أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبدالمنعم الاعسم - الساقطون

















المزيد.....

الساقطون


عبدالمنعم الاعسم
الحوار المتمدن-العدد: 2902 - 2010 / 1 / 29 - 13:54
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



اعتذر للقارئ عن اخفاقي في العثور على كلمة تناسب “حال” هؤلاء الذين انكفأوا الى اعقابهم ، فعادوا الى احضان صدام حسين “الدافئ” بعدما لوحوا (لنا) بالقطيعة معه، او “الفطام” منه، او الزعل عليه او المعارضة له، على تقاويم واسباب وظروف مختلفة، في الحال وفي الزمان.
والسقوط، كما اعنيه، وأحدده حصرا، في ميدان السياسة، بعيدا عن الاخلاق والاعراض والشرف، والاخيرة ليس ميداني، ولا من مشغولياتي.
واعتذر ثانيا عن ذكر الاسماء، وعذري ان القراء يعرفونهم جيدا، ويسترشدون الى عناوينهم وازيائهم ومعاركهم عبر الشاشات الملونة، ويرصدون انكفاءهم في اكثر من منطق وهتاف ومزبلة.
واذكّر باني اخص “نماين” من بعض الذين ارتبطوا بحزب صدام، وسقطوامنه غاضبين، ثم سقطوا اليه نادمين: منهم من سجل نفسه في دفتر المعارضة “السابقة” فصال وجال، ومنهم من ركب قطار العملية السياسية في تذكرة الطائفية، ومنهم من نطّ من فوق الحواجز الى مربع السلطة بتزكية “الاحتلال” ثم اكتشفوا انهم كفروا بنعمة (فتات) صدام، وان لصاحبها فضل عليهم، ودين مؤجل ودين مؤجل في رقابهم، ثم (وهو المهم) انهم ابناء عقيدته (وعُقدته) الراسخة فيهم، لم يتخلصوا منها، ولم يخلصوا لها.
في سايكولوجية السقوط، ثمة شعور بالذل والندامة والدونية، واحيانا، بالرغبة في تمثيل الادوار المزدوجة. لكل موقف كلام، ولكل كسب ثمن،ولكل موقع متقدم ضحية، وفي هذه السايكولوجية، هناك شيء من الصفاقة من خلال الاستقواء على البديهيات بالتبرير والمزاعم والكذب الصريح (وضعوا الصفيق في نار جهنم فصرخ: البرد يقتلني) فيما يستخدم الساقطون بضاعة صدام حسين وفنونه في تزييت ماكنتهم وهم ينحدرون الى النقطة المرسومة.
الامر لا يتعلق بالقناعة السياسية ولا بوجهة النظر حيال اسئلة اللحظة التاريخية العراقية، فان النواب الذين نطّوا من فوق سطوح المنازل وسواتر الشوارع والحدود هاربين الى الخارج لم يكونوا قيد المساءلة عن رأيهم او قناعتهم، ولم يجرؤ احد على استباق اجراءات العدالة بالتلويح بالعقاب والانتقام.
اقول، يعرف الساقطون انهم منحوا افضل واوسع واضمن الفرص للتعبير عن قناعاتهم في عهد التغيير (او السقوط .الاحتلال) ما لم يحدث ان منحت للآلاف من اصحاب الرأي الحر الاجدر منهم في التعبير عن الرأي، وانهم تبوؤا افضل وارقى واجزل المناصب مما لم يتبؤه عشرات الالوف ممن قاتلوا الدكتاتورية، وكابدوا بطش “الساقطين” انفسهم في طور خدمتهم لصدام حسين.
اسمحوا لي ان اعتذر مرة ثالثة، لكن هذه المرة لاصدقاء واشخاص وسياسيين ارتبطوا بصدام وحزبه، ونأوا عنه الى وجدان نقي، وسيرة بديلة راسخة، وضمير حي، وخدمة للوطن.. فوق اية شبهة.
ــــــــــــــــــــــ
كلام مفيد:
“ إذا عجز القلب عن احتواء الصدق عجز اللسان عن قول الحق”.
عباس العقاد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تعالوا نتفلسف
- صدام.. هوس امريكي
- مسودة دستور اقليم كردستان.. نقد النص ونقد الريبة
- المصالحة العراقية.. ثلاثة عناوين فرعية
- لوازم المشروع الارهابي في العراق
- بازار الاكاذيب..
- شوفينية محسنة
- لعبة القط والفار
- انباء طيبة من كركوك
- في بغداد.. على صفيح ساخن
- خمسة الغام على الطريق..
- 8 آذار.. نمساء بمواجهة نساء
- تائج الانتخابات: هزيمة القوى الديمقراطية ومسؤولية الحزب الشي ...
- قضية الدايني.. ابعد من رفع الحصانة
- القاعدة في العراق والمنطقة
- عن الواقعية السياسية
- هزيمة التشدد.. بانتظار الحوار
- هل يعود البعثيون الى حكم العراق
- الاتفاقية بين معسكر لا ومعسكر نعم
- سباق المجالس.. تدقيق مبكر ومهم


المزيد.....




- كتاب في صحف عربية يناقشون دعوات تحويل مجلس التعاون الخليجي إ ...
- مخاوف من مصرع العشرات في حريق بحفل موسيقي بكاليفورنيا
- هل عرض الاتحاد الأوروبي أموالا على الأسد؟
- معركة حلب: القوات الحكومية السورية -تسيطر على 50 في المئة- م ...
- فرح وذهول بغامبيا عقب هزيمة جامع
- لا تفرط في شرب الماء.. دراسة: قد تتعرض للتسمم
- أتلتيكو يسقط في فخ التعادل وإشبيلية يخسر
- أوروبا تترقب صعودا جديدا لليمين المتطرف بالنمسا
- 100 ألف نيويوركي يوقعون عريضة مطالبة بمغادرة ميلانيا ترامب م ...
- -ذي تايمز-: أوروبا عرضت -كيس نقود- على الأسد مقابل صفقة


المزيد.....

- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي
- الأمن والدين ونوع الجنس في محافظة نينوى، العراق / ئالا علي
- الأمية في العراق ... الواقع وإمكانات التغيير / عبد جاسم الساعدي
- العدالة الانتقالية الطريق الامثل للتحول الديمقراطي / علي مهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبدالمنعم الاعسم - الساقطون