أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنون بيرسون - سادة مصر الاوائل بين من فقد و لده و بين من فقد أمتعته














المزيد.....

سادة مصر الاوائل بين من فقد و لده و بين من فقد أمتعته


أنون بيرسون
الحوار المتمدن-العدد: 2906 - 2010 / 2 / 3 - 21:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


طالعتنا صحف اليوم بسيدة مصر الاولى تتفقد بعد "سيد مصر الاول" ضحايا السيول فى أسوان .و قالت و لا قول فى مصر بعد قولها الا للرحمان ...((( إننا نقف بجانب من فقد منزله‏,‏ أو أمتعته‏,‏ أو مورد رزقه‏,‏ ونعمل من أجل من فقد ورشته أو متجره‏)))

ثم تقول أولى السيدات و حرم سيد الرجال
((‏80‏ ألف جنيه لبناء المنزل المتهدم لمتضرري السيول))

.....و بالتاكيد كل خراب كل ماساة نؤمن نحن اقباط مصر الذين نتمتع بعد بأمتياز هذا الاسم لأننا مازلنا مسيحين ....نؤمن ان كل خراب مرجعه ان هذا العالم لا يسوده الله بل رئيس سلطان هذا العالم هو ابليس الذى يملك بالمعصية على ابناء المعصية و عليه نحن لا نفرح بالشر و لا نتشفى فى ضيق أحد حتى الد اعدئنا فمبالك بأبناء جلدتنا .....فنحن نحب بلادنا لأن صلاتها بنا مؤكدة اكثر من غيرنا و اصولنا محددة أكثر من كل من هم دوننا


و لكن تعجبت من اين حطت طائرة الرئاسة على ارض أسوان المنكوب ....هل غادرت سيدة مصر الاولى و من قبلها سيد مصر الاول القاهرة مروار باوربا عبورا للقطب الشمالى عرجا على القطب الجنوبى عبر جنوب افريقيا و الخرطوم هبوطا على اسوان .....ام سيد مصر و سيدتها الاول ....حلقت بهم طائرات الرئاسة من القاهرة الى اسون عبر اجواء دولة قنا المستقلة الشعبية و نجع حمادها المنكوب مرور بفرشوط هبوطا على اسوان المتعوس ؟؟


من الاجدر بالمواسة و الرعاية يا سادة مصر الاوائل؟ من فقد بيته أم من فقد ضناه ؟؟؟ من فقد متجره ام من فقد فلذة كبده ؟؟؟ اذا كنتم بحاجة لخراب لتحطوا الرحال فبهجورة اشتعلت و حطمها الغوغاء و من قبلها فرشوط اشتعلت و دهمها الدهماء ز سبقها ديروط و العياط .....أن كان الخراب هو ما يستحق شفقتكم لا اسالة الدماء....فخراب السيول لا يزيد بل جدا يقل عن خراب الارهاب ....فالسيل من العلى و الارهاب من الاشقاء ....السيل قدر و أرهاب الاسلام مع سبق الاصرار


ليس غريب يا سادة مصر الاوائل أن خبر حلولكم الميمون على اسوان المنكوب صاحبه فى جريدة الاهرام القاهرية اليوم 27 يناير .....فى صفحة 5 .....و فى العمود اليومى للكاتب المستنير الذى لم يطعنه فررجى مسلم "بعد" بخنجر الاسلام كما فعلوا مع محفوظ و من قبل فرج فوده و مكرم محمد احمد و غيرهم ...كتب عبده مباشر تحت عنوان "ال بى بى سى العربية ترتدى الحجاب" ..... و يقول الكاتب المسلم المستنير


((((وبعد مرور أكثر من قرن من الزمان اختار التيار السياسي الإسلامي المتشدد‏,‏ وجناحه الإرهابي أن يصطدم بالنظم السياسية القائمة‏,‏ وفي هذا الصدام لم يتورع عن اللجوء إلي العنف الدموي بالغ الشراسة والقسوة‏,‏ كما لجأ إلي نشر الحجاب والنقاب بالتخويف وإثارة العواطف الدينية‏,‏ وفي الوقت نفسه استغل حالة العداء للغرب وإسرائيل في المزايدة وكسب الأنصار‏,‏ وبخطوة الحجاب والنقاب أعاد المجتمعات العربية‏,‏ خاصة المصرية‏,‏ مائة عام إلي الخلف‏,‏ وقد أراد بها أن يقول للنظام إنه يسيطر علي الشارع‏:‏ أي كلما انتشر الحجاب والنقاب‏,‏ يري أنه صاحب الكلمة في الشارع‏)))


