أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - منار مهدي - اللا استقرار في ظل اللا حل














المزيد.....

اللا استقرار في ظل اللا حل


منار مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 2881 - 2010 / 1 / 7 - 23:54
المحور: القضية الفلسطينية
    


إن المهم في مشروعنا الوطني , هو إن يبدأ التنفيذ من نقطة ترسيم حدود العام 1967م , باعتبارها حدود الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس , وهذه الأهداف غير قابلة للتفاوض , أما التفاوض فيكون في البحث عن الأدوات والوسائل لتنفيذ هذا الحق علي ارض الواقع , ومحاربة أية أملاءات أو شروط تحول الدولة إلي مجرد إعلان احتفالي , فالقضية الأساسية ليست حول الدولة كرمز , وإنما حول مضمونها ومساحتها وحدودها وسيادتها وعاصمتها .

من هنا نفهم مشروع إقامة الدولة , مشروعا يجسد الطموحات والآمال الوطنية لمجموع الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج , ويصفي الاحتلال العسكري والاستيطاني تصفية نهائية , وهذا يعني من الناحية العملية تنفيذ جميع الاستحقاقات الفلسطينية في الاتفاقات المعقودة , وحل قضايا الوضع النهائي , بما في ذلك قضية اللاجئين وفق قرار هيئة الأمم المتحدة 194 , وإطلاق سراح جميع الأسري من المعتقلات الإسرائيلية .

إذن فان الدولة الفلسطينية , وبغض النظر عن المواعيد المقترحة لإعلانها , لا يمكن تحقيقها في ظل حكومة ( نتنياهو) التي لا ترغب بالسلام العادل والدائم في المنطقة , والتي فشلت بمطالبة وإقناع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بضغط علي الرئيس ( أبو مازن ) للعودة إلي طاولة المفاوضات , بعد إعلانها عن قرار الوقف الجزئي للاستيطان , وفشلت في إعادة تمرير الفكرة الشارونية , أنها لا يوجد شريك فلسطيني للسلام , وهذه الفكرة التي سهلة لشارون الطريق لحصار الرئيس ( أبو عمار) من العام 2002 إلي العام 2004 م في المقاطعة برام الله , بعد إقناع الرئيس السابق للولايات المتحدة ( جورج بوش ) بذلك , ولكن هنا يختلف الموقف مع الرئيس ( محمود عباس ) والقيادة الفلسطينية المقنعة في أدائها ونزاهتها والملتزمة في الاتفاقيات , و بقرارات الشرعية الدولية , والتي ترغب في إنهاء الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي ضمن قرارات الشرعية الدولية الخاصة في الصراع .

إن الوضع الراهن يحمل بداخله بذور اللا استقرار في ظل اللا حل , وهذا لا يمكن إن يدوم طويلا , ويزيد في تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية , ويزيد من حجم وتراكم المشكلات القائمة , وهذا سيدفع المتضرر الأكبر من كل ما يجري هنا ( الشعب) , إلي التصادم مع الواقع , ومع مضي الوقت ستعود إلي الظهور عوامل الصدام , والتي لن تفلح السلطة الوطنية طويلا في قمعها أو كبحها في طريق اللا حل .

سرعة السقوط : أي أن السلطة الوطنية وأبو مازن وحكومته ستتهاوى سريعا إن ذهبت وأراء الانجرار, لسيناريو الموافقة المطلقة علي المواجهة المفتوحة مع الاحتلال الصهيوني , وبالتالي يكون قد تحقق ما خطط لها نتنياهو- ليبرمان , وهو حدوث فوضه و فتنة داخلية ، كما حدث في غزة , وعندها ستكون متهاوية بأسرع مما يظن الكثيرون .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,658,381
- الحالة الفلسطينية ليست بحاجة الي مبادرات ودعوات
- حماس امام المصالحة وصفقة الاسري والمواجهة
- الانطلاقة الحقيقية للمفاوضات .. بعد الاعتراف
- لم تجمد المستوطنات ... فما الهدف من المفاوضات
- القرار الصعب في الوقت الصعب
- المشروع الإقليمي الإيراني- السوري
- ليس أمامك إلا إن تسمع الخطيب
- الأحزاب السياسية والديمقراطية !!!
- الخطر الديمغرافي الفلسطيني والعربي علي مستقبل إسرائيل
- شعبنا الفلسطيني ما بين النكبة والانقسام


المزيد.....




- السماء تمطر البلاستيك.. علماء يعثرون على جزئيات بلاستيكية مل ...
- روسيا والصين تدعوان مجلس الأمن للاجتماع لمناقشة خطط أمريكا ل ...
- جلسة استثنائية للبرلمان التونسي لمناقشة القانون الانتخابي
- جونسون من باريس: لن نقيم نقاطا حدودية مع إيرلندا
- غارات إسرائيلية على مناطق بقطاع غزة
- شاحنة عملاقة تتدحرج بخطورة في شارع عام (فيديو)
- نائب عراقي يتحدث عن سفارة معادية داخل سفارة غربية في بغداد
- "المختار وملك إسرائيل والمجيء الثاني للمسيح": ترام ...
- مصادر تركية: القوات السورية تطلق النار على موقع مراقبة تركي ...
- اتهام اثنين من عرب إسرائيل بالانتماء لداعش


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - منار مهدي - اللا استقرار في ظل اللا حل