أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - الحزب الشيوعي الكوردستاني - بيان الحزب الشيوعي الكردستاني بمناسبة الذكرى 11 لتأسيسه - ضرورة تاريخية واستجابة لمرحلة حساسة ترسيخ الفدرالية.. الطريق لعراق تعددي















المزيد.....

بيان الحزب الشيوعي الكردستاني بمناسبة الذكرى 11 لتأسيسه - ضرورة تاريخية واستجابة لمرحلة حساسة ترسيخ الفدرالية.. الطريق لعراق تعددي


الحزب الشيوعي الكوردستاني
الحوار المتمدن-العدد: 886 - 2004 / 7 / 6 - 05:16
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


في الثلاثين من الشهر الجاري، يمر 11 عاماً على تأسيس حزبنا المناضل، ودون شك، هذه السنوات الأحدى عشرة من عمر الحزب ليست بداية تأريخ نضال الشيوعيين الكوردستانيين، فقد مضى على هذا التأريخ المشرف أكثر من نصف قرن. وتعود بداية هذه المسيرة الى اواسط الاربعينيات، حيث بدأت على يد الفرع الكوردي للحزب الشيوعي العراقي، لذلك فإن هذه الذكرى (الذكرى الحادية عشرة) تاريخ مهم استطاعت فيه منظمة اقليم كوردستان للحزب الشيوعي العراقي في مؤتمرها الثاني في 30/6/1993، وعلى ضوء الثوابت الأساسية التي جسدتها مرحلة ما بعد الانتفاضة في آذار 1991، تطوّر شكل وجوهر منظمتها، وذلك بعد مناقشات مستفيضة ومكثفة وموضوعية، أدت الى رفع المنظمة الى مستوى تأسيس الحزب الشيوعي الكوردستاني، وكان هذا يشكل التزاما مبدئيا ودياليكتيكياً آخر لشيوعيي العراق وكوردستان بنهج الماركسية التي يبنى أساسها على عملية التغيير والتجديد المستمر. كذلك كان تأسيس هذا الحزب محاولة ايجابية اخرى للشيوعيين في سبيل تنمية وتقوية دور شيوعيي كوردستان، من اجل تقوية وتثبيت تجربة كوردستان، وكل الانجازات الكبيرة التي حققها شعب كوردستان، بقيادة الجبهة الكوردستانية، حيث كان شيوعيو كوردستان، جزءاً مهماً وأساسيا من هذه الجبهة، وما حققته من مكاسب، وما بذلته من جهود استثنائية بالتعاون مع الاطراف الأساسية الأخرى في الجبهة. وكما هو معروف لدى الجميع، فإن تأسيس حزبنا، كان ضرورة تاريخية، واستجابة نوعية لتلك المرحلة الحساسة من تأريخ شعبنا، وانعطافة جديدة لتاريخ جديد، لذلك استطاع هذا الحزب ان يتحول الى اداة ضغط فاعلة وايجابية في سبيل تطوير تجربة اقليم كوردستان، وحماية كل هذه الانجازات الكبيرة التي تحققت بعد الانتفاضة الاذارية المجيدة، والعمل المستمر من اجل ديمومة مبادئ وأسس هذه الانتفاضة المباركة، نحو تحقيق جميع أهدافها، بالتالي تقوية صفوف شعب كوردستان، وربط هذه الحركة وكفاحها وتضحياتها الجسام مع المصالح العليا لشعبنا الكوردستاني، لذلك عندما رأى حزبنا، بان الحرب والاقتتال الداخلي، أصبحا خطراً حقيقياً وكارثة كبيرة على الوضع في كوردستان، وتعريض ما تحقق في تلك الفترة الزمنية القصيرة الى خطر كبير، اتجه حزبنا نحو ربط نضاله المركزي، مع السلام وتحقيق الاستقرار في كوردستان، وقد رسخ كل جهوده وإمكاناته من اجل إنهاء الحرب وإرساء السلام الدائم. تتزامن مناسبة تأسيس حزبنا مع أول يوم لانتقال السلطة والسيادة للعراقيين، والمثبتة في قرار مجلس الأمن الدولي حول العراق، والذي اعتبر العراق (دولة محتلة) وواقعة تحت سلطة الولايات المتحدة الأمريكية والائتلاف، وذلك بعد الانهيار النهائي للنظام البائد في 9 نيسان 2004، لذلك نأمل ان تصبح هذه الخطوة الأساسية والمهمة، نحو إعادة السلطة والاستقلال السياسي للعراقيين، وبناء عراق جديد، على أساس الديمقراطية والفيدرالية، يضمن فيها شعبنا الكوردستاني (الفيدرالية الجغرافية القومية)، هذه الفيدرالية التي كانت من الاهداف التاريخية والقديمة لحزبنا الشيوعي الكوردستاني، والتي أصبحت فيما بعد من الشعارات والأهداف الرئيسية للمجلس الوطني الكوردستاني وجميع أحزاب وتيارات حركة التحرر الكوردستاني. من المؤكد، ان