أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زياد جيوسي - من وحي -سأحاولكِ مرةً أخرى- *1














المزيد.....

من وحي -سأحاولكِ مرةً أخرى- *1


زياد جيوسي

الحوار المتمدن-العدد: 2880 - 2010 / 1 / 6 - 12:28
المحور: الادب والفن
    




[url=http://www.servimg.com/image_preview.php?i=228&u=12018225][img]http://i11.servimg.com/u/f11/12/01/82/25/cover610.jpg[/img][/url]

من وحي "سأحاولكِ مرةً أخرى" *

(1)

بقلم: زياد جيوسي



أهرب من صومعتي، أجلس في مقهى رام الله في وقت مبكر غير معتاد للرواد، (على مهل أرتشف الشاي الباردَ بالنعناع الأخضر)، أقرأ في ديوان شِعر لريتا عودة فيشدني، يحلق بي، يثير الحنين، فأشعر بكِ تأتين من البعيد، تجالسيني، تهمسين بأذني: أيا كاتب أطيافي، قلب يخفق أضمه بين أضلاعي، يقول لك: أحبك.. فأهمس لـ (السنونوة المجبولة من طين الحنين.. المنسوج حلمها من طين الحب)، أحبك أكثر، وأخرج من مكاني (على مهل؛ أراقب الطيور في الأفق..)، وأشعر أن حبك يشدني، يعيدني إلى قصة عشقنا التي بدأت من قبل ألف سنة مضت، وأشعر بروحك معي وأنه (في الوقت متسعٌ لانفجار ومضة شعرية)، فأقرر المغادرة يا طيفي إلى طولكرم كي (أبحث عنكَ، كما تبحث عن إبرة في كوم قشّ)، فأنا منذ أن عشقتكَ أسطورةَ أنثى، أرضاً مفعمة بالزيتون (أتوق إليكَ، كما تتوق السنةُ إلى اكتمالها)، ومنذ أن التقيتك (مع أولى نسائم العشقِ؛ يجهش وجهي بالاخضرار)، فأجالس طيفك مع النسمات الكرمية الناعمة بعد فيضان الأمطار، أنظر للغرب السليب، فأذكر الساحل وزيارتي التي تسللت فيها إليه فأصرخ: (آه من الحبّ؛ يعريني، أصير شجرة بدون لحاء)، فتعالي لنكون معاً روحين (بأوراق النعناع يتدثران). أذكر يافا، حين وقفت وطيفك نغمس أقدامنا في شاطئ العجمي، أتذكر أحاديث جدي، وأشعر بيافا كطيفك (تطالب بحق اللجوءِ إلى قلقي)، فإذا كنت (أنا أحلم.. إذاً أنا أحيا).
أواصل المسير مع الحلم إلى حيفا (لأرتقي؛ أثبت أنظاري على القمم)، فأهمس لحيفا ولطيفكِ (من سِواكَ.. أسراب من الطيور؛ ثالوث العشق المقدس: أحِبّكِ.. أحِبّكِ.. أحِبّكِ..؟)، فيهمس الكرمل بأذني: (من سِواكَ.. أطعمني القمحَ حَبّةً حَبّةً)، ويهمس طيفك: (عُدتُ، هادنت الأنثى المستأسدةَ في نبضي، إذ استأنست لعذوبة الزئير)، فمن حبكَ والزيتون (نكثرُ، نملأ الأرض ونسودُ عليها)، فأنتَ وحدك من تبكيني وتبكيني، لكن حبك يرويني، ويهمس الكرمل من علٍ: حروفي مبعثرة، أبحث عنها، أجدها مختبئة في قلب محب وعاشق أبدي، وتهمس حيفا: (أنا أنثى.. كلما صفعتها ريحٌ، تعاود نبش ملفات التاريخِ، للبحث عن فارسٍ... فترخي له الجديلةَ.. ليصعدَ إلى شاهق القلب)، فترد عليها يافا: (أنا أنثى.. هويتي؛ قَصفةُ زيتونٍ وزعتر..)، فتهمسين لي ولهما: (أنا أنثى.. تجعلُ من رأسِها شمساً، ومن أحاسيسها بحراً، لفارسٍ يُجيد تحميص مشاعِرِها)، وتهمسين بأذني: أنت كنت دوماً (ذاكَ الغريب الذي يدركُ، كيف ومتى يُدلكُ خلايا كبريائي)، وأنت وحدك من (أجتاحهُ رعداً.. برقاً.. ومطراً بديعاً)، فأهمس لكِ: وحبك وحده من (يعود بي، به، بهذا الوله)، وحبكِ من يثير إلهام حِبري، فليس هناك مثل (الحُبّ.. يصنعُ الحبر).
هي النسمات الكرمية الدافئة الناعمة ما زالت تثير مشاعري، وأنتِ الطيف الذي (يباغتُني وجهكَ؛ بالهدايا والمرايا) يحرك في داخلي كل الحنين والشوق، فأراك رغم البعد والمسافات، (بين أغصان اللوزِ والزيتونِ والتينِ..)، فيرتفع منسوب الحب في شراييني (تتكاثر خلايا حنيني)، فأقف على أسوار عكا، أرقب البحر والأفق، أرقب النوارس، (يباغتني حُلمك؛ بتمتمات عابرة)، فأهمس لعكا ولطيفك (أنت المطر الذي يأتي، بالعصافير الصغيرة والزَّنابق)، فيهمس طيفك: أبكيتني اليوم مرتين، في الصباح حين بدأنا الرحلة وغمرتني بأزهارك وهمساتك، والآن مع بكائية الوطن، وتهمس عكا: (وأنتَ الحكاية التي لم تُروَ بعد، عن الفرح العَصيَّ إذا ما انْهَمَر)، فأرد على الهمسات: ومن غير عشقي (يغويني بالمشي على وسائد النهر)، وأرنو إلى الجليل وأهمس: (أنت اخضرار الشَّجَرْ.. فأنتَ الدَّثارُ الذي يقي من البردِ.. وأنت السفرُ إلى ضفة الأملِ)، ومن على أسوار عكا، وعلى نغمات هدير البحر، أضم طيفكِ، أنظر للوطن وأصرخ: أما أنتَ (فأنت الغمامُ الذي يرسمُ في خيال الشُّعراءِ أبْهى الصُّورْ).
يضمني طيفك الذي أحلم، يداعبني، يهمس لي: بحبك دمعي يبلل منديلي، أمسكه، أحاول مسح ألم الفراق، لعلي أفرحك بقرب اللقاء، فأنتَ لي (لا يليقُ باللَّبؤةِ إِلاَّ.. أَسَدٌ فريدٌ)، فمن غيركَ (الَّذي ينتظرني عند الأفقِ)، لذا (تراني أُحِبَّكَ) وأسأل نفسي: (أينثرُ القمْحَ على تلال النَّاصرِةِ) حبُ غير حبك؟، فحبكَ يشتد ويزيد، يغذيني ويحييني ويجملني ويحليني، أحبكَ لا تكفي، بل هي كلمة تهدّيني. فأهمس لطيفكِ: (كان حُلُمي أبسَطَ من كل احْتمِالٍ)، (لكنَّكَ تجسَّدْتَ أعنفَ من كُلَّ خيالٍ)، فحبكِ كالوطن (حاصرني من شَرْقي إلى شَوقي)، فقد كنت (أحلمُ أنَّك ستهبني منَ الحُبَّ.. كفاف فرحي..)، لكن حُبكِ كما أنتِ لا يفارقني، وأتاني (الحُبُّ كالموت.. كالمطر.. كالفكرة..، يكفر بالمواعيد المُسبقةِ والآهاتِ المؤجَّلةِ)، فتعالي أيتها الغائبة لنواصل تحليقنا بالآهات، بفضاء الوطن، حيث الحبّ، حيث نحن.



