أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سامى لبيب - الإنسان والذهب .














المزيد.....

الإنسان والذهب .


سامى لبيب

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 18:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لماذا الذهب معدن غالى الثمن والقيمة ؟..قد نتبادر بالإجابة لأنه معدن نادر الوجود وتكون هذه الإجابة صحيحة إلى حد ما ... ولكنها تخفى ورائها إجابات يراد لها أن تحجب.!!

الذهب معدن ثمين لأن هناك ألاف من ساعات العمل بذلت لإستخراجه من باطن الأرض ويكون هذا هو تقييم أى سلعة فى الوجود ..فكلما زادت ساعات العمل المبذولة فى إنتاج سلعة ما زادت قيمتها .

ولكن لى سؤال ..لماذا فكر الإنسان فى بذل كل الجهد والشغل لإستخراج معدن من باطن الأرض ؟..هل لأنه جميل .؟!!
بالفعل هو جميل أو يراد لنا أن نتصوره أنه جميل .!! ولكن توجد معادن أخرى مصنعة بشكل جميل ..كما توجد وردة وفراشة جميلة .!!

لا يكون الشكل الجمالى هو دافعنا إلى التسابق لإقتناء الذهب .. فلا يمكن أن نبرر توجيه كل هذا الجهد المبذول لإستخراجه لأنه معدن جميل , فكان من الأفضل التمتع بأشياء جميلة وغيرمكلفة ...علاوة على توجيه كل الطاقات المبذولة للتنقيب عنه إلى جهد يبذل فى إنتاج الغذاء لملايين من الجوعى فى إفريقيا مثلاً .

الباحثون الأوائل عن الذهب بلاشك عانوا أكثر من معاناتنا فى البحث عنه ..فماالذى يجعل إنسان الحضارات القديمة يبدد مجهوداً هائلاً فى البحث عن معدن مدفون فى الجبال والصخور ليحظى عليه وسط إمكانياته الهزيلة ومشاكله مع الطبيعة .؟

بالتعمق فى الفكر والمقصد للإنسان فى بحثه عن الذهب سنجد الهدف الرئيسى الذى نغفل عنه أو يتم حجبه لمعرفة لماذا يبذل الإنسان جهداً هائلاً فى البحث عن معدن لن يفيده فى حياته بشكل عملى ومؤثر .

تكون هى إرادة أسياد وملوك رأت فى الذهب كرمز لميزة تفاضلية عن الجميع ..بحيث يكون هناك شئ مادى محسوس يجعل الأسياد والملاك أسياداً وملاك , كما يجعل العبيد والمعدمين كما هم عبيداً ومهمشون ...ولو لم يكن هناك ذهب فسيكون أى معدن أخرصعب المنال ونادر فى وجوده .

هذا التكالب فى البحث عن الذهب لا يكون من وراءه سوى هدف واحد يتم إخفاءه عن الجميع ألا وهو التمايز الطبقى ..أن يكون هناك أسياد وعبيد ..أغنياء وفقراء .
فالإنسان الغنى لن يحس بمتعة الغنى والتمايز إلا فى وجود الفقراء من حوله ..ولن يدرك قيمة مامعه إلا عندما يرى هناك المحتاجين والمعدمين .

الأنسان يوجه جهده وطاقاته لإستخراج معدن من الأرض ليجعله هو طريقه للتمايز الطبقى ..ليجعله أعلى من الأخرين ..ليسود عليهم ..ليمارس أنانيته وطمعه ..ليجعله وسيلته لشراء الإنسان والخبز .

كلما زادت موازينك من الذهب زادت مكانتك وسط الجميع ..لا يكون التقييم بماذا تحمل فى داخلك من إنسانية وفكر وروح ولكن بماذا تحمل فى جيوبك من ذهب .
الذهب لا يشترى الخبز فقط ولكن يشترى الإنسان .
عندنا فى مصر نقول أن العريس الذى يقدم لعروسه شبكة ثمينة فهو يقدرها تقديراً عظيماً ...وتنساب هذه العبارة بيننا لتشوه كل شئ جميل وتجعل من القبح جمالا .!!!
فالمرأة تقدر بحجم وميزان الذهب المدفوع لتقديرها ..فهناك من تستحق ميزاناً ثقيلاً ..وهناك من تستحق بعض الجرامات ..وهناك من تقدر بكم من المعدن المطلى بالذهب .
التقدير كما يرونه هوالمدفوع فى تقييم المرأة كسلعة وليس قيمتها كإنسانة ذات عقل وروح ..والمؤسف والمخجل أن المرأة تشبعت بفكرة التقدير تلك وأصبحت تتبناها وتتشبث بها .!!!

إذن لذة الملاك فى اقتناء الذهب هو هذا التمايز الواضح والفاجر حيناً والمتوارى حيناً أخرى , فى أن يحس المالك أنه الأفضل والأعلى والأرقى ليس بما يحتويه من إنسانية وحب وفكر بل بما يملأ جيوبه من الذهب .
وكما أنه حريص على إقتناء الذهب فهو حريص فى الوقت ذاته على أن يحرمك منه !!!..لأنه سيفقده هذا الشعور الغبى والرخيص بالفوقية والسيادة ...فما قيمة الذهب إذا كان الكل سيقتنيه.!!..لذلك لن يتورع عن أن يجعل الذهب بعيداً عن متناول يدك تحت دعوى أليات السوق مثلاً .

البرجوازية تشوه إنسانيتنا فلتلغوا الذهب ونعيش كبشر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,638,917,568
- أشياء تدعو للخجل (2) - تحليل الدعارة .
- القضاء والقدر والمكتوب .
- الدين عندما ينتهك إنسانيتنا . (2)
- أشياء تدعو للخجل (1) - إبراهيم خليل الله .
- خرافات الأديان (1) - الحر هو من فيح جهنم .
- حد فاهم حاجة .
- الصحراء تفرض كلمتها .
- النكاح فوق التنور .
- بانشى فى بيتنا .
- أريد أعيش كإنسان ..ذاك أفضل جداً (4)
- الله جعلوه لصاً
- من رحم اللذة والألم جاءت الفكرة .
- إنهم يشوهون أطفالنا .
- إنهم يغتالون عقول أطفالنا .
- الماء لا يجرى فى النهر مرتين .
- تأملات حول يوم القيامة .
- -الكنيسة إتحرقت والقسيس مات- ..ألف باء كراهية .
- وهم الحرية .
- مذبحة نجع حمادى هو الكرسى الذى يتم ركله .
- أجسادنا ليس ملكية خاصة .. هو قطاع عام !!


المزيد.....




- شاهد: زيلينسكي يزور جبهة القتال الأوكرانية قبل لقاء مع بوتين ...
- شاهد: زيلينسكي يزور جبهة القتال الأوكرانية قبل لقاء مع بوتين ...
- بحضور بن سلمان: جوشوا يثأر من رويز ويستعيد ألقابه
- مقتل 4 أشخاص وإصابة 2 آخرين في إطلاق نار بالقرب من القصر الر ...
- طائرات إسرائيلية تقصف عدة مواقع شمالي قطاع غزة
- اليمن.. ثاني جريمة اغتيال في عدن خلال ساعات
- صرخة عراقي: لن نموت
- مطلق النار السعودي في قاعدة أمريكية تهيأ بمشاهدة أشرطة مصورة ...
- مطلق النار السعودي في قاعدة أمريكية تهيأ بمشاهدة أشرطة مصورة ...
- -حتى لا يترك أحد خلف الركب-.. مؤتمر دولي بالدوحة يبحث سبل دم ...


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سامى لبيب - الإنسان والذهب .