أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسن أحمد عمر - عمار يا صين ( قطط عربية ونمور آسيوية )















المزيد.....

عمار يا صين ( قطط عربية ونمور آسيوية )


حسن أحمد عمر

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 18:17
المحور: المجتمع المدني
    


أذكى شعب فى العالم هو الشعب الصينى لأنه يعرف من أين تؤكل الكتف ويجيد إستغلال الأمور بشكل خرافى ولا يخفى على أحد أن أفراد هذا الشعب العريق القديم والبالغ عددهم الآن مايزيد عن المليار ونصف المليارنسمة ولا يضيقون ذرعأ بأعدادهم المهولة وأرقامهم المجهولة لأن مصانعهم ومنتجاتهم كثيرة وغير معقولة ولكنها فعللاً من الناحية التقنية مقبولة.

منتجات دول جنوب شرق آسيا وخصوصاً الصين تغزو العالم كله بجدارة وأقتدار فائقين وأخص بالذكر غزوها للعالم العربى الذى وصل به الأمر لدرجة أن يستورد من الصين كل شىء من الابرة إلى الصاروخ حتى الفواكه المعلبة والخيار المخلل وحلويات عيد الفطر.

عندما نستورد منهم ماكينة الخياطة والغسالات والثلاجات والتلفزيونات والسيارات والقاطرات فقد يكون لنا بعض العذر ذلك لعلمى التام أن هذه الصناعات تعتبر ضرباً من ضروب المستحيل فى أغلب بلدان عالمنا العربى علماً بأن هذه الصناعات أصبحت صنعة عاجز فى أغلب دول العالم النصف متحضرة.

ولكن عندما تصل بنا الدرجة من السذاجة بحيث نستورد من الصين الجلباب والخمار الإسلامى والصناعات البلاستيكية والطاقية والكوفية والشباشب والشماسى فهذا ما لا يمكن أن يطاق ولا أن يستوعبه عاقل محب لبلاده وخائف على مستقبلها الصناعى والإقتصادى.

يستغل الصينيون بشكل خارق للعادة جميع ما نقوم به من عادات وتقاليد فى حياتنا اليومية فإذا بهم يقيمون المصانع ويشيدون شركات التصدير التى تمد عالمنا العربى والإسلامى بعروسة وحصان مولد النبى ثم المسابح التى نذكر عليها إسم الله تعالى والمصليات التى نصلى عليها فرض الله .

لهذه الدرجة يهتم الصينيون بالمسلمين ويحرصون على أدائهم فريضة الصلاة بانتظام شديد كما يحرصون على ألا يكف المسلم عن ذكر الله تعالى فصنعوا له المسابح الجميلة والمصليات الحريرية الناعمة الفخمة التى تصدرها له بالشىء الفلانى.

مبلغ علمى المحدود أن الله تعالى لم يفرض علينا ذكره علانية وأنه طلب منا أن نذكره فى نفوسنا تضرعأ وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال كما جعل الله لنا الأرض مسجداً وطهوراً ويمكن للمسلم ان يفترش أى شىء طاهر نظيف ويصلى عليه فلماذا نستورد هذه الأشياء بالملايين ولا نصنعها فى بلادنا ؟؟.

ومن الذى إخترع عروسة مولد النبى والحصان كذلك ؟ وهل طلب منا الرسول الخاتم (ص) أن نحتفل بيوم مولده؟

وإذا كنا نريد الإحتفال بيوم ميلاد خاتم النبيين الا يمكن أن نحتفل بكثرة الصلاة والصيام وعمل الخيرات ؟ ألا يمكن أن نرسل أطفالنا بأموال للفقراء والمساكين حتى نعودهم على الكرم والعطاء والبذل بدلاًمن أن نحضر لهم حصاناً وعروسة لا يحملان أى معنى بل يتعلمون منهما الأنانية والنرجسية وحب الذات والتسلط والحصول على طلباتهم بسهولة مما يعودهم على الضعف واللامبالاة والإنهزامية.

المسلمون يخترعون فى دينهم وحياتهم اليومية أموراً غريبة ما أنزل الله بها من سلطان والصينيون متربصون لنا ينقلون الوصف التفصيلى لهذه العادات وتلك التقاليد إلى بلادهم وخبرائهم لدراستها ولمعرفة كيف يمكنهم إستغلالها على أكمل وجه يعود على الصين الحبيبة بالخير واليمن والبركات ونحن فقط نكع (نخسر) المليارات ثمناً للمسابح والمصليات والجلابيب والعباءات والخمار وقد يكونوا على وشك زراعة شجر الراك الذى يستخرج منه المسواك حتى يعيدوا تصديره لنا فى صورة جديدة أنيقة وفى علبة مزركشة تجعل المسواك الواحد بثلاثة دولارات واللى عاجبه !!!.

لا زلنا قططاً يموء كل منا فى وجه الآخرويريد أن يهبشه فى فمه وانفه وصارت الصين وجاراتها نموراً بفضل ذكائهم وفلوسنا التى نشترى بها منهم حتى إبرة الخياطة والجوارب والأزرار والملابس الداخلية ولم يعد ناقصاً سوى أن نستورد منهم الهواء مغلفاً ومعبأً ومعلباً ولكن بالدولار ولأنهم يحترم كل منهم رأى الآخر وفكره ودينه ومعتقده ولا يحشر أحدهم أنفه فى سلوكيات وتصرفات بقية القوم ولا يكتب كل منهم تقريراً مفصلاًعن خط سير أخيه الإنسان لكى يتسلى فى سيرته ليلاً فى البيوت والقهاوى والمصاطب والشوارع .

