أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - حوار مخلخل الأجنحة














المزيد.....

حوار مخلخل الأجنحة


صبري يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 877 - 2004 / 6 / 27 - 09:02
المحور: الادب والفن
    


حوار مخلخل الأجنحة

تعقيب على قصّة: "تنهيدة غد اليوم أمس" للأديب والسيناريست المصري السيّد حافظ

القاصّ المبدع السيّد حافظ، توظيف رائع لكل ما لديك من جموح مسرحي وفنّي، تلتقط أفكارك بشكل خاطف وتوظّفها بشكل دقيق عبر فضاءات النص، آهات كثيفة تموج بين معابر ومخارج القّصّة، وعبر كل مدخل ومخرج قصّة تدمي العين حسرة وتوجّعاً، لغة طيبة وهادئة تارة وصاخبة تارة أخرى، أراكَ مشاكساً مشاكسة إيجابية، تضع يديكَ وإصابعكَ على الجروح المتفاقمة، أتألّم تماماً عندما أجد واقعنا بهذا الحال، شيء لا يصدّق ان نكون في بداية هذا القرن ونحن ما نزال نغوص في أبجديات ما قبل الحوار، أرى يا صديقي أن من أهم أسباب فشل عالمنا العربي من جميع النواحي هو غياب الحوار الفعّال، الحوار الفاعل، الحوار الإيجابي، غياب الحوار كلّياً ، لا أرى في الساحة حوار، غائب تماماً، فعلى سبيل المثال عندما تقدّم نصّاً لمسرحية ما تتدخل عشرات الجهات عبر الحدود وما بعد الحدود ويقصّون حواركَ إلى ان يصبح حوارا أقرب ما يكون من حوار الطرشان، وما يبقى من الحوار للعرض ليس له علاقة بالعرض ولا بالموضوع لأنه أصبح مخلخل الأجنحة كحوار، كنص، كموضوع، فإذا كنّا ما نزال نعيش في عصر قص أجنحة الحوار وقص رقاب الروايات وقص الأحلام وقص حبق الشعراء وخيال القاصين والقاصات ثم يصدر القابعون هناك في الأعالي بين حين وآخر أحكاماً قرقوشية على فلان وفلان وكأنّ الإبداع يجب أن يخضع لقانون فلان وعلان، الإبداع يا صديقي لا يخضع إلا لقانون الإبداع نفسه وهو إطلاق العنان لجموح الخيال كي يقدم المبدع ما لا يستطيع ان يقدمه غيره، نحن يا صديقي نحتاج على ما يبدو قرونا من الزمن كي يفهم واقعنا العربي اهمية الحوار، هناك تحجّر فكري وفنّي وأدبي وإبداعي وحضاري بدرجات متفاوتة ومخيفة، بسبب غياب الحوار، ويبدو لي أيضاً ان التوجهات، توجهات الأبراج العاجية بمختلف ألوانها تريد وتخطط ان تجد نسخاً متكررة من الحوار ولا تحب الألوان الجامحة ولا الفاقعة ولا تحب التلاوين إطلاقاً لأنها مصابة بعمى الألوان. تفرحني نصوصكِ القصصية وفضاءاتها المتجذرة بحبق الفكر والإبداع الشفيف ومحاولة لتقديم خطوة نحو الأمام، لماذا تسمّي أحياناً الأسماء بأسمائها فتأتي ثقيلة الهضم وكأنّها مذكرات .. مع انها تنساب عبر ليونة اللغة والحوار فتغدو وكأنّها من أصل حيوية النص. لكَ منّي عميق الموّدة والإحترام. وهذه وردة من قطب الشمال أقدمها لكَ يا صديقي الحميم الحميم!


ستوكهولم: 23/11/2003
صبري يوسف
كاتب وشاعر سوري مقيم في ستوكهولم
sabriyousef1@hotmail.comّ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,007,005
- لماذا لا يبني الإنسان علاقة نديّة مع العشب البرّي؟
- الكتابة هي صديقة حلمي المفتوح على وجنة الحياة
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 393 ـ 394
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 391 ـ 392
- تعقيب ملون بغربة لا تخطر على بال
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 389 ـ 390
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 387 ـ 388
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 385 ـ 386
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 383 ـ 384
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 381 ـ 382
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 379 ـ 380
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 377 ـ 378
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 375 ـ 376
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 373 ـ 374
- أنشودة الحياة 4 ص 371 ـ 372
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 369 ـ 370
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 367 ـ 368
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 365 ـ 366
- تساؤلات مفتوحة للأديب المبدع سليم بركات
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 363 ـ 364


المزيد.....




- طرح الطبعة الأولى المترجمة من كتاب “نار ودمار” للمؤلف الأمري ...
- للبيع.. لوحة فنية طولها 50 مترا!
- بالفيديو...أول فنانة مصرية تقود سيارة في السعودية
- أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018
- موسكو تستعد لأول مسابقة في اللغة العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتما ...
- إزاحة الستار عن تمثال الكاتب الروسي البارز ألكسندر سولجينيت ...
- المصادقة على مشروع قانون يهم موظفي وزارة الشؤون الخارجية
- بالفيديو... قائمة أهم الأفلام التي عرضت خلال 2018
- بوريطة يتباحث بمراكش مع وزير الشؤون الخارجية الكولومبي


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - حوار مخلخل الأجنحة