أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - تغطية للجلسة الثانية من ملف القصة القصيرة جدا بغزة














المزيد.....

تغطية للجلسة الثانية من ملف القصة القصيرة جدا بغزة


شجاع الصفدي

الحوار المتمدن-العدد: 2885 - 2010 / 1 / 11 - 08:14
المحور: الادب والفن
    


في الثالثة والنصف من عصر الأحد أقيمت ندوة ثقافية نظمها ملتقى الصداقة الثقافي في المركز القومي للدراسات والتوثيق ، فتح فيها ملف القصة القصيرة جدا نموذجا ، وقد افتتح الجلسة شجاع الصفدي مدير الملتقى بقوله :
في الجلسة الماضية والتي كان معظم السادة الأفاضل حاضرين فيها حدثتنا د . مي نايف عن تقنيات القصة القصيرة جدا وعن تجربة الأستاذ غريب عسقلاني كنموذج لكتاب هذه القصة فلسطينيا وعربيا
وكانت مداخلات الحضور في تلك الجلسة قيّمة جدا ، أثرت الموضوع المطروح وجعلت من أجواء النقاش إيجابية جدا ولكنها كانت توحي بأن هذا الملف لا يمكن أن تشمله جلسة واحدة وإنما يحتاج لعدة ندوات ومناقشات ومداولات للخروج برأي تقييمي على الأقل إن لم يكن رأيا موحدا
وحرصا منا على فتح مجال النقاش والعطاء في مضمار الأدب والثقافة كان لا بد من عقد ندوة ثانية تناقش ذات الموضوع " القصة القصيرة جدا " ليدل الأساتذة بدلوهم ، وكذلك المتذوقين وأيضا لطرح نماذج لكتاب قصة قصيرة جدا متميزين وتختلف تجربتهم عن تجربة أ .غريب عسقلاني ، لأن في ذلك ضرورة من أجل تخصيب فكرة شمولية عن أدب القصة القصيرة جدا وجذوره وعن مكانته في الأدب الفلسطيني تحديدا .
ولا نستبعد أن نعقد ندوة ثالثة نتناول فيها القصة القصيرة جدا فلسطينيا وعربيا لعمل مقارنة بين كتاب القصة القصيرة جدا الفلسطينيين وبين كتاب القصة القصيرة جدا العرب وهذا أيضا ضروري لمعرفة موقع القاص الفلسطيني من المنظومة الأدبية العربية في هذا المجال .


وبعد ذلك بدأ د.محمد أيوب ضيف الجلسة الأول بتقديم أطروحة حول فن القصة القصيرة جدا وتحدث عنها كتصنيف أدبي رفض استقلاليته عن القصة القصيرة
معتبرا أن القصة القصيرة جدا هي جزء لا يتجزأ من القصة القصيرة ، وعرض العوامل البنيوية للقصة القصيرة جدا حسب رؤيته وطرح بعض الآراء لمختصين في الأدب ، كما قرأ على الحضور بعضا من القصص القصيرة جدا التي كتبها كنماذج لهذا الجنس الأدبي .

ثم تفضلت الضيفة الثانية أ. فتحية صرصور بتقديم وجهة نظر حول القصة القصيرة جدا ، وكذلك تحدثت عن بداياتها في الكتابة والعراقيل التي واجهتها خلال مشوارها الأدبي منذ الطفولة واستشهدت ببعض الأحداث من الذكريات المدرسية .
ثم ضربت أمثلة لكتاب القصة القصيرة جدا عربيا ، وأنهت طرحها بقراءة مجموعة مختارة من القصص القصيرة جدا والتي كتبتها من خلال تجربتها القصصية .

الضيفة الثالثة كانت أ . يسرا الخطيب والتي تحدثت عن صعوبة فن القصة القصيرة واعتبرت أن لهذا النوع من القصة الكثير من الأعداء والمتحفظين شأنه شأن قصيدة النثر ، رغم أن القصة القصيرة جدا والتي تعتبر ومضة تعبيرية تحتاج للكثير من التكثيف اللغوي مما يصعب جدا مهمة كاتبها وليس بتلك السهولة يمكن الخروج بقصة قصيرة جدا متكاملة البنية والتكوين .
كما قرأت أ. يسرا الخطيب بعضا من قصصها القصيرة جدا للجمهور .

بعد أن انتهى ضيوف الندوة فتح باب المداخلات ، حيث قدم كل من : أ . محمد نصّار ، أ.عبد الرحمن شحادة ، أ. عيسى شامية ، أ.فرج البرعي ، د.محمد أيوب ، أ. غريب عسقلاني ،د . مي نايف ، والذين أثروا الندوة بنقاشهم وطروحاتهم حول موضوع القصة القصيرة جدا ، كما وردت تحفظات من بعض الأساتذة على نقاط معينة فيما طرحه الضيوف .
تميزت الندوة بأجواء تفاعلية مميزة ، والحضور كان جمهورا عريقا يستحق التكريم فمثل هذا الحضور يعني أن الأدب في قطاع غزة ما زال بخير رغم الحصار وأن لغة الضاد وآدابها ما زالت تحظى بالاهتمام الجميل .










كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,395,898,281
- اسمي - أريدُ-
- ندوة عن القصة القصيرة جدا في غزة برعاية ملتقى الصداقة الثقاف ...
- كقمحٍ يفرُّ نحو الرحى
- غزة بين مصر والجزائر
- بعدك كسرنا سلّم الأحلام
- بين مطرقة التنحي وسندان المرحلة
- عاشقٌ يرثي ظلّه
- صرخة من سجن هشارون
- عتب حول مفاهيم الأدب
- على صفحة الطريق
- ذلك الإرث الثقيل-لروح درويش في مرور عام على غيابه
- ظلّان / نص نثري
- بين ضفتيّ النثر والشعر
- صدور مجموعة شعرية جديدة للشاعر شجاع الصفدي
- زائرٌ غريب
- تحت مظلةِ هدنةٍ غير واضحة
- كفاك ترحل وأنا فيكَ باقيةٌ كنسيج الذاكرة
- بضع أسئلةٍ عابرة
- نزعة كبرياء
- لوحةٌ عارية


المزيد.....




- باسم ياخور: اسمحوا لنا أن نتحدث عن الفن طالما الحديث ممنوع ع ...
- صدور ترجمة كتاب الروائي ، تيوفيل غوتييه، «رحلة إلى الجزائر» ...
- موسيقى الكناوة المغربية
- من هو خليل مطران؟
- تقــريــر..زقورة عكركوف في فيلم تسجيلي فرنسي
- البكاء عند مشاهدة فيلم علامة قوة
- جريمة قتل حقيقية في كواليس فيلم آن هاثاواي الجديد
- فنانو بابل يناقشون التحولات السردية بين الرواية والفيلم
- كاريكاتير العدد 4455
- فنانة سعودية ترتدي حجابا عصريا يكشف خصلا من شعرها


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - تغطية للجلسة الثانية من ملف القصة القصيرة جدا بغزة