أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - كريم الزكي - الشيوعي المقدام أبو ثابت مثنى محمد لطيف القصاب















المزيد.....

الشيوعي المقدام أبو ثابت مثنى محمد لطيف القصاب


كريم الزكي
الحوار المتمدن-العدد: 2918 - 2010 / 2 / 15 - 08:33
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


شهيد العراق والشيوعية مثنى محمد لطيف القصاب سكرتير محلية نينوى للحزب الشيوعي العراقي . مثنى البطل الذي لم يخلي أرض النضال لا في بغداد ولا الموصل التي أنجبته عمل في أصعب الظروف وأقساها تحمل طغيان وسطوة الفاشست وزمرهم من مخابرات وأمن البعث المجرمين , لملم صفوف الشيوعيين بعد انهيار الجبهة من الباقين في الداخل بشجاعته وقدرته على التحرك بين بغداد والموصل واربيل وكركوك , وعلى الرغم من تحمله ثقل العمل التنظيمي الحزبي , كان يوفر الامان والتنقل بين محافظات الموصل أربيل وكركوك وبغداد للرفيق المسئول ,عضو ل.م في ظروف الثمانينيات , كان مثنى قائدا حقيقيا , وعلى اطلاع على كل صغيرة وكبيرة داخل التنظيم , عهد ناه جديراَ ومتفانياَ على تحمل المسؤولية , رغم كونه أصغرنا سنا , لقد أثبت كفاءته وبسالته المعهودة , والتي تربى عليها من طفولته وصغر سنه من والده الشيوعي الباسل الذي ضاق الظلم والضيم والسجون من العهد الملكي والجمهوري وانقلاب 63 الأسود وسلطة عارف الاول والثاني , وأخته أم نبراس التي عاشت مأساة أنقلاب شباط وسجونه لقد ضحوا بكل ما يملكون من أجل قضية شعبهم وحزبهم الشيوعي , وفي سبيل تحرير بلدهم من نير العهود المظلمة والفاشية .
وفي غفلة من الزمن تمكنت منه زمر الغدر والخيانة الجبانة التي تمثل قوى الظلام والرجعية مثل مافعلت بعملها الجبان بأخته غنية وهي في ريعان شبابها سنة 1959 أثناء انقلاب الشواف بتحريض من أيضاَ من قوى الظلام , غادرنا مثنى أبو ثابت سريعاَ لم تمهله رصاصات الغدر من حثالة المجرمين لقد أستشهد في الحال في يوم من أحلى الأيام التي يحبها ويناضل في سبيل تحقيق أهدافها , يوم واحد أيار 2007 هذا اليوم الخالد في تاريخ البشرية وحركة الطبقة العاملة العالمية , خسر شعبنا وحزبنا بطلا صنديداَ شجاعاَ لإيهاب المحن , كان في أول عطاءه وجهوده في العمل من أجل عراق حر تتشارك فيه القوى الوطنية في عملية البناء وجلاء المحتلين عن أرض الوطن .. لايمكن للكلمات أن تعبر , أي إنسان فقدانه وأي شيوعي باسل خسرناه ,, المجد والخلود لحبيبنا الغالي مثنى , الى أخر لحظة في حياتنا سنسير في طريقك , وطريق كل الشيوعيين الإبطال الذين ضحوا بحياتهم من أجل أن تمتلئ أرض الوطن سعادة وخير
لايسعنى سوى أن نردد أبو ثابت سنبقى على العهد .. حتى الرمق الاخير على هدى الشيوعية وهي البلسم والعلاج الشافي لشعوب الارض من نير الرأسمالية وطغيانها .
أجد من الضروري للقراء الكرام الاطلاع على أخر خطاب القاه أبو ثابت قبل اغتياله من قبل قوى الظلام ...

