أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ايت وكريم احماد بن الحسين - خطاب العرش في واد ومسؤولي - نا - في واد














المزيد.....

خطاب العرش في واد ومسؤولي - نا - في واد


ايت وكريم احماد بن الحسين

الحوار المتمدن-العدد: 2916 - 2010 / 2 / 13 - 23:29
المحور: حقوق الانسان
    


إن الشعارات الرنانة التي تلوح بها مجموعة من الحناجر –صحافة كاري حنكوا- وبعض الكائنات السياسية التي أصبحت أمر واقعيا في بلد مازلت فيه التمثلية البرلمانية بالشهادة الابتدائية –إن وجدت أصلا- إن لم يتم الحصول عليها بالمسالك المعروفة والمعهودة منذ الأزل بالمغرب.
هذه الطبقة التي تتشدق يوميا مستغلة آلة التعذيب عفوا جهاز التلفزة والإذاعة المغربية بدون أن يكون لهم أي حياء حين يسمعوننا كذبهم وبهتانهم عن الممارسة الديمقراطية في المؤسسات العمومية وعلى صعيد كل الوزارات.
إلا أن الواقع غير ذلك فحين نجد البراهين والأدلة الدامغة التي يرفضها اليوم من كانوا محسوبين على اليسار التقدمي المغربي غير آبهين لما وصلت إليه الأمور في البلاد ولا ما وصلت إليه أوضاع العباد في هذه الربوع الفاقدة لنسمة الحرية والديمقراطية.
فالحياة التي كانت إلى الأمس القريب عادية وسهلة المنال، أصبحت اليوم جد قاسية ومعقدة بسبب الغلاء والفاحش والاستغلال والهيمنة للإقطاعيين على مؤسسات الدولة.
فحين نجد أن الحرفي الصغير الذي لا يجد مصاريفه اليومية بأشق الأنفس يؤدي ضرائبه تحت تهديد السجن والمصادرة لأدواته البسيطة التي لا تغني ولا تسمن من جوع. في الوقت الذي نجد أن برلماننا بغرفتين الذي سبق له التصويت على الإعفاء على الفلاحين من أداء الضرائب إلى غاية 2014 وربما يعاد النظر في ذلك القرار لسبب من الأسباب ليستمر الإعفاء الضريبي على الفلاحين الكبار الذين تنتفخ أرصدتهم بملايين الدراهم كل سنة.
أضف إلى ذلك استغلالهم للشغيلة الفلاحية التي لا تتمتع الأغلبية العظمى منهم بالتغطية الصحية، وأغلبيتهم يشتغلون بصفة مؤقتة أو يومية مما سينتج لنا في الغد القريب جدا آلافا من المتسولين والمشردين ليسكنوا الهوامش المقصية في أي مدينة من مدننا المغربية.
لذلك أجدني أستغرب ما كتب في جريدة المساء عن في العددين 1056/1057 الصادر بتاريخ 12و13/14 فبراير 2010. عن التراث والمغربي.
ففي العدد الأول نشرت صورة لجرافة تهدم أحد الأسوار بمدينة الرباط.
وفي العدد الموالي مقالا في عمود-مع قهوة الصباح- عن التعامل مع القضايا الخاصة التراث المغربي والمتسم في الأسوار والأقواس الشاهد على الحضارات المختلفة التي مر منها المغرب.
لذلك أجد نفسي حين نشرت عبر الإنترنيت احتجاجا على تشويه أحد الأبراج بمدينة أولاد تايمة من بعض الأيادي المدنسة بالمال الحرام. واليوم حاولت بكل ما أوتيت بإعلام مراسلي الجرائد بالمنطقة للفت انتباه المسؤولين المحليين والإقليميين لما يتعرض له سور السوق الداخل ؟؟؟السوق البلدي؟؟؟ من تشويه وهدم دون أن يتحرك المسؤولين المحليين للسلطة، وفي ظل غياب الشرطة الإدارية المتمثلة في شخص رئيس البلدية.
وأعتقد أن هذه الفقرة من خطاب عاهل المملكة بمناسبة عيد العرش 30-07-2009 لا قيمة له لدى هؤلاء الممثلين ااجماعيين
«كما يتوخى صيانة معالمها الحضارية ومآثرها التاريخية،باعتبار البيئة رصيدا مشتركا للأمة،ومسؤولية جماعية لأجيالها الحاضرة والمقبلة»