هم قوم فقهوا قيمتهم وتفرغوا لأكل عيشهم وسهروا السنين الطويلة من أجل الإرتقاء بشأن وطنهم فاستحقوا أن يكونوا نموراً ونحن نغط فى ظلمات الجدال والمشاحنات وصناعة الطبقية والأحقاد والضغائن فيما بيننا بسبب وبدون سبب لأن كلاً منا قد يئس من الحياة الدنيا ويستعجل للذهاب إلى جنة الخلد التى تننظره حتى لو لم يقدم لها أى عمل صالح فيكفيه أن يكتب فى بطاقته مسلم حتى يضمن رضوان الله عليه ودخول جنات النعيم.

نحن قوم نائمون فى العسل وفى غفلة مفزعة من غفلات الزمان الذى لن يرحمنا وسوف يدوس علينا لأننا والحمد لله نصبنا من أنفسنا إلهاً يحاسب الآخرين على أعمالهم وجعل كل منا من نفسه قاضياً وجلاداً لا يرحم ويصدر الأحكام الجزافية على الأخر لمجرد أنه يخالفه الرأى والفكر والتوجه فهل هذا يرضى الله تعالى ؟.

هل يرضى الله أن نعيش ونموت ذيولاً للأمم بحجة أن الجنة مأوانا والنار مأوى غيرنا ؟ أى فكر وأى زيف هذا الذى يسيطر علينا ؟ وهل يحب الله أناساً يعيشون عالة على أفكار ومخترعات وإبداعات الآخرين ؟ نأخذ علمهم وحضارتهم وننعتهم بالكفر ونعدهم بجهنم وبئس المصير وكأن مفاتيحها فى أيدينا فمن نحن إذاً يا قوم؟.

أليس لنا من يقظة تخرجنا من تلك الغيبوبة الرهيبة التى نغط فيها ؟

هل خلقنا الله فقط لنصلى ونصوم ونزكى ونحج ؟

لا والله فهذه العبادات رغم قيمتها العظيمة فإنها لا تساوى عند الله من يمد يده وينقذ الملايين من أمراضهم وحممهم وسرطاناتهم وكسور عظامهم ويمد يده للمحتاجين فى الزلازل والسيول والعواصف القاتلة والأوبئة المرضية غير عابىء بدينهم ولا لونهم ولا فكرهم ولا عرقهم .

فالصحوة الصحوة ياعرب وكفى جدالاً بالباطل وكفى عراكاً بعضكم مع بعض فهذه هى فرصتكم الأخيرة لكى تثبتوا فيها وجودكم وتتحولوا من قطط يموء بعضها فى وجه بعض إلى نمور قوية بإقتصادها متينة بترابطها عظيمة بإحترامها وتقديسها لحرية الإنسان وحقوقه مؤمنة بالمساواة والعدل كطريق وحيد لإرضاء الله تعالى فارضة مبدأ هاماً جداً يجنينا ويلات المهالك والحروب الأهلية وهو أن الدين لله يصرفه كيف يشاء والوطن للجميع شركاء فيه متساوون يحكمهم قانون واحد عادل لا يفرق بينهم إلا على أساس ما يقدمه كل منهم من خدمات وإنجازات للوطن الأم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,639,541,181
- عمى سيد عجايب زعلان من مباراة مصر والجزائر
- عمى سيد عجايب محتار فى أنفلونزا الخنازير
- حبيبتى أنت ..
- دموع الكون
- هل العالم كله سيحارب النقاب ؟
- الأسد يعظ على المنابر !!!
- اللص والحمار وعدالة الأشرار
- إجبار الإنسان على اعتناق دين معين هو الفتنة الحقيقية
- مش مهم إنت مين
- الوثنية فى ظل التصوف
- رسالة إلى ملحد
- أنفلونزا الطيور ( زجل ساخر)
- تأملات مشروعة فى قصة قرآنية (2)
- تأملات مشروعة فى قصة قرآنية
- أسئلة كثيرة وإجابة واحدة
- مسلمون وأقباط دوت حب
- مضطر أحلم لنفسى
- تأملات فى الإيمان والكفر
- ثقافة ( لوى البوز) و( عقد الحاجبين ) و ( تقطيب الجبهة) و( تو ...
- فضيحة جديدة من فضائح الكفيل السعودى ضد طبيب مصرى


المزيد.....




- المدير التنفيذي لـ«العربية لحقوق الإنسان»: يجب توجيه الجهود ...
- شاهد..سجين بغوانتانامو يكشف بالرسم تفاصيل تعذيبه المروعة
- إدارة سجون الاحتلال توسّع نطاق التّضييق على الأسرى
- اعتقال طفلة فلسطينية بحجة حيازتها سكينا
- وفد من سفراء الأمم المتحدة يزور حدود غزة
- تزامنا مع قمة الأمم المتحدة للمناخ... عصيان مدني راقص في مدر ...
- -الوطنية لمكافحة الفساد- في مصر: لا يوجد أي مواطن فوق الحساب ...
- اعتقال اربعة -ارهابيين- بينهم قياديان بـ-داعش- في العراق
- مؤتمر فلسطينيي أوروبا: أزمة أونروا سياسية لشطب حق العودة
- العراق.. مفوضية حقوق الإنسان تصف أحداث السنك بـ-الجريمة الإر ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسن أحمد عمر - عمار يا صين ( قطط عربية ونمور آسيوية )