أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - تعقيب ملون بغربة لا تخطر على بال














المزيد.....

تعقيب ملون بغربة لا تخطر على بال


صبري يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 871 - 2004 / 6 / 21 - 08:42
المحور: الادب والفن
    


تعقيب على قصّة: "شعرت أنَّ الثلج يسقط"، للقاصّ السوري الحميم صبري رسول، المقيم في جدة

القاصّ العزيز الصديق الحميم صبري رسول، نصّكَ القصصي الرائع، يحمل يفاعة السرد ورحيق الأدب بعينه، سقط الثلج فوق روحينا وقلبينا، تنتظر الأم غربتنا وبيدها كمشة زبيب، كمشة حزن لا تفارق عينيها، دموع ساخنة تنزلق على وجنة الأحبّة، جوع متفاقم للعناق عناقنا، ونحن نتوه في بيادر العمر غير منتبهين إلى تراكمات أوجاع الحنين، حنين الأم وحنين المسافات وحنين الأخوّة وبكاء الآزقة، ثمة معادلات مجنونة تسربلني، تقمّطني بثياب غربة لا تخطر على بال، موتنا المعلّق فوق خشبة بوّابات المدائن، غريبة عنّي هذه الوجوه وهذه الطرقات والبحار وأرصفة القطارات، كم من الحنين حتّى هاجت البحار، تتقاطع خميلة سردكَ مع عوالم فرحي وشوقي وبكائي ودمعتي لأنّكَ ترعرعتَ في أزقتي وترعرعتُ في أزقتكَ ، أزقّتنا تبكي من شدة التشظّي، تشظّي أرواحنا على رصيف الغربة، ثمة إشتعالات حارقة لا يعادلها إشتعال، هي هذه الغربة المتفاقمة في نخاعنا، غرباء نحن في أوطاننا في إغترابنا، في سماء الكون، غرباء عن كينونتنا، عن نمونا، عن طفولتنا، أين أنتِ يا طفولتي المسربلة بأعشاب الحقول وأين هي باقات النرجس البرّي كي أنثرها فوق ضريح عمرنا، موتنا المؤجّل الذي نحمله فوق ضجرنا ومساحات شوقنا إلى صدر الأم الحنون، نموت ولا نحضن صدر أمهاتنا، نعبر دكنة الليل ونحن مقمّطين بتابوت يغلي بالدموع، تزلزلني صباحات غربتي بأشواك لا تطاق لكنّي مع هذا أواجه رعونة غربتي فأنا محاصر بكل أنواع الغربة، فلا وطني ولا أوطان الكون تستطيع ان تخفّف من سماكات غربتي المتفاقمة فوق ينابيع الروح، نحن موتى من طراز خاص، من طراز هذا الزمن الأرعن، هل صادفت في حياتكَ دمعة عشق تخرُّ على وجنة الروح، دمعة شوق تستوطن فوق قبة القلب، غصة حنان قُبيل ليلة العيد، وهل للأعياد نكهة أيام زمان؟ آهٍ يا صديقي لو تعلم كم من الحنين حتى تجمّدت شرايين الروح على أرصفة القطارات وبوّابات المدائن؟ أين أنتَ يا صديقي كي أعانقكَ عناقاً مفتوحاً مثل أنشودة الحياة ـ أنشودتي المفتوحة على جبهة الحلم؟ أنا يا صديقي دمعة حبٍّ مفتوحة على وجنة القمر، هل تعلم أنّني أحياناً كثيرة أنظر إلى نفسي في المرآة فأرى وجه أمّي، وجهي يتحوّل إلى وجه أمّي ، أريد أن أصبح أمّي كي أستطيع أن أعانقها رغم أنف البحار، رغم أنف إنشراخات مفاصل الروح كيف سنجد توازناً بين تجاعيد الحنين وإشتعالاتنا المندلعة في خميلة أحلام الأهل؟ هل أهلنا ما يزالون أهلنا أم أنّهم مرهونين أن يكونوا دموعا فائرة على قارعة الإنتظار، فلا يجدوا أمامهم سوى تساقط الثلج وإندلاع الدموع فوق قبّة الصباح؟ ثمّة تساؤلات حارقة تسطع على جبهة الحلم ولا إجابات شافية لإهتياجات ضراوة الحنين، أين سأخبّئ أوجاعي المتهاطلة على إيقاعات رذاذات الثلج؟ يقمِّطني الثلج، أنا المشلوح في قطب الشمال، يقمِّطني بعنف لكنّي لا أشعر بالبرودة ولا بالدفء ولا بنكهة الفصول، حاولتُ بمرارة معشوشبة بالحنظل أن أخرجَ خارج الزمان، خارج المكان، خارج البهجة ، خارج دكنة الليل، هل أنا شهقة حزنٍ متناثرة على جدار إشتعالات العشق، وهل للعشق مساحات في محطات كينونتنا؟ يغيظني أنني لا أحضن أحبتي في صباحات الربيع ومساءات الصيف الشفيفة وأين سأخبّيء ليالي الشتاء الطويلة ونحن ململمين حول دفء المدافئ، نسيم ديريك والقامشلي والشمال اللذيذ يعبر ليلي ويبدِّد شطراً من كآبتي، ماذا قلتُ: كآبتي! لقد فضحتُ نفسي بنفسي، ماذا سيقول عنّي طلابي وطالباتي؟! هذا الصابر الشفيف غائص في عوالم الكآبات؟ هل تصدِّق يا صديقي، أنني لا أشعر بالكآبة ولا بالحزن ولا بالشوق ولا بأية نكهة فرحٍ لأنني وضعت كينونتي فوق شهقة الحرف، فانا مشروع بكاء على قارعة هذا الزمان، لا أملك سوى قلمي وقلمي دائماً يوبِّخني، لا أنجو حتى من توبيخات قلمي، يشهر مشاكساته في وجهي فارتعش من شدّة الغيظ، غيظ القلم فأتصالح مع دمعتي ثم أهدّئ من روع إنشراخات القلم فلا أجد أبهى من أزقّتي تقمِّطني رغم ضجر المسافات وتلاطمات أمواج البحار، قصة عبورنا أنا وأنتَ في سماء الغربة، ألا تطرح مشكلة أعمق من كل أنواع البكاء، وأكثر موتاً من الموت، كم مرّة متنا، وكم مرّة حضر أهلنا جنازات خشونة الشوق؟ كيف سنجد توازناً بين مفاصل رعونة الرعد المتفاقم في بؤرة العنق وتعاريج لهفة الصباح، هل أنا مشروع كاتب أم أنني تفاصيل أوجاعٍ مترجرجة على هلالات الروح، كم من الدموع حتى تكاثف سديم البحار؟ يراودني أنَّ أسماكِ البحر أكثر سعادة منّاً فهي على الأقل تغوص في أعماق البحار ونحن نغوص في أعماق الغربة، غربة الإنسان مع أخيه الإنسان جريمة مفرزات العصر، زمنٌ معفّر بالإسفلت، بالقير، زمنٌ تائه خلف السراب، تضمحلُّ مساحات وميض الفرح بين شهقات الكون ويتناسل فساد مخيف على وجنة الكثير من البشر، لماذا تتراخى أخلاقيات قرون من الزمان؟ أيها الإنسان: الى أين؟ إعوجاجٌ حتى النخاع، حتى أعماق الضجر، ثمة إنشراخ في رؤية الكثير من البشر تتوجه نحو ديمومة الغبار، كيف سنجلي كل سماكات الغبار من فوق جلد الصباح؟ أريد أن اتوحّد من وهج النجوم مع ضياء الشفق، لماذا لا يتعلّم الإنسان أنشودة المحبّة من تغريد البلابل، غريبٌ أنتَ أيها الإنسان على وجه الأرض؟ هل تعلم يا صديقي أنني لا أخشى موتي، فانا ميتٌ منذ أن ولدت، منذ أن شقَّ زعيقي خيوط الشفق، منذ عبوري تجاعيد صدر الكون، لا تقلق يا صديقي فالإنسان يبدو أمامي مشروعاً فاشلاً فوق هضاب الكون، إنه يحتاج ألف قرنٍ وقرنٍ كي يصل إلى إيقاعات هديل الحمام!
قبلتان!
على وجنة الروح قبلة
وعلى شواطئ الروح أخرى!