الرفاق والرفيقات الاعزاء .. الضيوف الكرام اسمحو لي بأسم محلية نينوى أن ارحب بكم وأحييكم أجمل تحية بهذه المناسبة العزيزة مناسبة الذكرى الثانية والسبعين لميلاد حزبنا المجيد , حزب الكادحين من عمال وفلاحين وشغيلة يد وفكر حزب كل الخيرين الذين ارتبطت قضاياهم بقضية تحرير الكادحين , من الجور والتعسف والظلم الطبقي والاجتماعي على مختلف الصعد . في عام 1934 وتحديداَ في 31 آذار اجتمعت الحركات الماركسية الأولى , لترسي أسس أول تنظيم حقيقي للعمال العراقيين وبالرغم من صعوبة الأوضاع السائدة آنذاك , فقد كانت الولادة سليمة وتحمل معها سميات النضوج والإيمان بالفكر للماركسية كمنقذ للبشرية المعذبة , والمكتوية باستبداد الأنظمة الرأسمالية وجورها رغم كل تلك المصاعب الشاقة التي لانهاية لها . كان ذلكم الرجال فرحين مستبشرين خيراَ . في رعايتهم للوليد للكائن العزيز الذي يحمل فوق جبينه الشعار الأجمل والأرقى وطن حر وشعب سعيد , لاشك ايها الحضور الكرام أن تأسيس حزبنا جاء تجسيد لتبلور وعي الطبقة العاملة العراقية وإدراكها لدورها في النضال الطبقي والوطني والقومي في حركة شعبنا التحررية . لقد نشأ حزبنا في ظروف سياسية واجتماعية متميزة . ظروف تطورت فيها معارك النضال للعمال والفلاحين والطلبة والمثقفين , من أجل الأهداف الاقتصادية ومن أجل الاستقلال ,ولقد تضمنت وثائقه البرنامجية المقرة من قبل هيئاته العليا على الأهمية التاريخية للكفاح المشترك بين كادحي بلادنا على اختلاف قومياتهم ضد الأعداء المشتركين وأكدت على المساواة التامة بالحقوق وبالأخص حق تقرير المصير . وألان وبعد سقوط النظام الدكتاتوري المقيت نرى وبكل فخر موقف حزبنا تجاه كل مايجري واستيعابه للمنعطفات بكل أوصافها وفهمه وتحليله الدقيق لها . ونحن ألان أمام اختبار تاريخي فما نشاهده اليوم في ظل تزايد محنة شعبنا وتفاقم أزماته وذلك بفعل سياسات المحتل ونهج المحاصصة الطائفية الذي اتبع من البدء وعمد المحتل على تحذيره ليسهل عليه تنفيذ خططه وبسط هيمنته , وجعلنا تابعين له و لسياسته لفترة طويلة لقد عمل حزبنا جاهداَ مع إطراف سياسية أخرى على التخلص من الاحتلال من خلال المساعي الواضحة بعقد مؤتمر وطني شامل تنبثق عنه حكومة وطنية واسعة التمثيل والصلاحيات تكون بديلا للنظام الدكتاتوري والمحتلين في آن واحد , ولكن للأسف كان موقف المحتلين العمل على استصدار قرار 1483 الذي شرع الاحتلال , وكان مجهضاَ لكل المساعي الخيرة لحزبنا والقوى الأخرى إضافة إلى مساعي بعض القوى التي تحركها نضرتها الضيقة ومكاسبها الذاتية أن كل ذلك أدى إلى مانحن فيه اليوم أوضاع متردية على كافة الصعد . انفلات أمني فساد مالي وأداري إرهاب لم يستثني أحد بطالة كبيرة تضخم بلغ أكثر من 30 % غلاء فاحش وقود غير متوفر بغض النظر عن أسعاره الخيالية , تردي في مفردات البطاقة التموينية وتقليصهاِ تردي في الطاقة الكهربائية والخدمات الصحية والبلدية وغير ذلك من الأمور الأخرى إضافة إلى تطورات عاصفة وظواهر جديدة عميقة نحتاج إلى جهد كبير من البحث كي نتوصل إلى معرفة مايدور , والى سلوك الطريق الصحيح للتعامل معها . أيها الرفاق والأصدقاء الأعزاء أيها الحضور الكرام . علينا في هذه الظروف أن نقدر الأمور بشكل صائب ونضع أمامنا , أن الأمريكان كانت إمامهم فرصة متاحة في عام 1991 لمساعدة شعبنا وإسقاط النظام ولكنهم ,على العكس أعطوا الضوء الأخضر للطاغية ليقمع الانتفاضة الباسلة ويغرق العراق ببحر من الدماء , و يستمر جاثماَ على صدور العراقيين 12 عاماَ أخرى لماذا أذاَ شنت أمريكا حربها في عام 2003 لتسقط النظام