* كلّ ما هو بين أقواس هو للشّاعرة ريتا عودة، من مجموعتها الشّعريّة "سأحاولكِ مرةً أخرى"، 2008م.



(طولكرم 5/11/2009)


http://ziadjayyosi1955.maktoobblog.com

http://www.arab-ewriters.com/jayosi





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,608,323
- قراءة في (نهيل نسمات كرمية).. بقلم الدكتور: حسن محمد الربابع ...
- عمّان و (كأي غصنٍ على شجر)* 1
- منّي.. إليّ..
- فضاءات قزح.. محطات شعورية/ بقلم: أحمد أبو صبيح
- تنهدات جيوس (فراشة أم ضوء؟)* 1
- -كلارينت-
- زياد جيوسي في لقاء مع صحيفة الاتحاد: أرحل في الزمن لأسرُدَ ر ...
- صباحكم أجمل/ أنّات القدس 2- الجيب (جبّعون)
- صباحكم أجمل/ أنّات القدس 1
- -فضاءات قزح- حلقت بالكتّاب العرب إلى الواقع الفلسطيني الداخل ...
- -فضاءت قزح-
- مفتوح.. مغلق
- صباحكم أجمل / همسات - بغداد 1
- شغف
- من بوح (رفسة غزال)
- شهداء بلا مأوى
- من وحي -حكاية حبّ- للأديبة عبير محمّد
- بين بغداد وعمّان والقدس
- تفاصيل
- صباحكم أجمل/ سنلتقي يا مصر -يوميات من القاهرة 5


المزيد.....




- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق
- عبق المدائن العتيقة.. رحلات في فضاءات الشرق وذاكرته
- المخرج المغربي محسن البصري: رغم الصعوبات السياسية في إيران إ ...
- فرقة -بيريوزكا- الروسية للرقص الشعبي تحتفل بالذكرى الـ 70 لت ...
- كازاخستانية تفوز بـ -أفضل ممثلة- في مهرجان هونغ كونغ السينما ...
- -حاصر حصارك- إضاءة على ظلّ محمود درويش
- -دفتر سنة نوبل-... ذكريات ساراماغو في كتاب


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زياد جيوسي - من وحي -سأحاولكِ مرةً أخرى- *1