تحقيق وترسيخ النظام الفيدرالي في العراق الجديد، هو انجع وسيلة وطريقة لارساء عراق تعددي وديمقراطي، وبداية جيدة لايجاد أجواء سياسية وتاريخية ملائمة في هذا البلد، وفي ظلها نحقق اتحاداً اختيارياً، وحياة عصرية مستقرة، بعيداً عن أساليب العنف والاقتتال البعثي، نستطيع ان نستفيد كثيراً من تجربة الفترة الماضية، وقد تعلمنا جميعا من دروس الماضي واحداثه المأساوية والاخطاء الفادحة التي حصلت. بدون شك، نستطيع القول، بأنه بدون معالجة مشكلة الشعب الكوردي معالجة جذرية، والاعتراف الكامل بالحقوق المشروعة لهذا الشعب، لا نستطيع ان نبني عراقاً ديمقراطيا عصرياً، بالتالي لن ننجح في الاستقرار السياسي والأمني في العراق. نحن متفائلون بمستقبل شعبنا، فهناك تعاطف وتفهم واضح على المستوى العالمي والانساني مع الشعب الكوردستاني. أما على المستوى العراقي، فهناك السياسة الحكيمة، والخطاب الايجابي والنوعي من قبل الحزب الشيوعي العراقي المناضل، هذا الحزب الذي كان وما يزال منذ تأسيسه، يتحمل المسؤولية الوطنية الكبرى، وقدم التضحيات الجسام من اجل هذه المواقف المبدئية. كذلك يجب ان لا ننسى هنا بأن الجزء الأعظم من الحركة الديمقراطية والوطنية العراقية، لها مواقف ايجابية واضحة تجاه قضية شعبنا الكوردستاني، وهناك مجموعة من العوامل والخطوات العملية والبناءة، يمكن من خلالها تحريك المنافسات الديمقراطية والتعددية السياسية على الساحة العراقية السياسية، ويمكن تنميتها وتحريكها بصورة واسعة، بحيث نبعد كل الأخطار والعراقيل التي تقف حائلا امام تطور وتقدم شعبنا نحو الأفضل، لايجاد وتكوين حصانة كبيرة وقوية لما حققناه من منجزات، عن طريق التضحيات الجسام التي قدمها شهداؤنا الأبرار، كذلك تبعدنا عن الاطماع والمخططات غير المشروعة للدول والقوى الكبرى. وفي الذكرى الحادية عشرة لتأسيس حزبنا المناضل، نكرر مرةً اخرى إصرارنا على انجاز وتحقيق كل الواجبات الوطنية والقومية الملقاة على عاتقنا، متمثلة في المقام الأول بـ: توحيد الادارتين وتنظيم البيت الكوردستاني، وإقامة حكومة ائتلافية موسعة، وتقوية المبادئ الأساسية للديمقراطية والتعددية السياسية، وترسيخ المساواة والعدالة الاجتماعية في كوردستان ورجوع القيادات السياسية الى رأي الجماهير والأحزاب الكوردستانية، وعلى الخصوص ما يتعلق بأي قرار وخطوة سياسية ومصيرية، والتأكيد على كوردستانية مدينة "كركوك:" وإعادة تنظيم الوضع المأساوي في كوردستان ونخص هنا (المناطق التي تضررت كثيراً نتيجة استعمال سياسة الجينوسايد، لأنه لا يمكننا ان ننسى أبدا هؤلاء الضحايا الأبرياء من أبناء شعبنا المناضل، وعلينا ان لا ننسى سياسة "الكيل بمكيالين" وتلك التي لا تبدو واضحة والتي تتبعها أمريكا والائتلاف، بسبب فقدان الشفافية ووضوح الرؤية السياسية، والضغوطات والممارسات من قبل دول الجوار وبقايا النظام البائد المنهار وحلفائهم من المجموعات الارهابية والظلامية السلفية، اذ تعتبر مجموعة عوامل خطرة وتدميرية لما حققه شعبنا، بما فيها الأهداف الآنية والمستقبلية، كذلك هناك نقطة مهمة جداً وهي فقدان مسألة (التباحث والاستشارة) مع حزبنا وكل الاطراف السياسية الاخرى، وقد تتعرض وحدة وتلاحم الاطراف والأحزاب الوطنية الى الوهن والضعف، كذلك علينا اتخاذ مواقف جدية وبناءة بهذا الخصوص. انها لفرصة ومناسبة، لنطلب من جميع رفاق حزبنا، ان ينشطوا ويصبحوا أكثر فعالية، من اجل تحقيق هذا الشعار والبرنامج المستقبلي الهام، وكل التوصيات التي أقرت من قبل المؤتمر الثالث لحزبنا، هذا المؤتمر الذي يعتبر محطة مهمة نحو التجديد الأوسع، وحشد الطاقات الشابة والنشطة الواعية، وهم داخل تنظيمات حزبنا، لكي نستطيع رفع مستوى النضال وآليات عملنا، الى مستوى أفضل وارفع وهذا ما تفرضه علينا (المرحلة السياسية الحالية كالتزام حقيقي).

