أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - افتيم ديلافيقا - الطفوله المعذبه في الاسلام














المزيد.....

الطفوله المعذبه في الاسلام


افتيم ديلافيقا

الحوار المتمدن-العدد: 2881 - 2010 / 1 / 7 - 08:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يموت سنويا الالاف من الاطفال في انحاء مختلفه من العالم فمنهم من يموت من المجاعه والفقر ومنهم من الامراض الفتاكه (الايدز في افريقيا وجنوب شرق اسيا متلا)ومنهم من يموت بالحروب والصراعات الاهليه والطائفيه والقبليه وهم من جميع الاديان والمعتقدات (يهود -مسيحين -اسلام-وثنيين-هندو-...)وهؤلاء الاطفال ابرياء بكل ما تعنيه الكلمه فلم يحملوا سيفا او سلاحا ليقتلوا الاخرين ولم يزنوا ولم يسرقوا ولم يقوموا باي عمل من شانه ان يغضب الاله او يزعج مقامه السامي في الاعالي ..يطرح موقف الاسلام من هؤلاء الاطفال معضله اخلاقيه لا يستطيع احد ان يجد تبريرا لتعامل الاسلام الظالم معها فهؤلاء الذين قضوا نحبهم ما هو مصيرهم حسب المعتقد الاسلامي.. للاجابه عن هذا التساؤل لا بد من الرجوع الى الفقه الاسلامي (القران واحاديث نبي الاسلام) ..لقد صدمت وزهلت وانا اقرا حديث نبي الاسلام عن مصيرهم وهذا نص الحديث :حدثنا ابو بكر بن ابي شيبه حدثنا وكيع بن طلحه بن يحى عن عمته عائشه بنت طلحه عن عائشه ام المؤمنين قالت دعي رسول الله صلى الله عليه وسلم الى جنازة صبي من الانصار فقلت يا رسول الله طوبى لهذا عصفور من عصافير الجنه لم يعمل السوء ولم يدركه قال او غير ذلك يا عائشه ان الله خلق للجنه اهلا اصلا خلقهم لها وهم في اصلاب ابائهم وخلق للنار اهلا اصلا خلقهم وهم اصلاب ابائهم ..وهكذاا فان اطفال المسلمين في الجنه واطفال الكفار (غير المسلمين ) في النار فاي عدل الهي فهو سيدخلهم النار بدون اي اختبار وما فائدة خلقهم ومن ثم اماتهم وتعذيبهم بالمرض والمجاعه والفقر اذا كان مقدرا عليهم ومن البدء انهم سيدخلهم النار وبئس المصير وما ذنب هؤلاء الاطفال الابرياء الذين لم يقوموا بأي عمل من شانه ان يكدر خاطر هذا الاله وكيف يتوافق هذا الظلم المتناهي بوحشيته مع مايردده المسلمين ليل نهار بانه اله عادل وان لا تزر وازره وزر اخرى ..هؤلاء الابرياء الذين لم يدركوا الاعمال ولم تجري عليهم الاقلام ..ذنبهم الوحيد انهم ولدوا لاباء كفار حسب المعتقد الاسلامي بل ان نبي الاسلام يخبر خديجه عن اولادها الذين ماتوا في الجاهليه انه لو ارادت لاسمعها تضاغيهم في النار فله من اله متوحش وظالم واتباعه ما برحوا يرددوا على مسامعنا ان من يعمل مثقال ذره يرى..يورد القران قصة الخضر مع موسى حيث قام الخضر بقتل يافع وحينما ساله موسى لماذا اجابه الخضر من اجل والديه لانه سيكون في المستقبل كافر وعاصي لوالديه فاذا هذا الاله قد قرر سلفا ان هذا الغلام الذي لم يبلغ الرشد سيكون عاقا وعاصي فلماذا يحاسبه ويقتله ولم يعطه فرصه للاختبار والاختيار ..الجانب الاخر للطفوله المعذبه هو الولدان والغلمان في الجنه حيث هؤلاء الابرياء لامتاع الصحابه والمسلمين الاتقياء حيث ان اللواطه ستكون مباحه حسب الفقه الاسلامي (لانتفاء عامل المفسده في الجنه)..فلنتصور علي ومعاويه وبن لادن والقرضاوي واتباعهم قد استغلوا هذه الطفوله البريئه ..ان الاسلام نشا في بيئه بدويه موحشه ومتصحرة التفكير فكان نتاج هذه البيئه حيث العقل الباحث عن الجنس والملزات والقتل والسبي والتفوق هو الباعث لهذا المقدس .فيالته بقي في مهده ..وان اكتب مقالتي نظرت الى ابني رالف ذو الستة اعوام كان يلهو بالعابه ببراءه ابتسم لي وابتسمت له لكنه لم يفهم علي(لا يعرف العربيه) عندما قلت ما اظلمك من اله انظر الى رالف ايها الهرم الوهم الخرف اليس اكتر براءه وعدلا منك ...افتيم ديلافيقا دبي 2010






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,768,828
- عندما تأمر الاله والشيطان عليك يا ايوب
- اله عنصري واديان اكثر عنصريه
- الى نادين بدير
- وفي العراق ابداع وفي العراق دماء
- للحوار المتمدن شكرا وللاخوه اعتذار
- لكل دين عكاشته
- وفاء سلطان ضحية الصراع الاسلام السني العلوي
- الى نادر قريط
- ياسوع عندما يعاني الم الخطيئه (دراسه سيكولوجيه)
- محنة يهودا الاسخريوطي
- ربنا يسوع حمل غضوب
- مأساة ابونا ادم
- هل سمعتم صرخة الطفل كرم
- المرأه جسد وعوره
- يسوع ومحمد واتباعهما واشياء اخرى
- راشيل و الكنيسه وزعماء قبائل الجنجاويد المسيحيه


المزيد.....




- ثلاثة قرون في صقلية.. كيف دخل الإسلام إيطاليا ولماذا انهزم؟ ...
- قيادي بـ-الانتقالي الجنوبي-: لن نقبل بـ-الإخوان- على أرض الج ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟
- ترامب: نائبتا الكونغرس ضد اليهود.. وطالبت الإسرائيليين بمنعه ...
- إلهان عمر: نتنياهو منحاز إلى كارهي الإسلام مثل ترامب


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - افتيم ديلافيقا - الطفوله المعذبه في الاسلام