لكن أجد العزاء عن ذلك السور حين تم هدم سور برمته في الرباط عمره يقارب ثلاثة قرون. وبما أن عمر سور السوق بمدينة أولاد تايمة لا يتجاوز 70 سنة ، أجدني أقول بيني وبين نفسي ما الداعي لكل هذه الضجة.
وحيث أن العاهل المغربي قد خص في خطاب العرش الأخيرة فقرة من خطابه لما يسمى في الدول الأخرى بذاكرة الشعب والآثار التاريخية.
لكن كما قلت آنفا ليس مما أن نحفظ الآثار ما دام المواطن دون قيمة ولا ضمان ولا هم يحزنون.
يكفي الواحد أن يفتح صفحة من بعض الجرائد المغربية الجادة حتى يصاب بالغثيان من أخبارنا التي تدمي القلوب الحية في بلد أصبحت فيه الآلام من الظواهر العادية والمألوفة في الوقت الذي تجد حشدا من المواطنين يتفرجون على مواطن سقط بين أيادي النشالين ويتعرض للضرب والأداء بدون أن يكلف أحد نفسه بالتبليغ عن الجناة ولا تجد من يقدم المساعدة رغم النصوص القانونية التي بقيت سجين الكتب الجامعية والمرصوفة في بعض المكاتب للسادة وكلاء الملك وفي مكاتب المحامين وغيرهم ممن يؤثثون خزائن مكاتبهم بتلك الأنماط من الكتب والكتيبات الصادرة من جهات متنوعة مهتم بما يسمى "القانون" و"القضاء".
وفي الأخير أقول ليس مشكلا أن نزيل كل تلك الأسوار والأبراج حتى ننسى أنه كان هنا شيء اسمه "أجدادنا" و"أسلافنا" لأن تاريخهم لم تعد له أي قيمة مادية أو معنوية لدى المسؤولين الحاليين.
المضطهد الأمازيغي بقرية الدعارة بالمملكة المغربية «الشريفة» مع وقف التنفيذ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,279,501
- على هامش ما كتبته مجلة الودادية الحسنية للقضاء
- كفى أيها الوطن العاق يا قسي القلب
- بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان
- حان وقت الرحيل
- حين تذبل الورود بزنازن العار
- سلامتك يا صاحبة الجلالة
- اسبوع على عيد العرش فمى الجديد؟؟؟
- وزارة الاعدام المغربية
- كعكعة البلدية فوق نزاع سياسي وعائلي
- الانتخابات أو الإنتخامات الجماعية
- «الضامن بشكارتو»
- القضاء على القضاء
- طزطز يا أبو النجتة على كل المغاربة وذلك من حقك المطلق
- هل هذا هو العهد الجديد؟ أم عهد القمع والتشريد؟
- لك الله يا غزة وآه منكم حكام العرب
- مكره أخاك لا بطل في زمن الغدر الجديد المغربي
- حتى لا
- محمد الراجي يسترجع حريته
- على هامش خطاب العرش المغربي
- لمن تشكي وخصمك القاضي؟؟؟


المزيد.....




- وزير الداخلية الإيطالي لا يستبعد بناء حواجز على الحدود لمنع ...
- خبيرة بالأمم المتحدة: التحقيق السعودي في قتل خاشقجي لم يذكر ...
- اعتقال مسؤول استخبارات -داعش- في محافظة كركوك العراقية
- جُل الأحيان الثالثة أضمَن
- حملة في صحف عالمية من أجل وقف حملات الاعدام بالسعودية
- مندوب أميركا لدى الأمم المتحدة: سنعمل على كبح أنشطة إيران في ...
- مجلس حقوق الإنسان يحث السعودية على توضيح حقائق مقتل خاشقجي
- مدحت الزاهد يكتب عن تحالف الأمل وحملة الاعتقالات الأخيرة
- مبعوث إيران في الأمم المتحدة: لا يمكن لطهران تحمل أعباء الات ...
- مدعية المحكمة الجنائية الدولية تطالب بفتح تحقيق حول جرائم حر ...


المزيد.....

- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ايت وكريم احماد بن الحسين - خطاب العرش في واد ومسؤولي - نا - في واد