و اعتقد يا سادة مصر الاوائل ان من فرض بالدم و العنف و القسوة و التخويف الحجاب و النقاب هو من قتل الاقباط و حرق بيوتهم و دب الرعب فى قلوبهم و حرم الام و الاب من فلذة أكبادهم و حرق ايضا المتاجر و هدم البيوت و رمل النساء و يتم الاطفال


و اعتقد انه هو نفس الجانى الذى خوفا منه عبرتم على المجال الجوى لنجع حمادى من فوق جدا من اعلى سماء دون وقفة دون كلمة دون مواساة دون تعويض دون اكتراث


يا سادة مصر الاوائل منذ أقل من عام اعتصر قلوبكم فقد الاحفاد و قال و قيل لكم انها رسالة من السماء .....علكم لا تهملوها طويلا ....فكان يا مكان من قديم الزمن سيد للبلاد لا تستطيعون نسيانه ...أسمه السادات ....هادن الارهاب و تحالف مع الشيطان فنكل الشيطان بنفس هذا السادات كما نكل هو به الغرماء و انقلب عليه كما هى عادة ابليس منذ قديم الزمان .....فقدر السحر ان ينقلب دائما أبدا على الساحر هذا هو عهد الشيطان


يا سادة مصر الاوائل من يأتينا بسيد شجاع لا يخاف سيف الاسلام ......نرفع عيوننا الى السماء و ننتظر تعويضات الرحمن .....هو فقط من ينصر الارملة و اليتيم و الغريب و الضيف ......و هو وحده من يفتح و لا احد يغلق و يغلق و لا احد يفتح...... يا مدام سوزان ......





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,806,786
- رد على مقال ياسر الجيرزاوى حول مقابلة قناة الحياة مع القس ال ...
- أله المسيحية المتجسد و أله الاسلام المتلاشى
- هل يجوز الان أستقواء الأقباط بالخارج بعد مجزرة نجع حمادى؟؟؟
- زيجة عائشة ما بين فاضل سليمان و زكريا بطرس
- فاجعة ماكس ميشيل.....دمها سيطلب من الجميع
- ما اغرب حوار-الكفرة- المتمدن
- شكرا.....شكرا....جيرزاوى
- هكذا احب الله .......الملحدين
- ردا على مقال البنطلون الساقط و الاخوة المسيحين
- هل تورث الخطية ؟؟ (2 من 3)
- ميراث الخطية ؟؟ (1 من 3)
- هل كذب ديانة يعنى صدق ديانة أخرى ؟ .........الجزء 2من 2
- هل كذب ديانة يعنى صدق الديانة الاخرى؟؟؟ ......1 على 2
- الرد الناسف على المقال السالف
- هل هو تحامل على الكنيسة القبطية ؟
- المطران الذى ....قدم وعدا بما لا يملك .......الى من لا يستحق
- المعقول و اللامعقول فى وحدانية الله - الجزء الثانى ....
- المعقول و اللامعقول فى وحدانية الله - الجزء الاول .....
- الاله الحقيقى و الاله المزيف .......الجزء الثانى
- الاله الحقيقى و الاله المزيف – الجزء الاول


المزيد.....




- أردوغان يتصل بعباس للاطمئنان على صحته وإطلاعه على نتائج القم ...
- حد الردة: عشرة مسلمين يعتنقون المسيحية في السودان
- هل يمكن أن تعيد الدول الإسلامية النظر في علاقتها مع واشنطن؟ ...
- بول بوغبا.. حديث الروحانيات من قلب الحرم
- القضاء العراقي يصدر حكما بالإعدام بحق جهادي بلجيكي قاتل مع ت ...
- عائلة القزاز...خمسة قرون من رفع الآذان في المسجد الأقصى بالق ...
- محكمة أديلاييد تدين أكبر أساقفة الكنيسة بالتستر على جرائم اع ...
- محكمة أديلاييد تدين أكبر أساقفة الكنيسة بالتستر على جرائم اع ...
- رجل دين يكشف عن فحوى رسالة التهديد الموجهة للصدر
- حركة فتح تطالب الدول العربية والإسلامية بقطع علاقاتها مع الب ...


المزيد.....

- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنون بيرسون - سادة مصر الاوائل بين من فقد و لده و بين من فقد أمتعته