أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - منتظراً عند ابواب رأس السنة...!














المزيد.....

منتظراً عند ابواب رأس السنة...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2889 - 2010 / 1 / 15 - 23:55
المحور: الادب والفن
    



( لا يمكن لأعوامي إلا أن تنتمي إليك ...قدرها هكذا..!)

قبل أن تغير السنون أزهارها
كنت أقف منتظرا ً ،
أن تتأ طر أيامي بك
كنت أسوق أحلامي
وأداعبُ شجناً استمرئ تعذيبي كثيراً
علني أتخلص منه
بقدومك الميلادي.........!
كل شيء اعد العدة لاستقبالك
ابتداءاً من قلبي
وليس انتهاءاً
بالنافذة والجدار والسرير
والأماني ،
كنت أسائل المطر والنجوم وقمر خجول
أستقر يشاهد لهفتي عن بعد....!
وسؤالاً مكرر
هل ستجيئين في رأس السنة...؟
سؤال كررته لحظاتي وراهني
والمحتطب من أعوامي
وما وجدت جوابه، سوى بمزيد من الانتظار
يا لمرارة الانتظار...!
أعتدتُ أن أشعلَ لك شمعه واحدة فقط
في رأس السنة..،لأني لا أأمن بتعدد سنينك...!
لما تزل ِ في داخلي عصية على الزمن
أنت مستقرة خارج مديات مكاني،
ها أنت ترتدين وشاحا ً سومريا
وتضعين على كتفيك قياثرك
فتنسحب الأنامل لتعزف أوردتي نزفاً....!

وها أنت آشورية تطرزك جواهر دموعي
وجنائن لهفتي المعلقة .
وها أنت تتشحين (هاشميكِ) البغدادي
لترقصي علىموسقة أناتي الزريابية....!

أيتها المكتحلة دلالاً على سهر عيناي
كل العصور تتعكز اختصارها
عند حضورك .....!
كل الليالي تتسمر عند ضوء عينيك
يا شهرزاد أزمنتي
كل الحروف خرس
وكلي نبض منتظر
عند رأس السنة.....!
حتّامَ يجتاحني
هذا الانتظار العاقر
عند كل رأس سنه................؟
......................................................................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,746,785
- أحتاجك...!
- عقلنة الدولة وأثره في تجسيد مفهومية حقوق الانسان
- مُرتمٍ بأحضان الذاكرة يهدهدني الأرق...!
- لعلك ِمودعة ً ٌبأعتاب الفجرْ...!
- آبهاً بأشيائي المارَة...!
- الهيئات المستقلة في الدستور العراقي بين تجربة العمل وماهية ا ...
- تذاكر الانتظار...!
- وجع ٌعلى أقواس الفصول...!
- نزيف إبتهالي...!
- محاولة لاستدراج وهم بغية اغتياله...!
- الارتهان ألذكوري في منظومة التشريعات الجنائية قانون العقوبات ...
- مُنجذبٌ اليك ًبالفِطرة ِ ، يحدوني ا لغَفلْ..!
- تعال نرممُ ما قد تبقى...!
- سطور من ثقافة الدم في العراق
- خارجاً إليكِ بالهفه....!
- الصابئة المندائيون ألوان الذهب في نسيج المكون العراقي ..لماذ ...
- المشروع الثقافي لمرحلة مابعد التغيير في العراق وجدلية الانتم ...
- المشروع الثقافي العراقي في مرحلة مابعد التغيير وجدلية الانتم ...
- قصائد لليلنا الطويل.....!
- الثقافة التجزيئية في النظرة الى حقوق المراة ....!


المزيد.....




- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية
- كروز وبانديراس يحضران العرض الأول لفيلم ألمودوبار
- -مخبوزات- بعدسات الجمهور
- بعد تدخل مديرية الضرائب.. خلاف المصحات والشرفي ينتهي
- بنشماس يعلن التأجيل والمؤتمر ينتخب كودار رئيسا.. غليان داخل ...
- نحو ألف مخالفة في الدرامة المصرية خلال الأسبوع الأول من رمضا ...
- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - منتظراً عند ابواب رأس السنة...!