أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - علي الاديب ....ولكم القرار .














المزيد.....

علي الاديب ....ولكم القرار .


محمد السعدي
الحوار المتمدن-العدد: 2910 - 2010 / 2 / 7 - 14:38
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


علي الاديب .... ولكم القرار .
حقأ كنت مندهشا ومتعجبا , وأيضا متسائلأ بحيرة عن ضيف الاعلامي البارع الدكتور نبيل أحمد في برنامجه الاسبوعي ( ولكم القرار ) على شاشة السومرية . أراد أن يكون على الاديب , مؤدبا , وهو ضيف الحلقة , القيادي في حزب الدعوة , والحاصل على شهادة الماجستير في علم النفس الاجتماعي , طبعا الجهة التي منحته مجهولة , وبعيدا عن الاعراف والمصدر .
أراد ان يكون وطيلة وقت البرنامج , القيادي والدكتور والمناضل والمحلل النفسي وقاريء الكف ومنقذ للشعب العراقي ومن أتباع أهل البيت وباني دويلة المنطقة الخضراء والمنجم في المادة السابعة وحلال لغز المادة 142من الدستور العراقي , وأخيرا حامي حمه قبة البرلمان الخضراء.
طيلة وقت البرنامج , كان مكشرا ولم يبخل في توزيع الابتسامة تلو الابتسامة على حد سواء للمشاهدين وللدكتور نبيل. ولكني كمشاهد ومتابع لابأس به للشأن العراقي , لم أعط لنفسي حتى فرصة ولو بسيطة , لكي أضيع من وقتي لحظة واحدة في متابعة هؤلاء ... أدعياء أهل البيت والوطنية والمتاجرة بالعراق وأهله , بعيداعن الطائفية وأجندة أيران الاسلامية ومهرجانات اللطم والتطبير .
ان الذي دعاني , أن اقف عند هذا اللقاء , قد يكون أيضا في نية الاعلامي نبيل من خلال برنامجه يهدف الى تعرية هؤلاء الساسة الحديثي المعرفة والنضال , ومجهولي الموقف والهوية والثقافة الوطنية .
طبيعة الحوار وسياقاته العامة, حفزا فضولي في المتابعة والاصغاء الى نقطة النهاية , تلك التي لم أستوعبها ولايمكن لعقلي أن يستوعبها قيد أنمله مهما تغيرت او تبدلت السياسات .
عندما بدأ الدكتور نبيل أحمد بعرض صور على الشاشة , قارئا ردود فعل على الاديب وأخذ رأيه بكل شخصية على حده, وان تكون بمنتهى الصراحة طبعا ولكن ليس بعيدا عن العداوة والحقد والأجندة , مبتدأ بشخصية صالح مطلك ومسعود البرزاني . ما يهمني في هذا اللقاء وأحزنني عميقا على العراق وأهله ,بقسمتهم المكتوبة والمكتوية جبرا, وان يتربع على تقرير مصيرهم أشباه رجال في الثقافة والسياسة والانتماء .
من ضمن الصور التي عرضت عليه أيضا, صورة الرفيق فهد ( يوسف سلمان يوسف) مؤسس الحزب الشيوعي العراقي في 31 أذار 1934 . همهم ( الدكتور الاديب ) على كرسيه المتحرك يمينأ ويسارا,
يحاول بتظاهر مفتعل حصر ذاكرته بملامح ذلك الوجه الجنوبي العراقي , عامل الثلج في الناصرية , وابو الجوع والفقراء , لكن لم يبقى متسعا أمام دهشة الدكتور نبيل الا أن يعرف ضيفه أنه فهد مؤسس الحزب الشيوعي العراقي . نعم أنه فهد .... الذي أعدم مع رفاقه صارم وحازم في ساحات بغداد من قبل حكومة الانتداب البريطاني , تلك الدولة التي تحتل العراق حاليا , وعلي الاديب عراب بامتياز لاجندة تلك الاحتلال . فهد ... مؤسس حزب الشيوعيين العراقيين , وقائد نضالاتهم الوطنية ,ومدافع عن مصالح العمال وحقوق الفلاحين وسائر أبناء الشعب, ومات واقفا لأجل العراق ومبادئه .
ومن باب الفضول لاغير .... هذا العراق الموغل في القدم والحضارة وملتقى الانبياء والاولياء والعصور , بأن شخصا مثل علي الاديب , يقف حائرا حيال جهله برمز من رموز الكفاح الوطني العراقي , هل يحق له ان يتربع على أطلال تلك الحضارة ورموزها ؟ وزد على تلك الفاجعة كان واحدا من المهرولين خلف الدبابة الاميركية من خاصرة العراق الموجعة ( الكويت ) لتدنس ثغر العراق الباسم أرض البصرة الحبيبة .
ولتقريب صورة علي الاديب الحقيقية أكثر للمشاهد والمتابع والمطلع , وبألتفاته من المحاور نبيل , عرض عليه صورة أشهر فنان عراقي ومثارا للجدل الفنان كاظم الساهر , لولا ان يسبقه الدكتور نبيل بأن يعرفه به , وحسب تقديري أنقاذا للموقف المخجل , لوضعه الدكتور علي الاديب بأنه أحد أعضاء مجلس النواب . وأنقاذا لذلك الحرج والعيب ... حاول الاديب أن يستقريء تاريخ الاغنية الثورية والوطنية وهو من سامعيها ولهذا لم تستهويه أغاني كاظم الساهر . هذا هو قدر العراقيين , بأكتواههم بالجهلة والمدعيين .
محمد السعدي
السويد - شباط 2010





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,741,185
- أختبار وطني ... لحكومة أحتلال
- مع بروين حبيب ... نلتقي .
- سياسي
- لقاء الخريف ..... 2009 والانتخابات
- سحقأ للارهاب ...تبا للموت تبا للفجيعة .
- سياسية
- أضواء ومواقف عن حياة الضابط الشيوعي خزعل السعدي .
- عملاء الاحتلال الامريكي يعترفون ... بخيانة الوطن .
- بشتاشان ... مجزرة مازال جزاروها طلقاء ...!
- ملاحظات عامة – على لحظات حرجة وحادة


المزيد.....




- تيريزا ماي تعد لاحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من ...
- منظمة التجارة العالمية ستحقق في شكوى قطرية ضد السعودية
- منظمة التجارة العالمية ستحقق في شكوى قطرية ضد السعودية
- تأهل صعب ومتأخر.. مانشستر سيتي في نصف نهائي كأس الرابطة
- دورتموند يخسر لأول مرة في البوندسليغا
- ندرانغيتا.. مافيا إيطالية تسيطر على تجارة المخدرات وتدير 60 ...
- يتناول السجناء وتعز والحديدة.. مشروع قرار بمجلس الأمن بشأن ا ...
- وول ستريت: عزل القحطاني وعسيري يهدد التطبيع مع إسرائيل
- -أنصار الله- تعلن مقتل عسكريين سعوديين ويمنيين شرق صعدة والج ...
- واشنطن تعول على تعاون الحكومة اللبنانية المزمع تشكيلها


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - علي الاديب ....ولكم القرار .