أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لطفي الإدريسي - -دفاع عن المثقفين- جان بول سارتر J.P.Sartre .














المزيد.....

-دفاع عن المثقفين- جان بول سارتر J.P.Sartre .


لطفي الإدريسي

الحوار المتمدن-العدد: 2906 - 2010 / 2 / 3 - 05:13
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


"دفاع عن المثقفين"هو عنوان كتاب للفيلسوف الوجودي الراحل سنة 1980 جان بول سارتر J.P.Sartre الذي شغل الناس (لا المثقفين أو الطلبة لوحدهم، ولا السياسيين بما سبب لهم من إزعاج) بمذهبه الوجودي الذي كان "موضة فكرية" استوطنت غرفا إبداعية متنوعة: رواية، مسرحية، موسيقى، لباس. كان فيلسوف الفلاسفة، شخصية فكرية سجالية متورطة في الحقل العمومي بإرادة وقوة، جسد في مساريه البيوغرافي والبيبليوغرافي نموذج "المثقف الملتزم" الذي زاوج وصهر قيم الحرية، المسؤولية والالتزام. جاء في تصديره لكتابه المذكور:
«إذا لم نأخذ بعين الاعتبار سوى المآخذ التي توجه إلى المثقفين، فلن نجد مناصا من القول بأنهم مذنبون كبار. وإنه لمما يلفت النظر، بالأصل، أن تكون تلك المآخذ واحدة في كل مكان». نزعة تعنيف المثقفين هي نزعة كونية
وعالمية إذ توجه إليهم سهام "العنف اللفظي" و"اللوم الخطابي" في كل هزة سياسية أو رجة ثقافية أو قسمة اجتماعية تشرخ الكيان الاجتماعي. ارتفعت سياط العنف الرمزي والتجريح الإيديولوجي للمثقفين في التجربة العربية المعاصرة في أكثر من مرة، في هزيمة 1967، في فترة الحكم الناصري، في مرحلة سيادة "القومية البعثية"، مع صعود الموجة "القذافية" بليبيا، إثر الانتكاسة السياسية مع مطلع عقد التسعينات بالجزائر وما تلا ذلك من حرب أهلية لا زالت مستمرة، وأخيرا وبصيغة أخف في انفجارات 16 ماي بالدار البيضاء حيث يعول على المثقفين لأداء أدوار تثقيفية وتنويرية لسياسة تربوية تقع على الدولة مسؤولية تنفيذها.
يحذر سارتر من مخاطر الإمعان في إلقاء اللوم على حفنة مثقفين تأثير عملها لا يقارن بالتأثير الكبير للعمل السياسي للأجهزة والمؤسسات الحاكمة: «خدعوا الشعب! هذا معناه أنهم حملوه على أن يدير ظهره لمصالحه بالذات. فهل يملك المثقفون إذن سلطانا معينا يضارع سلطان الحكومة؟ كلا، فما أن يبتعدوا أو يحيدوا عن النزعة المحافظة الثقافية التي تحدد عملهم ووظيفتهم حتى يوجه إليهم اللوم والتقريع على سقوطهم في مستنقـع العجـز
والخوف: من يصغي إليهم؟ وعلى كل حال، إنهم ضعاف بالطبيعة، فهم لا ينتجون، وليس لهم إلا أجرهم أودا لحياتهم، وهذا ما يجردهم من كل إمكانية للدفاع عن أنفسهم في المجتمع المدني وفي المجتمع السياسي على حد سواء (التشديد لنا). لا مجال إذن لمقارنة وضع المثقفين بوضع مؤسسات سياسية حاكمة وأجهزة دولة نافذة، خاصة وأن القاعدة السوسيو_اقتصادية للمثقف هي قاعدة أجير في حالة تبعية للدولة. إن وضعية التبعية هذه تجعل المثقف فاقدا لكل سلطة (لنلاحظ أن الأمر يتعلق بالمثقف في البلاد الغربية!) مما يؤدي به إلى الإيمان بأنه "نخبوي" إذ يحاكم الحاضر انطلاقا من المستقبل ويحكم على الواقع بمنظور "الممكن" بل والمستحيل:
«ها هم أولاء إذن عديمو الفعالية، متذبذبون، ونظرا إلى افتقادهم كل سلطة اقتصادية أو اجتماعية، تراهم يعدون أنفسهم نخبة مدعوة إلى تقييم كل شيء والحكم عليه، والحال أنهم ليسوا كذلك. ومن هنا مصدر نزعتهم الأخلاقية والمثالية (فهم يفكرون كما لوأنهم يعيشون من الآن في المستقبل البعيد، ويحاكمون عصرنا من وجهة نظر المستقبل المجردة). ناهيك عن نزعتهم الدوغمائية، فهم يصدرون عن مبادئ مجردة لا تقع تحت لمس ليقرروا ما ينبغي فعله ويتوجب عمله. والمقصود بذلك هنا، بالبداهة، الماركسية» (التشديد لنا). يجد سارتر مبررا للنزعة النخبوية و"الفكروية_الثقافوية" للمثقفين في قاعدة وضعهم السوسيو_مهني، موجها النقد للماركسية تحديدا التي جذبتهم إلى عشها الإيديولوجي الساحر كما تجذب العنكبوت الذباب، والحال أن تفسير سارتر لاعتقاد المثقفين في "نخبويتهم" لا ينزاح عن دائرة التفسير الماركسي_ الطبقوي الذي شرط كل الممارسات الاجتماعيـة المختلفـة (المادية منهـا
والرمزية) بشروط الإنتاج وعلاقات الإنتاج وقوى الإنتاج، كمفردات_مفاتيح سحرية كانت المدخـل السهـل
والكسول لمعظم التبريرات التي سادت الاقتصاد الخطابي ونظام الإنتاج التفسيري للمثقفين وأشباه المثقفين، للسياسيين والجمهور من المتعلمين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,901,096
- أهم نتائج الطرح الانقسامي بخصوص القبيلة المغربية
- المثقف ونهايته كداعية عبد الإله بلقزيز .
- الحركات الإسلامية ورفض الحداثة السياسية.
- بيير بورديو والفضح السوسيولوجي للمثقفين.P.Bourdieu
- -المثقف العضوي-:أنطونيو غرامشي A.Gramsci
- إيميل دوركهايم والتصور الانقسامي للمجتمعات التقليدية
- -نظرية العنف المهيكل- أو -نظرية الفوضى المنظمة-.
- ابن خلدون والتأسيس للخطاب الانقسامي حول المجتمعات المغاربية.
- ظاهرة العنف النسائي مغربيا
- المتقاعد المغربي.


