أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - الكتابة هي صديقة حلمي المفتوح على وجنة الحياة














المزيد.....

الكتابة هي صديقة حلمي المفتوح على وجنة الحياة


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 874 - 2004 / 6 / 24 - 06:46
المحور: الادب والفن
    


تعقيب على تصريحات القاصّ السوري صبري رسول، حيث قال: "لماذا نكتبُ عبثياتنا، ولمَنْ؟ ولا جدوى منها!" التي أطلقها في موقع القصّة العربية.

الصديق العزيز صبري رسول، حول هذه النقطة، لماذا نكتب عبثياتنا، ولمَنْ؟ ولا جدوى منها! أختلف معكَ جذرياً حيث أنني أعتبر الكتابة حياة، وحياتي مرهونة بهذه الحاجة العميقة إلى الكتابة، الكتابة هي العاشقة السرمديّة التي لا تضاهيها عاشقة على وجه الدنيا! ربما أنتَ الآخر تختلف معي في طريقة تواصلي مع عوالم الكتابة، نكتب يا صديقي كي نقاوم الموت موتنا، هذا الموت المؤجّل، كلّنا موتى بصيغة ما لكن موتنا مؤجّل إلى حين لهذا نكتب من أجل أن نتركَ بصمة ما على جدار الزمن، نترجم ما في جعبتنا من آهات وأفراح وأحزان ورؤى! أندهش جدّا لهذا التصريح الذي أطلقته وأنتَ في باكورة وأوج عطائكِ يا صديقي، الكتابة هي صديقة حلمي المفتوح على وجنة الحياة، لا تقلق يا صديقي فما ينتابكَ الآن ما هو إلا حالة عابرة والحياة برمّتها حالة عابرة ولا بدّ أن نعرف كيف نعبر هذه الحياة ـ حياتنا! لأن الحرف هو جوهر وجودنا ولا أجد أبهى وأرقى وأفضل من الحرف في الكون، أنا القائل في إحدى مجاميعي الشعرية المقطع التالي: "لو كانت الحياة/ خاليةً من الشعر والموسيقى والحبّ/ لتهتُ أجوب الصحارى والبراري/ أبحث عن أبجديات جديدة للموت!" .. فيا صديقي المبرعم بالآهات، لماذا لا تضع في الإعتبار أنّ الكتابة هي عملية خلق وتكوين ما لم يكن، وهي متعة لا تضاهيها متعة أخرى في الوجود، هل تصدّق أنني أشعر بإستمتاع منعش للغاية، أنعش من نشوة النشوات عندما أكتب نصّاً جامحاً وكأنّني أعانق ضياء النجوم؟ تسربلني عوالم الكتابة في فضاءات فرحية وعشقية لا يضاهيها عشق العشاق، فعلاً لولا الكتابة لا أجد ما يحفّزني على استمراريّة الحياة! الكتابة هي البحر العذب الذي أسبح فيه، كيف راودكَ ما راودك، أنتَ الغائص بهموم تهزّ جبال جودي يا صديقي ، هل تعلم أنّ الكتابة لها وظائف لا يمكن أن يدركها إلا الكاتب نفسه وهي أنّ الكتابة تعيد للإنسان إنشطاراته وخلخلات أجنحته في الحياة، تعيد للإنسان ليونة تطلعاته إزاء تخشّبات الرؤى التي تحاصره من أغلب الجهات، فعبر الكتابة نقتحم عوالم ما لا يمكن إقتحامه في الواقع فتصبح الكتابة واقعنا الجديد، تضيء لنا أبهى الأحلام وتحوّلها إلى أشبه ما تكون بواقع جديد، صديقي صبري، الكتابة هي ممارسة فكر ما، ترجمة حلم ورؤية جامحة، رسالة مفتوحة إلى كل البشر، حالة تواصل بينك وبين الآخر وهذا الآخر هو مفروش على جغرافية الحياة وهي أي الكتابة حياة متجدِّدة بعد أن نعبر دكنة الليل ونغفو فوق خاصرة الليل الحنون! تبقى كتاباتنا ساطعة على جبهة الزمن حيّة متلألئة بشهيقنا وزفيرنا المشنفر بالآهات، لا أصدّق أن صبري رسول يعتبر الكتابة ضرب من العبث أو ضرب من اللافائدة، إنّ من أهم فوائد الكتابة أنني أقضي وقتاً ممتعاً ولذيذاً خلال لحظات ولادات نصّي فلا أهدر وقتي بما هو تافه بل أقضيه بما يغذّي روحي ، الكتابة هي غذاء الروح الشهيّة وهي صديقتي الأوحد في غربتي المفتوحة على جبهة الشفق! أنا والكتابة توأمان عاشقان منذ فجر التكوين، هل تصدّق يا صديقي أنّ الكتابة أعذب من النسيم وهي تتناغم مع عوالم الزهور البرّية بل تنافس خصوبة العشق وجموح الروح تتجلّى في عوالم الحرف! .. جاءتني صديقة من نكهة الليل تشبه وهج الكتابة، أعذرني يا صديقي كي أتابع معها جموح الكتابة على أهداب الفرح حيث عناق الروح يتبرعم في أعماق قبّة السماء، الكتابة أنثى مبلّلة بالخير، بالخصوبة بإخضرار توهّجات الروح!


ستوكهولم: 17/04/2004
صبري يوسف
كاتب وشاعر سوري مقيم في ستوكهولم
sabriyousef1@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,302,630
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 393 ـ 394
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 391 ـ 392
- تعقيب ملون بغربة لا تخطر على بال
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 389 ـ 390
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 387 ـ 388
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 385 ـ 386
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 383 ـ 384
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 381 ـ 382
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 379 ـ 380
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 377 ـ 378
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 375 ـ 376
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 373 ـ 374
- أنشودة الحياة 4 ص 371 ـ 372
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 369 ـ 370
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 367 ـ 368
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 365 ـ 366
- تساؤلات مفتوحة للأديب المبدع سليم بركات
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 363 ـ 364
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 361 ـ 362
- تعقيب على نصّ -عشيقي- للشاعرة اللبنانيّة جمانة حدّاد


المزيد.....




- نسرين طافش تحارب المخدرات
- رحيل أسطورة السينما السوفيتية
- مؤسسة بوغوصيان للفنون تفتح باب الترشح لجوائزها التي تمنحها س ...
- دار الأوبرا الإيطالية لا سكالا ترد ملايين الدولارات للسعودية ...
- دار أوبرا لا سكالا الإيطالية تعيد أموالا قدمتها السعودية
- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق
- عبق المدائن العتيقة.. رحلات في فضاءات الشرق وذاكرته


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - الكتابة هي صديقة حلمي المفتوح على وجنة الحياة