أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الصديق بودوارة - قصص














المزيد.....

قصص


الصديق بودوارة
الحوار المتمدن-العدد: 2889 - 2010 / 1 / 15 - 23:55
المحور: الادب والفن
    


نقابة الذباب

استيقظت النحلة المجتهدة واتجهت إلى حقل الزهور المترع بالرحيق ..
ـ لا استسيغ هذا الطعم ، وكأنه فاسدٌ هذا العسل .
أصبح العسلُ فاسداً،وتحولت الخليةُ بأكملها إلى إناءٍ من الفساد الذي يرتدى عباءة العسل.
صار العسلُ سلعةً رخيصة،وتحولت النحلة إلى عضوٍ مجتهدٍ في نقابة الذباب .


هنا .. وهناك !!

كانت البقرة مدللةً كفتاة إعلان،تكاد تغرق في زحمة الورود ومذاق العشب الطري،بينما تراصفت بجانبها مكعبات الزبدة الشهية .
تنهد الفقير وتأوهت زوجته :
ـ لو تصبحُ ثوراً هناك .
ـ لو تصبحين بقرةً هناك .
نام الفقيران،كانت أبواب الدعاء مفتوحة تلك الليلة فتحققت الأمنية، ولكن حدث خطأ بسيط ،سقطت "هناك " من الدعوة الحارة ..
أصبح الفقير ثوراً،وزوجته بقرة ولكن " هنا " .
هما الآن يغرقان في زحمة أكياس القمامة ويتنهدان بلا توقف !!

العريس

انتهت مراسم العزاء ،وبدأت تلك الأرملة المتشحة بالسواد حملةً مجتهدةً لتنظيف بيتها من بقايا المناسبة الحزينة .
انصرفت جماعات المعزين بعد أن شربوا القهوة السوداء ، وبدون حبة سكر كما جرت العادة .
عاد الهدوء يغمرُ تلك الشبكة البديعة الصنع ، فيما استقرت أنثى العنكبوت الفاتنة فى الوسط تماماً، ترتدي لباس الحداد المتعارف عليه .
في الطريق كان العريس الثاني بعد المئة جاهزاً للمثول بين يدي حبيبة القلب ، في جيبه الأيمن بطاقته الشخصية ، وفي إحدى أياديه وردة حمراء .
بدأت مراسم العزاء ..
صاحت الأرملة المنكوبة ، اجتمع الجيران كعادتهم ، جلسوا ، تحدثوا ، شربوا قهوتهم المفضلة ثم انصرفوا على أمل لقاءٍ قريب .
ذات صباح ..
كان العريس حياً يُرزق ، متشحاً بلوعة الفقد ، منطوياً على نفسه ، يبكي بدموعٍ ساخنة غياب المغفور لها ، تلك الأرملة المعتادة .
لم يجتمع أحد ، الجيران ظلوا في بيوتهم يتساءلون عن السبب ، يستنكرون المعجزة ويلوكون بألسنتهم سمعة العريس .
في الداخل ، وعلى متن تلك الخيوط المتأرجحة ، وبعد ثلاثة أيام ، تم العثور على العريس الطيب منتحراً بمحض إرادته ، والى جانبه ورقة تقول إن العنكبوت الشريف هو العنكبوت الميت .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,261,989
- عصر الالات
- دعونا ندخن
- امة الذين لايقرأون


المزيد.....




- تدشين خدمة سبوتيفاي للبث الموسيقي في الشرق الأوسط وشمال أفري ...
- روائي مغربي يبحث ثالوث -الله، الرياضيات والجنون-
- صورة تاريخية لفريد الأطرش برفقة عائلته
- ما لا تعرفه عن حياة صاحب -سبايدر مان-
- ثورة القراءة الإلكترونية.. كيف غيرت التقنية علاقتنا بالكتاب؟ ...
- استذكرها بقصائد في عمّان.. الشاعر البرغوثي يدفئ رضوى عاشور م ...
- قلق بين عشاق بوكيمون حول الشكل الجديد لشخصية -بيكاتشو-
- لماذا -اختبز- الروس قديما الأطفال في الموقد؟
- #ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!
- إينيو موريكوني.. المسافر إلى كواكب الألحان في الكرملين


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الصديق بودوارة - قصص