المزيد.....




- أحمد بيان// مؤتمر الاتحاد المغربي للشغل: إقصاء أم صفقة مع حز ...
- انتفاضة الجزائر: ماذا بعد؟
- الذكرى الـ 29 على استشهاد المقاومة البطلة يسرى فياض إسماعيل ...
- بطل عملية سلفيت لمناضل #عمر_ابو_ليلى
- الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطن ...
- الشعبية تندد باعتقال الأمن الوقائي لطلاب ببيرزيت على خلفية س ...
- -مستقبل الولد و البلد صنع الأم-
- الجبهة الشعبية: الانتصار للأسرى أولوية وطنية عاجلة
- إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع جيش العدو الصهيوني بقط ...
- لقاء -الجبهة الديمقراطية- و -الشيوعي اللبناني-: المشروع الا ...


المزيد.....

- “ثوري قبل أي شيء آخر”: ماركس ومسألة الاستراتيجية / مايكل براي
- تنبّأ «البيان الشيوعي» بأزمتنا الحاليّة ودلَنا على طريق الخل ... / يانيس فاروفاكيس
- حوار مع جورج لابيكا...في العلم والتاريخ من أجل تغيير العالم / حسان خالد شاتيلا)
- سيرة ذاتية للأمل: مقدمة الطبعة العربية من كتاب ليون تروتسكي ... / أشرف عمر
- منظمة / موقع 30 عشت
- موضوعات حول خط الجماهير من أجل أسلوب ماركسي لينيني للعمل ا ... / الشرارة
- وحدانية التطور الرأسمالي والعلاقات الدولية / لطفي حاتم
- ماركس والشرق الأوسط 1/2 / جلبير الأشقر
- أجل .. ماركس كان على حق ! / رضا الظاهر
- خطاب هوغو تشافيز / فيدل كاسترو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لطفي الإدريسي - -دفاع عن المثقفين- جان بول سارتر J.P.Sartre .