أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فالح الحمراني - هل سيقنع عباس موسكو بمقايضة ايران بالتسوية السلمية؟














المزيد.....

هل سيقنع عباس موسكو بمقايضة ايران بالتسوية السلمية؟


فالح الحمراني

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 13:10
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    



يستبعد المراقبون ان تسفر المباحثات التي سيجرها رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس مع القيادة الروسية خلال زيارته لروسيا التي تبدأ اليوم ، عن نتائج تكون مؤثرة على عملية السلام في منطقة الشرق الاوسط او عودة الاطراف الى طاولة المفاوضات. وقال مراقبون ان زيارة عباس ستكون محفلا برتوكوليا، ولكنه " حتمي في ظل دور روسيا كعضو في الجنة الرباعية"الدولية.ويصل عباس الى موسكو على خلفية تعثر الجهود الامريكية في تحقيق تقدم على طريق استئناف عملية التسوية، وفشلها باقناع الاطراف بالعودة الى طاولة المفاوضات.
وثمة تقديرات مفادها ان موسكو مثلها مثل باريس لاتمتلك قوة تاثير على اسرائيل ولا حتى على السلطة الوطنية الفلسطينية. او تكاد لا توجد.ويذهب بعض المراقبين الى احتمال ان يطرح عباس على الجانب الروسي مبادرة من شانها ان تنعش عملية التسوية وتجعل الموقف الاسرائيلي اكثر مرونة وتؤثر على التحركات الامريكية. ووفقا للمراقبين فان الحديث يدور حول اقناع الفلسطينيين لموسكو بالاعلان عن دعم جهود امريكا وبريطانيا الرامية لفرض العقوبات على ايران والامتناع عن التعاون معها مستقبلا في المجال النووي. ويؤكد المراقبون ان هذه هي اداة التاثير الوحيد الذي يمكن ان تستعمله روسيا على واشنطن واسرائيل على حد السواء.ويعربون عن القناعة ان هذا الطرح يمكن ان يجبر امريكا على التحرك بوتائر فعالة لجعل اسرائيل توقف الانشطة الاستيطانية والعودة الى حدود 1967. وسيتعين على اسرائيل ان تقرر من الاخطر عليها طهران ام الفسطينيين؟. ويرى المراقبون ان طهران طبعا اخطرعليها لكونها تمضي بتطوير برنامجها النووي، لذلك فان التقدم بالتسوية، في حال احتواء ايران، سيحدث تقدما جديا.
بيد ان المراقبين يرون ان الموقف الروسي قد يرفض مثل هذا التطور. لان موسكو لا تروم " مقايضة"الورقة الوحيدة في سياسيتها الخارجية بتسوية سلمية في الشرق الاوسط، غير واضحة المعالم والنتائج.وكانت موسكو قد اوضحت بصورة سافرة موقفها من دعوة وزير الخارجية الاسرائيلية افيجدور ليبرمان الرامية لاقامة علاقات استراتيجية مع اسرائيل مثل العلاقات التي تقيمها بالولايات المتحدة لامريكية.لان الكرملين يدرك بان لا بديل لاسرائيل عن امريكا لفترة طويلة قادمة، وبغض الظر عمن سيتحدث عن تعزيز مواقع الناطقين بالروسية هناك.واسرائيل تدرك هذا التصور ولذلك فان رئيس الوزراء نتانياهو سارع في خريف العام الماضي بزيارة سرية لروسيا لاقناع الكرملين بحتمية الحرب في حال تصدير روسيا صواريخ اس 300 لايران.
والمعروف ان روسيا لم تصدر لايران لحد الان الاسلحة المذكورة، التي يمكن ان تساعد على زعزعة الاستقرار في المنطقة، واحتفظت موسكو لنفسها بمساحة للمناورات السياسية، ولكنها لم تقم باية خطوات مستقلة على المسار الفلسطيني ـ الاسرائيلي، محتفظة لنفسها امكانية ادارة العملية عند الضرورة من مقعدها كعضو دائم في مجلس الامن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,630,606
- نهاية الثورة البرتقالية
- دور الفرد في العملية السياسية : بين التهميش والحاجة لمواطن م ...
- دروس الحرب الخاسرة
- ايران: خطاب ديني لاغراض جيو سياسية
- العالم بعد 20 عاما على سقوط جدار برلين والثورات المخملية
- احياء البرنامج النووي في العراق: قرار سابق لأوانه
- الاستئثار بالسلطة كمشكلة عربية
- هل تتعظ إيران بدرس ستالين؟
- هل ستاكل الثورة الايرانية ابنائها؟
- الانتخابات الايرانية في ضوء مقاييس الديمقراطية
- الثقافة العربية بين الانقراض وفورة المقاومة:على هامش مناظرة ...
- العلاقات العربية الروسية تدشن موسمها الجديد
- محطة بوشهر الكهروذرية : مصدر قلق جديد لمنطقة الخليج
- العالم العربي والحاجة الى ايران
- قضية -قاذف الحذاء- بين القانون والسياسة
- نهاية عصر الدبلوماسية لحل المشاكل الدولية
- بمناسبة انعقاد مؤتمره الثالث عشر: الحزب الشيوعي الروسي امام ...
- هل يطل وجه امريكا الجديد من غوانتينامو؟
- عالم من ورق
- متى يكتشف العرب روسيا الاخرى؟ على هامش زيارة القذافي لموسكو


المزيد.....




- توقيع اتفاق المرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري وقادة حركة ...
- وزير الطاقة السعودي يكشف تفاصيل استهداف حقل نفط تابع لأرامكو ...
- العثور على 1700 قنبلة في قلعة روسية
- توقيع اتفاق الفترة الانتقالية بين المجلس العسكري وحركة الاحت ...
- مقتل 7 مدنيين من عائلة واحدة وإصابة آخرين في قصف جوي بإدلب ا ...
- عطلة ترامب بين التغريدات والتجمعات الانتخابية وجمع التبرعات ...
- ما هو السر وراء رغبة ترامب في شراء غرينلاند ولماذا ترفض الدن ...
- مشاهد من إفريقيا
- حرب اليمن: الحوثيون يستهدفون حقل الشيبة النفطي شرقي السعودية ...
- توقيع اتفاق الفترة الانتقالية بين المجلس العسكري وحركة الاحت ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فالح الحمراني - هل سيقنع عباس موسكو بمقايضة ايران بالتسوية السلمية؟