيل السياسة الدولية فهو بذلك يستحق هذه الجائزة في حدود المعايير الانسانية والمستقبلية.
ومن هنا جاء منح الجائزة ليس للانجازات لقصر فترة توليه الحكم وانما لمشروع فكرة السلام الدائم والتعاون والاستقرار ودليل على الدعم الدولي لرؤيته والتزاماته الاخلاقية. فضلا عن ذلك ان تحقيق جزء من هذه المشاريع والافكار والتصورات من قبل الولايات المتحدة الامريكية يمكن ان يغير العالم في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحركات العلمانية في العراق
- الاخفاق في صناعة سرديات الذاكرة المؤسسة للمخيال السياسي العر ...
- ماهية الاسطورة المؤسسة للمخيال السياسي العراقي؟
- الجماعات الدينية العراقية سوسيولوجيا
- التوافقية ديمقراطية تمثيلية ام ديمقراطية محاصصة ؟
- المخيال الكولونيالي
- الرواية نواة السرديات الكبرى علي بدر انموذجا
- صباح العزاوي الشاعر الهارب نحو حافات الجنون
- د عقيل الناصري : الارث الفلسفي والسوسيولوجي والثقافي يلعب دو ...
- لوطنة العالم
- الذاكرة الموتورة ....... اشتغال السياسي ومركزته في الثقافة ا ...
- منتظر الزيدي والمخيلة الجمعية وهوس صناعة البطل
- الدين / الديمقراطية التباسات العلاقة في المجال الاسلامي
- آريون وساميون :ثنائية العناية الالهيه
- التباس المفاهيم معرفيا ( الاسلام / الحداثة )
- اسطورة المجتمع المدني في العراق
- مارسيل غوشية : استكشاف العلاقة بين الدين / الديمقراطية
- الباحث الاكاديمي سعد سلوم - المسألة العراقية : تتطلب بناء سي ...
- تشكيل نظري في بناء مؤسسة المجتمع المدني
- تأسيسات اولية


المزيد.....




- ما هي قصة سفن الأشباح على شواطئ اليابان؟
- إسطنبول تغير أسماء شوارعها بسبب غولن
- ما الذي دفع ترامب لشكر نظيره بوتين هاتفيا رغم خلافاتهما؟
- برّي و-خبرته- ببحصة الحريري!
- أسر ضحايا الماليزية المفقودة يوجهون أصابع الاتهام إلى بوينغ ...
- لكزس تطرح نسخة خارقة من -LC500-
- مجلس الاتحاد الروسي يحدد يوم 18 مارس المقبل موعدا لإجراء الا ...
- أنباء من اليمن: العميد طارق صالح على قيد الحياة!
- الحوثيون: إتهام إيران بإمدادنا بصاروخ لاستهداف السعودية محاو ...
- اليابان توجه ضربة جديدة لنظام كوريا الشمالية


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف محسن - ايقونة اوباما