صبري يوسف
كاتب وشاعر سوري مقيم في ستوكهولم
sabriyousef1@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,994,884
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 389 ـ 390
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 387 ـ 388
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 385 ـ 386
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 383 ـ 384
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 381 ـ 382
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 379 ـ 380
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 377 ـ 378
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 375 ـ 376
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 373 ـ 374
- أنشودة الحياة 4 ص 371 ـ 372
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 369 ـ 370
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 367 ـ 368
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 365 ـ 366
- تساؤلات مفتوحة للأديب المبدع سليم بركات
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 363 ـ 364
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 361 ـ 362
- تعقيب على نصّ -عشيقي- للشاعرة اللبنانيّة جمانة حدّاد
- تعليق حــول قصّة: - غسيل الروح - لـ السيد حافظ
- رسالة مفتوحة إلى سوسنة منبعثة من وهج الإشتعال
- أنشودة الحياة ـ 4 ـ ص 359 ـ 360


المزيد.....




- مخرج مسرحية -يا كبير- يكشف كواليس تعري الفنان السوري حسين مر ...
- نجمة أردنية تنضم إلى فريق -باب الحارة- في جزئه العاشر
- تامر حسني يفوز بجائزة -أفضل فنان في الشرق الأوسط-
- مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قان ...
- اليوم الأكثر عتمة في تاريخ نيويورك.. هل يشبه فوضى باريس؟
- دعوى -إباحية- ضد ترامب تنقلب على الممثلة نفسها!
- نجل الفنان فضل شاكر: والدي لم يسئ لسوريا
- #ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!
- السعودية أميمة الخميس تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب
- الممثلة الإباحية تدفع تعويضا لترامب


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - تعقيب ملون بغربة لا تخطر على بال