أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أحلام رضوان عيد - لقد صدق غيفارا














المزيد.....

لقد صدق غيفارا


أحلام رضوان عيد

الحوار المتمدن-العدد: 2870 - 2009 / 12 / 27 - 02:00
المحور: كتابات ساخرة
    


يبدو أن كلا من قادة حماس وقادة فتح العظام من أبرز قراء التاريخ الثوري للثائر ارنستو تشي غيفارا, أراهن على أنهم قرءوا عنه كل ما كتب و قرءوا كل ما كتب, كيف لا وجل ما يهمهم ويؤرق نومهم ويشغل بالهم هو نصرة القضية وتحرير الأرض .
لكن يا ترى ماذا سيحدث لو قرءوا و أخطئوا الفهم ؟؟؟
لو تساءلنا عن مكان عباس الحالي لوجدنا أنه خارج فلسطين خارج الأرض التي يوجد بها جميع ألوان الظلم وأشكاله, هنا يمكننا القول بأن عباس أخطأ فهم مقولة التشي:" أينما وجد الظلم فذاك هو وطني".
انتظروا قليلا قبل أن تطلقوا حكمكم وتظلموه عليكم أن تلتمسوا له عذرا فقد أخبرتكم" عباس قد أخطأ الفهم" ;
إذا كان عباس يعاني من عدم الفهم فكيف إذا يكون حال الشيخ إسماعيل هنية ؟! ستصدمون من الحقيقة حقيقة أن شيخنا شديد الفطنة والذكاء وخير دليل على ذلك هو شدة فهمه وإدراكه لمقولة غيفارا :" لا يستطيع المرء أن يكون متأكدا من أن هنالك شيء يعيش من أجله إلا إذا كان مستعدا للموت في سبيله " .
هنية لم يكتفي بفهم هذه المقولة و إدراكها فحسب بل طبقها على أرض الواقع أيضا كيف لا وهو لا يستطيع أن يكون متأكدا من أنه يعيش من أجل كرسي الحكم إلا إذا كان مستعدا للموت في سبيله, ليس بالضرورة أن يكون الموت موته هو بل من الممكن أو من الأكيد أن يكون الموت المقصود هو موت وإبادة الشعب الفلسطيني بأسره ,فالجلوس على كرسي الحكم يستحق التضحية بدماء شعب ومستقبل قضية .
لكن ماذا عن مقولة غيفارا: "إن الطريق مظلم وحالك فإذا لم تحترق أنت و أنا فمن سينير الطريق";
يبدو أن كلا من القادة الكرام قادة فتح وقادة حماس خاطبوا مؤيديهم وأنصارهم بهذه المقولة وزرعوها في رؤوسهم وعقولهم فالطريق للوصول إلى أرض الأجداد مظلم وشاق ,هنا يتوجب علينا أن نخبر العالم بأسره وخصوصا من تحدث منهم بالسوء عن الاقتتال الداخلي بأنهم مخطئون فسبب اقتتال الفصيلين هو إيقانهم بأن قتلهم لبعضهم البعض سينجو من وراءه الأفضل , واحتراقهم سينير لهم طريقهم للوصول لأرض الوطن ولكن مع الحزب الأفضل, لذا لا ضرورة لإنهاء الصراع ,عليك يا مصر أن تكفي محاولاتك فكل أولئك القتلى ما هم إلا شمعة تنير الطريق ..
إذا نظرنا لأجساد قادة حماس وقادة فتح ووجدناها متجمدة كقطع من الثلج أو كألواح من الجليد وتساءلنا عن السبب سنجد جوابا لهذا التساؤل بمقولة أرنستو غيفارا: " إن الثورة تتجمد وإن الثوار ينتابهم الصقيع حين يجلسون فوق الكراسي وأنا لا أستطيع أن أعيش ودماء الثورة مجمدة داخلي".
بالنسبة لي فمن الممكن أن أشكك بحقيقة أن الأرض كروية الشكل وحقيقة أن السماء زرقاء اللون لكن من المستحيل أن أشكك يوما أو أن أنكر مقولة غيفارا:" لا يأتي مكان الديكتاتوري في الحكم إلا ديكتاتوري مثله".... فحقيقة لقد صدق غيفارا.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,664,890





- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أحلام رضوان عيد - لقد صدق غيفارا