أكيد ليس لأجل الشعب العراقي وإلا لما جاهدت لمنع انعقاد المؤتمر الوطني الشامل وعمدت على استصدار قرار مجلس الأمن 1483 لتشرع الاحتلال وتمنع انبثاق حكومة وحدة وطنية تأخذ على عاتقها مهمة تصفية أثار الدكتاتورية وتعمل جاهدة على وضع الأسس السليمة لبناء البلد وسن الدستور وإقامة الحكم الوطني الديمقراطي الفدرالي ألتعددي لعراق موحد لايعرف الانقسامات الطائفية ولا العرقية التي يبدوا أنها سوف تتجذر في عراقنا مع الأسف أيها الرفاق والأصدقاء الأعزاء . أن ماحصل قد حصل وأصبح واقع , وعلينا العمل على تجنيب شعبنا ويلات وبشاعة ماينتضرهه علينا العمل عبر الطرق المشروعة للوصول الى البديل الديمقراطي الحقيقي والوصول الى أقامة حكومة الوحدة الوطنية الحقيقية التي تضمن مساهمة كل القوى في صنع القرار السياسي والمساهمة الفاعلة في عملية بناء مؤسسات الدولة , بمشاركة الجميع . والعمل على انهاء الاحتلال , واستكمال السيادة الوطنية , وفاءاَ لدماء شهدائنا الإبرار شهداء حزبنا والحركة الوطنية . عاشت الذكرى 72 لميلاد حزبنا . المجد لقادة حزبنا الاماجد , المجد والخلود لشهداء الحزب وشهداء الحركة الوطنية العراقية والسلام عليكم ...
مثنى محمد لطيف القصاب .. سكرتير محلية نينوى للحزب الشيوعي العراقي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشهيد الشيوعي البطل دهش علوان دهش الشمري
- من أجل أطلاق سراح الأستاذ المناضل شاكر الدجيلي
- في ذمة الخلود عبد القادر أحمد الشيخ الراوي
- الوجه القبيح للامبريالية الأمريكية يكشر عن أنيابه في جنوب ال ...
- ( قيام سلطة دكتاتورية البروليتاريا )
- الخالدين من رجال العراق الأشاوس الأبطال
- الثورة البوليفارية بقيادة شافيز تعزز انتصاراتها بالاستفتاء ا ...
- 8 شباط 1963 يوم اسود بتاريخ العراقي والعالم , ولازال البعث ه ...
- بمناسبة الذكرى الخامسة والثمانون لوفاة قائد البروليتاريا الع ...
- البنتاغاون ينجح في فرض الوصاية على شعب العراق والاستحواذ على ...
- ساحة السباع بغداد أكتوبر 1968 وثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى ...
- يوميات مقر الأندلس للحزب الشيوعي العراقي
- نفطنا لنا..
- رسالة حزبية 16 / 10 / 2003 - إلى قيادة الحزب الشيوعي العراقي ...
- اكبر سرقة للنفط في التاريخ
- 3 تموز 1963ورود حمراء في الباب الشمالي (الباب النظامي لمعسكر ...
- قبل عام وفي الاول من أيار تم استهداف الشهيد الرفيق الشيوعي ا ...
- لتتوحد قوى اليسار والخير للاسقاط اتفاقية العار التي تحاول ال ...
- قبل عام وفي الاول من أيار تم استهداف الشهيد الرفيق الشيوعي ا ...
- الاول من ايار الذكرى الاولى لاستشهاد الشيوعي المقدام أبن نين ...


المزيد.....




- 76% من الأسر النازحة تحت خط الفقر!
- -اللبنانية-: طرف سياسي يعرقل تعليم طلاب العلوم الطبيعية
- العدد 253 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- الرأسمالية تُجمِّل العدم
- رحيل نوال حفيظ خليل
- طلاب -العلوم الطبيعية- في -الجامعة اللبنانية- يغرقون في بازا ...
- الصحة الفلسطينية تطالب بالكشف عن الغازات التي استخدمتها -إسر ...
- كوريا الديمقراطية: سنصبح أكبر قوة نووية وعسكرية عالميا والول ...
- إضراب 14 دجنبر 1990: المجريات والدروس
- ندوة حوارية حول قانون الانتخابات للشيوعي في لبايا


المزيد.....

- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر
- رجال في ذاكرة الوطن / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - كريم الزكي - الشيوعي المقدام أبو ثابت مثنى محمد لطيف القصاب