أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم محمد مجيد الساعدي - السياب ورصيف ساخن














المزيد.....

السياب ورصيف ساخن


قاسم محمد مجيد الساعدي
(Qassim M.mjeed Alsaady )


الحوار المتمدن-العدد: 2899 - 2010 / 1 / 26 - 16:44
المحور: الادب والفن
    



في يوم ممطر نسمع صوت إقدام تغوص في الماء متجهة صوب الموضع الذي أصبح عشنا نحن الطيور الباحثة عن سماء صافية كي تطلق اجنجتها صوب مدن تعشقها ..ماذا تقول موجها" سؤاله إلي في قصيدة (أغنية في شهر أب)التي اعتبرها أجمل قصائد السياب لان فيها منولوج داخلي عذب قلت لاشك لكن ياأخي ذكرتنا بشهر أب ونحن أحوج لشمس تمنحنا الدف
كان ذلك إبراهيم الاعظمي نائب العريف الاحتياط الذي أخذنا ذات يوم ربيعي بين بساتين النخيل الممتدة على مرمى البصر الى قرية جيكور التي احتضنت ميلاد شاعرنا الكبير بدر شاكر السياب (1926-1964)وفيها دار جده
(مطفأة هي النوافذ الكثار
وباب جدي موصد وبيته انتظار)
كان إبراهيم ويلقبه البعض السياب الصغير يحفظ قصائد السياب ويقرا كل مايكتب عنه وكثيرا ما يدخل في معارك أدبية مع معارضي الشعر الحديث فاحدهم عندما أراد إن يوقظه للمناوبة في الحراسة اقرضه هذا البيت للشاعر لقيط بن يعمر الأيادي
مالي أراكم نياما في بلهنية وقد ترون شهاب الحرب قد سطعا
فالجميع يعترف بصوته الشعري الممتد على مساحة السرية لكنه يكتشف انه كان واهما"فالحيتان الكبار لأتسمح لسمكة صغيره إن تقترب من بحر النشر في الصحف التي لاتتجاوز عدد أصابع اليد فلا احد يقبل كتاباته !!
ذات يوم اسمعنا قصيدة سيابيه كتبها شاعرنا للشاعرة الكبيرة لميعه عباس عمارة هذه المرأة الملهمة للشعراء الكبار في قصائدهم
(وما من عادتي نكران ماضي الذي كانا
لكن جميع من أحببت قبلك ما أحبوني
ولاعطفوا علي
عشقت سبعا كن أحيانا
ترف شعورهن علي
تحملني إلى الصين
سفائن من عطور نهودهن
فاغوص في بحر من الأوهام والوجد
كان احدنا يطلب إلقائها باستمرارلانه الوحيد الذي يعرف إن نائب ضابط صبار اسم امة لميعة
وعندما يقول صبار لمن تلك ألقصيده العذبة يظهر الخبيث ابتسامته
هذا السابح في ملكوت إسفار السياب علم البعض تعويذه السفر
(( لأني غريب
لان العراق الحبيب
بعيد واني هنا في اشتياق
إليه إليها أنادي عراق
فيرجع لي من ندائي نحيب
تفجر عنه الصدى ))
العراق عنده ساتر وجبهة وتراب يذود عنه فعندما انتهت الحرب كنا نفترق ونلتقي فنتذكر أيام الجبهة والسياب والشعر وتأخذنا السنوات تجرجرنا قهرا"وتسحبنا صوب انشغالات حياة الحصار والحروب
وافترقنا طويلا" بعد ماأمطرت غيمه الاحتلال سخاما على رؤسنا فانكفئ الوطن
ذات ظهيرة تموزيه هذا العام التقينا على رصيف صامت رغم خطوات الناس رايته كئيبا شارد الذهن جلسنا على حافة الرصيف الساخن ونظرنا كلا للأخر وبدأنا نبكي .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,601,401
- بودلير الشاعر الكبيرالذي لم ينصفة زمانه
- صور وفراغات
- الى -علي السوداني - توهمت
- رسائل من بيت الموتى رساله روسيا الحزينه
- شكرا كاظم الساهر
- في ثانويه بورسعيد
- وقت
- الفنان محمد عبده -المتنبي من عنزه
- 1957
- الرجال المحشون بالقش
- اربعون جلده
- شاعر يكتب وصيته
- عندما تغتال مرتين - ناجي العلي في ذكرى رحيلة
- ادباء كبار وطفوله معذبه
- مازلت معنا
- عندما كان سلمان عبد الواحد مسرحيا
- موليير ويومه الاخير
- كريم كلش ومملكته الاثيره
- نجن وخرافات لافونتين
- الى المبدع قيس مجيد الولى -ذاكره-


المزيد.....




- منجيب يخترع حقا جديدا من حقوق الإنسان : الحق في -السليت- من ...
- فنانة? ?مصرية? ?تصدم? ?زوجها? ?بكلمة? ?حب? ?غير? ?متوقعة? ?ع ...
- قيادي في المعارضة السودانية لـ(الزمان): مسرحية هزلية لإعادة ...
- -بريد الليل- يوصل هدى بركات إلى البوكر
- المجلس الحكومي يتدارس السياسة الرياضية
- جائزة البوكر العربية تعلن اليوم الفائز بدورة 2019
- مهرجان موسكو السينمائي يعرض فيلما عن تمثال بطرس الأكبر في بط ...
- رسام روسي يجمع ذنوب الإنسانية في مكان واحد
- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...
- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم محمد مجيد الساعدي - السياب ورصيف ساخن