أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عودة وهيب - منشور حب






















المزيد.....

منشور حب



عودة وهيب
الحوار المتمدن-العدد: 2877 - 2010 / 1 / 3 - 11:47
المحور: الادب والفن
    



إلى ذكرى الشيوعي الإنسان جاسم محمد مشكور
الذي مات وهو يعلق منشورات حبه للعراق أثناء
حملته الانتخابية في انتخابات مجلس محافظة
ذي قار في 23 ديسمبر 2008


(1)-

أمس ..
انتظرت رسالة لهفتك
التي تعودت أن ترسلها لي
على جناح محبتك كل عام جديد
لتقول لي: كل عام وأنت بمحبة
ولم تأت كلماتك..
التي عبّدت طريقها إلى قلبي
بعشب مودتك الصادقة
والمعطرة بصفاء نوايا طيبتك...
وليس مثل كل عام ...
حين تصبّحني كلماتك
بنفحة روعة دواخل وجدانك الندي
كان صباح عامي هذا
يفتقد حضور ندا صوت محبتك البهي...
(2)-

قالت لي الأحزان:
إنها ستبني بيتها هنا..
بين أضلع زفرات حزني عليك
بعد رحيلك الأبدي..
واعتذرت ابتسامتي
من وجه سخريتي من الأقدار
وجادت بدمعة ثكلى
ورحلت..
تحوم حول جسدك
الذي أتعبه الموت
والمدفون
بين نبضات قلوب
من بادلوك العشق
كي تسامر ابتساماتك
التي لم يغتصب معاني توهجها
ظلام القبر..

(3)-

قالت لي الأفراح:
إن غيابك
شيّع أزهار أمنياتها إلى ذبولها الأخير

(4)

طفلتك...(أُوما)
التي كبرت هموم وحشة عمرها الطري
بين رمال صحراء فقدانك الأبدي المفاجئ
قالت لدموع فجيعتها:
سأظل انتظره كل مساء كما كنت
وسأغمض عينيّ على محياه الأنيق
وسأرتمي..
بين دفيء حنان أحضان روحه
المشرقة دوما
حتى إذا جاءني في الحلم
يلقاني مرتمية
بين أدثرة شوقي اليه
فيداعب جديلتي
الغافية على وسادة طفولتها
وسأناديه بصوت لوعة سني عمري
التي التفت حولها أفاعي الحزن:
بابا جاسم...
انك لم تغب
عن عين ترقب لهفتي لقدومك
أنّك في ليل فقدانك الموحش
مازلت تحكي لأحلامي الصغيرة
عن انتصار( الحمامة البيضاء)
على( الثعلب الماكر)
فأغمض عينيّ بحذر
حتى لاتفزّ أفراخ حمامتك المسالمة

(5)-

قالت لي الذكرى:
أيميلك سيظل
في صندوق رسائلها الالكترونية
فاغرا قلب محبته لمحبتك
شاهدا على كل لحظة حب
عبّقتها بعطر روحك..
سأفتحه كل يوم
لتتسلل حكاياتك المترعة بحب الناس
إلى أنفاس كلماتي التي أتعبها غيابك
(6)-

سأظل اكتب إليك
في كل عيد..
في كل..
فرح أو حزن
يحمله قلب حبيبنا
العراق..
العراق..
الذي افتقدك
وأنت تعلق منشورات حبك
في أحيائه
التي لا تزال
تضج بصخب حبك للناس

(7)-
اليوم
سأكتب
نيابة عن أنفاسك
التي لا تزال تمنحنا دفيء الأمل
رغم برودة قبرك
سأكتب
منشور حب
للحياة..
التي أحببتها بروح حكيم زاهد
للناس..
الذين بادلتهم عنفوان عشق العراق
بروح صبي مراهق
وسأوزعه بين بيوت الطين
التي نمى عشب طفولتك
على جدران صبرها
سأكتب :

إن جاسم
ظل بعد الموت
جاسم...
ظل يقتسم الرغيف
بين جوع الأهل
والصحبة..
أسراب الحمائم
إن جاسم..
ظل حب الناس
كل ماحازت يديه
من غنائم
إن جاسم..
ظل
في حقل العراق
كفراشة
حول أزهار رؤانا
ظل هائم
إن جاسم
ظل بعد الموت
جاسم...
إن جاسم ...
........
..........
...........

عودة وهيب
aoda50@hotmail.com
2-1-2010






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,560,257,919
- المتدين والمتداين
- ميلن
- ( عودتني )
- اللطم من اجل( الهريسة)
- لا تخضعوا للضغوط الايرانية
- (حن بوية حن)
- في المطعم البحري الابيض
- لهاث الباء
- وزارة الداخلية ( والعوائل المتعففة )
- هل ان ( الحوار المتمدن ) حوار متمدن حقا
- الفرق بين الوطني والبعثي
- لقاء صحفي مع الحاج زعيبل زعيم قائمة شفط الشفاطة - الحلقة الر ...
- تكعة ملا علي
- أسباب أزمة قانون الأنتخابات
- قبوط الحاج زعيبل
- الجاج زعيبل يبحث عن ( الروح الوطنية )
- هموم الحاج زعيبل الأنتخابية
- عراقيو الخارج بعثيون
- خرّوعة البعث مرة اخرى
- أبو ملصومة


المزيد.....


- رهينة / عباس عبود سالم
- مغامرات كهيعص - روايه (10)*** / أمجد المصرى
- جمعة السينما / حسين رشيد
- قشرة البرتقال/ 20 عجينة البؤس وخميرة الحب / حامد مرساوي
- افكار ليست فلسفية - البكاء - / سالم الياس مدالو
- نابلس نص مغلق / هندي دويكات
- منذُ فجرِ التَّكوين 18 / صبري يوسف
- صريع فرحة نجاته / عزيز الحافظ
- أسير العبارة (رواية)- 13 / عبدالحميد البرنس
- احلفي لي... / دهام حسن


المزيد.....

- محمد منير: يجب بناء الشباب عن طريق المهرجانات والمسارح والمز ...
- فيلان يطربان لموسيقى باخ الكلاسيكية
- الممثل الشاب إسلام عبد الشفيع: سعيد بجائزة القومي للمسرح
- مهرجان البندقية السينمائي: فيلم -الرئيس-، صور الاستبداد من ا ...
- العلماء يحلّون لغز الصخور المتحركة بوادي الموت
- تامر كرم : امنحوا الشباب فرصة انقائ المسرح المصري
- الممثلة الشابة إيمان إمام : أتمني إهتمام مسئولي المسرح بالشب ...
- هل يعود ألق الجامعة والثقافة في العراق؟ .. أنا عندي حلم
- صافيناز تخوض تجربتها الأولى في الغناء بـ«دويتو» مع الليثي
- مخرج فيلم الافتتاح بفينيسيا: وراء كل مبدع «رجل طيور»


المزيد.....

- تياترو / ايفان الدراجي
- دفتر بغلاف معدني / ناصر مؤنس
- الجانب الآخر من الفردوس / نصيف الناصري
- بئر العالم / حسين علي يونس
- ترجيل الأنثى تسمويا....حزامة حبايب في رواية (قبل ان تنام الم ... / مقداد مسعود
- صرخة من شنكال / شينوار ابراهيم
- فصلان من رواية -ابنة سوسلوف- / حبيب عبدالرب سروري
- يوميات اللاجئين / أزدشير جلال أحمد
- الفن والايديولجيا / د. رمضان الصباغ
- زخات الشوق الموجعة / الحكم السيد السوهاجى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عودة وهيب - منشور حب