أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أحميدة عياشي - جميلات الجزائر






المزيد.....

جميلات الجزائر


أحميدة عياشي

الحوار المتمدن-العدد: 2893 - 2010 / 1 / 19 - 01:44
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


جميلات الجزائر

1- هل يمكن أن تكون جزائر قوية، مقاومة وجميلة بدون نساء؟! دائما كان قدر الجزائر التي ترفض الصمت والانصياع مع المرأة، مصدر الحب وشعلة التقدم باتجاه الأمام•• فمنذ أسابيع ارتفع صوت جميلة بوحيرد، وكان صوتها صادما للجميع عندما قالت أنها رفضت عروض عدد من الخيرين من العرب للوقوف إلى جانبها من أجل العلاج••
اختارت الصحافة لتقول ما يصعب على المرء توقعه•• أجل كيف تصل هذه المناضلة العتيدة أن تستنجد بالمواطن المغمور ليساعدها••؟! كانت رسالتها قوية وجذرية وهذا ما جعل الدولة تتحرك وتقف إلى جانب جميلتنا من أجل أن تعالج•• شكرا جميلة•••
2- مريم مهدي لازالت صامدة تجاوزت الشهر بأسبوع في إضرابها عن الطعام اختارت المخاطرة بحياتها وجعلت من عنادها الكبير سلاحا للدفاع عن شرفها وكرامتها كعاملة أمام طغيان الشركة التي تعمل فيها•• ماذا لو فقدت مريم مهدي حياتها؟؟ سيكون صوتها لا قدر الله، عارنا جميعا وسيلاحقنا فقدانها كاللعنة، لأننا صمتنا ولم نتحرك ولم ترتفع أصواتنا من أجل إنقاذ حياة مريم مهدي، التي اختارت طريقا هو طريق الانتصار للكرامة أو الموت•
3- ريحانة، ها هي جميلة أخرى في زمن آخر اختارت الفن سلاحها من أجل الدفاع عن الحرية والقيم الجميلة، تعرضت مؤخرا إلى اعتداء من طرف متطرفين في فرنسا، ذنبها، أنها راحت تقول الأشياء الذي نخجل من الحديث عنها بصوت عالٍ وشجاع•• أعرف جيدا أن ريحانة ليست من ذلك النوع الذي يرعبهم الترويع، ولا من ذلك النوع الذي يرمي بالمنشفة أمام أول تحدٍ•• ريحانة عنيدة مثل جميلة بوحيرد، مثل مريم مهدي•• وينبع عنادها من كرمها، وقدرتها على العطاء وإيمانها برسالتها كفنانة وممثلة، يوم تعرّفت عليها لم تكن ريحانة وجها فنيا بارزا، كانت في سنواتها أو شهورها الأولى في التمثيل كان ذلك في بداية الثمانينيات، كنت في ذلك الوقت آخذ دروسا في المركز الثقافي بالعاصمة على يد فنان قدير، هو أحمد بن عيسى•• وكانت ريحانة في المجموعة•• وقد طلب منا أحمد بن عيسى، أن يتطوع إثنان ليرتجلا وذلك بدون كلام، كان التمرين على الأداء الجسدي•• وبالرغم أننا لم نكن نتعارف بصورة جيدة، تطوعت وتطوعت ريحانة التي كنا نسميها نينا•• ارتجلنا دورا تجاوز العشرين دقيقة•• مثلت المجنونة، ومثلت الفنان البوهيمي الفنانة التائه، اكتشفنا كلانا طاقة جميلة وخلاقة ومفاجئة بداخله•• صفق لنا زملاءنا، ومنذ ذلك الحين أصبحنا صديقين•• انتقلت بعدها إلى المسرح السياسي مع قدور البلاندي وانتقلت هي إلى مسرح بجاية بعد ذلك، مع الراحل عبد المالك بوقرموح، ولقد تألقت في مسرحية حزام الغولة التي كتب نصها عمر فطموش وأخرجها الراحل عبد المالك بوقرموح•• في بداية التسعينيات انتقلت ريحانة إلى تونس وخاضت تجاربا مسرحية أخرى، ولقد مثلت في مسرحية لكاتب ياسين، وهي الجثة المطوقة •• ثم قادتها الأقدار إلى فرنسا•• ولم أعد أراها•• ولم أعد أسمع عنها الكثير•• وها هي تعود من خلال مسرحيتها الأخيرة التي عرّضتها لاعتداء من طرف راديكاليين لا يحبون الفن، ولا يحبون الجمال، ولا يحبون الحياة•••
4- منذ أيام جددت دليلة وهي ممثلة بمسرح سيدي بلعباس، تحصلت على جائزة أحسن أداء نسائي في المهرجان الوطني للمسرح المحترف لعام 2009، فسألتني إن كنت فكرت، أو باشرت في نص جديد لها•• قالت، أنها ستبقى تنظر وعدي لها بإنجاز النص•• لأنها تريد أن تفجر كل ما في أعماقها وتريد أن تتجاوز نفسها في هذا المونولوغ القادم•• أفرحني تصميمها وأبهجتني تلك الإرادة التي في أعماقها•• ربما سأكتب لها حكاية مريم وجميلة وريحانة حتى تقول هذه الجزائر الجميلة من خلالهن••
أحميدة عياشي
مدير عام صحيفة الجزائرنيوز






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,804,894
- إيليا أبو ماضي
- ايليا ابو ماضي
- عيون في العتمة
- واحد مقابل صفر
- كلنا مريم مهدي
- فرانسواز جيرو
- كارثة سعدان وروراوة
- ما الثورة الدينية
- بن بلة وبومدين-فتنة الضوء وسلطة الظل-


المزيد.....




- المرأة الموريتانية تحتفل بطلاقها والسبب؟
- أنجيلا ميركل تتصدر قائمة فوربس لأقوى النساء لعام 2019
- تأجيل النظر في طلبات نظرة ومزن حسن لجلسة 15 فبراير
- امرأة تحاول اختطاف طفل في وضح النهار!
- مظاهرات العراق: انتفاضة النساء على جدران بغداد
- وزيرة الأسرة بالمغرب تكشف لـ-سبوتنيك- الأرقام الحقيقية بشأن ...
- ايران..انتاج جهاز يساعد الاطفال المصابين بالشلل الدماغي على ...
- اليوم النظر في طلب التظلم من حكم منع نظرة من التصرف في أموال ...
- ألمانيا تسعى لتشديد العقوبات على جرائم العنف الجنسي ضد الأطف ...
- اليوم الجلسة الخامسة لنظر طلب التظلم من حكم منع نظرة من التص ...


المزيد.....

- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أحميدة عياشي - جميلات الجزائر