حزيران 2004





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,924,062
- التقرير السياسي الصادر عن المؤتمر الثالث للحزب الشيوعي الكور ...
- شعلة الاول من ايار. ستبقى وهاجة
- اختتام المؤتمر الثالث للحزب الشيوعي الكوردستاني
- نرفض وبشدة انتشار الجيش التركي في العراق
- بلاغ صادر عن الاجتماع الموسع للجنة المركزية للحزب الشيوعي ال ...
- بلاغ صادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستان ...
- الأجتياح التركي احتلال فعلي خطير نرفضه بشدة
- الحزب الشيوعى الكوردستانى – العراق يحيي اللجنة المركزية للح ...
- ندوة سياسية للرفيق ملا حسن - عضو المكتب السياسى للحزب الشيوع ...
- بلاغ من الكونفرانس الخامس لمنظمة الحزب الشيوعي الكردستانى في ...
- البلاغ الختامى للكونفرانس السابع لمنظمة الحزب الشيوعي الكردس ...
- اخبار كردستان
- المقابلات والنشاطات الأخرى خلال زيارة الرفيق كريم احمد بيردا ...
- تصريح
- تفاصيل مكثفة عن زيارة الرفيق كريم أحمد بيرداود
- حول دعوة صدام القوى الكوردستانية للحوار


المزيد.....




- التحالف يدمر طائرة بدون طيار حاولت استهداف مطار أبها
- روسيا والأردن يوقعان اتفاقية بناء مفاعل نووي صغير
- مراسلنا: انفجارات عنيفة تهز صنعاء جراء غارات التحالف
- سباح يتجهز لقطع أكبر محيطات الأرض!
- 14 شخصية جزائرية تدعو بوتفليقة لعدم الترشح لولاية خامسة
- الزعيمان الكوريان يلتقيان لإحياء المساعي بإقامة قمة "كي ...
- أم وثمانية جراء تشغل مسافري مطار تامبا
- ترامب: فنزويلا تطلق سراح رهينة أميركي وزوجته
- إلغاء جلسة استثنائية للبرلمان العراقي خصصت لمناقشة الانتخابا ...
- الزعيمان الكوريان يلتقيان لإحياء المساعي بإقامة قمة "كي ...


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - الحزب الشيوعي الكوردستاني - بيان الحزب الشيوعي الكردستاني بمناسبة الذكرى 11 لتأسيسه - ضرورة تاريخية واستجابة لمرحلة حساسة ترسيخ الفدرالية.. الطريق لعراق تعددي